أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

العدوى بالفيروسُ المَخلَوِيُّ التَّنَفُّسيّ والعدوى بالفيروس الرِّئوي البشري المُتبدِّل

حسب

Brenda L. Tesini

, MD, University of Rochester School of Medicine and Dentistry

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة محرم 1441| آخر تعديل للمحتوى محرم 1441

تُسبِّبُ العدوى بالفيروسُ المَخلَوِيُّ التَّنَفُّسي respiratory syncytial virus والعدوى بالفيروس الرِّئوي البشري المُتبدِّل human metapneumovirus حدوث حالات عدوى في السبيل التنفُّسي العلوي وأحيانًا في السفلي.

  • يُعدُّ الفيروسُ المَخلَوِيُّ التَّنَفُّسيّ respiratory syncytial virus أحد الأسباب الشائعة بكثرة لحالات العدوى التَّنفُّسيَّة عند الرُّضَّع والأطفال الصغار.

  • ويُشبه الفيروسُ الرِّئويُّ البشريُّ المُتبدِّل الفيروسَ المَخلَوِيَّ التَّنَفُّسيّ ولكنَّه فيروسٌ منفصل.

  • تنطوي الأَعرَاض النموذجيَّة على سيلان الأنف والحُمَّى والسُّعال والأزيز، ويمكن أن تؤدِّي العدوى الشديدة إلى حدوث ضائقة تنفُّسيَّة.

  • يعتمد التَّشخيص على الأعراض وحدوثها في الأوقات المتوقَّعة من العام.

  • يتمُّ استعمال باليفيزوماب Palivizumab عند الأطفال المُعرَّضين لخطرٍ كبيرٍ للإصابة بالعدوى الفيروسيَّة المَخلَويَّة التنفُّسيَّة الشديدة.

  • يَجرِي استعمال الأكسجين عند الضَّرورة.

يُعَدُّ الفيروسُ المَخلَوِيُّ التَّنَفُّسيّ أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لعدوى السَّبيل التَّنفُُّّسي، لاسيَّما عند الأطفال.وقد أُصيبَ جميع الأطفال تقريبًا قبل بلوغهم سِنَّ الأربع سنوات، وأُصيبَ الكثير منهم خلال السَّنة الأولى من أعمارهم.لا تُوفِّر العدوى حصانةً كاملة، لذلك فمن الشَّائع عودة الإصابة بالعدوى التي تكون أقلَّ خطورةً عادةً.تحدث الفاشيات في الشتاء وأوائل الربيع عادةً.يُعَدُّ الفيروسُ المَخلَوِيُّ التَّنَفُّسي السَّبَبَ الأكثر شُيُوعًا لأمراض السبيل التنفُّسي السُّفلي لمحة عامة عن حالات عدوى السَّبيل التنفُّسي الفيروسيَّة عند الأطفال تُصيب حالات عدوى السبيل التنفُّسي الفيروسيَّة الأنفَ والحلق والمسالك الهوائيَّة، وقد تكون ناجمةً عن أحد الفيروسات المختلفة المُتعدِّدة. وتنطوي حالات عدوى السبيل التنفُّسي الفيروسيَّة الشَّائعة... قراءة المزيد عند صغار الرُّضَّع ويُعَدُّ مسؤولًا عن أكثر من 50,000 حالة دخول إلى المستشفى سنويًّا لأطفالٍ لم يُتِمُّوا عامهم الخامس في الولايات المتحدة.

تتطور العدوى الأولى في كثيرٍ من الأحيان من أمراض السبيل التَّنفُّسي العلوي لمحة عامة عن حالات عدوى السَّبيل التنفُّسي الفيروسيَّة عند الأطفال تُصيب حالات عدوى السبيل التنفُّسي الفيروسيَّة الأنفَ والحلق والمسالك الهوائيَّة، وقد تكون ناجمةً عن أحد الفيروسات المختلفة المُتعدِّدة. وتنطوي حالات عدوى السبيل التنفُّسي الفيروسيَّة الشَّائعة... قراءة المزيد مع الاحتقان والحُمَّى لتشتمل السبيل التَّنفُّسي السفلي، وهي السبب الأكثر شيوعًا لحدوث التهاب القُصيبات التهاب القصيبات التهاب القصيبات bronchiolitis هو عدوى فيروسية تصيب السبيل التنفُّسي السفلي عند الرضع والصغار الذين تقل أعمارهم عن 24 شَهرًا، وهو ينجُم عن فيروسات عادةً. تنطوي الأَعرَاض على سيلان الأنف وحمَّى... قراءة المزيد وأحيانًا الالتهاب الرِّئوي لمحَةٌ عن الالتهاب الرئوي الالتهابُ الرئوي هَو عدوى في الأكياس الهوائية الصغيرة في الرئتين (الأسناخ) والنسج المحيطة فيها، وهُو يُعَدّ من أكثر أسباب الوفيات شيوعًا في مُختلف أنحاء العالم. غالبًا ما يكون الالتهاب الرئوي... قراءة المزيد لمحَةٌ عن الالتهاب الرئوي مع السُّعال وصعوبة التَّنفُّس.تقتصر حالات العدوى اللَّاحقة على السبيل التَّنفُّسيَّ العلويَّ عادةً.يكون لدى الأطفال المُصابين بالتهاب القُصيبات خطرٌ متزايدٌ للإصابة بالرَّبو الرَّبو Asthma الرَّبو هو حالة تتضيَّق فيها المسالك الهوائيَّة - بشكلٍ قابلٍ للعكس عادةً - كردَّة فعلٍ على بعض المُنبّهات. تعَدّ أعراضُ السعال والأزيز وضيق النَّفَس، التي تحدث كردَّة فعلٍ لمُحفِّزاتٍ مُعينَّة،... قراءة المزيد الرَّبو Asthma عندما يُصبحون كبارًا.

كما يكون الأطفال المُصابون باضطراباتٍ كامنةٍ خطيرةٍ (مثل أمراض القلب الخِلقيَّة أو الرَّبو أو التَّليُّف الكيسي أو تثبيط الجهاز المناعي) أو الذين وُلِدوا مُبكِّرًا والرُّضع الذين تَقِلُّ أعمارهم عن 3 أشهر؛ مُعرَّضين بشكلٍ خاص لخطر الإصابة بمرضٍ خطير.ويمكن أن يُصابَ البالغون والأطفال الأكبر سِنًّاً بعدوى الفيروسُ المَخلَوِيُّ التَّنَفُّسي أيضًا، وقد يُصاب المُسِنُّون بالالتهاب الرِّئوي.

الفيروس الرِّئوي البشري المُتبدِّل هو فيروسٌ مماثلٌ ولكنَّه منفصل عنه.تحدث عدوى الفيروس الرِّئوي البشري المُتبدِّل في نفس الموسم لعدوى الفيروسُ المَخلَوِيُّ التَّنَفُّسي، إلَّا أنَّها لا تُصيبُ الكثيرَ من الأطفال.

الأعراض

تتسبَّبُ العدوى بالفيروسُ المَخلَوِيُّ التَّنَفُّسيّ والعدوى بالفيروس الرِّئوي البشري المُتبدِّل في ظهور أعراضٍ متماثلة.يبدأ سيلان الأنف والحُمَّى بعد 3 - 5 أيام من التقاط العدوى.كما يحدث عند حوالى نصف الأطفال المُصابين بالعدوى الأولى سعالٌ وأزيز، مما يشير إلى إصابة السبيل التنفُّسي السُّفلي بالعدوى.عند الرُّضع الأصغر من 6 أشهر، يمكن أن يكون العَرَض الأوَّلُ حدوثَ فترةٍ من عدم التَّنفُّس (انقطاع النَّفَس).يُعاني بعض الأطفال، ويكونوا من الأطفال الصغار عادةً من ضائقةٍ تنفُّسيَّةٍ شديدة يمكن أن تتسبَّب في وفاة بعضهم.

عند البالغين الأصِحَّاء والأطفال الأكبرَ سِنًّا، يكون المرض خفيفًا عادةً ويمكن أن يبدو كأنَّه مجرَّد حالة زكام.

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

يشتبه الأطبَّاء عادةً بالإصابة بعدوى الفيروسُ المَخلَوِيُّ التَّنَفُّسيّ (وربَّما بالعدوى بالفيروس الرِّئوي البشري المُتبدِّل) عند صغار الرُّضَّع والأطفال المُصابين بالتهاب القُصيبات أو بالالتهاب الرِّئوي خلال موسم الإصابة بعدوى الفيروسُ المَخلَوِيُّ التَّنَفُّسيّ أو خلال فترة تفشِّي المرض.لا يتمُّ إجراء اختباراتٍ عادةً مالم يُحاول الأطباء تحديد نوع الفاشية أو عند الحاجة إلى دخول المستشفى.

الوقاية

  • النَّظافة الجيِّدة

  • حقن باليفيزوماب للأطفال المُعرَّضين لخطرٍ شديد.

يُعَدُّ الحرص على النظافة الجيدة تدبيرًا وقائيًّا مهمًّا.يجب أن يُواظب الطِّفل المريض والأشخاص في المنزل على غسلِ أيديَهم بشكلٍ مُتكرِّر.وبشكلٍ عام، كلما كان حدوث الاتصال الجسديُّ أكثرَ قُربًا (مثل المُعانقة أو التَّحاضن أو تقاسم الفراش) مع طفلٍ مريض، ازداد خطر انتشار العدوى إلى أفراد الأسرة الآخرين.ينبغي على الوالدين الموازنة بين هذا الخطر والحاجة إلى توفير الرَّاحة للطفل المريض.

لا يوجد لقاحٌ يوفِّر الوقاية من الإصابة بعدوى الفيروسُ المَخلَوِيُّ التَّنَفُّسيّ أو الفيروس الرِّئوي البشري المُتبدِّل في نفس الوقت.

قد يُوصي الأطبَّاء باستعمال حقنٍ شهريَّة من باليفيزوماب التي تحتوي على أضداد ضد الفيروسُ المَخلَوِيُّ التَّنَفُّسيّ؛ وذلك لأطفالٍ مُحدَّدين مُعرَّضين لخطر كبيرٍ للإصابة بعدوى شديدة بهذا الفيروس.الأطفال المُعرَّضون للخطر الشديد هم الرُّضَّع والأطفال الصغار المُصابون بأمراضٍ خطيرة في القلب أو الرئة أو اللذين حدثت ولادتهم في توقيتٍ مُبكِّرًا جدًّا أو المُعرَّضون لخطر شديد جدًّا.يستمرُّ استعمال الحقن طيلة موسم العدوى بالفيروسُ المَخلَوِيُّ التَّنَفُّسيّ.

يكون الأطفال الذين يتلقَونَ باليفيزوماب أقلَّ عُرضة للحاجة إلى دخول المستشفى، ولكنَّ الأطباء غير متأكدين من تأثير هذه المعالجة في منع حدوث الوفاة أو حدوث مُضَاعَفاتٍ خطيرة.

المُعالجَة

  • يُستَعمل الأكسجين عند وجود صعوبة في التنفُّس

اصطحاب الأطفال الذين يعانون من صعوبةٍ في التَّنفُُّّس إلى المستشفى.ووفقًا لحالتهم، يمكن للأطباء معالجتهم بالأكسجين وبتسريب السوائل عن طريق الوريد.لم يَعُد يُوصى باستعمال ريبافيرين Ribavirin (دواءٌ مُضادّ للفَيروسَات) إلَّا عند الأطفال المُصابين بضَعفٍ شديدٍ في الجهاز المناعي.

لا يحتاج معظم الأطفال إلى تلقِّي الرِّعاية الطبية في المستشفى.ينطوي العلاج في المنزل بشكلٍ رئيسي على تخفيف شدَّة الأعراض.فمثلًا، قد يُعطى الأطفال مُسكِّنات الألم والسَّوائل لتفادي حدوث التَّجفاف التَّجفاف عند الأطفال التجفافُ هُوَ نقص في الماء من الجسم، ينجم عادةً عن التقيّؤ أو الإسهال. يحدث التجفافُ عندما يكون هناك نقصٌ واضح في مستويات ماء الجسم، والشوارد بمقادير متفاوتة. تشتمل الأَعرَاضُ على العطش وقلة... قراءة المزيد .يجب على الآباء مراقبة الأطفال بشكلٍ دقيقٍ للتَّحرِّي عن علامات وجود صعوبات خطيرة في التنفُّس أو تجفاف.

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة