Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل
حقائق سريعة

الإجهاض

حسب

The Manual's Editorial Staff

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رمضان 1438| آخر تعديل للمحتوى رمضان 1438

ما هُو الإجهاض؟

الإجهاض miscarriage (الإسقاطُ) هو عندما تفقد المرأة جنينها قبل 20 أسبوعاً من عمر الحمل، وتحدُث معظم حالاته في الأسابيع الاثني عشر الأولى من عُمر الحمل.

  • يُعدُّ النزف والمغص من العلامات الشائعة للإجهاض،

  • وإذا كانت المرأة حاملاً ولا تعلم بهذا، يُمكنها أن تُسقِطَ وهي تعتقد أنَّ ما حدث هُو مُجرَّد طمث

  • سيقوم الأطباء بتفحُّص عُنق الرحم لمعرفة ما إذا حدث إجهاض،

  • كما سيقومون أيضًا بتصوير الرحم بالموجات فوق الصوتية

  • بالنسبة إلى العديد من النساء اللواتي تعرَّضن إلى الإجهاض في السابق، يُمكنهنَّ الحمل من جديد ووِلادة صِغارٍ سليمين،

  • ولكن تزداد فرص الإجهاض في كل مرَّة، أي كلَّما حدث المزيد منه، سيزداد الميل نحو حدوث إحالات أخرى؛

  • وإذا حدثت عدَّة حالات إجهاض، قد ترغب المرأة في استشارة الطبيب قبل أن تُصبِح حاملاً من جديد،

  • حيث يُمكن أن يُساعد الأطباء على أن يكُون الحمل القادم ناجحاً بشكلٍ أكثر

ما الذي يُسبب الإجهاض؟

لا يعرف الأطباء سبب الإسقاط، فهُو لا ينجُم عن صدمة انفعالية مُفاجئة، مثل تلقِّي أخبار سيئةٍ، كما أنَّ الإصابات البسيطة مثل الانزلاق والسقُوط لا تُسبب الإجهاض أيضًا، ولكن يُمكن أن تُؤدِّي الإصابات الرئيسية مثل حوادث اصطدام السيارات إلى الإجهاض.

الأسبَاب في الأسابيع الاثني عشر الأولى من عُمر الحمل

  • مُشكلة عند الجنين، مثل عيب خلقيّ أو اضطراب موروث

يكون لدى الجنين أحيَانًا عيب خلقيّ شديد إلى درجة لا يستطيع فيها العيش لأكثر من شهرٍ أو شهرين في الرحم. يُسبب العيب الخلقيّ الشديد مُعظم حالات الإجهاض في الأسابيع الاثني عشر الأولى من عُمر الحمل.

الأَسبَاب في الأسابيع الثلاثة عشر إلى العشرين من عُمر الحمل

لا يستطيع الأطباء تحديد سبب الإجهاض في هذه المرحلة غالبًا، ولكنَّهم يستطيعُون أحيانًا تحديد واحدة من هذه المشاكل على أنَّها السبب:

أسبَاب الإسقَاط المتكرر

إذا تعرَّضت المرأة إلى الإجهاض لأكثر من مرَّة، سيقوم الأطباء بالتحرِّي عن مشاكل مثل:

  • الدَّم الذي يتخثَّر بسهولة كبيرة عند المرأة

  • أجسام صبغية غير طبيعيَّة عند الجنين من أحد الوالدين

ما هي أعرَاض الإجهاض؟

قد يبدُو الإجهاض في بِداية الحمل مثل الطمث الطبيعيّ، وإذا لم تكن المراة تعلم أنَّها حامل، من المُحتَمل ألَّا تشتبه في حدوث الإجهاض،

وفي أحيان أخرى تظهر أعرَاض واضحة:

  • دم بلون أحمر فاتح أو داكن

  • مغص

  • خُروج جلطات دم كبيرة وقطع من النسيج

قد يكون النزف بسيطاً في البِداية، بحيث يُشبه الطمث، ومع استمرار الإجهاض، يتفاقم النزف عادةً، وقد يكون الدم بلون أحمر فاتح أو داكن. كما ستخرج جلطات دموية أيضًا، وستُعاني المرأة من مغصٍ يتفاقم مع خروج قطع صغيرة من الحمل من الرحم.

ينبغي استشارة الطبيب مباشرةً إذا حدث أيّ نزف في أثناء الحمل. لا تعني كل حالات النزف في أثناء الحمل أنَّ هناك إسقاط، حيث يستمر الحمل بشكلٍ طبيعيّ عند نَحو 50% من الحوامل، ولكن يحتاجُ الطبيب إلى التأكُّد من وجود إجهاض أو لا. إذا خرجت جلطات دمٍ كبيرة أو قطع من النسيج، ينبغي وضعها في علبة أو لفَّها بمنشفة حتى يتفحَّصها الطبيب.

كيف يستطيع الأطباء معرفة ما إذا حدث إجهاض؟

إذا حدث نزف أو مغص في أثناء الأسابيع العشرين الأولى من عُمر الحمل، سيقوم الطبيب بالإجراءات التالية:

  • فحص الحوض: حيث يقوم بمُعاينة المهبل من الداخل لتفحُّص عنق الرحم (الجزء السفليّ من الرحم والذي يخرج الجنين منه)، وإذا كان مفتوحاً، سيكون الإجهاض محتملاً

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية للرحم: حيث يُمكن أن يُبيِّن هذا الفحص التصويريّ ما إذا كان الجنين لا يزال حياً

  • اختبارات الدَّم: يتحرَّى الطبيب عن مستويات هرمون الحمل hCG

كيف يُعالج الأطباء الإجهاض؟

إذا خرج الجنين والمشيمة من جسم الأم، لن تحتاج إلى أيَّة مُعالَجة، حيث سيتوقَّف النزف والمغص قريباً.

إذا بقيت قطع النسيج في جسم الأم، قد يقوم الأطباء بالأشياء التالية:

  • مُراقبة الأم لمعرفة ما إذا كان رحمها سيُفرِغ ذاته، وذلك طالما لا تُعاني من الحُمَّى أو تبدو متوعِّكةً

  • إجراء لإزالة بقية الحمل

إذا احتاج الأطباءُ إلى إزالة قطع من الحمل من الرحم، سيُعطونها دواءً يجلها تنام. يستنِدُ الإجراء الذي ستخضع له الأم إلى مدى عُمر الحمل:

  • في الأسابيع الاثني عشر الأولى من الحمل: إزالة القطع باستخدام أداة شفط يجري وضعها في داخل الرَّحم عبر المهبل

  • بين الأسبوع الثاني عشر والعشرين من الحمل: إزالة القطع باستخدام أدوات جراحيَّة يجري وضعها في داخل الرحم عبر المهبل

  • إذا اقترب عمر الحمل من 20 أسبوعاً: قد تُعطى المرأة دواءً للبدء بالمخاض وإخراج بقيَّة الحمل

كيف يُمكن الوقاية من الإجهاض؟

لا يُمكن الوِقاية من الإجهاض فعلياً، وإذا حدث بعض النزف أو المغص في أثناء الأسابيع العشرين الأولى من عُمر الحمل، قد يُبيِّنُ الطبيب كيف تتجنَّب المرأة الكثير من النشاط البدنيّ وتُريح قدميها، ولكن لا يُوجَد دليل على أنَّ هذه الأشياء مفيدة.

كيف يُمكن الشعور بالتحسُّن من بعد الإسقَاط؟

من الطبيعيّ أن تشعُر المرأة بالحزن والغضب والذَّنب من بعد الإسقَاط،

  • وينبغي عليها أن تأخذ في الاعتبار مسألة التحدُّث مع شخصٍ آخر إذا كانت تشعر بالحزن حول فقدان صغيرها

  • ينبغي على الأم أن تُذكِّرَ نفسها أنَّه من غير المحتمل جدًا أنَّها فعلت شيئًا أدَّى إلى الإجهاض،

  • وإذا كانت تشعر بالقلق حولَ حدوث حالة إجهاض أخرى، ينبغي عليها استشارة الطبيب الذي يُمكنه مناقشة الفُحوصات المُحتَملة،

  • حيث ينبغي أن تُبقي في ذهنها أنَّ العديد من النساء اللواتي أسقطنَ، تمكنَّ من الحمل ثانيةٍ وولدن صِغاراً سليمين

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الحَمل المُنتَبَذ
Components.Widgets.Video
الحَمل المُنتَبَذ
في أثناء الإباضة، يجري تحرير بويضة أو بيضة من مبيض المرأة شهريًّا. تلتقط الخَمَلُ (استطالات من طرفي...
الولادة القيصريَّة
Components.Widgets.Video
الولادة القيصريَّة
لا تكون الولادة مهبليَّة تقليديَّة عند جميع النساء عندما يلدنَ أطفالهن؛ ففي الحالات التي يُعاني فيها...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة