أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link
حقائق سريعة

التصويرُ بالرنين المغناطيسي (MRI)

حسب

The Manual's Editorial Staff

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رمضان 1438| آخر تعديل للمحتوى رمضان 1438
موارد الموضوعات

ما هُو التصويرُ بالرنين المغناطيسي؟

التصويرُ بالرنين المغناطيسي هو فحص تصويري يُستخدَم فيه جهاز بمغناطيس قويّ لأخذ صُور لداخل الجسم. يُسجِّلُ جهازُ حاسوب التغيُّرات في الحقل المغناطيسيّ حول الجسم، ثم يستخدم الحاسُوب هذه التغيُّرات لصنع سلسلةٍ من الصُّور المُفصَّلة. تبدو كل صُورة مثل شريحةٍ جرى أخذها عبر الجسم. كما يستطيع الحاسُوبُ صنعَ صورة ثلاثيَّة الأبعاد لداخل الجسم. على عكس التصوير المقطعيّ المُحوسَب، لا يُستخدَم في التصوير بالرَّنين المغناطيسيّ الأشعة السينيَّة (الأشعَّة)،

  • ونظرًا إلى عدم استخدام الأشعَّة السينيَّة أو الأشعَّة، يُعدُّ التصوير بالرَّنين المغناطيسيّ آمنًا جدًا عادة

  • يُساعِد التصويرُ بالرَّنين المغناطيسيّ على الحُصول على تفاصيل أكثر من التصوير المقطعيّ المُحوسب عادةً، ولكنَّه يحتاج إلى وقتٍ أطول، وهو يُسبِّبُ الانزعاج بشكلٍ أكثر

  • نظرًا إلى أنَّ التصوير بالرَّنين المغناطيسيّ يحتاج إلى استخدام حقل مغناطيسيّ قويّ، لا يستطيع المريض الخُضوع إليه إذا كان في جسمه أنواع مُعيَّنة من أشياء معدنيَّة

  • تحتاجُ مُعظمُ أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسيّ إلى وضع المريض في قناة ضيفةٍ، ولذلك يشعر البعض بالقلق الشَّديد (رُهاب الأماكن الضيِّقة claustrophobic)، ولا يستطيعُون الخُضوع إلى هذا الفحص

  • يُستخدَم في بعض أجهزة التصوير بالرَّنين المغناطيسيّ فتحات أكبر بحيث لا تُسبِّب انزعاجًا شَديدًا للمرضى

لماذا يحتاجُ المريضُ إلى التصوير بالرنين المغناطيسي؟

قد يستخدم الأطباءُ التصويرَ بالرنين المغناطيسي بدلاً من التصوير المقطعي المحوسب عندما يحتاجُون إلى صُورٍ مُفصَّلةٍ أكثر للتعرُّف إلى:

  • مشاكل الدِّماغ والحبل الشوكيّ والعضلات والكبِد

  • مشاكل في الأعضاء التناسلية عندَ الإناث

  • كسور في عظام الورك والحَوض

  • مشاكل في المفاصل، مثل التمزُّقات أو الالتواءات

  • النزف أو العَدوى

قد يختار الأطباءُ التصويرَ بالرنين المغناطيسي بدلاً من التصوير المقطعيّ المُحوسَب في الحالات التالية:

  • إذا تعرَّض المريضُ في السابق إلى تفاعل تحسُّسي (مثل العُطاس أو الطفح الجلديّ أو صعُوبة التنفُّس) لنوع العامل الظليل الذي جرى استخدامه في التصوير المقطعيّ المُحوسَب

  • إذا كانت المريضةُ حاملاً (لأنَّ التصوير المقطعيّ المُحوسَب يُطلِق أشعَّةً بينما لا يفعل هذا التصوير بالرَّنين المغناطيسيّ)

ماذا يحدث في أثناء التصوير بالرنين المغناطيسي؟

قبلَ التصوير

سوف يُفرِغُ المريضُ جُيوبه ويُزيل المجوهرات والأحزمة وأيَّة أجسام معدنيَّة أخرى. يستطيع المريضُ البقاء مرتديًا ملابسه عادةً.

في بعض الأحيان، يحقنُ الأطباءُ سائلاً (يُسمى العامل الظليل المُمغنط paramagnetic contrast agent ) في وريدٍ أو مفصَل. يجعل العاملُ الظليل في التصوير بالرنين المغناطيسيّ أجزاء مُعيَّنة من الجسم تظهر بشكلٍ أوضح في الصُّوَر.

إذا كان المريضُ يشعَر بالقلق من وضعه في داخل جهاز التصوير بالرنين المغناطيسيّ، قد يُعطيه الأطباءُ دواءً يُساعِده على الاسترخاء.

في أثناء التَّصوير

  • يستلقي المريضُ من دُون حِراك على طاولةٍ تتحرَّك إلى داخل آلة مسح كبيرةٍ تُشبِهُ الأنبوب

  • وقد يطلبُ الأطباءُ من المريض ارتداء سماعات الرأس أو سدادات الأذن حتى لا يسمع الأصوات العالية التي تصدر عن آلة المسح،

  • كما قد يطلبون منه حبسَ أنفاسه في أوقات مُعيَّنة

يستمرّ التصوير لفترةٍ تتراوَح بين 20 إلى 60 دقيقة عادةً.

بعدَ التَّصوير

يستطيع المريضُ العودةَ إلى ممارسة نشاطاته الاعتياديَّة.

ما هي مشاكلُ التصوير بالرنين المغناطيسي؟

أبطأ من التصوير المقطعيّ المُحوسَب

يحتاج التصويرُ بالرَّنين المغناطيسيّ إلى زمنٍ أطول من التصوير المقطعيّ المُحوسَب، ولذلك، من غير الشائع استخدامُه في عيادات الطوارئ عندما تكون هناك حاجة إلى نتائج سريعة، مثل الإصابات الخطيرة أو السَّكتة.

الحيِّزُ صغيرٌ ومُغلَق

تكون مُعظمُ آلات المسح المستخدمة في التصوير بالرنين المغناطيسيّ صغيرةً ومُغلَقةً، ولذلك، قد يشعُر المريض برُهاب الأماكن المُغلقة في أثناء التصوير، حتى حتى إن لم يكن يخاف من الأماكن المُغلَقة عادةً. كما قد لا تُناسِبُ آلة المسح المرضى الذين أحجامهم ضخمة جدًا.

يجري صنع بعض أجهزة التصوير بالرَّنين المغناطيسيّ بأنبوب أكبر مفتوح من جهةٍ واحدةٍ، ولكن، لا تكون الصور في هذه الأجهزة واضحةً مثل صُور الأجهزة العاديَّة.

مشاكلُ المجال المغناطيسي

إذا كان لدى المريض أنواع مُعيَّنة من الأشياء المعدنية في داخل جسده، قد يكون المَجالُ المغناطيسيّ مُشكلةً؛ ولذلك، يسألُ فنِّي التصوير بالرنين المغناطيسيّ المريضَ عن جميع الأشياء المعدنيَّة في جسده. بعض أنواع المعادن آمنةٌ والبعض الآخر غيرُ آمنٍ، ويمتلِكُ الفنِّيون قائمةً مُفصَّلة حول ما هُو آمن لجهاز مُعيَّن للتصوير بالرنين المغناطيسيّ، ولكن، بشكلٍ عام، يُعدُّ التصويرُ بالرَّنين المغناطيسيّ مُشكلة بالنسبة إلى:

  • الأجهزة الطبية التي يجري ضبطها بالمغناطيس، مثل النَّاظمة القلبية heart pacemaker ومزيل الرجفان defibrillator أو طُعوم القوقعة cochlear implant، حيث يستطيع التصويرُ بالرنين المغناطيسيّ أن يُعطِّل مثل هذه الأجهزة

  • الأجهزة الطبية ذات الأسلاك أو معادن أخرى تنقل الكهرباء، حيث يُمكن أن يُسخِّن التصوير بالرنين المغناطيسيّ هذه الأجهزة، ويُؤدِّي إلى حرق المريض

  • المعادن، مثل الحديد، والتي يمكن أن يسحبها المغناطيس، حيث يُمكن ان يجعل التصوير بالرنين المغناطيسيّ هذا المعدن يتحرَّك في داخل جسد المريض

بعض الأجهزة الطبية آمنة للتصوير بالرنين المغناطيسي، وهي تنطوي على الطعوم السنيَّة الشائعة والأوراك الاصطناعية والقضبان المستخدَمة في تقويم العمود الفقري.

التفاعُلاتُ للعامل الظليل إذا جرى استخدامه

يُعدُّ التفاعل التحسُّسي للصبغ المُستخدَم في أثناء التصوير بالرَّنين المغناطيسيّ أقلّ احتمالاً بالمُقارنة مع التفاعل التحسُّسي في أثناء التصوير المقطعيّ المُحوسَب، ولكن، قد يُعاني المريض من الصُّداع والدَّوخة وتوعُّك في المعدة أو الشعور بمذاق غير عاديّ في الفم، وفي حالاتٍ نادرةٍ، قد يُصاب المريض بضرر في الكلى. يُعدُّ الضرر في الكلى أكثرَ ميلاً للحدوث إذا كان المريض يُعاني من مشاكل في الكلى.

آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

التسمم بالرصاص
الأطفال عُرضة بشكل خاص للتسمم بالرصاص. يتسبب الرصاص في معظم الضرر الذي يظهر في أي جهاز بالجسم؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة