أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

عيوبُ المثانة

حسب

Ronald Rabinowitz

, MD, University of Rochester Medical Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1438| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1438
موارد الموضوعات

نظرة داخل السبيل البولي

نظرة داخل السبيل البولي

هناك العديد من العيوب الخِلقية المختلفة التي تؤثر في المثانة (الكيس العضلي القابل للتوسع الذي يحتفظ بالبول)، ويكون البعض منها واضحًا عند فَحص الطَّبيب؛ بينما تحتاج العيوب الأخرى إلى اختبارات لتقييم السبيل البولي.

مشاكل أعصاب المثانة ( المثانة العصبية neurogenic bladder )

تُؤدِّي العيوب الخلقية التي تؤثر في أعصاب المثانة، خُصوصًا عيوب الحَبل الشوكي مثل السنسنة المشقوقة، إلى مشاكل بعدة طرائق:

  • المثانة الرخوة: تجعل المشكلة العصبية عضلات المثانة مرتخية وضعيفة، ولا تستطيع المثانة أن تنقبض أو تتقلَّص بشكلٍ صحيح لتفريغ نفسها، لذلك يميل البول إلى أن يملأ المثانة عند ضغطٍ منخفضٍ.

  • المثانة المُتَشَنِّجَة: تؤدي المشاكل العصبية إلى انقباض المثانة بشكلٍ كبيرٍ (التشنج)، ويكون البول في المثانة تحت ضغط مرتفع. وتكون المثانة صغيرة.

بالنسبة إلى بعض الأطفال، تكون المثانة رخوةً أحيانًا، وفي أحيان أخرى متشنّجة.

إذا كان الأطفال لا يستطيعون إفراغ المثانة بالكامل، يمكن أن يركد البول، مما يزيد من خطر عدوى المسالك البولية أو تشكل حصى الكلى، كما قد تفيض المثانة الممتلئة أيضًا، مما يؤدي إلى خروج لاإرادي للبول (يُسمَّى سلس البول). إذا لم تتمكن مثانة الطفل من الإفراغ بشكلٍ كاملٍ، فيجري تصريفها عن طريق إدخال أنبوب رفيع ومرن ومعقم (قثطار) عبر فتحة الإحليل في المثانة، وتسمى هذه العملية القَثطَرة. يجري تكرار القَثطَرة عدة مرات كل يوم، لأنه من الأفضل إزالة القثطار بمجرد الانتهاء من تصريف البول، ولكن في بعض الأحيان ينبغي ترك القثطار في الداخل طوال الوقت. إذا لم تنجح القثطرة، قد يستخدم الأطباء إجراءً جراحيًا يُسمَّى فغر المَثانَة vesicostomy؛ ويقوم الأطباء في هذا الإجراء بعمل فتحة بين جدار البطن والمثانة؛ ويجري تصريفُ البول من المثانة من خلال الفتحة إلى حِفاظ diaper.

إذا كان البول تحت ضغط مرتفع، فقد يتدفق البول عكسيًا من المثانة إلى الكلى (الارتجاع البولي)؛ وقد يُؤدي الارتجاع البولي إلى عدوى متكررة في السبيل البولي أو ضرر في الكلى، أو كليهما. يمكن إعطاء الأطفال الذين لديهم مثانة صغيرة مع زيادةٍ في الضغط فيها أدويةً لإرخاء عضلات المثانة، أو قد تُجرى القثطرة، وإذا لم تنجح هذه الإجراءات، فقد يقوم الأطباء بجراحةٍ للمساعدة على التقليل من التبول اللاإرادي والتقليل من الضغط في المثانة حتى لا يحدث ضرر في الكلى. تزيدُ بعض الإجراءات الجراحية من حجم المثانة؛ ولكن بعد الجراحة، يبقى الأطفال بحاجةٍ إلى القثطرة عادةً.

فشل المثانة في الانغلاق بشكل ٍصحيح

عند بدء تخلُّق المثانة عند الجنين، فإنها تنغلق لتشكل كيسًا عضليًا عادة؛ وفي بعض الأحيان، لا تنغلق المثانة بشكلٍ كاملٍ وتنفتح للخارج على سطح البطن (يسمى ذلك الإكشاف المثاني)، ممّا يسمح للبول بالتقاطر عبر جدار البطن بدلًا من الخروج من الإحليل. كما قد يكون لدى الأطفال الذين يعانون من الإِكشاف المَثانِيّ أيضًا إحليل وأعضاء تناسلية خارجية تشكلت بشكلٍ غير طبيعي (القضيب أو الخُصيَتين أو البظر)، وتشوهات في فتحة الشرج أحيَانًا.

وهناك اضطراب مماثل يحدث في الوصلة بين المثانة والسرة umbilicus، ويكون موجودًا عند بدء تخلُّق الجنين، وتُسمى هذه الوصلة المُرَيطاء urachus، وتنغلق هذه الوصلة قبل الولادة عادة؛ وإذا بقيت مفتوحةً (تسمى المريطاء السالكة patent )، فيجري تصريف البول من خلال السرّة.

في هذين الاضطرابين معًا، يُواجه الرُّضع خطر عَدوى السبيل البولي، ويستخدم الأطباء الجراحةَ لإغلاق الفتحات غير الطبيعية وإصلاح المثانة إذا لزم الأمر.

رِتج المثانة bladder diverticulum

يولد الأطفال أحيانًا ولديهم رتج في جدار المثانة، ويمكن أن يركد البول في هذا الرتج ويسبب عدوى السبيل البولي. يقوم الأطباء بجراحةٍ لإزالة الرتج وإعادة بناء جدار المثانة أحيَانًا.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة