honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

فقرُ الدَّم عند حديثي الولادة

حسب

Andrew W. Walter

, MS, MD, Sidney Kimmel Medical College at Thomas Jefferson University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو الحجة 1438| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1438

فقرُ الدَّم هو اضطراب ينخفِضُ فيه عدد كريات الدم الحمراء في الدم بشكلٍ كبيرٍ.

  • ويمكن أن يحدث هذا الاضطراب عندما تنحلُّ كريات الدَّم الحمراء بسرعةٍ كبيرةٍ، ويفقد المصاب كمية كبيرة من الدَّم أو لا يُنتِجُ نقيّ العظام ما يكفي من كريات الدم الحمراء.

  • إذا انحلَّت كريات الدَّم الحمراء بسرعة كبيرة، قد تحدُث إصابة بفقر الدَّم وتزداد مستويات البيليروبين bilirubin (صِباغ أصفر يجري إنتاجه في أثناء التفكُّك الطبيعي لكريات الدَّم الحمراء)، ويُمكن أن يظهر جلد الطفل حديث الولادة وبياض عينيه بلونٍ أصفر (حالة تُسمَّى اليرقان jaundice).

  • وعندَ فقدانه كمية كبيرة من الدَّم بشكلٍ سريعٍ، قد يُصبِح الصغير حديث الولادة مريضًا بشكلٍ خطيرٍ، ويُصاب بصدمة، ويبدو شاحبًا، وتزداد سرعة نبضات قلبه، وينخفِضُ ضغط دمه مع تنفُّس سريعٍ وضحلٍ.

  • إذا كان هناك فقدان الدَّم أقلّ شدَّةً أو كان فقدان الدم يحدث تدريجيًا، قد يبدو حديث الولادة طبيعيًا ولكن بلونٍ شاحبٍ.

  • قد تنطوي المُعالجة على سوائل يجري تقديمها عبر الوريد (وريديًا)، ويتبع ذلك نقل الدَّم أو تبديل الدَّم.

يحتوي نِقي العَظم على خلايا متخصصة تُنتِجُ كُريات الدَّم، ويُنتِجُ نِقي العَظم عادةً كمية قليلة جدًّا من كريات الدم الحمراء الجديدة بين الوِلادة والأسبوع الثالث أو الرابع من العُمر، ممَّا يُسبِّبُ انخفاضًا بطيئًا في تعداد كريات الدَّم الحمراء (يُسمَّى فقر الدَّم الفيزيولوجيّ physiologic anemia) خلال أوَّل شهرين أو ثلاثة من الحياة.

يُعاني الخُدَّج الذين وُلِدوا قبلَ الأوان بشكلٍ كثيرٍ من انخفاضٍ كبيرٍ في تعداد كريات الدَّم الحمراء، وتُسمَّى هذه الحالة فقر الدَّم عند الخُدَّج anemia of prematurity. يشيع فقرُ الدَّم عند الخُدَّج بين الرُّضع الذين يكون العُمر الحمليّ لديهم (الفترة الزمنية التي أمضاها الجنين في الرَّحم من بعد تخصيب البويضة) أقلّ من 32 أسبوعًا، وعند الرُّضَّع الذين أمضوا العديد من الأيَّام في المستشفى.

ويُمكن أن يحدُث فقر دم أكثر شدَّة في الحالات التالية:

  • عندما تنحلُّ كريات الدَّم الحمراء بسرعةٍ كبيرةٍ (عمليَّة تُسمَّى انحلال كريات الدَّم الحمراء hemolysis).

  • عندما يجري أخذ الكثير من دم الخُدَّج لاختبارات الدَّم.

  • عندما يجري فقدان كمية كبيرة من الدَّم في أثناء المخاض أو الوِلادة.

  • عندما لا يُنتِجُ نِقي العَظم كمية كافية من كريات الدَّم الحمراء الجديدة.

يمكن أن تَحدُث أكثر من واحدة من هذه العمليات في آنٍ معًا.

الانحِلالُ السَّريع لكريَّات الدَّم الحمراء hemolysis

يُؤدِّي الانحِلالً أو التخرُّب الشديد لكريات الدَّم الحمراء إلى فقر الدَّم وارتفاع مستويات البيليروبين في الدَّم (فرط بيليروبين الدم hyperbilirubinemia).

داء انحلال الدَّم لدى حديثي الولادة hemolytic disease of the newborn هُو حالة قد تُؤدِّي إلى تَخريب كريات الدم الحمراء لدى حديثي الولادة بسرعة عن طريق الأجسام المُضادَّة من دم الأم.

كما قد تتعرضُ كرياتُ الدم الحمراء إلى التدمير بسرعة إذا كان هناك خلل وراثيّ في كريات الدم الحمراء عند حديث الوِلادة، وتُعدُّ كثرة الكريات الحمر الكرويَّة الوراثيَّة hereditary spherocytosis مثالاً على هذا، حيث تبدو كريات الدم الحمراء مثل كُرات صغيرة عند تفحُّصها تحت المجهر.

يحدث مثال آخر عند الرُّضع الذين لديهم نقص في إنزيم لكريات الدم الحمراء يُسمَّى نازعة هيدروجين الغلوكوز -6-فسفات glucose-6-phosphate dehydrogenase. بالنسبة إلى هذه الشريحة من الرُّضع، قد يُؤدِّي تعرُّض الأم وجنينها إلى أدوية مُعيَّنة يجري استخدامها في أثناء الحمل (مثل أصباغ الأنيلين aniline dyes وأدوية السلفا sulfa والعديد من الأدوية الأخرى) إلى انحلالٍ سريع لكريات الدَّم الحمراء.

كما قد تُؤدِّي أنواع العدوى المُكتَسبة قبل الولادة، مثل داء المُقَوَّسَات toxoplasmosis أو الحصبة الألمانية rubella أو عدوى الفيروس المضخم للخلايا cytomegalovirus infection أو العدوى بفيروس الهربس البسيط herpes simplex virus infection، أو الزهري syphilis، إلى تَخريب كريات الدم الحمراء بسرعة، وكذلك مثلما تفعل العدوى البكتيرية لحديثي الولادة المُكتَسبة في أثناء الولادة أو بعدها.

فقدان الدَّم

فقدان الدَّم هُو سبب آخر لفقر الدَّم، ويُمكن أن يحدُث عند حديثي الولادة بطرائق عديدة؛ فعلى سبيل المثال، يَجرِي فقدان الدَّم إذا كانت هناك حركة كبيرة لدم الجنين عبر المشيمة placenta (العُضو الذي يصِلُ الجنين بالرَّحم ويُغذِّيه)، ونحو الدورة الدموية عند الأم ( يُسمَّى النَّقل بين الأم والجنين fetal-maternal transfusion). كما يمكن أن يجري فقدان الدَّم إذا حدث احتباس للكثير من الدَّم في المشيمة عند الولادة، ويُمكن أن يحدُث هذا الاحتِباسُ عندما يبقى حديث الولادة فوق بطن أمه لفترةٍ طويلةٍ قبل تطبيق ملقط على الحبل السرِّي umbilical cord.

يُمكن أن يُؤدِّي النَّقل من توأمٍ إلى توأم، وهو ينطوي على تدفُّق الدَّم من جنينٍ إلى الجنين الآخر، إلى فقر الدَّم عند أحد التوأمٍين، والكثير من الدَّم (كثرة الكريات الحُمر polycythemia) عند التوأم الآخر.

وقد تنفصِلُ المشيمة عن الرحم قبل الولادة (انفِصال المشيمة placental abruption)، أو قد تلتصِقُ في المكان الخطأ (انزِياحُ المَشيمة placenta previa)، ممَّا يُؤدِّي إلى فقدان الدَّم عند الجنين.

قد يحدث فقدان الدم عندما يقوم الطبيب بإجراءاتٍ غازِية invasive مُعيَّنة على الجنين للتحرِّي عن شذوذات في الجينات والأجسام الصبغيَّة. الإجراءات الغازِية هي تلك التي تحتاجُ إلى إدخال أداةٍ في جسم الأم، وهي تنطوي على بزل السَّائل الأمنيوسي amniocentesis وأخذ عيِّنة من الزَّغابات المشيمائيَّة chorionic villus sampling وأخذ عيِّنة من دم الحبل السرِّي.

ويحدث فقدان الدَّم أحيَانًا عندما يصاب المولود الجديد في أثناء الولادة؛ فعلى سبيل المثال، قد يُؤدِّي تمزُّق الكبِد او الطحال في أثناء الولادة إلى نزفٍ داخليّ؛ وفي حالاتٍ نادرةٍ، يُمكن أن يحدُث النَّزف في داخل جمجمة المولود الجديد عندما يجري استخدام أداة شفط الجنين أو الملقط في أثناء الولادة.

كما يمكن أن يحدث فقدان الدَّم عند حديثي الولادة الذين لديهم نقص في فيتامين ك، وفيتامين ك هو مادة تساعد الجسم على تشكيل جلطات الدَّم، وتُساعِدُ على ضبط النَّزف. يُمكن أن يُؤدِّي نقص فيتامين ك إلى الداء النزفيّ hemorrhagic disease عند حديثي الولادة، ويتَّسِمُ هذا الداء بالميل نحو النَّزف. تكون مُستوياتُ فيتامين ك مُنخفِضةً عادةً لدى حديثي الولادة عند الوِلادة؛ وللوِقاية من النَّزف، يُعطى حديثي الولادة حُقنة من فيتامين ك عند الولادة بشكلٍ روتينيّ.

إنتاجُ كريات الدَّم الحمراء

قبلَ الولادة، قد يفشل نِقي العَظم في إنتاج كمية كافية من كريات الدم الحمراء الجديدة، وقد يُؤدِّي هذا العيب النَّادر إلى فقر الدَّم الشديد. تنطوي الأمثلةُ على هذا النقص في إنتاج كريات الدم الحمراء على اضطرابات جينيَّة نادرة، مثل مُتلازمة فانكوني Fanconi syndrome وفقر الدَّم بحسب دياموند وبلاكفان Diamond-Blackfan anemia.

كما قد تحُول بعضُ أنواع العدوى بعد الولادة (مثل عدوى الفيروس المضخم للخلايا والزهري وفيروس العَوَز المَناعي البَشَري) دُون أن يقوم نِقي العَظم بإنتاج كمية كافيةٍ من كريات الدَّم الحمراء. كما قد يُعاني المواليدُ الجُدد من نقصٍ في مواد مُغذِّية مُعيَّنة، مثل الحديدالفُولات (حمض الفوليك) وفيتامين E، مما قد يُسبب فقر الدَّم لأن نِقي العَظم يُصبِح غير قادر على إنتاج كريات الدَّم الحمراء.

الأعراض

لا تظهر أيَّة أعراض عند مُعظم الرُّضع الذين لديهم فقر دم خفيف أو متوسِّط، وقد يؤدي فقر الدَّم المتوسِّط إلى تلكُّؤ sluggishness (خُمول lethargy) وتغذية سيئة أو لا تظهر أيَّة أعراض.

المُضَاعَفات

قد يكون المواليدُ الجدد، الذين فقدوا فجأةً كمية كبيرة من الدَّم في أثناء المخاض أو الولادة، في حالة صدمة، ويبدون شاحبينَ ولديهم تسرُّع في نبضات القلب وانخفاض في ضغط الدَّم، مع تنفُّس سريعٍ وضحلٍ.

عندما ينجُم فقرُ الدَّم عن الانحلال السريع لكريات الدم الحمراء، تحدُث أيضًا زيادة في إنتاج البيليروبين، ويبدو جلدُ حديث الولادة وبياضُ عينيه أصفر اللون (اليَرقان).

التَّشخيص

  • قبلَ الولادة، التصويرُ بالأمواج فوق الصوتية السابق للولادة prenatal ultrasound

  • بعدَ الولادة، الأعراض واختبارات الدَّم

قبلَ الولادة، قد يستخدم الأطباء التصوير بتخطيط الصدى السابق للولادة، وقد يرون علامات لفقر الدَّم عندَ الجنين أحيانًا.

أمَّا بعدَ الولادة، فيستند تشخيصُ فقر الدَّم إلى الأَعرَاض؛ ويجري تأكيد التشخيص عن طريق الاختبارات التي تُجرى على عَيِّنَة من دمِ الطفل حديث الولادة.

المُعالجَة

  • بالنسبة إلى فقر الدَّم الناجم عن فقدان سريع للدَّم، تعطى السوائل عن طريق الوريد ويُنقَل الدم

  • بالنسبة إلى فقر الدَّم الناجم عن مرض انحلاليّ، تختلف المُعالجة من مريض إلى آخر،

  • حيث تنطوي على مُكمِّلات الحديد أحيانًا

يُعاني معظمُ الخدج السليمين من فقر الدم الخفيف، ولكن لا يحتاجون إلى أيَّة مُعالجة.

تجري مُعالجة المواليد الجدد الذين فقدوا كميات كبيرةٍ من الدم بسرعة، في أثناء المخاض والولادة عادةً، عن طريق إعطاء السوائل عبر الوريد ويتبعها نقل للدَّم.

كما قد يحتاج فقرُ الدَّم الشديد جدًّا النَّاجم عن مرض انحلاليّ إلى نقل الدَّم، ولكن تجري مُعالجة فقر الدَّم في مُعظم الأحيان عن طريق تبديل الدَّم الذي يُؤدِّي إلى التقليل من مستوى البيليروبين وزيادة تعداد كريات الدَّم الحمراء في آنٍ واحدٍ. بالنسبة إلى تبديل الدَّم، تَجرِي إزالة كمية صغيرة من دم المولود الجديد تدريجيا واستبدالها بكمية مُتساوية من دمٍ طازج من مُتبرِّع.

بالنسبة إلى حديثي الولادة، الذين يُعانون من اليرقان، يُمكن مُعالجتهم عن طريق المُعالجة بالضوء أو "أضواء البيليروبين bili lights"، ممَّا يُساعد على التقليل من مُستويات البيليروبين.

يُعطى بعض الرُّضع مُكمِّلات الحديد لمُساعدتهم على زيادة تعداد كريات الدَّم الحمراء بشكلٍ أسرَع.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة