Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل
حقائق سريعة

فقدان الشهيَّة العَصبيّ (القَهم العصابيّ)

حسب

The Manual's Editorial Staff

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1438| آخر تعديل للمحتوى رجب 1438

ما هُو فقدان الشَّهية العصبي؟

فقدانُ الشهيَّة العصبي (القَهم العصابيّ) anorexia nervosa هُو واحدٌ من اضطرَابات الأكل، وإذا كان الشخصُ يُعاني من فقدان الشهيَّة، سيكُون مهووساً في أن يُصبِح نحيفاً حتى إن كان لديه نقصٌ في الوزن، وَيدفعُ هذا الهوس بالمريضِ إلى القيام بواحدٍ من أمرين:

  • تَناوُل كميات قليلة جدًا من الطعام،

  • تناوُل الكثير من الطعام في وقتٍ واحدٍ (الأكل الشَّره binge eating) ومن ثمَّ إجبار النفس على التقيُّؤ (الإفرَاغ purging)

ونتيجة لذلك، يفقد المريضُ المزيدَ من الوزن بحيث يبدو غيرَ سليمٍ بالنسبة إلى عُمره وحجمه. قَد يفقد المريض وزناً كبيراً وتتدهور صحَّته بشكلٍ خطير وقد يقضي نحبهُ. على الرغم من سِمات النحافة والمرض التي تبدو على المريض، يبقى عَلى قناعةٍ بأنَّه سمين جداً.

قد ينجُم فقدان الشَّهية عن ضُغوطات اجتماعيَّة تدفع بالشخصِ إلى أن يُصبِح نحيفاً، ويُمكن أن يَسري هذا الاضطراب بين العائلات.

ما هِي أعراض فقدان الشَّهية؟

عندما يكون الشخص يُعاني من فقدان الشَّهية، سَيكون محور حياته هُو كمية الطعام التي يتناولها وكم أصبح وزن جسمه، وسيكُون على قناعةٍ تامَّةٍ بأنَّه سمين بحيث قد لا يتناول ما يكفيهِ من الطعامِ. في بَعض الأحيان قد يأكل كمية كبيرة من الطعام في وقتٍ واحد ومن ثم يُجبر نفسه على التقيُّؤ، وحتى عِندما يُصبِح نحيفاً جدًّا، يرغبُ في أن يُصبِح أكثر نحافةً. قَد يقُوم المريض بالأمور التالية:

  • الشكوى مِن زيادة وزنه حتى إن كان نحيفاً جداً

  • التفكير في الطعام دَائماً

  • قِياسُ كمية الطعام التي يتناولها وتعداد السُّعرات الحرارية التي يستهلكها

  • تخزين أو إخفاء الطعام أو التخلُّص منه

  • تخطِّي وَجبات الطعام

  • التظاهر بالأكل أو الكذب حول كميَّة الطعام التي تناوَلها

  • مُمارسة التمارين بشكلٍ أكثر من المُعتَاد

  • ارتداء ملابس ضَخمة أو الكثير من طبقات الثياب

  • القيام بوزن الجسم لعدَّة مرَّات في اليَوم

  • الشُّعور بالرضا عن الذات استنادًا إلى تصوُّرٍ شخصي حول درجة النحافة التي وصل إليها

ما هِي المشاكل التي يُمكن أن يُسبِّبها فقدان الشَّهية؟

لا تُعدُّ النحافة الشديدة هِي المشكلة الوحيدة التي تنجُم عن فقدان الشهيَّة، حَيث يُمكن أن يُصيب الضَّرر الجسم كله عند فقدان الكثير من الوزن. قَد يُؤدِّي فقدان الشَّهيَّة إلى:

  • انقطاع الحيضِ عند النِّساء

  • نُموّ الشعر على الوجه والجسم عند النِّساء

  • انتفَاخ أو تطبُّل

  • آلام في البَطن

  • إمسَاك (صُعوبَة في التبرُّز)

  • اكتِئاب

إذا أجبَرَ المريض نفسه على التقيُّؤ كثيراً، ستُؤدِّي أحماض المعِدة إلى ضَررٍ في أسنانه. إذا تفاقَم فقدان الشهيَّة بشكلٍ كبيرٍ، يُمكن أن يُؤثِّرَ في التوازن الكيميائيّ في الجسم، الأمر الذي يُمكن أن يُؤدِّي إلى مشاكل خطيرة في القلب أو حتى إلى الوَفاة.

مَن يُمكن أن يُصاب بفقدان الشهيَّة؟

يُمكن أن يُصِيب فقدان الشَّهيَّة أيّ شخص، ويُعدُّ هذا الاضطراب أكثر ميلًا لأن يبدأ في سَنوات المراهقة أو عند البالغين اليافعين، وهو أكثر شُيُوعًا عِند الفتيات والنِّساء.

يكون مَرضى فقدان الشَّهية قادرين عادةً على إخفاء هذا الاضطراب عن الأشخاصِ المُقرِّبين إليهم، ويعني هذا أن أفراد العائلة والأصدقاء قد لا يعلمون عنه إلى أن يَتفاقم بشكلٍ كبيرٍ ويُهدِّد الحياةَ. يُمكن أن تُساعِد معرِفة أعرَاض فقدان الشَّهيَّة على التعرُّف إلى هذا الاضطراب عند شخصٍ مُقرَّب.

كيف يَستطيعُ الأطباءُ معرِفة ما إذا كان الشخصيُ يُعاني من فقدان الشَّهية؟

سيقُومُ الأطباءُ بتفحُّص طُول ووزن الشخص لمعرفة ما إذا كان وزنه قليلًا جدًا بالنسبة إلى طوله، كما سَيسألونه أيضًا حول شُعوره نحو جسمه ووزنه.

إذا كان فقدان الشهيَّة مُحتَملاً، سَيقُوم الأطباء بفحصٍ بدنيّ، وسيطلبون اختبارات للدَّم والبول التحرِّي عَن المشاكل التي تنجُم عن فقدان الشَّهية، كما قد يُجرون اختباراً للتحرِّي عَن ترقُّق العِظام واختباراً حول اضطراب نظم القلب.

كيف يُعَالج الأطباءُ فقدانَ الشَّهية؟

المُعالَجة لتغيير عَادات الأكل

سيطلُب الأطباءُ من المريضِ استشارة اختصاصي في الصحَّة النفسية للعلاج، وسَينطوي علاجُ فقدان الشهيَّة على:

  • التركيز على تعلُّم عادات الأكل الصحِّي واكتسَاب وزنٍ سليمٍ للجسم

  • يُمكن أن يكون العلاج وجهاً لوجه أو مَع أفراد العائلة (يُعدُّ العلاج مع أفراد العائلة مفيدًا خُصوصًا بالنسبة إلى المُراهقين)

  • قد يستمرُّ هذا العلاج لسنتينِ من بَعد أن يستعيد المريض الوزن

المُعالَجة لاستِعادة الوَزن

إذا فقد المريض الكثير من وزنه أو فقد وزنه بسرعةٍ كبيرةٍ، سيُحاوِلُ الأطباءُ مُساعَدته على استِعادة وزنه، وقد يَنطوي هذا على:

  • الإقامة في المستشفى للتأكد من تناوُل ما يكفي مِنَ الطعام

  • ُفُحوصَات طبية مُنتَظمة

  • مُتابعة الحالة من قِبَل اختصاصيّ التغذية (مقدم الرعاية الصحية الذي يُركز على الأكل الصحي)

سيَقُوم الأطباءُ أحيانًا بإعطاء المريضِ أدويةً لمُعالَجة القَلق والاكتئاب. عندما يتحسَّن مَزاج المريض، قد يتناول المزيد من الطعام ويكتسب الوزن.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة