أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

آثار التحولات في الحياة على كبار السن

حسب

Daniel B. Kaplan

, PhD, LICSW, Adelphi University School of Social Work;


Barbara J. Berkman

, DSW, PhD, Columbia University School of Social Work

التنقيح/المراجعة الكاملة رمضان 1440

كثيرًا ما تكون سنوات العمر الأخيرة حافلة بالتحولات (مثل التوقف عن العمل والانتقال لمرحلة التقاعد، أو تغيير المنزل، أو فقدان الأحبة والأصدقاء).

التقاعد

غالبًا ما يكون التقاعد هو أول تحول رئيسي يواجهه كبار السن.تختلف آثار التقاعد على الصحة البدنية والنفسية من شخص لآخر، وذلك بحسب موقف المُسن من التقاعد، وسببه.يواجه حوالى ثلث المُتقاعدين صعوبة في التكيف مع جوانب معينة من حياة التقاعد، مثل انخفاض الدخل، وتراجع الدور الذي يمارسونه في المجتمع، والاستحقاقات الاجتماعية.قد يختار بعض المُسنين التقاعد طواعية، أو ينتظرونه بفارغ الصبر.في حين يضطر آخرون إلى التقاعد بشكل إلزامي (بسبب مشاكل صحية أو فقدان الوظيفة).قد يكون من المفيد أن يستعد المُسن لسنوات التقاعد بالتحضير الجيد، واستشارة المتقاعدين السابقين.يقدم العديد من أرباب العمل والجمعيات الأهلية خدمات لتخطيط مرحلة التقاعد.

هل تعلم...

  • يقدم العديد من أرباب العمل ووكالات المجتمع خدمات لتخطيط مرحلة التقاعد.

الانتقال إلى سكن جديد

قد يحدث الانتقال عدة مرات في أثناء الشيخوخة.على سبيل المثال، قد ينتقل المُسن إلى سكن تقاعدي يتمتع بمواصفات جيدة، أو إلى أحياء أصغر حجمًا لتقليل النفقات، أو إلى مدن أخرى تتمتع بأجواء أفضل، أو بهدف الاقتراب من أفراد العائلة، أو قد ينتقل للسكن في دار لرعاية المُسنين.يكون المُسنون الذين يستجيبون بشكل سلبي لتبديل مكان السكن أكثر عرضة للوحدة، والعزلة الاجتماعية، والفقر، والاكتئاب.وكثيرًا ما يكون الرجال أقل تأقلمًا مع السكن الجديد من النساء.

قد يجد بعض المسنين أنفسهم مضطرين للبقاء في منازل غير مناسبة أو جوار غير جيد على الرغم من رغبتهم في تبديل مكان سكنهم، وذلك إما لسبب مالي، أو اجتماعي أو غير ذلك.كثيرًا ما يستطيع موظفو الرعاية الاجتماعية مساعدة المُسنين في المفاضلة بين الخيارات المطروحة للسكن الجديد.

ويبدو بأن جزءًا كبيرًا من الشدة النفسية المُصاحبة لتبديل مكان السكن ينجم عن قلة تحكم المُسن بالوسط الجديد، وعدم قدرته على توقع الشيء القادم.أما بالنسبة للمسنين الذين يعانون من فقدان الذاكرة، فقد يؤدي الابتعاد عن البيئة المألوفة إلى زيادة التشوش الذهني والاعتماد على الآخرين، مما يزيد من الشعور بالإحباط.كثيرًا ما يحدث الانتقال إلى السكن الجديد بشكل مفاجئ، ولكن حتى التحضير البسيط لهذا الانتقال قد يُساعد المُسن على التأقلم مع البيئة الجديدة.يُفضل أن يطلع المُسن على السكن الجديد بشكل مسبق إن أمكن ذلك.كما إن التجول في محيط السكن الجديد والاجتماع بالجيران المحتملين قد يكون مفيدًا للغاية.

التفجع، والاكتئاب، وخطر الانتحار

تؤثر فجيعة المُسن بفقدان أحد أحبابه في العديد من جوانب حياته.على سبيل المثال، يقل التفاعل الاجتماعي والصحبة، وقد يؤدي ذلك إلى تبدل الوضع الاجتماعي والأحوال المالية.قد يعاني المُسن من تراجع في صحته بعد وفاة أحد أفراد عائلته المقربين أو الأصدقاء.تؤثر وفاة الزوج/الزوجة في الرجال والنساء بشكل مختلف.ففي السنتين التاليتين لوفاة الزوجة، يميل معدل الوفيات لدى الرجال إلى الزيادة، خاصة إذا كانت وفاة الزوجة غير متوقعة.أما بالنسبة للنساء اللواتي يفقدن أزواجهن، فإن البيانات أقل وضوحًا بهذا الشأن، ولكنها لا تشير عمومًا إلى زيادة معدل الوفيات.

من الطبيعي أن تحدث بعض اضطرابات النوم والقلق عند المُسنين المُصابين بالحزن.عادةً ما تختفي هذه الآثار في غضون أشهر دون مُعالَجَة دوائية.إذا استمر الحزن أو غلب على مشاعر المُسن، بحيث أصبح عاجزًا عن القيام بأعماله اليومية، أو إذا راوده التفكير بالانتحار السُّلُوك الانتحاري Suicidal Behavior يشمل السُّلُوكُ الانتحاري الانتحارَ المكتمل completed suicide، ومحاولة الانتحار attempted suicide.وتسمَّى الأفكارُ والخطط الرامية إلى الانتحار أفكارَ الانتحار suicide ideation. ينجُم الانتحارُ... قراءة المزيد ، فمن الضروري تقييم حالة المُسن عند الطبيب.إذا تمكن الطبيب من تشخيص حالة اكتئاب الاكتئاب اضطراب الاكتئاب هو شعور من الحزن الشديد إلى درجة تكفي للتأثير في الأداء أو تُقلِّل من الاهتمام أو التمتُّع بالنشاطات.قد يحدُث الاكتئاب عقب فقدان حصلَ مؤخراً أو حدث حزين آخر، ولكنه يكون غير مُتناسب... قراءة المزيد لدى المُسن، فقد يُحال إلى اختصاصي في العلاج النفسي.قد تكون الأدوية المُضادَّة للاكتئاب مفيدة في بعض الأحيان.

يُعدُّ التحرّي عن الاكتئاب جزءًا مهمًّا من زيارة الطبيب.يجب على مقدمي الرعاية وممارسي الرعاية الصحية التحري عن أعراض الاكتئاب، وأن يدركوا بأن الأشخاص الذين تعرضوا للفقد يواجهون خطرًا مرتفعًا للانتحار وتراجع الصحة.يشكل كبار السن 13٪ من تعداد السكان، إلا أنهم يكونون مسؤولين عن 20٪ من جميع حالات الانتحار، ويكون معدل الانتحار بين المُسنين الذكور أعلى بـ 5.25 ضعفًا بالمقارنة مع المُسنات الإناث.قليلًا ما يُظهر المُسنون علامات تحذيرية تشير إلى رغبتهم بالانتحار، ونادرًا ما يلتمسون العلاج النفسي.ويكون الأطباء أقل ميلاً لتقديم العلاج لمرضى الاكتئاب الأكبر سنًا مقارنة بالمرضى الأصغر سنًا.على الرغم من أن كبار السن يحاولون الانتحار بعدد مرات أقل من أولئك الذين ينتمون إلى الفئات العمرية الأخرى، إلا أن معدل إتمامه لديهم يكون أعلى بكثير بسبب زيادة احتمال استخدامهم للأسلحة النارية في محاولة الانتحار (تُستخدم الأسلحة النارية بنسبة 71.3٪ من حالات الانتحار المكتملة بين كبار السن)، بالإضافة إلى أنهم يعانون من نسبة أعلى من المشاكل الصحية والضعف الجسدي، ويميلون أكثر لتجنب المداخلات العلاجية، ويتراجع لديهم احتمال العيش مع أشخاص آخرين قد يكتشفون محاولات الانتحار ويحاولون منع حدوثها.وهكذا، فإن خطر اكتمال الانتحار بين المسنّين الذين تراودهم الأفكار الانتحارية مرتفع جدًا.

من الضروري جدًا التحرِّي عن الاكتئاب والأفكار الانتحارية في الوقت المناسب.قد يحتاج كبار السن إلى الاستشارة النفسية والخدمات الداعمة (على سبيل المثال، مجموعات الدعم المخصصة للأرامل)، بالإضافة إلى أدوية القلق أو الاكتئاب، وذلك للمساعدة على التأقلم مع التحولات الصعبة في الحياة.

أعلى الصفحة