أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

مشاكل المدرسة عندَ المراهقين

حسب

Sharon Levy

, MD, MPH, Harvard Medical School

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438

تشكل المدرسة جزءًا كبيرًا من وجود المراهقين، وغالبًا ما تظهر الصعوبات في أي مجال من مجالات الحياة كمشاكل المدرسة،

وتنطوي المشاكلُ المدرسية الخاصة على:

  • الخوف من الذهاب إلى المدرسة

  • الغياب من دون عذر (التغيّب عن المدرسة من دون إذن)

  • ترك المدرسة

  • ضعف التحصيل الدراسي

يحدُث الخوف من الذهاب إلى المدرسة عند نسبة تتراوح بين 1 إلى 5% من المراهقين، وقد يكون هذا الخوف معممًا أو مرتبطًا بشخص معين (معلم أو طالب آخر -انظر التنمر التنمر كثيرًا ما ينخرط الأطفال والمراهقين في مشاجرات أو عراك مع الآخرين، ولكن معظم الأطفال والمراهقين لا يواصلون السلوك العنيف أو ينخرطون في جرائم عنف. ومع ذلك، فإن الأطفال الذين يجنحون إلى العنف قبل... قراءة المزيد ) أو بحدث في المدرسة (مثل حصة التربية البدنية). قد يعاني المراهق من أعراض جسدية، مثل ألم البطن، أو قد يرفض ببساطة الذهاب إلى المدرسة. يجب على موظفي المدرسة وأفراد الأسرة تحديد سبب الخوف إن وُجِدَ، وتشجيع المراهقين على الذهاب إلى المدرسة.

يكون المراهقون الذين يتغيبون عن الدراسة بشكلٍ متكررٍ أو يتركون المدرسة قد اتخذوا قرارًا واعيًا بالتغيّب عنها. يكون التحصيلُ الأكاديمي عند هؤلاء المراهقين ضعيفًا بشكلٍ عامّ، ويكون نجاحهم أو مستوى الرضا لديهم بالنسبة إلى النشاطات المتعلقة بالمدرسة بسيطًا؛ وكثيرًا ما ينخرطون في سلوكيات عالية الخطورة، مثل ممارسة الجنس من دون حماية وتعاطي المخدرات والتورط في أعمال العنف.

ينبغي توعية المراهقين الذين يواجهون خطر ترك المدرسة حولَ الخيارات التعليمية الأخرى، مثل التدريب المهني ودرجات الدراسات العليا المُكافِئة والبرامج البديلة.

الأسباب

قد تنجم مشاكلُ المدرسة في أثناء سنوات المراهقة عن توليفةٍ من:

في بعض الأحيان يؤدي الوضعُ الأكاديمي غير الملائم، خصوصًا عند المراهقين الذين يعانون من صُعوبات في التعلم أو إعاقة ذهنية خفيفة لم يجرِ التعرف إليها في عمر مبكِّر، إلى حدُوث مشاكل في المدرسة.

التَّشخيص والمُعالجة

بشكلٍ عام، يجب أن يخضعَ المراهقون الذين يعانون من مشاكل مدرسية ملحوظة إلى تقييم تعليمي كامل وتقييم للصحّة النفسية،

وتَجري مُعالجة مشاكل محددة حسب الحاجة، ويجري توفير الدعم العام والتشجيع. كما يمكن أن تكون التغييرات في بيئة التعلم وأحيانًا المعالجة بالأدوية مفيدة جدًا للمراهقين الذين يُواجهون المشاكل. يتطلب قانون التعليم الفيدرالي من المدارس تقييم وتوفير الخدمات المناسبة للطلاب الذين لديهم صعوبات في التعلم، وغيرهم ممن لا يحافظون على قدراتهم الأكاديمية من خلال توفير خطط تعليمية فردية.

آخرون يقرأون أيضًا
اختبر معرفتك
عدوى فيروس العوز المناعي البشري (HIV) عند الأطفال
أي ممن العبارات التالية صحيحة حول الوقاية من انتقال فيروس العوز المناعي البشري من الأم إلى الطفل؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة