أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الأزيز التنفسي عند الأطفال الرضع والأطفال الصغار

حسب

Rajeev Bhatia

, MD, Phoenix Children's Hospital

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شعبان 1438| آخر تعديل للمحتوى شوال 1438

الأزيز التنفسي هو صوت صفير عالي الحدة يحدث في أثناء التنفس عند انسداد المجاري التنفسية جزيئًا.

  • ينجم الأزيز التنفسي عن تضيق المجاري التنفسية.

  • قد تشمل الأَعرَاض كلاً من السعال والحمى وسيلان الأنف.

  • يستند التشخيص إلى الصور الشعاعية للصدر وبعض الاختبارات الأخرى في بعض الأحيان.

  • يشتمل العلاج إعطاء الموسعات القصبية والستيرويدات القشرية.

ينجم الأزيز التنفسي عن تضيق أو انسداد المجاري التنفسية. يمكن للتضيق أن ينجم عن:

  • تورم أنسجة المجاري التنفسية

  • تشنج العضلات الصغيرة في جدران المجاري التنفسية (تشنج قصبي bronchospasm)

  • تجمع المخاط في المجاري التنفسية

من الشائع حدوث نوبات متكررة من الأزيز التنفسي في سنوات الحياة الأولى. حتى وقت قريب، كان الأطباء يشخصون هذه النوبات على أنها إصابة بـالربو الربو عند الأطفال (انظُر الإسهال عند البالغين أيضًا). الربو هو اضطراب التهابي ناكس في الرئة، يحدث فيه أن تُسبب مهيجات معينة التهاب المجاري التنفسية وتضيقها بشكل مؤقت، مما يؤدي إلى صعوبة في التنفس. تتضمن مهيجات... قراءة المزيد الربو عند الأطفال لأنها تأخذ شكل نوبات يمكن تسكينها عن طريق استنشاق الأدوية الموسعة للمَسالِك التنفُّسية (الموسعات القصبية)، ولأن معظم البالغين الذين يعانون من الربو تظهر الأعراض الأولى للمرض لديهم في أثناء الطفولة. ولكن الأطباء حاليًا يدركون بأن بعض الأطفال الرضع والصغار الذين يعانون من نوبات أزيز سوف يعانون من الربو في مراحل لاحقة من الطفولة أو المراهقة.

هَل تَعلَم...

  • لا تنجم جميع حالات الأزيز التنفسي عن الربو.

يؤدي وجود أحد عوامل الخطر التالية إلى زيادة خطر إصابة الطفل بالربو لاحقًا:

ولكن، تتوقف نوبات الأزيز التنفسي عند معظم الأطفال بعمر 6-10 سنوات، ولا تُشخَّص هذه الحالات عندهم على أنها ربو. تكون لدى هؤلاء الأطفال أسباب أخرى لنوبات الأزيز المتكررة.

أسباب الأزيز التنفسي

عادةً ما تنجم النوبة المفردة المفاجئة من الأزيز التنفسي عند الأطفال الرضع والأطفال الصغار عن عدوى فيروسية في المجاري التنفسية.

تتضمن الأسباب الأكثر شيوعًا لنوبات الأزيز التنفسي المتكررة كلاً مما يلي:

تتضمن الأسباب الأقل شيوعًا للأزيز التنفسي كلًا من صعوبة البلع صعوبة البلع (انظُر لمحة عامة عن أعراض الجهاز الهضمي أيضًا) يُعاني بعض الأشخاص من البلع الصَّعب (عُسر البلع). ذلك أنَّه لا يكون مرور الأطعمة أو السوائل من الحلق (البلعوم) إلى المَعدة طبيعيًّا عند الإصابة... قراءة المزيد المزمنة التي تُسبب الاستنشاق المتكرر لأجسام غريبة إلى داخل الرئتين، أو الجَزر المعدي المريئي الجَزرٌ المَعِدِيٌّ المَريئِيّ عند الأطفال (بالنسبة للبالغين، انظر داء الارتِجاع المَعدي المَريئي(GERD) ). الارتجاع المعدي المريئي gastroesophageal reflux هو حركة الطعام والحمض نحو الخلف من المعدة باتجاه المريء وأحيَانًا باتجاه الفم... قراءة المزيد gastroesophageal reflux، أو وجود جسم أجنبي في الرئة، أو الفشل القلبي فشل القلب الفشل القلبي هو حالة مرضية يعجز القلبُ فيها عن ضخ الدمَ بصورة فعالة، مما يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم وتباطؤ جريانه في الأوردة والرئتين، بالإضافة إلى تغيرات مرضية أخرى يمكن تُضعف بدورها القلب أكثر... قراءة المزيد فشل القلب . كثيرًا ما يكون سبب الأزيز التنفسي غير واضح.

وبغض النظر عن السبب الأولي للأزيز التنفسي، فإن الأعراض كثيرًا ما تزداد سوءًا بالحساسية أو استنشاق المواد المخرشة (مثل دخان السجائر).

الأعراض

يمكن سماع صوت الأزيز التنفسي عالي الحدة بالتزامن مع حدوث الزفير. في حال كان تضيق المجرى التنفسي شديدًا، فيمكن سماع صوت الأزيز التنفسي بالتزامن مع حدوث الشهيق. قد يتنفس الأطفال المتوعكين جدًا بشكل سريع، مستخدمين عددًا كبيرًا من عضلات الصدر لإتمام عملية التنفس، مع احمرار منخري الأنف، وتحول لون البشرة نحو الأزرق. قد يعاني الطفل المصاب بعدوى رئوية من حمى.

تشخيص الأزيز التنفسي

  • التصوير بالأشعة السينية

  • يمكن في حالات نادرة إجراء دراسة للبلع، أو تصوير طبقي محوسب CT، أو تنظير قصبي

في النوبة الأولى من الصفير الشديد، يُجري معظم الأطباء تصويرًا بالأشعة السينية للصدر للبحث عن علامات وجود جسم أجنبي في الرئتين، أو التهاب رئوي، أو قصور في القلب. يقيس الأطباء مستويات الأكسجين في الدَّم عن طريق وضع حساس على إصبع الطفل (قياس التأكسج).

بالنسبة للأطفال الذين يعانون من نوبات متكررة من الأزيز التنفسي، فإن اشتداد النوبات لا يتطلب غالبًا إجراء فحوص ما لم تظهر علامات على مشاكل تنفسية شديدة. أما بالنسبة للأطفال الذين يعانون من هجمات شديدة أو أعراض لا تسكنها الموسعات القصبية أو غيرها من أدوية الربو فقد يحتاجون لإجراء اختبارات أخرى مثل دراسة البلع دراسات الأشعَّة السِّينيَّة تُستعملُ الأشعَّة السِّينيَّة لتقييم المشاكل الهضميَّة غالبًا. لا تحتاج صورة الأشعَّة السِّينية العاديَّة إلى أيِّ إعدادٍ خاص (انظر الأشعَّة السِّينية البسيطة). يمكن أن تُظهر صور الأشعََّة السينيَّة... قراءة المزيد ، أو التصوير المقطعي المحوسب التصوير المقطعي المحوسب في التصوير المقطعي المحوسَب (التصوير المقطعي المحوسب computed tomography-CT)، يدور مصدرُ الأشعَّة السِّينية وكاشفها حولَ الشخص. في الماسحات الضوئيَّة الحديثة، عادة ما يكون لكاشف الأشعَّة السِّينية... قراءة المزيد التصوير المقطعي المحوسب CT، أو التنظير القصبي تنظيرُ القصبات انظر التاريخ الطبي والفَحص السَّريري لاضطرابات الرئة والجهاز التنفسي أيضًا). تنظيرُ القصبات bronchoscopy هو الفحص البصري المباشر للحنجرة والمَسالك التنفُّسية من خلال أنبوب مشاهدة مرن (منظار... قراءة المزيد تنظيرُ القصبات .

علاج الوزيز التنفسي

  • تُستخدم الموسعات القصبية وأحيانًا الستيرويدات القشرية في أثناء الهجمات

  • لعلاج حالات الوزيز الشديد، تُستخدم جرعات يومية من الموسعات القصبية والأدوية المضادة للالتهاب المُستخدمة في علاج الربو

يُعطى الأطفال الرضع والصغار الذين يعانون من هجمات من الوزيز التنفسي الموسعات القصبية عن طريق الاستنشاق (مثل ألبوتيرول albuterol) والستيرويدات القشرية، إذ كان الوزيز شديدًا، عن طريق الفم أو الوريد (مثل بريدنيزون).

بالنسبة للأطفال الذين لا يُحتمل إصابتهم بحالات ربو مستمرة، مثل أولئك الذين لا توجد لديهم علامات حساسية أو تاريخ عائلي للإصابة بالحساسية أو الربو، والأطفال الذين تكون نوبات الوزيز التنفسي لديهم خفيفة ومتباعدة، فعادةً ما يُعالجون فقط بالموسعات القصبية عن طريق الاستنشاق بهدف السيطرة على الأعراض.

يُعالج معظم الأطفال الصغار الذين يعانون من نوبات وزيز تنفسي متقاربة و/أو شديدة بجرعات من الموسعات القصبية حسب الحاجة، واستخدام الأدوية المضادة للالتهاب التي تُستخدم في سياق الإصابة بالربو (انظر الربو المزمن الربو المزمن (انظُر الإسهال عند البالغين أيضًا). الربو هو اضطراب التهابي ناكس في الرئة، يحدث فيه أن تُسبب مهيجات معينة التهاب المجاري التنفسية وتضيقها بشكل مؤقت، مما يؤدي إلى صعوبة في التنفس. تتضمن مهيجات... قراءة المزيد الربو المزمن ). على الرغم من أن الاستخدام اليومي لمُعدِّلات اللوكوترين (مثل مونتيلوكاست أو زافيرلوكاست) أو الجرعات الضئيلة من الستيرويدات القشرية القابلة للاستنشاق (مثل بيكلوميثازون beclomethasone) تُقلل من شدة وتكرار نوبات الأزيز التنفسي، إلا أن هذه الأدوية لا تُغير من الطريقة التي يتطور بها المرض بصورة طبيعية.

آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

نظرة عامة على مشاكل السلوك لدى الأطفال
قد تصبح مشاكل السلوك والنمو مزعجة إلى حدّ أنها قد تهدد العلاقات الطبيعية بين الطفل والآخرين أو أنها قد تؤثر في نموّه العاطفي، والاجتماعي، والذهني. أيٌّ ممّا يلي يصف الهدف من علاج مشاكل السلوك لدى الأطفال؟  

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة