أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link
حقائق سريعة

النَّوبات عند الأطفال

ما هي النوبات؟

النَّوبات هي تغيُّرات في الإشارات الكهربائية في الدِّماغ،

  • حيث يتكوَّن الدماغ من خلايا عصبية،

  • ويجري التواصل بين هذه الخلايا عبر إشاراتٍ كهربائيَّة؛

  • وتحدُث النوبات إذا أرسل الكثير من الخلايا العصبية إشاراتٍ في وقتٍ واحدٍ

ما الذي يحدُث للطفل في أثناء النوبة؟

لا يُوجَد فرق بين النوبة عند الطفل والبالغ، وعندما يُرسل الكثير من الخلايا العصبية إشارات، لا يستطيع دماغ الطفل إدراك أي منها وتحدُث أشياء غير طبيعيَّة؛ فعلى سبيل المثال، قد يتعرَّض الطفل إلى

  • السقوط ويبدأ جسمه بالاهتزاز بشكلٍ كاملٍ،

  • ويفقد الوعي أو يُعاني من التخليط الذهنيّ،

وبعد دقائق قليلة، تعود الخلايا العصبية إلى وضعها الطبيعيّ عادةً ويعود الطفل إلى حالته الطبيعية.

ما هُوَ الصَّرع؟

الصرع هُوَ حالةٌ تحدث عندما يستمر المريض في التعرُّض إلى نوبات لفترةٍ طويلةٍ من الزمن،

وبعض الأطفال الذين تعرَّضوا إلى نوبة لن تحدث لديهم نوبة أخرى على الإطلاق ولا يُعانون من الصرع. يُعاني مرضى الصرع من الأطفال من العديد من النوبات، ولكن يختلف عدد هذه النوبات من طفلٍ إلى آخر، فالبعض يتعرَّض إلى نوبة واحدةٍ أو اثنتين في العام، بينما يتعرَّض البعض إلى نوبات كل يوم.

ما الذي يُسبِّبُ النوبات عندَ الأطفال؟

لا يعلم الأطباء في معظم الأحيان ما الذي يجعل الطفل يتعرَّض إلى النوبات،

وتنجُم النوبات أحيانًا عن ضرر في الدِّماغ بسبب:

  • نقص الأكسجين في أثناء الولادة

  • إصابة في الرأس

  • عيوب خلقية في الدِّماغ

  • عَدوى في الدماغ (مثل التهاب السحايا)

  • مشاكل وراثية في التوازن الكيميائيّ للجسم، وهي تُسمَّى الاضطرابات الاستقلابيَّة

  • استخدام الأم عقاقير محظورة في أثناء الحمل

تُسبب الحمَّى الشديدة نوبة أحيانًا (اختلاج حُمَّوِيّ) عندَ الصغار.

كيف تبدُو النَّوبة؟

بالنسبة إلى المواليد الجدد الذين يتعرَّضون إلى نوبات، قَد يقومون بالأشياء التالية:

  • يتلمَّظون أو يقومون بحركات مضغ

  • ينظرون في اتجاهات مُختلفة بكل عين

  • يعرجون

لا يهتزّ جسم المولود الجديد بالكامل في أثناء النوبة مثلما يحدُث عند الصغير الأكبر سناً عادةً،

وقَد تحدث الأشياء التالية عند الرضع الأكبر سناً:

  • يسقطون ويحدث لهم اختلاج (حركات نفضية للذراعين والساقين)

  • يُقوِّسون ظهورهم ويبدون متيبسين

  • يُحدِّقُون في الفراغ ويحدث لهم تخليط ذهنيّ

تُؤثِّرُ الاختلاجات أحيانًا في جزء من الجسم فقط، مثل الذراع والساق على جانبٍ واحدٍ،

وفي أثناء النوبة، لا يُدرك الطفل ما يدور حوله ولا يستطيع التحدُّث أو الاستجابة إلى من يوجد معه، ولكنه يستمرُّ في التنفُّس. بعد النوبة، يبقى الطفل في حالة تخليط ذهنيّ بسيطة عادةً، ويُمكن أن يستمرّ التخليط الذهنيّ لساعةٍ أو ساعتين.

هل يُمكن أن تُسبب النوبة ضرراً للدِّماغ؟

لا تُسبب النوبات ضرراً للدماغ إلَّا إذا استمرت لفترةٍ طويلةٍ، وينطوي هذا على ساعةٍ أو أكثر عادةً، وتستمر معظم النوبات لبضعة دقائق عادةً.

ما الذي ينبغي فعله إذا تعرَّض الطفل إلى نوبة؟

  • ينبغي وضع الطفل في وضعية الاستلقاء على جانب واحد من جسده

  • ينبغي إبعاد الطفل عن الأشياء التي يُمكن أن تُسبب إصابة (مثل السلالم أو الأشياء الحادَّة)

  • ينبغي عَدم تقديم أيّ طعام أو شراب إلى الطفل إلى أن يستيقظ بشكلٍ كاملٍ

بالرغم من كل النصائح المتداولة حول هذه الحالة:

  • ينبغي عَدم وضع أي شيء في فم الطفل

  • ينبغي عدم محاولة الإمساك بلسان الطفل

ينبغي استدعاء سيارة الإسعاف إذا:

  • استمرَّت النوبة لأكثر من 5 دقائق

  • تعرَّض الطفل إلى إصابة في أثناء النوبة

  • تعرَّض الطفل إلى صعوبة في التنفُّس من بعد النوبة

  • حدثت نوبة أخرى مباشرةً

  • كانت النوبة الأولى التي تحدث عند الطفل

إذا كان الطفل يُعاني من اضطراب الصرع، ينبغي استشارة الطبيب حول متى ينبغي زيارته بشكلٍ طارئٍ إذا حدثت نوبة أخرى.

ما الذي يفعله الطبيب من بعد أن يتعرَّض الطفل إلى نوبة؟

يستنِدُ ما يفعله الطبيبُ إلى ما إذا:

  • كانت هذه هي أوَّل نوبة تحدث عند الطفل

  • حدثت نوبات عند الطفل قبل وخضع إلى فُحوصاتٍ للتحرِّي عن السبب

النَّوبة الأولى عند الطفل

بالنسبة إلى أوَّل نوبة، من المهم جدًا أن يتحرَّى الطبيب عن سببٍ خطيرٍ، ومن بعد تفحُّص الطفل، سيُجري الأطباء فُحوصاتٍ عادةً، ويُمكن أن تنطوي هذه الفحوصات على:

  • الاختبارات الدموية

  • اختبارات البول (تحليل البول)

  • التصوير المقطعيّ المُحوسَب أو التصوير بالرَّنين المغناطيسيّ أو الأمواج الصوتية (تصوير للدِّماغ للتحرِّي عن مشاكل مُعيَّنة فيه)

  • البزل النخاعيّ الذي ينطوي على بإدخالِ إبرةٍ في القسم السفليّ من ظهر الطفل لأخذ عيِّنةٍ من السَّائِل حول الدِّماغ والحبل الشوكيّ)

إذا كانت نتائج هذه الفحوصات طبيعيَّة، قد يقوم الطبيب بفحصٍ يُسمَّى مُخطط كهربية الدِّماغ لقياس الإشارات الكهربائيَّة في هذا العضو،

  • وفي أثناء هذا الفحص، يقوم فنِّي بوضع رقعات لاصقةٍ صغيرة على رأس الطفل،

  • وتصل أسلاك بين هذه الرقعات وجهاز مخطط كهربية الدماغ الذي يُسجِّلُ إشارات الدِّماغ

  • قد يُجري الطبيب مُخطَّط كهربية الدِّماغ عندما يكون الطفل مستيقظاً أو نائماً،

تعرَّض الطفل إلى نوباتٍ من قبل

إذا تعرَّض الطفل إلى نوباتٍ من قبل وخضع إلى فُحوصات، لن يشعر الأطباء بالقلق إلَّا إذا:

  • كانت النوبات مختلفة عمَّا هُوَ مألوف، أو

  • كانت تحدث بشكلٍ أكثر،

وفي مثل هذه الحالات، ينبغي عرض الطفل على الطبيب الذي قَد يُعيدُ بعضًا من الاختبارات. إذا كان الطفل يأخذ دواءً للوِقاية من النوبات، سيجري الأطباء اختبارات دموية عادةً للتأكُّد من وجود ما يكفي من الدواء في مجرى الدَّم لديه.

إذا كانت النوبة عند الطفل غير مختلفة عن النوبات السابقة، قد لا تكون هناك حاجة إلى استشارة الطبيب. ينبغي التحدث مع الطبيب مُسبقاً حول ما الذي يجب فعله إذا تعرَّض الطفل إلى نوبة أخرى.

كيف يُعالِجُ الأطباءُ النَّوبات؟

لوقفِ النَّوبة:

لا يحتاجُ معظم الأطفال إلى مُعالَجة في أثناء النوبة لوقفها،

وتستمرُّ بعض النوبات لأكثر من 15 دقيقة، وبالنسبة إلى هذه النوبات، سيُعطي الأطباءُ الطفل دواءً عن طريق الوريد لوقف النَّوبة.

للوقاية من النَّوبة:

  • بالنسبة إلى الأطفال الذي تعرَّضوا إلى نوبةٍ واحدةٍ فقط استمرَّت لبضعة دقائق، لا يحتاجُون بشكلٍ عامٍ إلى مُعالَجةٍ للوقاية من النوبات؛

  • ويستخدم الأطباءُ الأدوية للوقاية من النوبات عادةً (مُضادَّات الاختلاج) مع الأطفال الذين تعرَّضوا إلى العديد من النوبات أو نوبات استمرت لفترةٍ طويلةٍ

لا يُمكن ضبط بعض حالات الصرع الخطيرة جدًا عن طريق الأدويَة، ولذلك قد يحتاج الطفل إلى جراحةٍ في الدِّماغ أو إلى إجراء طبِّي آخر للمُساعدة على تجنُّب حدوث المزيد من النوبات.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة