Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل
حقائق سريعة

تخلخل العظام

حسب

The Manual's Editorial Staff

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رمضان 1438| آخر تعديل للمحتوى رمضان 1438
موارد الموضوعات

ما هي هَشاشة العِظام؟

هشاشة (تخلخل) العظام osteoporosis هي حالة تُؤدِّي إلى ضعف العظام، حيث تُصبِحُ عظام الشخص رقيقة وهشَّة أكثر، وهي تُسمَّى نَقص كَثافَة العِظام، وتُصبِح العظام قابلةً للكسر بسهولةٍ أكثر عند الإصابة بهشاشة العظام.

  • تُعدُّ هشاشة العظام أكثر شُيُوعًا عند النِّساء، ولكنها تحدُث عند بعض الرِّجال أيضًا

  • تنجُم هشاشة العظام عاجةً عن الشيخُوخة وانخفاض مستويات هرمني الجنس وعدم الحُصول على ما يكفي من فيتامين د أو الكالسيوم

  • يمكنك الوقاية من هشاشة العظام عن طريق الحصول على ما يكفي من الكالسيوم وفيتامين د، ومُمارسة تمارين تحمُّل الأوزان (مثل المشي أو رفع الأثقال)، وتناوُل أدويةٍ مُعيَّنة

تنطوي العظام التي تكون أكثر عرضةً للكسر عند الإصابة بهشاشة العظام على الآتي:

  • المِعصَم

  • العمود الفقري (الفقرات)

  • الورك

قد يُؤدِّي كسرٌ في واحدةٍ من عظام العمود الفقريّ في مُنتصف او أسفل الظهر إلى انخماصٍ جزئيّ للعظام، ويُسمَّى هذا كسر في الفقرات الانضِغاطيَّة vertebral compression fracture.

ما الذي يُسبب هشاشة العظام؟

تنطوي أسباب هشاشة العظام على التالي عادةً:

  • الشيخُوخة

  • عند النِّساء، تنجم هشاشة العظام عن المستويات المُنخفِضة للإستروجين (هرمون الجنس عند النِّساء)، ويحدث هذا الانخفاض من بعد سنّ اليأس

  • عند الرجال، تنجُم هشاشة العظام عن المستويات المُنخفِضة للتستوستيرون (هرمون الجنس عند الرِّجال)

  • عدم الحُصول على ما يكفي من فيتامين د أو الكالسيوم

من يُواجِهُ زيادةً في خطر الإصابة بهشاشة العظام؟

يُواجه الشخص زيادةً في خطر الإصابة بهشاشة العظام إذا كان:

  • نحيفاً جداً

  • من أصحاب البشرة البيضاء أو آسيوياً

  • مُلازماً الفراش لفترةٍ طويلةٍ من دون التجوُّل في المكان

  • مُدخِّناً أو يُعاقر الخمرة

  • لديه أفراد من العائلة يُعانون من هشاشة العظام

ما هي أعراض هَشاشة العظام؟

لا تُسبِّبُ هشاشة العظام أيَّة أعراض في البِداية، وإذا لم تتعرَّض العظام إلى الكسر، قد لا تظهر أية أعراض على الإطلاق.

  • عندما تُؤدِّي هشاشة العظام إلى كسور في العظام، سيُعاني المريض من الألمِ عادةً، ولكن في بعض الأحيان عندما يحدُث انخِماص في عظام العمود الفقري، لن يشعر المريض بالألم في البداية، ثُمَّ قد يشعر لاحقًا بألمٍ في الظهر يتفاقم عندما الوقوف أو المشي.

    إذا حدث انخِماصُ في العديد من عظام العمود الفقري على التوالي، قد ينحني العمود الفقريّ وقد تُصبِح قامة الشخص أقصر.

تخلخل العظام
تخلخل العظام

كيف يستطيعُ للأطباء معرفة ما إذا كان الشخص مُصاباً بهشاشة العِظام؟

يشتبِهُ الأطباءُ بهشاشة العظام استِناداً إلى الأَعرَاض عند الشخص، خُصُوصًا إذا كان امرأةً في عُمرٍ أكبر من 65 عامًا أو لديه عوامِلُ خطر لهشاشة العظام.

سيقُوم الأطباء باختبار كثافة العظام عن طريق استخدام نوع خاص من الأشعَّة السينيَّة يُسمَّى قياس الامتِصاص بالأشعَّة السِّينيَّة ذات الطاقة المُزدوجة (صُورة لكثافة العظم dexa scan). سيقوم الطبيب عادة بتصوير كثافة العظم في الحالات التالية:

  • إذا كان الشخص امرأةً في عُمرٍ أكبر من 65 عامًا

  • إذا كان الشخص امرأةً تجاوزت سنّ اليأس وعمرها أصغر من 65 عامًا ولديها عوامِل خطر لهشاشة العظام

في بعض الأحيان سيقوم الطبيبُ باختباراتٍ للدَّم للتحري عن مستويات فيتامين د ومستويات الكالسيوم.

كيف يعالج الأطباء هشاشة العظام؟

إذا كان المريض يُعاني من عظم مكسورٍ بسبب هشاشة العظام، قد يقوم الطبيب بالتالي:

  • وضع جبيرة على العظم المكسور

  • يُخضع المريض إلى جراحة

  • يستخدم سِناد الظهر مع المريض (لعظم تعرَّض إلى الانخِماص في عموده الفقريّ) ويُجري له علاجاً طبيعيًا

كما سيقوم الأطباء بوقاية عظام المريض من أن تُصبِح أضعف عن طريق الالتزام بالتدابير التالية:

  • تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د

  • ممارسة تمارين تحمُّل الأوزان weight-bearing، مثل المشي وصعود الدرج

  • تناول أدويةٍ مثل البيسفوسفونات

يُمكن أن تُساعد البيسفوسفونات على بناء كثافة العظام. كما تُعدُّ مُكملات الهرمون مفيدةً للعظام، وذلك لأن المستويات المُنخفضة للهرمونات الأنثويَّة قد تزيدُ من خطر الإصابة بهشاشة العظام، ولكن لا يصِفُ الأطباء عادةً مُكملات الهرمون فقط لمُعالجة هشاشة العظام.

كيف يُمكن الوِقاية من هشاشة العظام؟

تعملُ الوِقاية من هشاشة العِظام بشكلٍ أفضل من مُعالجتها، ويُمكن الوِقاية من هشاشة العظام عن طريق التدابير التالية:

  • الامتِناع عن التدخين أو عدم البدء بالتدخين

  • التقليل من مُعاقرة الخمرة

  • الحصول على الكميات التي يصِفها الطبيب من الكالسيوم وفيتامين د، والتي يُمكن أن تُوجد في الفيتامينات أو أنواع الطعام

  • مُمارسة تمارين تحمُّل الأوزان، مثل المشي وصُعود الدرج

  • تناوُل الأدوية التي يصِفها الطبيبُ

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة