honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

مؤسسات الرعاية

حسب

Barbara Resnick

, PhD, CRNP, University of Maryland School of Nursing

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الثاني 1435| آخر تعديل للمحتوى جمادى الأولى 1435
موارد الموضوعات

يمكن لممارسي الرعاية الصحية تقديم خدمات الرعاية في عدة أنواع من المرافق.

عيادة الطبيب

يحصل مُعظم المسنين على الرعاية الطبية في العيادات الطبية (انظر ممارس أو طبيب الرعاية الأوَّلية). يمكن لهذه العيادات أن تكون موجودة ضمن مبنى مستشفى، أو مجمع عيادات، أو في أي مكان آخر. كثيراً ما تتوفر الاختبارت الطبية الرئيسية في عيادة الطبيب، مثل الاختبارات الدموية، أو التصوير بالأشعة السينية. كما توفر بعض العيادات الطبية معالجة فيزيائية.

المشافي

توفر المستشفيات الرعاية الطبية الأكثر شمولاً (انظر الرِّعَاية في المستشفى). وبالنسبة للمسنين على وجه الخصوص، فإن البَقاء في المستشفى يزيد من خطر حدوث بعض المشاكل، مثل العدوى، وقروح الانضغاط، والتخليط الذهني، والسلس (انظر المشاكل بسبب دخول المستشفى). وبِسبب هذه المخاطر، ينبغي تجنب تنويم المسنّين في المستشفى إلا في حالات المرض الشديد. قد ينوّم المسنون في المستشفى بعد دخولهم قسم الطوارئ، أو يقرر الطبيب قبولهم فيها.

يكلف أحد الأطباء بالإشراف على رعاية المُسن في المستشفى، ويمكن لهذا الطبيب أن يكون طبيب الرعاية الأولية، أو الطبيب الاختصاصي، أو أحد الأطباء الآخرين في المستشفى. وقد يشترك عدة أطباء في الإشراف على حالة المُسن في بعض الأحيان. كم تقدم الممرضات، المتوفرات على مدار الساعة، الكثير من الرعاية للمُسن. تتوفر الممرضة دائمًا، ولكن قد يأتي الأطباء ويذهبون إلى أوقات غير منتظمة.

وقد يساهم الكثير من الأشخاص الآخرين في تقديم الرعاية للمسن في المستشفى. ويشمل ذلك كلاً من الصيادلة، واختصاصيي التغذية، والمعالجين الفيزيائيين والمهنيين، والاختصاصيين الاجتماعيين، والفنيين الطبيين، والممرضين المساعدين، والمتطوعين.

يعتمد طول فترة بقاء المريض في المستشفى على شدة مرضه، وتشخيصه، وترتيبات الرعاية بعد التخريج من المستشفى. يحدد ممارسو الرعاية الصحية المعنيين ما إذا كان هناك حاجة للرعاية المستمرة بعد الخروج من المستشفى، وما هو نوع تلك الرعاية. يمكن توفير هذه الرعاية في أحد مراكز إعادة التأهيل، أو مراكز الرعاية طويل الأجل، أو في المنزل من قبل الممرضة الزائرة.

رعاية المراقبة هي الرعاية التي تُقدم داخل المستشفى للمسنين الذين يعانون من حالات مرضية شديدة بما فيه الكفاية لتحول دون عودتهم إلى المنزل، ولكنها ليست شديدة لدرجة تحقيق شروط القبول الفعلي في المستشفى. من خلال رعاية المراقبة، يمكن للممارسين إجراء فحوصات وإعطاء المُعالجَات لمدة يوم أو يومين، قبل تحديد ما إذا كان المُسن بحاجة إلى قبول في المستشفى أم لا. تجري مراقبة هؤلاء المرضى لفترة وجيزة في أقسام الطوارئ، أو وحدات المراقبة الخاصة، أو غرف المستشفى العادية، على الرغم من عدم دخولهم فعليًا إلى المستشفى. يُعد الفرق بين رعاية المراقبة والقبول الفعلي في المستشفى مهمًا، لأن برنامج ميديكير يعتبر رعاية المراقبة من خدمات المرضى الخارجيين. وبالتالي، فإن برنامج ميديكير لا يغطي تكاليف خدمات إعادة التأهيل بعد رعاية المراقبة.

المَراكز الجراحية

المراكز الجراحية هي المرافق التي يمكن فيها إجراء جراحة في نفس اليوم أو غير ذلك من الإجراءات الجراحية. وتشمل هذه الإجراءات تلك التي تتطلب التخدير، والتي تكون معقدة لدرجة تحول دون القيام بها في عيادة الطبيب، ولكنها لا تتطلب المبيت في المستشفى. ومن الأمثلة الشائعة على هذه الإجراءات التنظير الداخلي، وتنظير القولون، واستئصال الساد العيني cataracts. قد تقع المراكز الجراحية ضمن بناء المستشفى أو تكون بهيئة منشأة مستقلة.

تتوفر المراكز الجراحية في العديد من الضواحي والمدن. وبالتالي، يمكن للمرضى إجراء الكثير من الإجراءات الجراحية في مناطق سكنهم دون الحاجة للسفر إلى مشافي بعيدة.

مراكز إعادة التَّأَهيل

بعد التخريج من المستشفى، قد يحتاج المسنون المصابون بإعاقات شديدة إلى مواصلة العلاج في مراكز إعادة التأهيل (انظر إعادة التأهيل). قد يتواجد مركز إعادة التأهيل في المستشفى أو دار رعاية المسنين. توفر هذه المراكز الرعاية التمريضية الخبيرة، والعلاج الفيزيائي والمهني، والمعالجة بالكلام. في العادة، يستلزم برنامج ميديكير دخول المريض إﻟﻰ اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻟﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم قبل أن يكون مؤهلًا لتغطية نفقات خطة إعادة التأهيل.

وبعد دخول المسن إلى مركز إعادة التأهيل، سوف يحاول فريق متعدد التخصصات توقع طول مدة إقامته. تتراوح المدة بالنسبة للمسنين بين بضعة أيام إلى بضعة أشهر. يجري تحديد أهداف العلاج، وتُقيم النتائج كل يوم. بهذا الشكل، يمكن تعديل نوع ومقدار العلاج بحسب الحاجة.

يمكن لبعض كبار السن البقاء في المنزل والحصول على علاج إعادة التأهيل كمرضى خارجيين في مراكز إعادة التأهيل.

الرعاية الصحية المنزلية

غالبًا ما يحتاج المسنون الضعفاء أو الذين خرجوا مؤخراً من المستشفى أو مركز إعادة تأهيل إلى رعاية صحية في منازلهم. غالبًا ما يجري يجري توفير هذه الرعاية من قبل أفراد العائلة و/أو الأصدقاء. ولكن في حال عدم توفر هذه المساعدة، أو عندما يحتاج المسنون إلى مقدار من المساعدة يفوق قدرة أفراد العائلة والأصدقاء، فقد يحتاج المسنون للحصول على خدمات الرعاية الصحية المنزلية من إحدى المؤسسات المتخصصة بذلك (انظر الرعاية في المنزل). ترسل هذه المؤسسات الممرضات المجازات، والمعالجين، والمساعدين الصحيين، و/أو الاختصاصيين الاجتماعيين بناءً على احتياجات المُسن ونوع التأمين الذي بحوزته.

و تتزايد حاليًا أعداد الممارسين الذين يزورون المرضى في منازلهم. يمكن للاتصالات الهاتفية مع المسنين أو أفراد عائلاتهم أن تكون مفيدة للغاية، لأنها أكثر ملاءمة لكبار السن، ولأنها تمكن الممارسين من معرفة كيف تجري الأمور في بيئة المُسن المعيشية المعتادة.

كما يمكن أيضًا توفير رعاية نهاية العمر (الاحتضار) في المنزل (انظر رِعَايَةُ المُحتَضَرين hospice care).

الخدمات الاجتماعية

توجد في الولايات المتحدة الأمريكية مراكز رعاية للمسنين، تُشكل إحدى مصادر خدمات الدعم والرعاية الصحية في المجتمع لهذه الفئة من الناس. توفر هذه المراكز نشاطات اجتماعية، وترفيهية، وتثقيفية، كما تقدم أحيانًا وجبات طعامية للمُسنين، وهو أمر حيوي وضروري للمُسنين غير القادرين على تحضير طعامهم بأنفسهم.

كما تُشكل مراكز الرعاية النهارية مثالًا آخر للخدمات المجتمعية (انظر الرّعاية النهاريَّة). تأخذ مراكز الرعاية النهارية رسومًا مقابل خدماتها. ويمكن لخدمات هذه المراكز أن تكون بمثابة وقت استراحة لمقدم الرعاية للمُسن، لكي يستطيع القيام بأعماله الأخرى. كما توفر بعض مراكز الرعاية النهارية خدمات صحية للمُسنين. على سبيل المثال، قد تضم هذه المراكز ممرضات أو ممرضات مساعدات. يمكن للممرضة قياس ضغط الدم، والتأكد من أن المُسن يتناول أدويته وفق الخطة العلاجية المنصوص عليها، وتقديم معلومات صحية. يمكن للممرضة المُساعدة التأكد من أن المُسن يحصل على المساعدة المطلوبة للدخول إلى الحمام، أو عند تناول الطعام، أو غير ذلك من النشاطات النهارية. في حال وجود مخاوف طبية، ينبغي على الممرضة الاتصال بطبيب الرعاية الأولية أو أحد أفراد أسرة المُسن. توفر بعض مراكز الرعاية النهارية خدماتها للمُسنين المُصابين بحالات خفيفة إلى متوسطة من الخرف، كما توفر بعض تلك المراكز العلاج الفيزيائي والمهني.

تتضمن الخدمات الأخرى التي يمكن أن تتوفر في المجتمع كلاً من خدمات الإطعام (مثل خدمة Meals on Wheels)، وخدمات النقل، والمساعدة في النشاطات اليومية، ومجموعات الدعم، وخدمات النيابة المؤقتة عن مقدمي الرعاية من أفراد أسرة أو أصدقاء المُسن. كما توفر بعض الجمعيات الدينية العديد من الخدمات المُشابهة. غالبًا ما تكون هذه الخدمات غير مكلفة، أو حتى مجانية.

يمكن الحصول على معلومات حول الخدمات المجتمعية المتوفرة، بما في ذلك مراكز رعاية المُسنين، عن طريق المستشفى، أو الإدارات الصحية المحلية، أو المؤسسات الدينية، أو غيرها. كما يمكن البحث عن مراكز رعاية المُسنين المتوفرة عن طريق الإنترنت أو دليل الهاتف المحلي.

هَل تَعلَم...

  • تتوفر لدى بعض مراكز الرعاية النهارية العليا ممرضات متفرغات لتقديم بعض أشكال الرعاية الصحية، مثل قياس ضغط الدم.

الرِّعايَة طويلة الأمد

تُعد الحاجة إلى الرعاية على المدى الطويل من العوامل التي تثير قلق العديد من كبار السن. وتزداد احتمالية الحاجة إلى الرعاية على المدى الطويل مع تقدم الشخص في العمر، لأن كبار السن يكونون أكثر عرضة للإصابة بالاضطرابات المزمنة، ولأنهم يعانون من مشاكل في الأداء. وتختلف مدة الرعاية المطلوبة بحسب الحالة، فقد تتراوح بين أسابيع، إلى سنوات، أو إلى أجل غير مسمى.

تركز الرّعاية طويلة الأجل على مساعدة المُسنين على القيام بمهامهم اليومية. ويكون ذلك من خلال المساعدة على القيام بالنشاطات الضرورية للعناية بأنفسهم، والعيش باستقلالية قدر الإمكان. تشمل هذه الأنشطة كلاً من الأنشطة اليومية الأساسية (مثل تناول الطعام، وارتداء الملابس، والاستحمام، والحلاقة، والمشي)، وغيرها من الأنشطة الأخرى (مثل التسوق، ومراجعة الحسابات البنكية، وغسل الملابس، وتنظيف المنزل). وعادة ما تشمل الرعاية طويلة الأجل أيضًا تقديم بعض خدمات الرعاية الصحية. كما توفر معظم مراكز الرعاية الطويلة الأجل أيضًا أنشطة اجتماعية وترفيهية.

كثيرًا ما تكون تجربة المُسن الأولى مع الرعاية طويلة الأجل بعد الخروج من المستشفى. يخسر الكثير من المُسنين بعض قدرتهم على الرعاية بأنفسهم، وذلك بعد الإصابة الجسدية، أو في سياق الإصابة بمرض. وهكذا، وعلى الرغم من أن المُسن قد يتمتع بصحة جيدة لمغادرة المستشفى، إلا أنه قد يحتاج لخدمات رعاية طويلة الأجل بهدف إعادة تأهيله وتعافيه بشكل أفضل. وقد يكون ذلك ضروريًا للمسن من الناحيتين الجسدية والنفسية. قد يحتاج المُسن إلى تعديل الكثير من جوانب حياته واتباع نظام جديد من أجل النوم، أو الاستحمام، أو ارتداء الثياب، أو تناول الطعام، أو غير ذلك من النشاطات اليومية. وقد تستدعي الحاجة إجراء مثل هذه التغيرات بشكل فوري، دون إتاحة فرصة كافية للمسن للتعود عليها.

يربط معظم الناس تقديم الرعاية طويلة الأجل بانتقال المُسن إلى مكان إقامة آخر، مثل:

قد يتوجس المسنون من الانتقال إلى العيش في مكان جديد. ولكن مثل هذا الانتقال قد تكون له أسبابه الاجتماعية والاقتصادية. ولعل الأسباب الأكثر شيوعًا هي المشاكل الجسدية و/أو المتعلقة بالوظائف الذهنية (الإدراك)، بالإضافة إلى عدم وجود دعم اجتماعي كافٍ حول المُسن.

يعتمد الإجراء المُتاح على احتياجات المُسن (الطبية، والوظيفية، والاجتماعية، والعاطفية)، وتفضيلاته، والقدرات المادية، والموارد الاجتماعية المتوفرة (مثل تأمين الرعاية طويلة الأمد، أو توفر برامج الدعم الحكومي للمُسنين، أو رغبة أفراد الأسرة بتقديم المساعدة). قد يتمكن بعض المُسنين من العيش في منازلهم بمساعدة أحد الزوجين. في حين قد يضطر بعضهم الآخر، ممن يعانون من نفس المشاكل، إلى الذهاب إلى دور رعاية المسنين بسبب عدم توفر دعم عائلي كافٍ. إن معرفة المزيد حول أنواع دور الرعاية طويلة الأمد، وميزات كل منها سوف يساعد على اختيار المكان المناسب منها. يوفر كل نوع من مراكز الرعاية طويلة الأجل خدمات ومستويات مختلفة من الرعاية الصحية.

بعد تحديد النوع المطلوب، ينبغي اختيار المركز بعناية. من جهة أخرى، فإن الخدمات (بما فيها الخدمات الصحية)، والنشاطات، والبيئة العامة، ونظام المعيشة يختلف بشكل كبير ضمن المراكز التي تتبع لنفس النوع. يمكن لأسعار تلك الخدمات أن تؤثر في تنوعها وتوفرها في المركز الواحد، ولكن حتى ضمن نطاق السعر نفسه، فإن جودة الخدمات قد تتباين من مركز لآخر.

الجدول
icon

أنواع الرّعاية طويلة الأمد

النوع

الخدمات

نظام المعيشة النموذجي

التمويل

جمعيات الدعم المعيشي Assisted living communities

وجبات طعام (في صالة الطعام المُشتركة أو في غرفة المُسن الشخصية)

النشاطات الاجتماعية والترفيهية

المساعدة في المهام اليومية

تتوفر في بعض المراكز كاميرات وشاشات مراقبة في حال حدوث أي طارئ، وأنظمة تواصل داخلي مباشر مع فريق المركز، وخدمات والمعالجين الفيزيائيين، وإشراف مستمر على مدار الساعة إذا لزم الأمر

شقق مستقلة، أو مجرد غرفة نوم مع حمّام خاص

دفع نقدي غالبًا، أو برامج تأمين تشمل الرعاية الطويلة الأجل

مساعدة من برنامج ميديكيد Medicaid في بعض الولايات الأمريكية

مراكز رعاية ودعم المسنين Board-and-care facilities

وجبات الطعام (في صالة الطّعام المشتركة أو في غرفة المُسن الشخصية)

تأمين المواصلات إلى العيادات أو المشافي، أو المحلات التجارية

الأنشطة الاجتماعية

المساعدة في شؤون العناية الشخصية، وأحيانًا المساعدة في تناول الأدوية (على سبيل المثال ، تذكير المُسنين بتناول أدويتهم)

غرف في رواق مشترك

مصادر التمويل الشخصية غالبًا

جميعات الرعاية المعيشية Life-care communities

الوجبات (في صالة الطعام المشتركة عادةً، باستثناء المقيمين الذين يحتاجون إلى المزيد من الرعاية والذين تتوفر لديهم وجبات في غرفهم)

المواصلات

الأنشطة الاجتماعية والترفيهية

المساعدة في الأنشطة اليومية والرعاية الصحية بحسب الحاجة

ترتيبات متنوعة بحسب الحاجة

مصادر التمويل الشخصية غالبًا

مساعدة من برنامجي ميديكير Medicare وميديكيد Medicaid للرعاية التمريضية الخبيرة، وذلك عند الحاجة

دور المُسنين

الوجبات

المساعدة في الأنشطة اليومية

الرعاية التمريضية الخبيرة على مدار 24 ساعة

إعادة التأهيل (البدني، والمهني، والتنفُّسي، والمعالجة بالكلام)

رِعاية المحتضرين Hospice care

إشراف من قبل الطبيب

غرف في رواق مشترك

مصادر التمويل الخاصة

برنامج ميديكيد Medicaid

برنامج ميديكير للرعاية الطبية الخبيرة لفترة قصيرة في دور رعاية المسنين المعتمدة، وذلك عند الحاجة لرعاية يومية بعد الإقامة في المستشفى لمدة 3 أيام أو أكثر

icon

تأخير الحاجة إلی مرفق رعایة طویلة الأجل

قد لا تروق فكرة الذهاب إلى منشأة رعاية طويلة الأجل، لا سيما دور رعاية المسنين، للكثير من الناس. ونورد فيما يلي بعض المشاكل التي تُعد أسبابًا شائعة لإدخال المُسن في أحد مراكز الرعاية طويلة الأجل. ولكن، يمكن في بعض الأحيان حل تلك المشاكل، وتأجيل أو تجنب الحاجة إلى مركز رعاية طويلة الأجل.

سلس البول: قد يكون من الصعب الاهتمام بالمُسنين الذين يعانون من سلس البول في المنزل. ولكن مع ذلك، قد ينجم سلس البول عن اضطراب يمكن معالجته. حيث إن معالجة الاضطراب سوف يؤدي إلى التعافي من سلس البول. ينبغي على المسنين الذين يعانون من سلس البول أو أفراد أسرهم أو مقدمي الرعاية لهم استشارة الطبيب لمعرفة ما إذا كان العلاج ممكنًا أم لا.

صعوبة القيام بالمهام والأنشطة اليومية: يمكن استخدام أجهزة معينة لمساعدة المُسنين على القيام بوظائفهم اليومية على نحو أفضل. يمكن للمعالج الفيزيائي أو المهني أو ممرضة الصحة المنزلية مراقبة المُسنين في منازلهم، ويمكنهم أحيانًا مساعدتهم على اختيار الأجهزة المناسبة التي تمكنهم من الاستمرار في القيام بمهامهم بأمان في المنزل.

الخَرَف: كثيرًا ما تكون رعاية المُسنين المصابين بالخرف أمرًا صعبًا ومحبطًا. ومع ذلك، يمكن لأفراد الأسرة تعلم طرق التعامل مع سلوك المُصاب بالخرف. على سبيل المثال، للتعامل مع ميل المريض للتجول، يمكن لأفراد العائلة وضع سوار تعريف حول معصم اليد، أو تركيب أجهزة مراقبة أو استئجارها. من شأن تعلم المزيد عن كيفية رعاية المصابين بالخرف أن يؤخر الحاجة إلى إدخالهم في مراكز الرعاية طويلة الأجل.

استنفاد طاقة مقدم الرعاية: يمكن لأفراد العائلة الذين لديهم دوافع قوية تقديم الرعاية للمُسن بإخلاص وتفانٍ. ومع ذلك، فإن توفير مثل هذه الرعاية قد ينهكهم من الناحية الجسدية والعاطفية. قد يكون من المفيد استشارة ممارسي الرعاية الأولية. حيث يمكنهم تقديم معلومات حول مجموعات الدعم المتوفرة، والمجموعات التي يمكنها تقديم رعاية مؤقتة.

الشؤون المالية: قد يكون من الممكن شراء تأمين للرعاية طويلة الأجل، والذي يغطي تقديم الرعاية في المنزل. تتضمن هذه الرعاية عادة مساعدة المُسنين في شؤون العناية الشخصية، مثل الاستحمام، والترتيب، وتناول الطعام. قد يمكّن هذا التأمين المُسنين من تأخير الحاجة إلى مراكز الرعاية طويلة الأجل.

رِعَايَةُ المُحتَضَرين hospice care

عندما يُعاني المُسن من حالة مرضية متفاقمة غير قابلة للشفاء، فإن رعاية المُحتضرين توفر المُعالجَات والخدمات اللازمة للسيطرة على الأَعرَاض وتخفيف الألم، ومساعدة المُسنين وأفراد أسرهم على الاستعداد للوفاة (انظر المَوتُ والاحتِضَار). يمكن توفير رعاية المسكن في منزل المُسن، أو في دور رعاية المسنين، أو في أحد مراكز رعاية المحتضرين.

عادةً ما يتضمن فريق رعاية المحتضرين طبيب الرعاية الأولية، وممرضة، وموظف رعاية اجتماعية، وغيرهم من الأشخاص المُدرَّبين على رعاية المرضى المتحضرين. على سبيل المثال ، يمكن أيضًا مشاركة الصيادلة، والمعالجين الفيزيائيين، وخبراء الأخلاقيات الطبية، والمتطوعين في تقديم هذه الرعاية. قد تستدعي الحاجة لهذا الفريق من أجل التأكد من تلبية جميع الحاجات الجسدية والنفسية للمُسن، بالإضافة إلى متطلبات العائلة ومُقدمي الرعاية للمُسن. معظم المُسنين الذين يتلقون رعاية الاحتضار لا يضطرون للذهاب إلى المستشفى قبل الوفاة. بهذا الشكل، يمكنهم الوفاة في بيئة أكثر راحة وحميمية، وغالبًا بوجود أحبائهم من حولهم. تشمل رعاية المحتضرين أيضًا مساعدة أفراد العائلة على التعرف على العلامات الجسدية التي تشير إلى قرب الوفاة، وفهم ما ينبغي فعله عند وفاة المُسن، ومساعدتهم على التعامل مع هذا الفقد المؤلم.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة