أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

ضعفُ السمع عندَ الأطفال

حسب

Udayan K. Shah

, MD, Sidney Kimmel Medical College at Thomas Jefferson University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1438| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1438
موارد الموضوعات
  • ينجُم ضعف السَّمع عن عيوب جينية عند المواليد الجدد عادةً، وعن عدوى في الأذن أو تراكم الصملاخ عند الأطفال الأكبر سنًا؛

  • وإذا لم يستجب الأطفال للأصوات أو كانت لديهم صعوبة في النطق أو كانوا بطيئين عند البدء بالنطق، قد يكون السمع لديهم ضعيفًا.

  • يجري استخدَامُ جهاز محمول أو اختبار يقيس استجابات الدماغ للأصوات وذلك لاختبار السمع عندَ الأطفال حديثي الولادة، كما يَجرِي استخدام طُرائق مختلفة بالنسبة إلى الأطفال الأكبر سنًّا.

  • تجري مُعالَجةُ السبب إذا أمكن ذلك، ولكن تبقى هناك حاجة إلى السماعات الطبية عادةً،

  • وإذا لم تكن السماعاتُ الطبية فعَّالةً، يُمكن أن تُفيد طُعوم القوقعة أحيانًا.

يُعدُّ ضعف السمع شائعًا نسبيًا بين الأطفال، وتُعاني نسبة تصل إلى نحو 1.9% من الأطفال من مشكلة في السمع، ويُوجد ضعف دائم دائم في السمع عند أكثر من طفل واحد من كل 1000 طفلٍ خضعوا لفُحوصات ضعف السمع، سواءٌ أكانت لديهم أعرَاض أم من دُون أيَّة أعرَاض.

ضعفُ السمع أكثر شُيُوعًا بعض الشيء عند الأولاد. يُمكن أن يُؤدِّي ضعفُ السمع الذي لم يجرِ التعرُّف إليه ومُعالجته إلى ضعفٍ خطير في قُدرة الطفل على الكلام وفهم اللغة؛ كما يُمكن أن يُؤدِّي هذا الضعف إلى الفشل في المدرسة والمُضايقة من قِبل الأقرَان والعزلة الاجتماعية وصعوبات نفسية.

الأسبَاب

تُعدُّ العيوبُ الجينية السببَ الأكثر شُيُوعًا لضعف السمع عند المواليد الجدد؛

وتُعدُّ حالاتُ العدوى في الأذن، مثل التهاب الأذن الوسطى الإفرازيّ التهابُ الأذن الوسطَى الإفرازيّ عندَ الأطفَال (انظُر لمحة عامة عن العَدوى في الأذن الوسطى عندَ الصِّغَار أيضًا). التِهابُ الأذن الوسطى الإفرازيّ هُوَ حالة يتراكَم فيها سائلٌ خلف طبلة الأذن، ويبقى هناك بعد عَدوى حادَّة في الأذن الوُسطى أو... قراءة المزيد وتراكم الصملاخ انسداد الأذن قد تنسد القناة السمعية جراء تراكم المادة الشمعية (الصملاخ)، أو بسبب ندب نسيجية، أو أجسام غريبة، أو حشرة. كما يمكن أن يحدث الانسداد عندما يضع الناس، وخاصة الأطفال، أشياء غريبة في الأذن، مثل الخرز،... قراءة المزيد ، من أكثر الأسباب شُيُوعًا لضعف السمع عند الرضع والأطفال الأكبر سنًّا. بالنسبة إلى الأطفال الأكبر سنًا، تنطوي الأسبابُ الأخرى على إصابة في الرأس والضوضاء العالية (بما في ذلك الموسيقى الصاخبة) واستخدام أدوية مُعيَّنة اضطرابات الأذن الناجمة عن الأدوية هناك العديد من الأدوية التي يمكن أن تُلحق الضرر بالأذنين (الأدوية السامة للأذن ototoxic drugs). تشمل بعض تلك الأدوية على المضادَّات الحيوية (مثل ستربتومايسين، توبراميسين، جنتاميسين، نيومايسين،... قراءة المزيد (مثل المُضادات الحيوية من زمرة الأمينوغليكوزيات aminoglycoside أو مدرات البول الثيازيدية)، وحالات معيَّنة من العدوى الفيروسية (مثل النكاف النُّكاف النُّكاف Mumps (التِهابُ النَّكَفِيَّةِ الوَبائِيّ epidemic parotitis) هو عدوى فيروسيَّة مُعدية تُسبِّبُ تضخُّمًا مؤلمًا في الغدد اللُّعابيَّة. كما قد تُصيبُ العدوى الخُصيَتين والدِّماغ والبنكرياس... قراءة المزيد النُّكاف )، والأورَام أورام الأذن يمكن لأورام الأذن أن تكون غير سرطانية (حميدة) أو سرطانية (خبيثة). تُكتشف معظم أورام الأذن عندما يشاهدها المرضى أو عندما يعاين الطبيب الأذن بسبب شكوى المريض من تراجع القدرة على السمع. يمكن للأورام... قراءة المزيد والإصابة الناجمة عن أقلام الرصاص أو أجسام غريبة أخرى تنحشر عميقًا في الأذن الأجسام الغريبة في الأذن يمكن إزالة الأجسام الغريبة في الأذن عن طريق شطف القناة السَّمعية بماء مُعقَّم أو محلول ملحيّ نظامي أو استخدام الشَّفط والملقط أو أدوات أخرى. قد يُخرِج الأطباء الحشرة من الأذن عن طريق وضع مُخدِّر... قراءة المزيد ، واضطرابات المناعة الذاتية في حالاتٍ نادرةٍ.

عواملُ خَطر ضعف السمع عندَ الأطفال

هَل تَعلَم...

  • إذا كان الأطفالُ يتجاهلون الأشخاص الذين يتحدثون إليهم، في بعض الوقت وليس في كل الأوقات، قد يكون لديهم ضعف في السمع.

الأعراض

قد یشتبه الآباء في ضعف السمع الشديد إذا لم یستجب الطفل للأصوات أو إذا کان یواجه صعوبة في التحدث أو لديه تأخُّر في النطق.

يمكن أن يكونَ ضعف السمع الأقلّ شدَّةً مُخاتلاً subtle أكثر، ويُؤدِّي إلى سلوكٍ يُخطئ الآباء والأطباء في تفسيره، مثل التالي:

  • يتجاهلُ الأطفالُ الأشخاص الذين يتحدثون إليهم لبعض الوقت، ولكن ليس طوال الوقت.

  • يكُون الأطفالُ قادرين على التحدث والسمع بشكلٍ جيدٍ في المنزل، ولكن ليس في المدرسة، وذلك لأنَّ الضعف الخفيف أو المتوسط في السمع قد يُؤدِّي إلى مشاكل فقط في أخفّ ضوضاء خلفية في الصف الدراسي.

بشكل عام، إذا كان تطوُّر الأطفال جيدًا في بيئةٍ معيَّنة، ولكنهم يُواجهون صعوبات ملحوظة من الناحية الاجتماعية أو السلوكية أو اللغوية في بيئةٍ مختلفة، ينبغي ان يخضعوا إلى اختبارات حولَ ضعف السمع.

الفحوصاتُ والتَّشخيص

  • بالنسبة إلى المَواليد الجُدد، الفُحوصَات الروتينيَّة،

  • وبالنسبة إلى الأطفال الأكبر سنًا، تقييم الطبيب وقياس الطبل

  • الفُحوصات التصويريَّة

يُمارِسُ السَّمع دورًا مهمًا في نماء الطفل، ولذلك ينصحُ العديد من الأطباء بأن يخضع جميع المواليد الجُدد إلى اختبارات حول ضعف السمع في عُمر 3 أشهُر، وتُلزِمُ القوانين في العديد من الولايات الأمريكية الآباءَ بهذا الأمر.

تطلُب معظمُ الولايات أن يخضع المواليد الجدد إلى فُحوصاتٍ روتينيَّة اختبارات التحرِّي عندَ حديثي الولادة يمكن كشف الكثير من الاضطرابات الخطيرة التي لا تكون واضحة عند الولادة أيضًا من خلال مختلف الفحوصات واختبارات التحرِّي؛ فالتَّشخيص المبكر والمعالجة الفوريَّة قد يحُدَّان أو يمنعان حدوثَ الكثير... قراءة المزيد للتحرِّي عن ضعف السَّمع، ويجري فحص المواليد الجدد في مرحلتين عادةً، أولاً، يَجرِي فحص المواليد الجدد حولَ الصدى الذي تُنتجه الأذن كاستِجابةٍ لاصوات الفرقعة الخفيفة الناجمة عن جهاز محمول باليد (اختبار الانبعاثات السمعية المُحرَّضة)؛ وإذا أدَّت نتائجُ هذا الاختبار إلى تساؤلات حولَ السمع عند المواليد الجدد، يقوم الأطباء باختبار آخر لقياس الإشارات الكهربائيَّة التي يُصدرها الدماغ كاستجابة للأصوَات (اختبار الاستجابة السمعية لجذع الدماغ أو ABR)، لا يُسبب هذا الاختبارُ الألمَ، ويجري استخدامه في أثناء نوم المواليد الجدد عادةً. ويُمكن استخدامُ نتائج اختبار الاستجابة السمعية لجذع الدماغ مع الأطفال في أي عُمر؛ وإذا كانت نتائجه غيرَ طبيعيَّة، يقوم الأطباء بتكراره في غضون شهرٍ واحدٍ. إذا بيَّنت نتائجُ الاختبار الثاني أنَّه لا يزال هناك ضعف في السمع، قد يجري تزويد الأطفال بسماعاتٍ طبيةٍ، وقد يحصلون على فائدة من خلال وضعهم في بيئة تعليمية مسؤولة عن الأطفال الذين لديهم ضعف في السمع.

بالنسبة إلى الأطفال الأكبر سنًا، يجري استخدَام طرائق عديدة لتشخيص ضعف السمع:

المُعالجَة

  • معالجة السبب قدرَ الإمكَان

  • السمّاعات الطبية أو طُعوم القوقعة

  • لغة الإشارة

يُمكن استعادة السمع عن طريق مُعالَجة بعض أسباب ضعف السمع القابلة للشفاء؛ فعلى سبيل المثال، يُمكن مُعالجة حالات العدوى في الأذن بالمُضادَّات الحيوية أو الجراحة؛ كما يُمكن إزالة الصملاخ يدويًا أو إذابته بقطراتٍ للأذن، ويُمكن استئصال الأورام الكوليستيروليَّة جراحيًا.

ولكن، في معظم الأحيان، لا يُمكن مُعالجة سبب ضعف السمع عند الطفل، وتنطوي المُعالجة على استخدام السمّاعات الطبية للتعويض عن هذا الضعف قدرَ الإمكان.

السمّاعاتُ الطبية: تضخيم الصوت

تُعدُّ السمَّاعة الطبية التي تُوضع خلف الأذن أقوى المُعِينات السمعيَّة، ولكنها أقلها جاذبيةً. كما تُعدُّ السماعة الطبية التي تُوضع في داخل الأذن الخيار الأفضل للحالات الشديدة من ضعف السمع، ومن السهل جعلها مناسبة للطفل، ولكن من الصعب استخدامها مع الهواتف. يجري استخدامُ السماعة الطبية في داخل القناة السمعية في حالات ضعف السمع التي تتراوح بين الخفيفة والمتوسِّطة. وهذه السماعات الطبية غير ظاهرة، ولكن يصعب استخدامها مع الهواتف. تُستخدَم السماعة الطبية، التي يجري إدخالها في القناة السمعية بشكلٍ كاملٍ، في حالات ضعف السمع التي تتراوح بين الخفيفة والمتوسِّطة، وهي تنقل الأصواتَ بشكلٍ جيِّدٍ، وتكاد لا تُرَى، ويُمكن استخدامها بسهولة مع الهواتف، ويُمكن إزالتُها عن طريق سحب سلكٍ صغيرٍ، ولكنها أغلى مُعينات السمع سعرًا، وقد يصعب جعلها مُلائمةً لبعض الأطفال.

السمّاعاتُ الطبية: تضخيم الصوت

قد يجري استخدَام طُعوم القوقعة الطعم القوقعي هناك العديد من أسباب نقص السمع غير القابلة للشفاء. في هذه الحالات، يتضمن العلاج تعويض المريض عن نقص السمع بقدر المستطاع. يمكن لمعظم المرضى الذين يعانون من فقدان سمع متوسط إلى شديد استخدام أجهزة... قراءة المزيد الطعم القوقعي (جِهاز يجري زرعه جراحيًا، ويُرسل إشارات كهربائية إلى العصب السمعيّ مباشرةً كاستجابةٍ للأصوات) مع الأطفال الذين يُعانون من ضعفٍ شديدٍ في السمع، بحيث لا يُمكن تدبير حالاتهم عن طريق مُعينات السمع.

يشعر الأشخاصُ ضمن مجتمع الصمّ بالفخر من ثقافتهم الغنيَّة، وما يستخدمونه من أشكالٍ بديلة للتواصُل، ويرفض الكثير منهم الخضوع إلى الجراحة لمُعالجة الضعف الشديد في السمع، وذلك على أساس أنَّها قَد تحرم الأطفال من الانضمام إلى مجتمع الصمّ. ينبغي على العائلات، التي تأخذ في اعتبارها هذه الطريقة، مُناقشةَ الأمر مع الطبيب.

آخرون يقرأون أيضًا
اختبر معرفتك
نظرة عامة على مشاكل السلوك لدى الأطفال
قد تصبح مشاكل السلوك والنمو مزعجة إلى حدّ أنها قد تهدد العلاقات الطبيعية بين الطفل والآخرين أو أنها قد تؤثر في نموّه العاطفي، والاجتماعي، والذهني. أيٌّ ممّا يلي يصف الهدف من علاج مشاكل السلوك لدى الأطفال؟  

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة