honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

لمحة عامة عن السرطان عند الأطفال

حسب

John J. Gregory, Jr.

, MD, Rutgers, New Jersey Medical School

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شعبان 1437| آخر تعديل للمحتوى رمضان 1437

السرطان نادر بين الأطفال، في الولايات المتحدة في العام 2016، جرى توقُّع ما يزيد قليلاً على 10 آلاف حالة جديدة عند الأطفال دُون 15 عامًا من العُمر، بينما جرى توقُّع نحو 1.7 مليون حالة من السرطان عند البالغين. يُشكِّل ابيضاض الدَّم نسبة 33% تقريبًا من السرطان عند الأطفال، وتنطوي أنواع السرطان الأخرى على أورام الدماغ واللمفومة وأنواع معينة من سرطان العظام (الساركومة العظمية osteosarcoma وساركومة يوينغ في العظم Ewing sarcoma). تُشكل أورامُ الدماغ نسبة 25% تقريبًا من السرطان عند الأطفال، وتُشكل اللمفومات نسبة 8% تقريبًا، بينما يُشكل سرطان العظام نسبة 4% تقريبًا.

تنطوي أنواعُ السرطان التي تحدث عند الأطفال بشكلٍ رئيسيّ على:

على العكس من العديد من السرطانات عند البالغين، تميلُ السرطانات عند الأطفال إلى أن تكون أكثر قابلية للشفاء، ويتمكَّن أكثر من 75% من الأطفال المصابين بالسرطان من البقاء خمس سنوات على الأقلّ. ويقدر حاليًا أن هناك 350 ألفًا من البالغين الذين تمكنوا من النجاة من السرطان في الطفولة في الوِلايات المتَّحدة، ولكن في الولايات المتحدة، يقتل السرطان نَحو 1500 طفل في عمر الولادة إلى 14 عامًا من العمر كل عام؛ والإصابات فقط تقتل عددًا أكبر من الأطفال سنويًا.

مُضَاعَفاتُ مُعالَجَة السرطان

كما هي الحال عند البالغين، يستخدم الأطباء توليفةً من المُعالجات، بما في ذلك الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، ولكن نظرًا إلى أنَّ الأطفال لا يزالون في مرحلة النماء، قد يكون لهذه المعالجات تأثيرات جانبية لا تحدث عندَ البالغين؛ فعلى سبيل المثال وبالنسبة إلى الأطفال، قد لا يحدث نمو بالحجم الكامل لذراع أو ساق جرت معالجتهما بالأشعَّة، وإذا جرت مُعالجة الدماغ بالأشعَّة، فقد لا يكون النماء الذهني طبيعيًا.

كما أنَّ الأطفال الذين نجوا من السرطان يكون أمامهم أيضًا سنوات أكثر من البالغين تحدث فيها عواقب طويلة الأجل للعلاج الكيميائي والمُعالَجَة الإِشعاعِيَّة، وهي تنطوي على:

  • العُقم

  • ضعف النمو

  • ضرر في القلب

  • الإصابة بسرطان ثانٍ، ويحدث هذا عند ما يتراوح بين 3 إلى 12% في الأطفال الذين نجوا من السرطان

ونظرًا إلى أنَّ مثل هذه العواقب الشديدة تكون مُحتَملةً وتكون المعالجة معقدة، فإن مُعالجة الأطفال الذين يُعانون من السرطان تكون أفضل في المراكز التي يمتلك الاختصاصيون فيها خبرة في مُعالجة السرطان عند الأطفال.

يستنِدُ احتمال حدوث سرطان ثانٍ إلى نوع السرطان الأول وإلى نوع أدوية المعالجة الكيميائية التي جرى استخدامها لمعالجة السرطان الأول.

فريقُ الرعاية لمُعالجة السرطان

يكون تأثيرُ أو وقع تشخيص الإصابة بالسرطان شديدًا على الطفل وعائلته، ناهيك عن شدَّة المُعالجة؛ ويكون الحفاظ على الإحساس بالحالة السوية للطفل صعبًا، خُصوصًا وأنَّه ينبغي على الطفل دُخول المستشفى بشكلٍ متكرر والذهاب إلى عيادة الطبيب أو مركز العيادات الخارجية لمُعالجة السرطان ومضاعفاته. ومن الشائع أن تحدث الشدَّة، وذلك لما يُعانيه الآباء من ضرورة الالتزام بالعمل والانتباه إلى أشقاء الطفل الذي يُعاني من السرطان وتلبية الكثير من المتطلبات التي يحتاج إليها (انظر المشاكل الصحية المُزمنة عند الأطفال)، ويكون الوضع أكثر صعوبة عندما تجري مُعالجة الطفل في مركز مُتخصص بعيدًا عن المنزل.

هَل تَعلَم...

  • في الولايات المتحدة، يقتل السرطان 1500 طفل سنويًا.

يحتاج الأطفال والآباء إلى فريق مُعالَجَة للأطفال للمساعدة على تدبير هذا الوضع الصعب، وأطباء الأطفال هم اختصاصيون في رعاية ومُعالجة الصغار والأطفال والمراهقين. ينبغي أن ينطوي الفريق على:

  • اختصاصيي السرطان عند الأطفال (اختِصاصِي أورَام الأطفال واختصاصي علاج الأورام بالأشعَّة)

  • ممرضة لأورام الأطفال، وهي ممرضة مسجلة تُقدم الرعاية وتثقِّف الأطفال المصابين بالسرطان وعائلاتهم

  • اختصاصيين آخرين مطلوبين، مثل جراح الأطفال الذي لديه خبرة في استئصال السرطان عند الأطفال أو أخذ خزعة منه، واختصاصي الأشعة عند الأطفال الذي لديه خبرة في دراسات التصوير الشعاعي عند مرضى السرطان من الأطفال، واختصاصي أمراض لديه خبرة في تشخيص السرطانات عند الأطفال

  • طبيب الرعاية الأولية

  • اختصاصيين في حياة الطفل، والذين يعملون مع الأطفال والعائلات في المستشفيات، وغيرها من الأماكن، لمساعدتهم على التعايش مع تحديات الإقامة في المستشفى والمرض والعجز

  • اختصاصي اجتماعي يمكنه تقديم الدعم العاطفي والمساعدة من ناحية الجوانب المالية للرعاية

  • معلم يمكنه العمل مع الطفل والمدرسة وفريق الرعاية الصحية للتأكد من استمرار تعليم الطفل

  • شخص على اتصال مع المدرسة يُمكنه أيضًا مُساعدة الطفل وعائلته على التفاعل مع المعلم والمدرسة؟

  • اختصاصي في علم النفس يمكنه مساعدة الطفل والأشقاء والآباء طوال فترة المعالجة

كما يشتمل العديد من فرق المعالجة على شخصٍ داعمٍ بمنزلة الوالد أيضًاً، وهذا الشخص الداعم هُوَ والد آخر سبق ان أصيب أحدُ أطفاله بالسرطان، ويُمكنه أن يُقدِّم الإرشاد للعائلات.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة