honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

تضيق البواب الضخامي

حسب

William J. Cochran

, MD, Geisinger Clinic

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شوال 1438| آخر تعديل للمحتوى شوال 1438
موارد الموضوعات

تضيق البواب الضخامي hypertrophic pyloric stenosis هو انسداد في المجرى الخارج من المعدة بسبب تسمّك (تضخم) العضلة الواصلة بين المعدة والأمعاء.

  • يؤدي تضخم العضلة إلى انسداد جزئي يؤثر في مرور المحتويات الغذائية من المعدة باتجاه الأمعاء الدقيقة.

  • يتغذى الأطفال الرضع بشكل جيد، ولكنهم يتقيؤون بقوة (قيء قذفي projectile vomiting) بعد فترة وجيزة من تناول الطعام وقد يُصابون بالتجفاف ونقص التغذية.

  • يستند التشخيص إلى نتائج تصوير البطن بالأمواج فوق الصوتية.

  • تُصحح المشكلة بشكل جزئي عن طريق السوائل التي تُعطى عن طريق الوريد والجراحة الصغرى.

البواب pylorus هو العضلة العاصرة sphincter muscular المتوضعة في نقطة التقاء المعدة مع الجزء الأول من الأمعاء (الإثناعشري duodenum). في الحالة الطبيعية، يتقلص البواب للحفاظ على الطعام في المعدة لكي يُهضم، ثم يسترخي لكي يسمح للطعام بالخروج باتجاه الأمعاء. ولأسباب لا تزال غير مفهومة بشكل كامل، قد يُصبح البواب متسمّكًا وينغلق أحيانًا (يتضيّق)، ويمنع محتوى المعدة من مغادرتها. يحدث هذا الانغلاق عادةً في أول شهر أو شهرين من العمر.

عوامل خطر تضيق البَوَّاب

تتضمن عوامل الخطر كلًا من:

  • أن يكون الطفل ذكرًا (وخاصةً الذكور البكور في العائلة)

  • وجود قصة عائلية للإصابة بتضيق البواب

  • استخدام مضادات حيوية معينة (مثل إريثرومايسين erythromycin) في أثناء الأسابيع الأولى من الحياة

  • التدخين في أثناء الحمل

يمكن في حالات نادرة أن يحدث تضيق البواب بسبب تورم ناجم عن قرحة معدية peptic ulcer أو بسبب اضطراب غير شائع يُشبه الحساسية الغذائية (مثل التهاب المعدة والأمعاء eosinophilic gastroenteritis).

الأعراض

يشعر الأطفال الرضع المصابون بتضيق البواب بالجوع ويتغذون بشكل جيد ولكنهم يتقيؤن ما يأكلون بقوة (قيء قذفي) بعد فترة قصيرة من تناول الطعام. يتقيأ بعض الأطفال الرضع الطعام بكميات كبيرة مما يؤدي إلى إصابتهم بالتجفاف وسوء التغذية. قد يبدو الطفل بصحة جيدة ما لم يكن التجفاف شديدًا أو يُصاب بسوء تغذية واضح. بعد بضعة أيام أو أسابيع، يُصاب الطفل تدريجيًا بالتجفاف ويخسر وزنه. وفي هذه المرحلة، قد يُصاب الطفل باليرقان jaundice، فيتحول لون بشرته وبياض عينيه إلى الأصفر.

التشخيص

  • تصوير البطن بالأمواج فوق الصوتية

قد يتمكن المريض من تحسس كتلة صغيرة (بحجم الزيتونة) في بطن الطفل الرضيع (البواب المتضخم). وفي حالات أكثر شيوعًا، قد يقوم الطبيب بإجراء تخطيط الصدى ultrasonography لتأكيد التشخيص.

قد يقوم الطبيب أيضًا بإجراء اختبارات دموية لتقييم حالة التجفاف عند الطفل وتوازن الشوارد (القُلاء الاستقلابي metabolic alkalosis) والتي تنجم عن التقيؤ الشديد.

المُعالجة

  • إعطاء السوائل عن طريق الوريد

  • المعالجة الجراحية

يقوم الطبيب بإعطاء الطفل الرضيع السوائل عن طريق الوريد لعلاج التجفاف وتصحيح أي خلل في توازن الشوارد.

وبعد ذلك، يقوم الطبيب الجراح باستئصال التضخم في العضلة لفتح المجرى المسدود، والسماح للحليب بدخول الأمعاء بسرعة أكبر. يُطلق على هذا الإجراء الجراحي اسم بضع عضل البواب pyloromyotomy، ويُعد من الجراحات الصغرى نسبيًا، ويمكن لمعظم الأطفال تناول الحليب في غضون يوم من الإجراء.

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة