Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الغَمَش

(العين الكَسُولَة)

حسب

Christopher M. Fecarotta

, MD, Phoenix Children’s Hospital;


Wendy W. Huang

, MD, PhD, Phoenix Children’s Hospital

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438
موارد الموضوعات

الحَوَل (أو الغمش) amblyopia، وهو سبب شائع لضعف الرؤية عندَ الأطفال، هو تراجُع في الرؤية يحدُث لأنَّ الدِّماغ يتجاهل الصورةَ التي يتلقَّاها من عينٍ واحدةٍ. قد يكُون ضعف الرؤية دائمًا إذا لم يَجرِ تشخيص الاضطراب ومعالجته قبل أن يبلغ الطفل 8 سنوات من العُمر.

  • يمكن أن ينجُم الحولُ عن مشاكل التركيز (اضطرابات الانكسار) أو سُوء تراصف العينين (الحول strabismus) أو الزَّرَق glaucoma أو السادّ cataracts أو مشاكل أخرى في العين.

  • وقد لا تظهر أيَّة أعرَاض عند الأطفال أو تظهر أعرَاض تنطوي على الحول squinting أو انحراف عين واحدة أو أن يكون النظر من عين واحدة في اتجاهٍ مختلف عن العين الأخرى.

  • ويستنِدُ التشخيصُ إلى نتائج اختبارات الرؤية؛

  • وإذا جَرَى تشخيصُ الحَوَل ومُعالجته مُبكِّرًا، يُمكن تصحيحه.

  • تنطوي المُعالَجةُ على النظارات أو غطاء العين أو قطرات العين.

يُصِيبُ الحوَل نَحو 2 إلى 3% من الأطفال، وهو يحدُث قبل العام الثاني من العُمر عادةً، ولكن يُمكن أن يُصيب أيّ طفلٍ دُون العام الثامن من العمر تقريباً.

أسبابُ الحوَل

يكون تخلُّق السُّبُل البصرية غير كامل عند الولادة، ويحتاج جهازُ الرؤية والدِّماغ إلى تحريضهما عن طريق صُور واضحة ومركَّزة ومُتراصفة ومُتداخلة بشكلٍ صحيح من العينين معًا حتى ينموا بشكلٍ طبيعيّ. يحدُث هذا النموّ بشكلٍ رئيسيٍّ في السنوات الثلاث الأولى من الحياة، ولكنه لا يكتَملُ إلى أن يبلغ الطفل العام الثامن من العمر تقريبًا. إذا لم يتلقَّ الدِّماغ تحريضًا بصريًا مناسبًا من عينٍ في أثناء فترة النموّ، سيتعلَّم تجاهُل (كبح أو تثبيط) الصورة من هذه العين، ممَّا يُؤدِّي إلى ضعفٍ في الرؤية؛ وإذا استمرَّ الكبح لفترةٍ طويلةٍ بما يكفي، يُمكن ان يكون ضعفُ الرؤية دائمًا؛ ويسمَّى هذا الضعف الدائم في الرؤية الغمش amblyopia. هناك عدَّة أسباب لقلَّة التحريض البصري المناسب، ويُمكن أن يُؤدِّي كل منها إلى نوع من الغمَش:

  • مشاكل التركيز (الانكسار)

  • سُوء تراصُف العينين (الحَوَل)

  • لجم الرؤية

الغَمَش الناجم عن خطأ انكساريّ

قَد ينجُم الغَمش عن خطأ انكساريّ غير مُتساو، أي مدُّ البصر أو اللابؤريَّة عادةً، يُسبب اختلافًا كبيرًا في التركيز بين العينين.

الغَمش الناجم عن الحوَل

يُمكن أن يُؤدِّي سُوء تراصف العينين (الحول) إلى الغَمش أيضًا. تُنتِجُ العينان صورتين - واحدة من كل عين - تتَّحِدَان بشكلٍ طبيعيٍّ في صورةٍ واحدةٍ في الدِّماغ، ومن ثمَّ تندمجان لُتنتِجا صورًا ثلاثية الأبعاد ومستويات عالية من إدراك العُمق. تحدث القدرة على دمج الصور في أثناء الطفولة المبكِّرَة، وإذا كان هناك سوء تراصف كبير في الصورتين بحيث لا يُمكنهما الاندماج مع بعضهما بعضًا، يقوم الدماغ بكبح أو تثبيط الصورة ويتجاهل الخرج من تلك العين. لا يُدرك الدماغ الصورة من العين المُصابة، حتى إن كانت بنية العين طبيعيةً. بالنسبة إلى البالغين، تكون السبل البصرية مكتملة النموّ، ولذلك تُؤدِّي رؤية صورتين مختلفتين إلىالرؤية المُزدَوَجة (الشفع diplopia) بدلا من ضعف الرؤية.

الغَمشُ الناجم عن لجم الرؤية

هناك نوع ثالث من الغَمش يحدُث عندما يُؤدِّي التغيُّم clouding أو العَتامة opacity في عدسة العين (مثل ما ينجم عن السادّ الخلقي) أو في القرنيَّة إلى التقليل من الضوء الذي يدخل إلى العينين أو تشوّهه. كما يُمكن أن يُؤدِّي التدلِّي الشديد للجفن إلى لجم الرؤية والغمش أيضًا.

هَل تَعلَم...

  • يكون المعلم أو ممرضة المدرسة أحيَانًا هُما أوَّل من يُلاحظ أن الطفل يُعاني من اضطرابٍ في العينين.

أعراضُ الغَمَش

قد لا يُلاحظ الأطفال الذين يُعانون من الغمش أنَّ الرؤية لديهم في عين واحدة تختلف عن الأخرى، أو قد لا يستطيعون وصف الأعراض لديهم بسبب صغر سنّهم؛ وقد يقوم هؤلاء الأطفال بإغماض العين بشكلٍ جزئيّ حتى يتمكَّنوا من الرؤية أو يقومون بتغطية العين، أو يكون اتجاه البصر في عين مُختلفًا عن الأخرى، وقد تُشير جميع هذه العلامات إلى مشكلة تحتاج إلى تفحُّصها. قد يحدث الساد من دُون أن تجري مُلاحظته، وقَد يُشير بعض الأطفال الأكبر سناً عن ضعف في الرؤية في العين المُصابة أو يكون إدراك العمق ضعيفًا لديهم؛ ولكن لا يبدو أنَّ الأطفال لديهم مشكلة غالبًا. إذا كانت الرؤية في عينٍ واحدةٍ جيِّدةً بينما لا تكون على هذا النحو في العين الأخرى، يقوم الأطفال بالتعويض عن هذا الضعف في الرؤية بشكلٍ جيدٍ ولا يبدو أنَّ الأداء لديهم يختلف عن بقية أقرانهم.

تشخيصُ الغَمش

  • فحوصات الرؤية

للتحرِّي عن المشاكل في نموّ البصر، ينبغي البدء بفُحوصات الرؤية لجميع الأطفال في أثناء الفحوصات المُبكِّرة لرعاية الأطفال، ومن المُفضَّل أن تكون هذه الفحوصات في العام الثالث من العمر تقريبًا وتستمر طوال مرحلة الطفولة. في بعض المناطق، يجري فحصُ الأطفال دُون سنّ المدرسة من قِبَل مُتطوعين ووكالات محلية وإقليميَّة؛ وعندما يبلغ الأطفال عُمر الالتحاق بالدراسة، تجري الفحوصات في المدرسة من قِبَل ممارسي الصحَّة. إذا جرى اكتشاف مشكلة في أثناء الفحص، ينبغي أن يخضع الطفل إلى فحص من قبل طبيب العيون، سواءٌ من قبل اختصاصي أمراض العين (طبيب متخصص في تقييم ومُعالَجة جميع أنواع اضطرابات العين) أم من قبل مُصحِّح البصر optometrist.

المَآل

كلَّما جَرَى الكشفُ عن الغمش أو عوامل الخطر مُبكرًا، ازداد الميل إلى إمكانية الوِقاية من هذا الاضطراب أو تصحيحه. قد يُصبِحُ الغمشُ غير قابل للمُعالَجة إذا لم يَجرِ تشخيصه ومُعالجته قبل العام الثامن من العُمر، وهو العامُ الذي يُصبح فيه جهاز الرؤية ناضجاً غالبًا. يحدُث شيء من التحسُّن عند مُعظم الأطفال الذي جرَى تشخيص هذا الاضطراب لديهم ومُعالجته قبل العام الخامس من العُمر، وتزيدُ المُعالَجة المُبكِّرَة من الميل نحو شفاء الرؤية بشكلٍ كامل. وفي ظروف معينة، يُمكن أن تُؤدِّي المُعالجة إلى شيءٍ من التحسُّن في الرؤية عند الأطفال الأكبر سنًا الذين يُعانون من الغمش. قد يؤدي الفشل في مُعالَجَة الغمَش بشكل فعال إلى ضعف دائمٍ في البصر في العين المُصابة؛ ولهذه الأسباب، ينبغي دعم برامج تحري الرؤية عند الأطفال من قبل المجتمع المحلي.

مُعالَجةُ الغمش

  • النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة

  • اللصاقات أو قطرات العين

  • مُعالَجة الحوَل إن كان موجودًا

  • إزالة السادّ

تنطوي مُعالَجةُ الغمَش على إجبار الدماغ على استخدام الصور البصريَّة من العين المُصابة، ويَجرِي ذلك أحيانًا عن طريق تصحيح الأخطاء الانكسارية باستخدام النظارات أو العَدسات اللاصقة ببساطة. يقُوم الأطباء أحيَانًا الأطباء "بإعاقَة" العين الطبيعية والأقوَى عن طريق وضع لصاقة فوقها أو باستخدام قطرات للعين لتتغيُّم الرؤية فيها. إذا كان الحول هو السبب، ينبغي تصحيحه جراحياً من بعد موازنة الرؤية بين العينين. قد يتطلب الساد أو العتامة الأخرى في العين مُعالجةً جراحيَّةً.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
قُصرُ النَّظَر وبُعدُ النَّظَر
Components.Widgets.Video
قُصرُ النَّظَر وبُعدُ النَّظَر
خلال الرؤية الطبيعيَّة، يمرُّ الضوء عبر القرنية التي هي غطاءٌ صافٍ للعين، ثمَّ من خلال الحدقة التي هي...
داء السكَّري
Components.Widgets.Video
داء السكَّري
خلال عملية الهضم، يَجرِي تحويلُ معظم الطعام الذي يؤكل إلى الغلُوكُوز، المعروف باسم سكر الدَّم. يدور...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة