أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

ترتيبات المَعيشة البديلة لكبار السن

حسب

Daniel B. Kaplan

, PhD, LICSW, Adelphi University School of Social Work;


Barbara J. Berkman

, DSW, PhD, Columbia University School of Social Work

التنقيح/المراجعة الكاملة رمضان 1440

من الشائع في الولايات المتحدة الأمريكية أن يعيش الشخص بدون زوج/زوجة، أو ابن بالغ، أو وحيدًا.على سبيل المثال، هناك نسبة كبيرة من كبار السن الذين لم يتزوجوا أبداً، أو المطلقين، أو الأرامل، والذين يتمتعون بعلاقات صداقة طويلة ووثيقة مع أشقاء، أو أصدقاء، أو شركاء جنسيين.يختار بعض كبار السن العيش معًا كشركاء جنسيين غير متزوجين لأسباب مالية أو لأسباب أخرى.

قد يواجه المسنون في الشراكات غير القائمة على الزواج تحديات خاصة.قد لا يعترف نظام الرعاية الصحية بالشريك الجنسي كشخص مُخول في اتخاذ القرارات المتعلقة بالرعاية أو كجزء من عائلة الشخص، وقد لا يكون مؤهلًا لتقديم خدمات مناسبة لظروفه.على سبيل المثال، قد لا يكون للشريك الجنسي مكانة قانونية في عملية اتخاذ القرار لشخص فاقد للوعي، وقد لا يتمكن من مشاركته الغرفة في مرفق الرعاية السكنية أو أي مكان معيشة آخر.كما إن القوانين المتعلقة بالزوار في المشافي، واتخاذ القرارات العلاجية للمرضى غير القادرين على اتخاذها (انظر اتخاذ القرارات بالنيابة عن المريض وكيل الرعاية الصحية البديل الافتراضي إذا كان الشخص غير قادرٍ على اتخاذ قرارات بشأن الرعاية الصحية الشخصية، فينبغي توكيل شخص أو أشخاص آخرين لتقديم التوجيهات بخصوص صناعة هذا القرار.يُسمى هذا الشخص اصطلاحًا بصانع القرار البديل surrogate... قراءة المزيد ) تختلف من ولاية إلى أخرى، لذلك قد يحتاج المرضى في هذه الظروف إلى استشارة محام.

في بعض الحالات، قد يُبدي شخص ما الرغبة بالانتقال إلى مسكن شخص مسن تتزايد حاجته تدريجيًا للاعتماد على شخص غيره.غالبًا ما يكون هذا الشخص أحد أبناء المُسن البالغين، وقد يكون أحد أفراد عائلته، أو حتى أحد أصدقاء المُسن.يجوز للشخص الذي ينتقل إلى سكن المُسن أن يوفر له الرفقة فقط، أو قد يضطلع ببعض مسؤوليات الرعاية.قد يساعد هذا الترتيب المُسن على البقاء في منازله لفترة أطول قبل الحاجة لدخول دار رعاية مُسنين، وقد يكون خيارًا مُرضيًا تمامًا لجميع المعنيين برعاية المُسن.ومع ذلك، ينبغي التعبير بوضوح عن توقعات كل شخص بشأن هذه السكنى، والاتفاق على جميع قواعدها.

كبار السن المثليون أو المتحوّلون جنسيًا

يُقدَّر أن نَحو 6 إلى 10 ٪ من سكان الولايات المتحدة هم من المثليين جنسيًا (الذكور أو الإناث)، أو مزدوجي الميول الجنسية، أو المتحولين جنسيًا (مجتمع الميم)، بما في ذلك حوالى 2,7 مليون شخص فوق سن 50، و 1.1 مليون شخص فوق سن 65.ويُقدر أن حوالى 20 ٪ من كبار السن من أفراد مجتمع الميم هم من ملوني البشرة.يعيش ثلث كبار السن من أفراد مجتمع الميم عند مستوى 200٪ لخط الفقر الفيدرالي أو أدنى من ذلك، بما في ذلك 40٪ من البالغين من أفراد مجتمع الميم الذين تزيد أعمارهم عن 80 سنة.

بالإضافة إلى ارتفاع معدَّلات الفقر بينهم، والتمييز ضدهم، وتعرضهم للاضطهاد طيلة الحياة في كثير من الأحيان، يواجه كبار السن الذين يمارسون علاقات جنسية مثلية تحديات خاصة في تقديم الرعاية.قد لا يكون نظام الرعاية الصحية على دراية بالتفضيلات الجنسية للشخص أو هويته الجنسية، وقد لا يعترف بالشريك الجنسي كشخص مُخول في اتخاذ القرارات المتعلقة بالرعاية أو كجزء من عائلة المريض، وقد لا يكون مؤهلًا لتقديم خدمات مناسبة لظروفه.ينبغي على ممارسي الرعاية الصحية طرح الأسئلة حول الشركاء الجنسيين والحالة الاجتماعية أو ترتيبات المعيشة، ومحاولة تلبية تفضيلات المرضى.

أعلى الصفحة