أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل
حقائق سريعة

الدَّاء الالتهابيّ الحوضيّ

حسب

The Manual's Editorial Staff

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رمضان 1438| آخر تعديل للمحتوى رمضان 1438
موارد الموضوعات

ما هو الدَّاء الالتهابيّ الحوضيّ (PID)؟

الدَّاء الالتهابيّ الحوضيّ pelvic inflammatory disease هُو عدوى في الرَّحم أو في الأنبوبين الرحميين fallopian tubes اللذين يصِلان المبيض بالرَّحِم، أو في كليهما، كما يستطيع الدَّاء الالتهابيّ الحوضيّ الانتشار إلى المبيضين (هُما الغدَّتان الجنسيتان اللَّتان تُنتجان البيوض) وإلى مجرى الدَّم.

  • ينجُم هذا الداء عن عدوى تُصِيب المرأة في أثناء الجماع وتُسمَّى مرض منقول عن طريق الجنس

  • تدخُل البكتيريا (الجراثيم) الموجودة في المهبل (قناة الولادة) إلى داخل الرَّحم

  • ستُعاني المريضة من ألمٍ في أسفل البطن مع خروج مُفرزاتٍ مهبلية (سائل لزِج من المهبل)

  • يجعل الدَّاء الالتهابيّ الحوضيّ من الصعب على المرأة أن تُصبِح حاملاً (عُقم infertility)،

  • وهو يحدُث عادةً عند النساء النشيطات جنسياً ويُمكن أن يكون خطيراً جداً

  • يُعالِجُ الأطباء الدَّاء الالتهابيّ الحوضيّ بالمُضادَّاتِ الحيويَّة

ما الذي يُسبِّبُ الدَّاء الالتهابيّ الحوضيّ؟

ينجُم الداء الالتهابيّ الحوضيّ عن بكتيريا من المهبل، ويُمكن أن تلتقط المرأة هذه البكتيريا عن طريق الجماع مع شريكٍ لديه مرض منقول عن طريق الجنس، ويكون هذا المرض عادةً داء السَّيَلان أوعدوى جرثومة المُتدثِّرة. في بعض الأحيان لا يكون لدى الشريك الجنسيّ أيَّة أعراض ولكنه لا يزال قادرًا على إصابة شريكته بمرضٍ منقول عن طريق الجنس.

ما هي أعراض الدَّاء الالتهابيّ الحوضيّ؟

تحدُث الأَعرَاض عادةً قُرب نهاية الطمث أو في أثناء الايام القليلة من بعد انتهاء الطمث. يُمكن أن يكون الدَّاء الالتهابيّ الحوضيّ شَديدًا ولكنه يُسبِّبُ أعراضًا خفيفةً أو متوسِّطةً.

الأَعرَاض المبكرة للدَّاء الالتهابيّ الحوضيّ

  • ألم في أسفل البطن قد يتفاقم على جانبٍ أكثرٍ من الآخر

  • نزف مهبليّ ولكنه ليس جزءاً من الطمث

  • إفراز مهبليّ قد يكون برائحةٍ كريهةٍ

الأَعرَاض اللاحقة للدَّاء الالتهابيّ الحوضيّ

  • ألم شديد في أسفل البطن

  • حُمَّى (عادةً أقل من 102 درجة فهرنهايت [38.9 درجة مئوية] ولكن يمكن أن تزيد عن هذا).

  • شُعور بالتوعُّك في المعدة أو تقيُّؤ

  • إفراز مهبليّ بلونٍ أخضر مائل إلى الأصفر أو يُشبِهُ القيحَ

  • ألم في أثناء الجماع أو عند التبوُّل

هل يُمكن أن يُسبِّب الداء الالتهابيّ الحوضيّ مشاكلَ أخرى؟

نعم يُمكنه ذلك، حيث يُمكن أن تنتشرالعدوى بالداء الالتهابيّ الحوضيّ إلى داخل البطن وحول الكبِد، وتتشكَّل أحيانًا خرَّاجات في البوقين الرحميين.

يُمكن أن يُؤدِّي الداء الالتهابيّ الحوضي إلى تشكُّل نسيج ندبيّ في البوقين الرحميين، ويستطيع هذا النَّسيج الندبيّ أن يحول دُون حصول حملٍ. إذا تشكَّل نسيج ندبيّ في داخل البطن (التِصاقات adhesions)، قد تعلق الأمعاء في هذا النسيج وتنفتل وتُصبح مسدودة (انسداد الأمعاء intestinal obstruction).

كما أنَّه إذا أصبحت المرأة حاملاً وسبق لها أن أُصِيبت بالداء الالتهابي الحوضي، ستكون أكثر عرضةً للحمل خارج الرَّحم أو الحمل المُنتبذ ectopic pregnancy، وهو حالة ينمو فيها الجنين خارج الرَّحم. إذا كان الجنين ينمو في واحدٍ من البوقين الرحميين بدلًا من الرَّحم، سيُؤدِّي هذا إلى أن ينشقّ البوق من بعد بضعة أسابيع، وسيموت الجنين وينزف البوق بغزارةٍ إلى درجةٍ تُهدِّد حياة الأم.

كيف يستطيع الطبيب معرفة ما إذا كانت هناك إصابة بالداء الالتهابيّ الحوضي؟

سوف يطرحُ الطبيبُ أسئلةً وسيقوم بتفحُّص الحوض عند المرأة، وفي أثناء هذا الفحص، سيقوم الطبيب بمُعاينة المهبل من الداخل ويُبقيه مفتوحاً باستخدام أداة صغيرة تُسمَّى المنظار؛ وقد يقوم

  • بأخذ عَيِّنَة للسائل من عُنق الرَّحم باستخدام مسحة قطنية ليتفحَّصها ويتحرَّى عن داء السَّيَلان والعدوى بجرثومة المُتدثِّرة،

  • ويطلب إجراء اختبارٍ للدَّم

إذا كان الطبيب يعتقد أنك قد يكون لدى المرأة خراج أو الحمل في أنبوب فالوب (البوق الرَّحمي) الخاص بك، سيكون لديك عادة اختبار الموجات فوق الصوتية.

كيف سيُعالج الطبيب الداء الالتهابيّ الحوضي؟

نظرًا إلى أنَّ المرضين اللذين ينتقلان عن طريق الجنس (داء السَّيلان وعدوى جرثومة المُتدثِّرة) هما أكثر الأَسبَاب المُحتَملة لالتهاب عُنق الرَّحم، سيُعطي الطبيبُ المريضةَ مُضادَّاتٍ حيويَّةٍ لعلاج هذين المرضين. سوف تُعطى المريضة حقنةً واحدةً عادةً ومن ثم تُعطى مُضادَّات حيويَّة عن طريق الفم في المنزل لعدَّة أسابيع. إذا لم تبدأ حالة المريضة بالتحسُّن خلال 48 ساعةً، قد تحتاجُ إلى الذهاب إلى المستشفى. قد تجري مُعالجة المريضة في المستشفى مُباشرةً في الحالات التالية:

  • إذا كانت لديها أعراضٌ شديدة أو حُمَّى شديدة

  • إذا كان لديها خرَّاج في البوقين الرحميين

  • إذا كانت تتقيَّأ ولا تستطيع أخذ الدواء عن طريقِ الفمِ

بالنسبة إلى المريضة التي تأخذ دواءً لمُعالجة الداء الالتهابيّ الحوضيّ، ينبغي عليها تجنُّب الجماع إلى أن يحدث هذان الشيئان:

  • انتهت من تناوُل الدَّواء،

  • أخبرها الطبيب أنه جرى الشفاء من العدوى

خلال الفترة التي تتناول فيها المريضة الدواء، ينبغي عليها أن تطلب من الأشخاص الذين مارست معهم الجنس مُؤخراً الخُضوعَ إلى اختباراتٍ حول داء السَّيَلان والعدوى بجرثومة المُتدّثِّرة.

كيف يُمكن الوقاية من الداء الالتهابيّ الحوضي؟

لا يُمكن الوِقاية دائمًا من الداء الالتهابيّ الحوضي، ولكن يُمكن التقليل من خطره عن طريق

  • ممارسة الجنس مع شريك واحد فقط،

  • واستخدام الواقيات الذكريَّة ومُبيدات النطاف spermicides معًا في أثناء الجماع

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الحَمل المُنتَبَذ
Components.Widgets.Video
الحَمل المُنتَبَذ
في أثناء الإباضة، يجري تحرير بويضة أو بيضة من مبيض المرأة شهريًّا. تلتقط الخَمَلُ (استطالات من طرفي...
الانتِباذ البِطَانِي الرَّحِمِي
Components.Widgets.Video
الانتِباذ البِطَانِي الرَّحِمِي
الانتِباذ البِطَانِي الرَّحِمِي endometriosis هو اضطراب في الجهاز التناسلي الأنثوي. يتكوَّن الرحمُ من...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة