أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link
حقائق سريعة

الرَّبو

حسب

The Manual's Editorial Staff

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1438| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1438
موارد الموضوعات

ما هُوَ الرَّبُو؟

الربو هو حالة تتضيَّق فيها المسالك الهوائيَّة في الرِّئتين، وعندما تتضيَّق هذه المَسالِك، يُصبح التنفُّسُ صعباً، ويُصدِرُ التنفُّس صوتاً موسيقياً حادَّاً يُسمَّى الأزيز التنفُّسي غالبًا.

  • يحدُث الرَّبو على شكلِ نوباتٍ تظهر وتختفي،

  • ويُمكن أن تُحرِّض التمارين أو الشدَّة أو استنشاق الغبار في الهواء نوبات الرَّبو

  • يصدر عن المريض صوت أزيز ويشعر بضيق النَّفس في أثناء نوبة الرَّبو،

  • وتتراوح النوبات بين الخفيفة إلى الشديدة والنوبات التي تُهدِّد الحياة

  • في أثناء نوبة الربو، يستطيع المريض أخذ دواء يعمل على فتح المَسالِك الهَوائيَّة بسرعة

  • للوِقاية من نوبات الرَّبو، ينبغي الابتعاد عن الأشياء التي تُحرِّض الربو،

  • ويأخذ بعض المرضى دواءً للمُساعدة على الوِقاية من النوبات

داخل الرئتين والمسالِك الهوائيَّة

داخل الرئتين والمسالِك الهوائيَّة

ما الذي يُسبِّب الرَّبو؟

هناك أشياء عديدة تجعل الممرات التنفُّسية ضيِّقةً في أثناء نوبة الرَّبو، وتنتفخ بِطانة الممرات التنفُّسية، وتمتلئ المَسالِك الهَوائيَّة بسائلٍ لزجٍ (المُخاط)، وتُصبِح العضلات حول الممرات التنفُّسية مشدودةً، ممَّا يُساعد على إغلاق المَسالِك الهَوائيَّة.

يسري الرَّبو في العائلات عادةً وهو يبدأ في الطفولة ولكن يُمكن أن يبدأ في أي وقت من الحياة.

بالنسبة إلى مرضى الرَّبو، هناك أشياء كثيرة يُمكن أن تُحرِّض النوبات، وإذا كان الشخص سليماً، لن تُؤدِّي هذه المُحرِّضات إلى إصابته بالرَّبو.

تنطوي المُحرِّضات الشائعة للرَّبو على:

  • الأشياء التي لدى الشخص حساسية لها (العَوامِل المُسبِّبة للتحسُّس)، مثل غُبار الطلع والغبار وشعر الحيوانات

  • العدوى في المسالك الهوائيَّة، مثل الزكام

  • التمارين

  • المهيجات في الهواء، مثل دخان السجائر والأبخرة القوية

هناك أشياء أخرى تعمل مثل مُحرِّضات للرَّبو عند بعض الأشخاص فقط:

  • الهواء البارد

  • الارتجاع الحمضيّ acid reflux (داء الارتجاع المعديّ المريئيّ GERD) الذي يُؤدِّي إلى دُخول حمض المعدة إلى المسالك الهوائيَّة

  • الأسبرين، وذلك عند مرضى الرَّبو الشديد عادةً

  • السُّولفيت sulfites (موادّ حافِظة تُستخدَم في بعض أنواع النبيذ والأطعِمة)

ما هي أعرَاض نوبة الربو؟

يشعُر المريض أنَّه بخير عادةً إلى أن تبدأ نوبة الرَّبو، ويُمكن أن تكُون النَّوبَات خفيفةً أو شديدةً.

قَد تستمرُّ أعرَاض الرَّبو لدقائق أو ساعات أو أيَّام، ويتعافى مُعظَم المرضَى مع تلقِّيهم المُعالَجة الصحيحة حتَّى من نوبات الرَّبو الشَّديدة، ولكن يُمكن أن تكون نوبات الرَّبو قاتلةً.

تنطوي الأعراض الشائعة للرَّبو على:

  • شُعور بالضِّيق في الصَّدر

  • أزيز تنفُّسيّ

  • ضيق النَّفس

في بعض الأحيان يكُون السعال هُوَ العرض الوحيد عند المريض.

تَنطوي نوبة الربو الشديدة على:

  • صُعوبة كبيرة في التنفُّس

  • شُعور كما لو أنَّ المريض لا يستطيع الشهيق أو الزفير

  • تخليط ذهنيّ

  • ليس لديه ما يكفي من الهواء للمشي أو التحدُّث

  • زرقة في الشفتين او أصابع اليَد بسبب انخفاض مستوى الأكسجين في الدَّم

إذا ظهرت أيَّة من هذه العلامات التحذيريَّة، ينبغي طلب مساعدة طبية طارئة (على الرقم 911 في الولايات المُتَّحدة) أو التوجه إلى عيادة الطوارئ في المستشفى مباشرةً.

تُشكِّلُ النوبة الشَّديدة تهديدًا لحياة المريض، حيث يحتاجُ إلى مُعالَجةٍ سريعةٍ من قبل اختصاصيّ. ينبغي على المرضى الذين يتعرَّضون إلى نوباتٍ شديدةٍ ارتداء سوار إنذار طبِّي أو قلادة، وأن يحملوا معهم هاتفاً خلوياً دائمًا لطلب المساعدة الطارئة على الرقم 911.

كيف يستطيعُ الأطباءُ معرفة ما إذا كان الشخص يُعاني من الربو؟

يشتبهُ الأطباء بالرَّبو عادةً استِنادًا إلى الأعراض، وللتأكُّد من الحالة، سيقومون

  • باختبارات التنفُّس (تُسمَّى اختبارات الوظيفة الرئويَّة) لقياسِ مستوى أداء الرئتين،

وإذا بيَّنت الاختبارات إصابة بالرَّبو، سيُحاولون معرفة السبب، وينطوي هذا تحديداً على معرفة ما إذا كان المريض لديه أي نوع من الحساسيَّة؛

كما سيتفحَّصون أيضًا مستوى الأكسجين في الدَّم إذا كان المريض يُعاني من نوباتٍ شديدةٍ. يقُوم الأطباء بتصوير الصَّدر بالأشعَّة السينيَّة أحيانًا.

كيف يُعالِجُ الأطباءُ الرَّبو؟

يستطيعُ المريض مُعالَجة نوبات الربو الخفيفة بنفسه عن طريق:

  • استخدام جهاز استنشاق مع دواء لفتح المسالك الهوائيَّة (يُسمَّى مُوسِّع القصبات): يأخذ من 1 إلى 3 نفخات، وإذا لم يحصل على فائدة من فعل هذا لمرَّة واحدة، ينبغي عليه الانتظار نحو 20 دقيقةً ويستخدم جهاز الاستنشاق مرَّةً أخرى

  • الانتقال إلى مكان يكون الهواء فيه نقياً

  • الجلوس والراحة إلى أن يتمكَّن من التنفُّس بسهولة أكبر

بالنسبة إلى نوبات الربو الشديدة، ينبغي الاتصال بالرقم 911 لطلب مساعدةٍ طبيةٍ طارئةٍ أو التوجُّه إلى المستشفى مباشرةً. سوف يستخدمُ الأطباء دواءً لفتح المَسالِك الهَوائيَّة بسرعة كما قَد يقومون بالأشياء التالية أيضًا:

  • إعطاء المريض موسِّعاً للمَسالِك الهَوائيَّة عن طريق جهاز خاص يُسمَّى البخَّاخ nebulizer

  • إعطاء المريض ستيرويدات قشريَّة عن طريق الوريد

  • إعطاء المريض الأكسجين إذا كانت مستوياته منخفضة

  • يطلبون من المريض البقاء في المستشفى إلى أن يتنفَّس بشكلٍ أفضل

يستخدِمُ الأطبَّاء الألبوتيرول albuterol كمُوسِّعٍ للقَصبات، ولكنهم يستخدمونه أحيانًا في توليفةٍ مع الإبراتروبيوم ipratropium كمُوسِّع ثانٍ للقصبات. إذا كان المريض يُعاني من صعوبة كبيرةٍ في التنفُّس بحيث لا يستطيع استخدام الرذَّاذة، قَد يُعطيهُ الأطباءُ حقنة تحتوي على إيبينيفرين، وهُو مُوسِّع للقصبات سريع المفعُول.

إذا كانت نوبة الربو شديدة جدًّا، قد يحتاج الأطباء إلى:

  • إدخال أنبوب عبر فم المريض إلى الرغامى (يُسمَّى هذا الإجراء التنبيب intubation) ويستخدمون جهاز التهوية (المنفسة)

قَد يستخدِمُ الاطباءُ أدويَةً مُختلفةً لمُعالَجة الرَّبو، وقد يُعطون المريض الأدويَة باستخدام:

  • أجهزة استنشاق الجرعة المُعايَرة

  • البخَّاخات

من المهمّ جدًا استخدام جهاز الاستنشاق أو البخَّاخ بالطريقة الصحيحة وإلَّا لن يصِل الدواء إلى المسالك الهوائيَّة، ويستطيع الطبيب أو العامل في مجال الرعاية الطبية تعليم المريض كيفية استخدام هذين الجهازين بشكلٍ صحيحٍ.

أجهزة استنشاق الجرعة المُعايَرة

أجهزة استنشاق الجرعة المُعايَرة هي الطريقة الأكثر شُيُوعًا لأخذ أدوية الرَّبو، وهي تُحوِّلُ جرعة من الدواء إلى رذاذٍ ناعمٍ يستطيع المريض استنشاقه.

من الأفضل استخدَام مفساح spacer أو حُجيرة احتجاز holding chamber لوُصول كمية أكبر من الدواء إلى الرئتين. تكُون أجهزة الاستنشاق صغيرة بما فيه الكفاية لوضعها في محفظة أو حقيبة الظهر.

جِهاز استنشاق الجرعة المُعايَرة

  • ينبغي رجّ جهاز الاستنشاق من بعد إزالة الغطاء.

  • ينبغي الزفير لثانيةٍ أو ثانيتين.

  • ينبغي وضع جهاز الاستنشاق في الفم أو وضع ما يتراوح بين 1 إلى 2 بوصة منه ومن ثمّ البدء بالتنفُّس ببطء، مثل ارتشاف حساءٍ ساخنٍ.

  • عند البدء بالاستنشاق، ينبغي ضغط الطرف العلويّ لجهاز الاستنشاق.

  • ينبغي التنفس ببطء إلى أن تمتلئ الرئتان. (ينبغي أن يستغرق هذا نحو 5 أو 6 ثوان).

  • ينبغي احتجاز النَّفس لعشرة ثوان (أو لأطول فترةٍ مُمكنةٍ).

  • ينبغي على المريض الزفير، وإذا احتاج إلى جرعة ثانية، ينبغي تكرار الإجراء من بعد مرور دقيقةٍ.

  • إذا كانت هناك صعوبة في تنسيق عملية التنفُّس باستخدِام هذه الطريقة، يُمكن استخدَام المفسَاح.

جِهاز استنشاق الجرعة المُعايَرة

البخَّاخات

البخاخات هي آلات تعمل بالكهرباء أو البطارية وتُحوِّل الدواء السَّائِل إلى رذاذٍ ناعمٍ يستطيعُ المريض استنشاقه، وهيَ سهلة الاستخدام ولكن لا يُمكن وضعها في المحفظة أو حقيبة الظهر بسبب حجمها الكبير.

كيف يُمكن الوِقاية من الرَّبو؟

ينبغي اتباع الخطوات التالية للمُساعدة على الوِقاية من الرَّبو:

  • تجنُّب المُحرِّضَات قدر المُستطاع، خُصوصًا دُخان السجائر

  • استخدام الأدويَة الوقائيَّة التي يصفها الطبيب (مثل جهاز استنشاق ستيرويدٍ قشريّ)

  • إذا كانت التمارين تُحرِّض الرَّبوَ، ينبغي استخدَام جهاز استنشاق مُوسِّع القصبات قبل ممارستها مباشرةً

يُمكن أن يتعرَّض المريض أحيانًا إلى مُحرِّضات من خارج المنزل عن طريق إزالة السجَّاد والوسائد والستائر وغيرها من الأقمشة التي قد تحتجز الغبار. ينبغي الحفاظ على نظافة المنزل واستخدام جهاز إزالة الرطوبة dehumidifier. إذا كان المريض يُعاني من الحساسية لحيوانه الأليف، قَد يحتاجُ إلى إيجاد مأوى جديدٍ له.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة