أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link
حقائق سريعة

ما هي اللقاحات؟

اللقاحاتُ Vaccines هي وسيلةٌ لجعل الجسم على استعداد لمحاربة بعض حالات العدوى. ولكنَّها لا تكافِح العَدوَى بعدَ حدوث المرض، مثلما تفعل الأدوية. وبدلاً من ذلك، تساعد اللقاحاتُ على تجنُّب الإصابة بأمراضٍ مُعدِية معيَّنة.

كما تُسمَّى اللقاحات أحيانا "التمنيعات immunizations"، لأنَّها تعلِّم جهازَ المناعة كيفيةَ محاربة أمراض معيِّنة. وإذا كنت محميًّا من مرضٍ ما بسبب اللقاح، يقال إنَّك "منيع" لهذا المرض.

ويعمل كلُّ لقاح على منع نوعٍ واحد فقط من العدوى؛ فعلى سَبيل المثال، يساعد لقاحُ الانفلونزا على الوقاية من الأنفلونزا فقط. وقد يحتاج الأمرُ إلى الحصول على اللقاح عدَّةَ مرَّات حتى يكون فعالاً تمامًا. وبما أنَّ اللقاحات تعطى حقنًا عادة، لذلك غالبًا ما يَجرِي الجمع بين عدَّة لقاحات في حقنة واحدة لتقليل عدد الحُقَن.

  • ويعطي الأطباءُ لقاحات الأطفال والرضَّع بشكل جدول قياسي

  • ويكون ذلك على أساس العمر الذي يصبح فيه الأطفالُ في خطر من حالات العدوى المختلفة

  • ولذلك، فعدمُ اتِّباع الجدول الزمني، والحُصُول على الحُقَن في وقتٍ متأخِّر، يجعل من المرجَّح أن يُصابَ الطفل بعدوى خطيرة

هل تفيد اللقاحات؟

نعم، حيث تقلِّل اللقاحاتُ من خطر إصابة طفلك بالعدوى. والأطفالُ الذين لا يحصلون على اللقاحات هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض، أو الموت بسبب حالات عدوى معيَّنة، من الأطفال الذين يحصلون عليها. ولكن، لا يوجد لقاحٌ يفيد في 100٪ من الحالات؛ فهناك عددٌ قليل من الأطفال، الذين حصلوا على اللقاحات لبعض حالات العدوى، لا يزالون غير قادِرين على محاربة تلك الحالات من العدوى.

ولكن، في الماضي، كان يُتوفَّى آلافُ الأطفال كلَّ عام بسبب الأمراض التي يمكن الوقاية منها الآن عن طريق اللقاحات. وكان مئاتُ الآلاف يُصابون بأمراض خطيرة. بسبب اللقاحات:

  • جَرَى القضاءُ تمامًا على واحدٍ من الأمراض الفتَّاكة، وهو الجدري smallpox

  • كما أنَّ الأمراضَ الخطيرة الشائعة الأخرى، مثل شلل الأطفال والحصبة والكزاز، لم تَعُد تحدث اليوم تقريبًا في الولايات المتحدة

إذا كان حالاتُ العدوى نادرة، فلماذا يجب إعطاء اللقاحات للطفل؟

لا يزال العَديدُِ من حالات العدوى التي يمكن الوقايةُ منها باللقاحات تحدث في الولايات المتَّحدة، ولا تزال شائعةً في أجزاء أخرى من العالم. ويمكن أن تنتشرَ بسرعة كبيرة بين الأطفال الذين لم يحصلوا على اللقاحات. وهذا هو السببُ في أنَّه من المهمّ لجميع الأطفال الحصول على اللقاحات.

ما هي الأمراضُ التي يمكن الوقاية منها باللقاحات؟

تتوفر اللقاحات لحالات العَدوى المُدرَجة لاحقًا، والتي يمكن أن تصيبَ الأطفال. والعديدُ منها معدٍّ جدًّا، ممَّا يعني أنها يمكن أن تنتشرَ بسهولة وبسرعة إلى أشخاص آخرين. كما هذا يعني أنَّه عندما يتلقَّى طفلك اللقاح، فهو يساعد على حماية الآخرين أيضًا.

  • الحماق (جدري الماء) Chickenpox

  • الخُناق أو الدفتريا Diphtheria

  • المستدمية النزلية من النوع ب Haemophilus influenzae type b (والتي يمكن أن تسبِّب التهابَ السحايا والالتهاب الرئوي)

  • التهاب الكبد أ Hepatitis A

  • التهاب الكبد ب Hepatitis B

  • فيروس الورم الحليمي البشري Human papillomavirus (الذي يمكن أن يسبِّب سرطانَ عنق الرحم في الفتيات، والثآليل التناسلية في الفتيات والفتيان)

  • الأنفلونزا

  • الحصبة Measles

  • عدوى المكوَّرات السحائية Meningococcal infection (التي يمكن أن تسبِّب التهابَ السحايا)

  • النُّكاف Mumps

  • السعال الديكي أو الشَّاهوق Pertussis (whooping cough)

  • عدوى المكوَّرات الرئوية Pneumococcal infections (التي يمكن أن تسبِّب التهابات الأذن، والتهابات الجيوب الأنفية، والالتهاب الرئوي، والتهاب السَّحايا)

  • شلل الأطفال Polio

  • الفيروس العجلي، روتا Rotavirus

  • الحصبة الألمانية Rubella (German measles)

  • الكزاز Tetanus

هل اللقاحات آمن؟

نعم، تعدُّ اللقاحات آمنة جدًّا. ولكن، هناك عددٌ قليل من الأطفال يعانون من آثار جانبية، ولكن هذه الآثارَ الجانبية نادرًا ما تكون خطيرة. كما أنَّ الأمراضَ التي تقي منها اللقاحات تكون أكثرَ خطورة على طفلك من الآثار الجانبية لللقاحات نفسها.

  • وقبل أن يُعطى اللقاح، تُجرى اختبارات لضمان سلامته

  • وفي كثيرٍ من الأحيان، تكون الآثارُ الجانبية ثانوية، مثل الألم في مكان الحقنة أو الطفح الجلدي أو الحمَّى الخَفيفة

  • وفي حالاتٍ نادرة جدًّا، تكون الآثارُ الجانبية للقاح أكثرَ خطورة، مثل حدوث حمَّى عالية جدًّا بحيث تسبِّب نوبة صرعيَّة؛

  • لذلك، إذا كان طفلك يعاني من أيِّ مشاكل بعد التلقيح، يجب إخبار الطبيب على الفور

هل تسبِّب اللقاحات التوحُّدَ للطفل؟

لا، لا توجد علاقةٌ معروفة بين اللقاحات والتوحُّد.

  • ولقد قام الأطباءُ من جميع أنحاء العالم بالعديد من الدراسات للبحث عن وجود صلةٍ بين اللقاحات والتوحُّد، ولم يجد شيئًا من ذلك

  • والأطفال الذين يحصلون على اللقاحات ليسوا أكثرَ عرضة للإصابة بالتوحُّد من الأطفال الذين لا يحصلون على اللقاحات

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة