أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل
حقائق سريعة

لدغات الأفاعي

حسب

The Manual's Editorial Staff

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1438| آخر تعديل للمحتوى رجب 1438
موارد الموضوعات

تقوم الأفاعي السامَّة وغير السامَّة معًا بلدغ الأشخاص، وقد تحقُن الأفاعي السامَّة سُمَّاً عندما تلدَغ. من النادر أن يقضي الأشخاص نحبهم في الولايات المتحدة بسبب لدغات الأفاعي، بينما تُوجد في بلدان أخرى أنواع مختلفة من الأفاعي السامَّة التي تقتل العديد من الأشخاص.

يُوجَد أنواع قليلة فقط من الأفاعي السامَّة في الولايات المتَّحدة:

  • الأكثر شُيُوعًا: أفاعي الحُفَر، مثل الأفعى المُجلجلة والأفعى نحاسية الرأس والأفعى المائية

  • النادرة: الأفاعي المرجانية

تنجُم مُعظَم اللدغات السامَّة عن الأفاعي المجلجلة، وتُعدُّ لدغات الأفاعي المرجانية نادرة جداً.

ما هي أعراض لدغات الأفاعي؟

تُسبب الأفاعي غير السامة جروحاً وخزية صغيرة تكون مؤلمةً بعض الشيء، ولكن إذا شعر الشخص بالخوف من لدغة الأفعى، قد يُصبح تنفسه سريعاً ويشغر بالغثيان وتزداد سرعة نبضات قلبه، وقد تجعله هذه الأَعرَاض يعتقد أنَّه تعرَّض إلى لدغة من أفعى سامَّة.

تُسبب لدغات الأفاعي السامَّة أعراضًا مختلفةً استِنادًا إلى:

  • نوع الأفعى

  • حجم الأفعى (تحمل الأفاعي الكبيرة المزيد من السم)

  • كمية السم الذي جرى حقنه (تستطيع الأفعى حقن كميات مختلفة من السمّ في لدغةٍ واحدة)

  • ما هُو جزء الجسم الذي تعرَّض إلى اللدغ

  • عُمر الشخص وحجمه وصحَّته

أعراض لدغات أفاعي الحفر السامَّة

لا تنطوي كل لدغات أفاعي الحفر على السمّ، وإذا لم تُسبب اللدغة الألم أو لم تتورم خلال أوَّل 30 إلى 60 دقيقة من اللدغة، من المحتَمل حينئذ أنَّه لم يجري حقن أي سمّ. إذا بدأ مكان اللدغة ينزّ، يُمكن أن يكون هذا علامة تُشير إلى السمّ.

سيُعاني الشخص من المشاكل التالية من بعد تعرُّضه إلى لدغةٍ سامَّة من أفعى الحُفر:

  • احمرار وتورم وذلك من بعد نحو 30 إلى 60 دقيقة من اللدغة

  • تكدُّم وشعور بالشدّ في مكان اللدغة، وذلك من بعد 3 إلى 6 ساعات من التعرُّض إلى اللدغ

  • نفطات مليئة بالدَّم قُرب مكان اللدغة

قد يحدث الكثير من التورُّم. يستمر التورُّم في التفاقم عادةً لبضعة أيَّام.

إذا جرى حقن الكثير من السمّ، قد يُعاني الشخص أيضًا من:

  • الضعف والتَّخليط الذهنِي

  • الغثيان والتقيُّؤ

  • نزف في اللثَّة

  • خروج دم مع القيء أو البراز أو البول

  • مشكلة في التنفُّس، خُصوصًا إذا كانت اللدغة من أفعى موهافي المجلجلة

بعص مرور ساعات، قد يُعاني الشخص من:

  • صُدَاع

  • تغيُّم الرؤية

  • تدلِّي الجفنين

  • جفاف الفم

  • وخز أو خَدر أو مذاق معدنيّ في الفم إذا كانت اللدغة من أفعى مُجلجلة

أعراض لدغة الأفعى المرجانيَّة

  • ألم خفيف أو لا ألم أو تورُّم حول مكان اللدغة

  • بعد ساعاتٍ عديدة، قد يحدث شعور بالوخز في مكان اللدغة

  • ضعف في العضلات يُصبِحُ أكثر شدَّة مع مرور الزمن

كما قد يُعاني الشخص أيضًا من:

  • تغيُّم الرؤية أو الرؤية المزدَوجة

  • الضعف والتَّخليط الذهنِي

  • صعوبة في التنفُّس

  • مشكلة في الكلام أو البلع

ما الذي ينبغي فعله عند التعرُّض إلى لدغةٍ من أفعى؟

ينبغي التوجه إلى المستشفى مباشرةً عند التعرُّض إلى لدغةٍ من أفعى وظهور أعرَاض، وفي أثناء انتظار المساعدة الطبية:

  • ينبغي الابتعاد عن الأفعى

  • ينبغي الحفاظ على الذراع أو الساق اللتين تعرضتا إلى اللدغ تحت مستوى القلب

  • ينبغي محاولة البقاء في حالة من الهدوء والثبات

  • ينبغي إزالة المجوهرات والملابس الضيقة من منطقة اللدغة

أشياء ينبغي عدم فعلها:

  • ينبغي عدم فتح مكان اللدغة أو مصَّها في محاولة لإخراج السم (لن ينفع هذا)

  • ينبغي عدم استخدام كمادات الثلج (مؤذية)

  • ينبغي عدم وضع رباط مُحكَم أو عاصبة (يسببان الأذى)

  • ينبغي عدم محاولة إمساك الأفعى لإحضارها إلى الطبيب (إذا كانت الأفعى ميتة، قد يكون تصويرها بالهاتف الخلويّ مفيداً)

إذا كانت الرعاية الطبية بعيدةً (مثل ما يحدث في أثناء التخييم في الخارج) ولم تظهر أيَّة أعراض، ينبغي تنظيف مكان اللدغة بالصابون والماء. ينبغي الانتباه إلى علامات العدوى وذلك بنفس الطريقة التي يقوم فيها الشخص بالنسبة إلى أيَّة جروح سطحية أخرى.

كيف يستطيع الأطباء معرفة ما إذا كانت لدغة الأفعى سامَّة؟

سيقوم الطبيب بتفحُّص علامات اللدغة لمعرفة ما إذا كانت سامَّة، وسوف يسأل الشخص حول شكل الأفعى، كما سيسأل حول الأعراض أيضًا.

هل هذه واحدة من أفعى الحُفَر؟

هناك سِمات مُعيَّنة لأفاعي الحُفر يُمكن أن تُساعد على التفريق بينها وبين الأفاعي غير السامَّة:

  • حدقتان عموديتان تُشبهان الشقّ

  • وهدات بين العينين والأنف

  • أنياب قابلة للطي

  • صفوف من الحراشف الوحيدة على الجانب السفليّ من الذيل

  • رؤوس مثلثيَّة (مثل رأس السهم)

تميل الأفاعي غير السامَّة إلى ان تكون على الشكل التالي:

  • ذات رؤوس مستديرة

  • ذات حدقات مستديرة

  • ليست لديها وهدات

  • ليست لديها أنياب

  • صفوف من الحراشف المزدوجة على الجانب السفليّ من الذيل

عند مشاهدة افعى ليست لديها أنياب، ينبغي عدم الافتراض أنَّها غير سامَّة وذلك لأنّ الأنياب قد تكون مطويَّة.

هل هذه واحدة من أفعى الحُفَر؟

يُمكن أن يُساعد شكل اللدغة أحيانًا على معرفة ما إذا كانت الأفعى سامَّة:

  • تترك لدغات الأفاعي غير السامَّة صفَّين من الخدوش الصغيرة عادةً

  • يكون شكل اللدغة من أفعى سامَّة عبارة عن ثقب كبير أو اثنين عادةً

كيف يُعالجُ الأطباء لدغة الأفعَى؟

بالنسبة إلى لدغات الأفاعي غير السامَّة، سيقُوم الأطباء بمُعالجتها بنفس الطريقة التي يُعالجون فيها الجروح الوخزيَّة الأخرى. سيقوم الأطباء بالإجراءات التالية:

  • تنظيف الجرح

  • إعطاء الشخص دواءً لوقف العدوى إذا احتاجت الحالة

  • التأكُّد من أن الشخص أخذ لقاح الكزاز في السنوات الخمس الماضية وإعطاء هذا اللقاح في حال لم يكن الأمر هكذا

بالنسبة إلى لدغات الأفاعي السامَّة، سيقوم الطبيب بما يلي:

  • إعطاء الشخص مُضاداً للسم عبر الوريد

  • إبقاء الشخص في المستشفى لفترة تتراوح بين 6 إلى 8 ساعات لمراقبة الأعراض، أو لفترةٍ أطول عند الحاجة

  • وضع الشخص في قسم الرعاية المركزة في المستشفى إذا كانت كمية السم كبيرةً

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة