Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

لمحة عامة عن أورام الدماغ عندَ الأطفال

حسب

John J. Gregory, Jr.

, MD, Rutgers, New Jersey Medical School

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شعبان 1437| آخر تعديل للمحتوى رمضان 1437

أورام الدماغ (انظر أورام الدماغ أيضًا) هي ثاني أكثر أنواع السرطان شُيُوعًا عندَ الصغار الذين تقل أعمارهم عن 15 عامًا (بعد ابيِضَاض الدَّم)، وهي السبب الرئيسي الثاني للوفاة بسبب السرطان؛ ولا يُعرَف السبب في أورام الدِّماغ عادةً.

الأعراض

قد تنجُم أولى أعراض الورم الدماغي عن زيادة الضغط داخل الجمجمة (الضغط داخل القحف)؛ وقد يزداد الضغط لأن الورم يعيق تدفق السَّائِل النخاعي داخل الدِّمَاغ، أو لأن الورم يشغل حيِّزًا. يمكن أن تُسبب زيادة الضغط المشاكل التالية:

  • تضخم الرأس (موه الرأس hydrocephalus) عند الرضع والأطفال الصغار جدًا

  • الصُّدَاع

  • الغثيان والتقيؤ (حالما يستيقظ الطفل غالبًا)

  • مشاكل الرؤية، مثل الرؤية المزدوجة

  • صعوبة تدوير العينين إلى الأعلى

  • تغيّرات في المزاج أو مستوى الوعي، مما يجعل الطفل عصبيًا أو خاملاً أو لديه تخليط ذهني أو يشعر بالنعاس

تختلف الأعراض الأخرى استنادًا إلى الجزء المحدّد من الدماغ الذي حدث فيه الورم.

التَّشخيص

  • الفحوصات التصويرية

  • الخزعة عادةً، أو في بعض الأحيان الجراحة لاستئصال الأورام بأكملها

  • البزل النخاعي spinal tap في بعض الأحيان

يشتبه الأطباء في أورام الدماغ استنادًا إلى الأَعرَاض؛

وللتحقق من وجود ورم في الدماغ، يقومون عادةً بفحص تصويري مثل التصوير بالرنين المغناطيسي الذي يمكنه التحري عن الورم عادةً. كما قد يستخدمون التصوير المقطعي المُحوسب أيضًا. قبل إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المُحوسب، يَجرِي حقن عامل ظليل في الوريد عادةً، والعوامل الظليلة هي مواد تجعل الصور أكثرَ وضوحًا. إذا اشتبه الأطباءُ في ورم في الدماغ، يقومون عادةً بأخذ قطعة صغيرة من النسيج (خزعة) للتأكد من التشخيص، وفي بعض الأحيان، بدلًا من أخذ قطعة صغيرة، يقومون باستئصال الورم بأكمله جراحيًا.

ويستخدم الأطباء البزل النخاعي انظر الشكل: طريقة إجراء البزل الشوكي، في بعض الأحيان، للحصول على السَّائِل النخاعي لفحصه تحت المجهر، ويقومون بهذا الإجراء بشكلٍ روتيني لتحديد ما إذا كانت خلايا الورم قد انتشرت إلى السائل النخاعي، أو عندما يكون التشخيص غير واضح.

المُعالجَة

  • الاستئصال الجراحي للورم

  • المُعالجة الكِيميائيَّة أو المُعالجة الشعاعيَّة أو كلاهما

  • تصريف السَّائِل النخاعي

تنطوي مُعالَجَة أورام الدماغ على استئصال الورم جراحيًا عادةً، ثم تُستخدَم المُعالجة الكِيميائيَّة أو المُعالجة الشعاعيَّة أو كلاهما. ينبغي التخطيط للمُعالجة من قبل فريق من الخبراء الذين لديهم خبرة في مُعالَجَة أورام الدِّمَاغ عند الأطفال، وقد ينطوي فريقُ الرعاية على أطباء مختصين في رعاية ومُعالجة الرُضع والأطفال والمراهقين، مثل اختصاصي السرطان عند الأطفال (اِختِصاصِي الأورام)، واختصاصي الجهاز العصبي عند الأطفال، واختصاصي جراحة الأعصاب عند الأطفال، واِختِصاصِيّ علاج الأورام بالأشعَّة.

إذا كان الورم يحول دون تدفق السائل النخاعي، قد يجري استخدام أنبوب صغير (قثطار) لتصريف السائل النخاعي قبل استئصال الورم جراحيًا؛ فبعدَ استخدام مخدر موضعي أو عام، يجري إدخال الأنبوب من خلال فتحة صغيرة في الجمجمة، ويجري سحب السائل لتقليل الضغط داخل الجمجمة، ويجري توصيل الأنبوب إلى مقياس يقيس الضغط داخل الجمجمة. بعد بضعة أيام، يُزال الأنبوب أو يجري تحويله إلى مَصرَف دائم (تحويلة -انظر مَوَه الرأس

وعند الإمكان، يجري استئصال الورم جراحيًا عن طريق فتح الجمجمة (إجراء يُسمَّى بضع القحف craniotomy). يمكن استئصال بعض أورام الدماغ مع التسبُّب بضرر بسيطٍ في الدماغ أو من دُون أيّ ضرر. بعد الجراحة، يمكن إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد ما إذا بقي أي شيء من الورم؛ ولمعرفة الكمية المتبقية (في حال كان الأمر كذلك).

إذا كان لا يمكن إزالة الورم جراحيًا، فإن المُعالجة الإضافية مطلوبة عادةً. بالنسبة إلى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 إلى 10 سنوات، قد يجري استخدَام المُعالجة الكيميائية أولًا، وذلك استنادًا إلى نوع الورم، لأن المُعالجة الإشعاعية يمكن أن تُؤثِّر في النمو عمومًا ونمو الدماغ. وإذا لزم الأمر، قد يجري استخدام المُعالجَة الشعاعيَّة عندما يكون الأطفال أكبر سنًّا. كما قد يكون للمُعالجَة الكيميائية تأثيرات جانبية خطيرة أيضًا.

نظرًا إلى أنَّ السرطان نادر نسبيًا عند الأطفال، ينبغي أن يُؤخذ الدخول في تجربةٍ سريرية (انظر علم الطب) في الاعتبار بالنسبة إلى جميع الأطفال الذين لديهم ورم في الدّماغ، وفي مثل هذه التجارب، يتلقى بعض الأطفال المُعالجة المعيارية، ويتلقى البعض الآخر المعالجة التي جرت تجربتها (تُسمى المُعالجة التجريبية)؛ وقد تنطوي المعالجة التجريبية على استخدام أدوية جديدة أو أدوية تستخدم بطرق جديدة أو طُرق جراحية أو إشعاعية جديدة؛ ولكن المُعالجَات التجريبية ليست دائمًا فعالة، وقد لا تكون التأثيرات الجانبية أو المُضَاعَفات معروفة فيها.

للمَزيد من المعلومات

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
داء السكَّري
Components.Widgets.Video
داء السكَّري
خلال عملية الهضم، يَجرِي تحويلُ معظم الطعام الذي يؤكل إلى الغلُوكُوز، المعروف باسم سكر الدَّم. يدور...
أنابيب الأذن
Components.Widgets.Video
أنابيب الأذن
عندما تصل الموجاتُ الصوتية إلى الأذن، يَجرِي جمعها بواسطة الأذن الخارجية التي هي على شكل قمع، وتوجيهها...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة