Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الحَصبَة

(الحصبة الألمانيَّة؛ الحصبة لمدة 9 أيام)

حسب

Mary T. Caserta

, MD, University of Rochester School of Medicine and Dentistry

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1436| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1436
موارد الموضوعات

الحَصبَة Measles (الحصبة الألمانيَّة rubeola؛ الحصبة لمدة 9 أيام 9-day measles) هي عدوى فيروسيَّة شديدة العدوى تُسبِّبُ أعراضًا مختلفة وطَفحًا جلديًّا مُميَّزًا.

  • تنجم الإصابة بالحصبة عن عدوى بفيروس.

  • تشتمل أعراض الحَصبَة على حدوث حُمَّى وسيلان من الأنف وسُعالٌ سَطحِيٌّ مُتَقَطِّع واحمرار العينين وطفح جلدي أحمر مُسبِّب للحِكَّة.

  • يعتمد التَّشخيص على الأعراض النَّموذجيَّة والطََّفح الجِّلدي المُميَّز.

  • ومن النَّادر أن تُشكِّل الإصابة بالحصبة خطرًا على الأطفال الأصِحَّاء، رغم أنَّها قد تؤدي إلى الوفاة في بعض الأحيان أو تؤدِّي إلى تضرُّر الدِّماغ.

  • يمكن أن يؤدي التَّطعيم الروتيني إلى الوقايَة من الإصابة بالعَدوَى.

  • تهدف مُعالَجَة الحَصَبة إلى تخفيف الأَعرَاض.

قبل توفُّر وانتشار التَّطعيم ضد الحصبة على نطاقٍ واسعٍ، تكرَّر حدوث أوبئة الحصبة كل سنتين أو ثلاث سنوات، لا سيَّما عند الأطفال في سنِّ ما قبل المدرسة والأطفال في سِنِّ الدِّراسة. وقد حدثت فاشياتٌ صغيرةٌ محليَّةٌ عند الأطفال من أعمارٍ أخرى. ولا تزال الحصبة شائعةً في بلدانٍ أخرى. في جميع أنحاء العالم، تُصيب عدوى الحصبة حوالى 20 مليون شخص سنويًّا وتُسبِّبُ حوالى 200,000 حالة وفاة، تكون النِّسبة الأكبر منهم من الأطفال. ولكن، وبسبب استعمال التَّطعيم الروتيني في مرحلة الطفولة، فقد أصبحت العدوى بالحصبة نادرة في الولايات المتحدة. وفي الفترة من عام 2000 إلى عام 2007، أُبلِغَ في المتوسِّط عن 63 حالة فقط سنويًّا في مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها. إلَّا أنَّ حالات الحصبة تتزايد في الولايات المتحدة. ففي عام 2014، جَرَى الإبلاغ عن أكثر من 600 حالة في الأشهر التسعة الأولى من العام. ويمكن أن تكون هذه الزيادة نتيجةً لتراجع عدد الأطفال الذين يتلقَّون لقاح الحصبة.

تقوم المرأة التي أُصيبَت بالحصبة أو جَرَى تطعيمها بتمرير الحصانة (على شكل أضداد) إلى طفلها. تستمرُّ هذه الحصانة معظم السنة الأولى من حياة الطفل. ولكن بعد ذلك، تكون القابليَّة للإصابة بعدوى الحصبة مرتفعةً ما لم يَجرِ إعطاء اللُّقاح. حيث تحدث مناعةٌ عند الشخص الذي أُصيب بالحصبة ولا يُصاب بعدوى الحصبة مرة أخرى عادةً.

يُصاب الأطفال بعدوى الحصبة عن طريق التنفس في الرذاذ الرطب الصغير المحمول في الجو والذي قام بسعاله شخصٌ مصابٌ بالعدوى. يُصاب حوالى 90٪ من الأشخاص غير المُحصَّنين ضد الحصبة بالمرض بعد مخالطتهم لشخصٍ مصابٍ بالحصبة. تكون الحصبة مُعديةً قبل بدء ظهور الطَّفح الجلدي بعدَّة أيَّام وبعد ظهوره بعدَّة أيَّامٍ أيضًا.

الحَصبَة
الحَصبَة
VIDEO

أعراض الحَصبَة

تبدأ أعراض الحصبة بالظُّهور بعد انقضاء حوالى 7 - 14 يومًا من التقاط العدوى. يُعاني الطفل المصاب بالعدوى في البداية من الحُمَّى وسيلان الأنف وسُعالٌ سَطحِيٌّ مُتَقَطِّع واحمرارُ العينين. تكون العيون حسَّاسةً للضَّوء السَّاطع في بعض الأحيان. قبل بدء الطَّفح الجِّلدي، قد تظهر بقعٌ حمراء صغيرةٌ ومشرقة ذات مراكز بيضاء أو بيضاء مُزرقَّة (بقع كوبليك Koplik spots) داخل الفم. يمكن أن تشبه هذه البقع حبَّات الرمال. ثمَّ يحدث عند الطفل التهابٌ في الحلق.

بقع كوبليك
بقع كوبليك
Images courtesy of the Public Health Image Library of the Centers for Disease Control and Prevention.

يظهر طفحٌ جلديٌّ مُسبِّبٌ لحكَّةٍ خفيفةٍ بعد مرور 3-5 أيَّام على بداية الأعراض. يبدأ الطفح الجلدي أمام الأذنين وأسفلهما وعلى جانب الرقبة كمناطق غير منتظمة ومُسطَّحة وحمراء سوف تصبح بارزةً قريباً. ينتشر الطَّفح الجِّلديُّ في غضون يومٍ أو يومين إلى الجِّذع والذراعين وراحتي اليد والساقين وأخمص الأقدام ويبدأ لونه بالشُّحوب عن الوجه.

طفح الحصبة
طفح الحصبة
Image courtesy of the Public Health Image Library of the Centers for Disease Control and Prevention.

وفي ذروة المرض، يشعر الطفل بالمرض الشديد ويحدث التهابٌ في العين (التهاب الملتحمة) ويمتدُّ الطفح الجلدي وقد تتجاوز درجة الحرارة 40 درجة مئويَّة. في غضون 3 - 5 أيام، تنخفض درجة الحرارة ويبدأ الطفل في الشُّعور بالتَّحسُّن ويشحب لون أيِّ طفحٍ جلديٍّ بسرعة .

مُضَاعَفات الحَصبَة

تحدث عدوى الدِّماغ Brain infection (انظر التهاب الدِّماغ) عند حوالى طفلٍ واحدٍ من كل 1,000 - 2,000 طفل مصابٍ بالحصبة. إذا حدث التهابٌ دماغي، فإنَّه يبدأ غالبًا بحُمَّى شديدة وصداعٍ واختلاجاتٍ وغيبوبة، وذلك خلال فترةٍ تتراوح من يومين إلى أسبوعين بعد ظهور الطَّفح الجِّلدي عادةً. قد تكون فترة المرض قصيرةً بحيث يحدث الشفاء خلال أسبوعٍ واحدٍ تقريبًا، أو قد تكون مديدةً، ممَّا يؤدي إلى تضرُّر الدِّماغ أو الوفاة.

يحدث الالتهاب الرِّئوي Pneumonia النَّاجم عن عدوى الحصبة في الرِّئتين عند نَحو 5٪ من الأشخاص. ويكون سببًا شائعًا للوفاة عند الرُّضَّع . ينجم الالتهاب الرِّئوي عن عدوى جرثوميَّة بدلًا من فيروس الحصبة في بعض الأحيان.

يمكن أن يحدث نزفٌ شديدٌ Excessive bleeding بعد الشِّفاء من عدوى الحصبة لأن مستويات الصُّفَيحات الدَّمويَّة عند الشخص تصبح منخفضةً (قِلَّةُ الصُّفَيحات). حيث تظهر كدماتٌ في الجلد ويحدث نزفٌ خفيفٌ عادةً، إلَّا أنَّ النَّزف يكون شديدًا في بعض الأحيان.

يُعدُّ التِهابُ الدِّماغِ الشَّامِلُ المُصَلِّبُ تحت الحادّ Subacute sclerosing panencephalitis من المضاعفات النَّادرة للحصبة والذي يُسبِّبُ تضرُّر الدِّماغ والوفاة.

تشخيص الحَصبَة

  • تقييم الطبيب

يعتمد تشخيص الحَصبَة على الأَعرَاض النَّموذجيَّة وبقع كوبليك والطَّفح الجلدي المُميَّز. يتمُّ إجراء فحوصاتٍ دمويَّةٍ لتحديد الفيروس بشكلٍ رئيسيٍّ وذلك لتوثيق الحالات لأغراض الصحَّة العامَّة حتى يمكن لمسؤولي الصحَّة محاولة احتواء الفاشيات والحدُّ من انتشارها.

المَآل

نادرًا ما تكون الإصابة بالحصبة خطيرةً عند الأطفال الأصحَّاء الذين يحصلون على تغذيةٍ جيِّدة. ولكن، حتى في الولايات المتحدة، يتوفَّى نَحو 2 من كل 1000 طفلٍ مصابٍ بالحصبة. ويكون خطر الوفاة أعلى بكثير في البلدان النَّامية، حيث تحدث حوالى 200,000 حالة وفاة، ولاسيَّما بين الأطفال. قد يزيد نقص التَّغذية ونقص فيتامين (أ) من خطر الوفاة بين المصابين بالحصبة.

الوقاية من الحَصبَة

  • لقاح الحَصبَة

لقاح الحصبة هو أحد اللُّقاحات الروتينيَّة خلال مرحلة الطفولة، حيث إنَّه يُستَعمل عندما يتراوح عمر الطفل بين 12 - 15 شَهرًا ولكن يمكن إعطاؤه للأطفال الذين تقلُّ أعمارهم عن ستَّة أشهر خلال تفشي الحصبة أو قبل السفر إلى دولةٍ أخرى. ينبغي إعطاء الجرعة الثانية عندما يتراوح عمر الطفل بين 4 - 6 سنوات. ومن الضَّروري أن يحصل الأطفال الذين كانت أعمارهم أقلُّ من سنة واحدة عند تلقيحهم على جرعتين بعد إتمامهم عامهم الأوَّل. اللقاح المُستَعمَل هو لقاحٌ مُتعدِّد. يحتوي هذا الخليط على لقاح الحَصبة والنُّكاف والحصبة الألمانيَّة، كما يحتوي على لقاح الحُماق (جدري الماء) في بعض الأحيان. لا يتوفَّر لقاح منفصلٌ للحصبة. يتسبَّب اللُّقاح في حدوث حمَّى خفيفة وطفح جلدي عند بعض الأطفال، ولكنَّهم ليسوا ناقلين للعدوى. لا يتسبَّب اللقاح في الإصابة بالتَّوحُّد (انظر اللُّقاح الثلاثي والتَّوحُّد).

يمكن وقاية الأطفال (والبالغين) المُعرَّضين للعدوى بالحصبة وليست لديهم الحصانة من خلال تطعيمهم قبل ثلاثة أيام من موعد تعرُّضهم للعدوى بالحصبة. أمَّا الأشخاص الذين لا ينبغي أن يحصلوا على اللقاح، مثل النِّساء الحوامل والأشخاص المصابين بسرطاناتٍ مُعيَّنة أو بداء السل غير المُعالج والأشخاص المصابين بأمراضٍ خطيرة أو بضَعف أجهزة المناعة؛ فيتلقَّون بدلا من ذلك الغلُوبُولين المناعي لوقايتهم.

معالجة الحصبة

  • فيتامين (أ)

  • الأدوية الخافضة للحُمَّى

لا توجد مُعالَجَة نوعيَّة للحصبة. يُوصي الأطباء باستعمال فيتامين (أ) عند الأطفال المُصابين بالحصبة، وذلك لأنَّ فيتامين أ قد خفَّض عدد الوفيَّات والأمراض الخطيرة النَّاجمة عن الحصبة في البلدان التي يكون فيها نقص فيتامين (أ) شائعًا عند سكَّانها.

توفير الدِّفء والرَّاحة للأطفال المصابين بالحصبة.

يمكن استعمال الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين لتخفيف الحُمَّى.

استعمال المضادَّات الحيويَّة عند حدوث عدوى جرثوميَّة.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحة عامة عن رَتق القَناة الصَّفراوِيَّة
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن رَتق القَناة الصَّفراوِيَّة
لمحة عامة عن اضطراب طيف التَّوحُّد
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن اضطراب طيف التَّوحُّد

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة