Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

وَرَمُ ويلمز

(وَرَمُ ويلمز؛ وَرَم أَرومِي كُلوِيّ Nephroblastoma)

حسب

John J. Gregory, Jr.

, MD, Rutgers, New Jersey Medical School

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شعبان 1437| آخر تعديل للمحتوى رمضان 1437

ورم ويلمز Wilms tumor هو نوع محدّد من سرطان الكلى الذي يُصيب الأطفال الصغار بشكلٍ رئيسيّ،

  • ولا يُعرف سببُ هذا الورم، ولكن قد يكون عند بعض الأطفال اضطراب وراثي.

  • عادة ما يكون لدى الأطفال كتلة في البطن، وقد يعانون أيضًا من ألم في البطن وحمى وضعف الشهية وغثيان وتقيؤ.

  • يستخدِمُ الأطباء فحصًا تصويريًا لتحديد طبيعة الكتلة وحجمها.

  • تنطوي المُعالجة على الجراحة والمُعالجة الكِيميائيَّة، والمُعالجة الشعاعيَّة أحيَانًا.

يُصِيبُ ورمُ ويلمز الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات عادةً، على الرغم من أنه يحدث أحيانًا عند الأطفال الأكبر سنًا وفي حالات نادرة عند البالغين. وفي حالاتٍ نادرةٍ جدًا، يحدث ورم ويلمز قبل الوِلادة ويظهر عند حديثي الولادة؛ وفي حوالى 5% من الحالات، يحدُث في الكليتين معًا.

لا يُعرف سبب ورم ويلمز، على الرغم من أن غيابَ جينات معينة أو وجود اضطراب وراثي آخر قد يُمارسان دورًا في بعض الحالات. يميلُ ورم ويلمز إلى أن يحدُث عند الأطفال الذين لديهم عيوب خلقية معينة؛ على سبيل المثال، عندما تكون القزحيتان معاً مفقودتين أو عندما يكون هناك فرط كبيرٍ في نمو جانب من الجسم. كما تشيعُ مشاكل الكلى والأعضاء التناسلية والسبيل البوليّ أيضًا؛ وقد تنجُم هذه العيوب، بالإضافة إلى الإعاقة الذهنية، عن اضطراب وراثي، ولكن، لا يكون عند معظم الأطفال الذين يعانون من ورم ويلمز مثل هذه الاضطرابات التي يُمكن التعرف إليها.

الأعراض

يكون العرض الأول لورم ويلمز هُو فتحة في البطن غالبًا؛ وقد يتضخم البطن، ويمكن أن يُلاحظ الآباء هذا التضخم عندما يحتاج الأطفال إلى حفاظ diaper أكبر فجأةً. كما قد يُعاني الأطفال أيضًا من ألَمٍ في البَطن وحُمَّى ونَقص في الشَّهية وغثيان وتقيُّؤ، ويظهر دَم في البول عندَ بعضهم. نظرًا إلى أنَّ الكلى تُمارسُ دورًا في ضبط ضغط الدم، فقد يُسبب ورم ويلمز ارتفاعًا في ضغط الدم.

يمكن أن ينتشر هذا السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم، خُصوصًا إلى الرئتين؛ وإذا كانت الرئتان مُصابتين، فقد يسعل الأطفال ويُعانون من ضيق النَّفس.

التَّشخيص

  • تخطيط الصدى أو التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي للبطن

  • الجراحة غالباً لاستئصال الورم في وقت التَّشخيص

يجري كشف ورم ويلمز في أغلب الأحيان عندما يلاحظ الآباء كتلةً في بطن الطفل، ويأخذون الطفلَ إلى الطبيبِ؛ أو قد يشعر الطبيب بمثل هذه الكتلة في أثناء الفحص الروتيني. إذا اشتبه الطبيبُ بورم ويلمز، يقوم بتخطيط الصدى أو التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي للبطن لتحديد طبيعة الكتلة وحجمها. كما قَد يساعد التصويرُ المقطعي المُحوسَب أو التصوير بالرنين المغناطيسي الأطباءَ أيضًا على تحديد ما إذا كان الورم قد انتشر إلى العقد اللمفية المجاورة أو الكبد، وتحديد ما إذا كانت الكلية الأخرى مصابة. كما يقوم الطبيب بالتصوير المقطعي للصدر أيضًا لتحديد ما إذا كانت الأورام قد انتشرت إلى الرئتين.

يستخدِمُ الأطباء الجراحة لاستئصال جزء من الكلية أو الكلية كلّها (استئصال الكلية)، والتي تحتوي على الورم، عند معظم الأطفال، وذلك استنادًا إلى نتائج التصوير المقطعي المُحوسَب أو التصوير بالرنين المغناطيسي؛ ثم يقومون بتحليلِ الورم للتأكد من أنه ورم ويلمز. كما يقوم الأطباءُ أيضًا في أثناء الجراحة باستئصالِ العُقَد اللِّمفيَّة المجاورة في البطن وتحليلها للتحري عن الخلايا السرطانية. قَد يحتاجُ السرطانُ الذي انتشر إلى العُقَد اللِّمفِية إلى مُعالجة مختلفة عن السرطان الذي لم ينتشر إليها.

المَآل

بشكلٍ عام، يُمكن الشفاء من ورم ويلمز بشكلٍ كبيرٍ، وإذا حدث الورم في الكلية فقط، يشفى نَحو 85 إلى 95% من الأطفال، وحتى إذا انتشر الورم إلى خارج الكلى، تتراوح معدلات الشفاء بين 60 إلى 90%، وذلك استنادًا إلى كيف تبدو خلايا السرطان غير طبيعية في أثناء الاختبارات. وبشكلٍ عام، يكون المآل أفضل عادةً عند الأطفال الذين:

  • يكونون صغارًا في السنّ،

  • لديهم خلايا سرطانية غير شاذة كثيرًا عندما يجري فحص الورم تحت المجهَر،

  • لديهم ورم لم ينتشر،

ولكن هناك نوع واحد من ورم ويلمز (يمثل أقل من 5% من الحالات) يكون أكثر مقاومة للمُعالجة، ويكون المآل عند الأطفالِ الذين لديهم هذا النوع من الورم سيئًا أكثر.

يمكن أن يعود ورم ويلمز، في غضون عامين من التشخيص عادةً؛ ولكن، تبقى إمكانية الشفاء قائمةً عند الأطفال الذين عاد السرطان إلى الظهور لديهم.

المُعالجَة

  • الجراحة والمُعالجة الكِيميائيَّة

  • المُعالجة الشعاعيَّة أحيانًا

يُعالج الأطباء ورم ويلمز عن طريق استئصال الكلية التي تحتوي على الورم؛ وفي أثناء العملية، يَجرِي فحص الكلية الأخرى لتحديد ما إذا كانت مُصابة بالورم أيضًا. وبعدَ الجراحة، يُعطي الأطباءُ الطفلَ أدوية المُعالجة الكِيميائيَّة والتي ينطوي أغلبها على أكتينوميسين D actinomycin وفينكريستين vincristine، وأحيَانًا دوكسوروبيسين doxorubicin. إذا كان السرطان قد انتشر بشكل ملحوظٍ، تجري مُعالجة الأطفال باستخدام المُعالجة الشعاعيَّة أيضًا.

وفي حالاتٍ نادرةٍ، يكون الورم كبيرًا جداً، ولا يمكن استئصاله في البداية أو تكون الأورام في الكليتين معًا؛ وفي مثل هذه الحالات، تجري مُعالَجة الأطفال أولًا عن طريق المُعالجة الكِيميائيَّة لتقليص الورم أو الأورام، ثم يجري استئصالُ الوَرم أو الأورام.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحَة عامَّة عن الشلل الدماغي
Components.Widgets.Video
لمحَة عامَّة عن الشلل الدماغي
لمحة عامة عن رَتق القَناة الصَّفراوِيَّة
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن رَتق القَناة الصَّفراوِيَّة

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة