Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

فيروسات كورونا والمتلازمات التنفسية الحادة (مرض فيروس كورونا الجديد 2019، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، وسارس)

حسب

Brenda L. Tesini

, MD, University of Rochester School of Medicine and Dentistry

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شعبان 1441| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1441
موارد الموضوعات

فيروسات كورونا هي عائلة كبيرة من الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي بأمراض تتراوح في شدتها ما بين الزُّكام والالتهاب الرئوي الذي قد يؤدي إلى الوفاة.

وفيروسات كورونا منها أنواع كثيرة، معظمها يصيب الحيوانات. ولكن هناك 7 أنواع من فيروسات كورونا معروفة بأنها تصيب البشر.

وأربعة أنواع من هذه الأنواع السبعة التي تسبب العدوى للبشر تصيب الجهاز التنفسي العلوي بمرض بسيط يسبب أعراضًا تشبه أعراض الزُّكام.

أما الثلاثة أنواع الأخرى التي تسبب العدوى للبشر فيمكن أن تسبب إصابات شديدة، وقد أدت في السنين الأخيرة لموجات انتشار مهمة للالتهاب الرئوي الذي قد يؤدي إلى الوفاة:

  • SARS-CoV2، ويُعرف باسم فيروس كورونا الجديد، وقد اُكتشف لأول مرة في ووهان بالصين في أواخر عام 2019 ويسبب مرض فيروس كورونا الجديد (COVID-19) وقد انتشر على مستوى العالم.

  • MERS-CoV وقد اُكتشف في عام 2012 ويسبب متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS).

  • SARS-CoV وقد اُكتشف في عام 2002 وكان السبب في موجة انتشار للمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (سارس).

وهذه الأنواع من فيروسات كورونا التي تسبب حالات عدوى شديدة في الجهاز التنفسي تنتقل من الحيوانات إلى البشر (ميكروبات حيوانية المصدر).

مرض فيروس كورونا الجديد

مرض فيروس كورونا الجديد (COVID-19) مرض حاد يصيب الجهاز التنفسي وأعراضه قد تكون شديدة، ويسببه نوع جديد من فيروسات كورونا اسمه العلمي SARS-CoV2 (أي فيروس كورونا (2) المسبب لسارس).

وقد رُصدت أول حالة إصابة بمرض فيروس كورونا الجديد في أواخر عام 2019 في ووهان بالصين، وقد انتشر انتشارًا واسعًا في الصين ومختلف أنحاء العالم. ولأحدث المعلومات عن عدد حالات الإصابة والوفيات، انظر موقع المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها: فيروس كورونا الجديد 2019 وتقارير منظمة الصحة العالمية عن حالة فيروس كورونا الجديد (2019-nCoV).

وقد ربطت التقارير بين حالات العدوى بفيروس كورونا الجديد وسوق للحيوانات الحية في ووهان بالصين، وأشارت إلى أن الفيروس انتقل من الحيوانات، التي تُباع على إنها أطعمة غريبة، إلى البشر. الوسيلة الأساسية لانتقال عدوى فيروس كورونا الجديد بين البشر هي رذاذ الإفرازات التي تتناثر في الهواء عند سعال أو عطس مريض مصاب بالعدوى. كما يمكن أن يصاب الإنسان بالعدوى أيضًا عند لمس أي شيء ملوث بالفيروس ثم لمس فمه أو أنفه أو عينيه. وفيروس كورونا الذي اُكتشف مؤخرًا ويسبب عدوى فيروس كورونا الجديد أسماه العلماء SARS-CoV2 (فيروس كورونا 2 المسبب لسارس) على الرغم من إنه مختلف قليلاً عن فيروس كورونا الذي يسبب سارس.

الأعراض

معظم من يصابون بعدوى فيروس كورونا الجديد تظهر عليهم أعراض بسيطة أو لا تظهر عليهم أي أعراض، ولكن البعض يصاب بمرض شديد ويموت. وقد تشمل الأعراض الحمى والسعال وضيق التنفس،

وتظهر عادة في خلال يوم واحد إلى 14 يومًا من الإصابة بالعدوى.

التشخيص

  • فحوص الكشف عن الفيروس

يشتبه الأطباء في الإصابة بعدوى فيروس كورونا الجديد عند ظهور أعراض تشبه الأنفلونزا على شخص سافر أو يعيش في مكان من المحتمل أن يكون قد تعرض فيه للفيروس، أو على شخص تعامل عن قرب مع شخص آخر ربما يكون مصابًا بعدوى فيروس كورونا الجديد. أفادت التقارير عن إصابات في الولايات الأميركية كافةً وحول العالم، لذا فقد يشكّ الطبيب في الأمر حتى لو لم يسافر المريض إلى أيّ مكان في العالم. يجب على الأشخاص الذين يشكون بأمر إصابتهم بكوفيد-19 الاتصال بطبيبهم أولاً عبر الهاتف قبل الذهاب إلى العيادة من أجل اتخاذ الاحتياطات المناسبة.

ويمكن إجراء الفحوص، مثل فحص تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR)، على إفرازات الجهاز التنفسي العلوي والسفلي للكشف عن الفيروس. في حال عدم توفّر الاختبار أو إذا كانت الأعراض خفيفة، فيجوز عندها تشخيص المرض سريرياً بدون إجراء اختبارات إضافية.

الوقاية

للوقاية من انتشار العدوى، يُستخدم الحجر الصحي (العزل) لمن خالطوا المصابين بالعدوى أو الذين جاءت نتيجة تحليل الفيروس لهم إيجابية.

أفضل طريقة للوقاية من العدوى تجنب التعرض لهذا الفيروس، ولكن تجنبه ليس سهلاً لأن بعض المصابين بالعدوى لا يعرفون أنهم مصابون. وتُوصي مراكز CDC بالإجراءات الروتينية التالية للمساعدة منع انتشار الفيروسات التنفسية (انظر توصيات مراكز CDC للوقاية والعلاج):

  • الحفاظ على مسافة بين الأشخاص، بغضّ النظر عن العمر (يُشار إليه باسم "التباعد الاجتماعي")

  • كثرة غسل اليدين بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، وخاصة بعد استخدام المرحاض وقبل الأكل وبعد تنظيف الأنف أو السعال أو العطس.

  • استخدام معقم لليدين يحتوي على نسبة 60% على الأقل من الكحول في حالة عدم توفر الماء والصابون.

  • غسل اليدين بالماء والصابون في حالة وجود آثار اتساخ ظاهرة عليهما

  • تجنب ملامسة العينين والأنف والفم إلا بعد غسل اليدين

  • تجنب الاختلاط بالمرضى عن قرب

  • البقاء في المنزل في حالة المرض

  • استخدام منديل ورقي لتغطية الفم والأنف عند السعال أو العطس، ثم التخلص منه في سلة المهملات

  • وضع قناع على الوجه إذا كان الشخص مريضاً وكان موجوداً بين أشخاص آخرين، أو عند تقديم الرعاية لشخصٍ مريض

  • وضع غطاء قماشي على الوجه إذا كان الشخص سليماً (لا تظهر عليه أعراض) عند الوجود في أماكن عامة يصعب فيها الحفاظ على تدابير التباعد الاجتماعي (على سبيل المثال، متاجر البقالة والصيدليات)، وبصورة حاصة في المناطق التي يكثر فيها انتقال العدوى القائم على المجتمع؛ بالإمكان صنع أغطية الوجه القماشية من أغراض منزلية أو في المنزل من مواد شائعة

  • تنظيف الأغراض والأسطح التي تلامسها الأيدي كثيرًا وتعقيمها باستخدام منظف عادي للأغراض المنزلية (على هيئة رذاذ أو مناديل مبللة)

العلاج

  • الأدوية لخفض درجة الحرارة وتسكين آلام العضلات

لا يوجد لقاح أو مضاد للفيروسات أو علاج محدد لعدوى فيروس كورونا الجديد. وقد يصف الأطباء تناول الأسيتامينوفين أو مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAID)، مثل الإيبوبروفين، لخفض درجة الحرارة وتسكين آلام العضلات. على الرغم من المخاوف السَّردية، لا يتوفر أيّ دليل علمي بأن استخدام مضادات الاتهاب اللاستيرويدية يؤدي إلى تفاقم كوفيد-19. وبعض المصابين يعانون من أعراض شديدة حتى أنهم يحتاجون لتهوية ميكانيكية (التوصيل بجهاز تنفس صناعي) لمساعدتهم على التنفس.

مزيد من المعلومات

متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS)

متلازمة الشرق الأوسط التنفسية هي عدوى بأحد فيروسات كورونا وتسبب أعراضًا شديدة شبيهة بالأنفلونزا.

والفيروس الذي يسبب متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) أحد فيروسات كورونا الشبيهة بالفيروس الذي يسبب المتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (سارس).

اُكتشف فيروس MERS لأول مرة في الأردن والمملكة العربية السعودية في عام 2012. وحتى بدايات عام 2018، كانت هناك 2220 حالة إصابة مؤكدة بمتلازمة MERS و790 حالة وفاة. ومعظم هذه الحالات حدثت في المملكة العربية السعودية، والتي ما زالت تظهر فيها حالات جديدة. كما ظهرت حالات إصابة في دول خارج الشرق الأوسط، بما في ذلك فرنسا وألمانيا وإيطاليا وتونس والمملكة المتحدة، بين أشخاص سافروا إلى الشرق الأوسط أو عملوا هناك.

وقد حدثت موجة انتشار لفيروس كورونا المسبب لمتلازمة MERS في كوريا الجنوبية في الفترة بين مايو ويوليو 2015، بعد عودة مواطن كوري جنوبي من الشرق الأوسط. وقد تسببت موجة الانتشار هذه في 180 حالة إصابة و36 حالة وفاة، وحدثت معظم حالات العدوى في مؤسسات الرعاية الصحية.

وفي مايو 2014، تأكدت إصابة حالتين في الولايات المتحدة بين العاملين في مجال الرعاية الصحية بعد عودتهما من منطقة الخليج. ومنذ تسجيل هاتين الحالتين في مايو 2014، لم تُسجل أي حالات إصابة أخرى في الولايات المتحدة بمتلازمة MERS.

وفي العديد من الدول (بما فيها مصر وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية)، يُشتبه في أن الجمال العربية هي المصدر الأساسي لنقل العدوى للبشر، ولكن أسلوب انتقال الفيروس من الجمال إلى البشر غير معروف.

وهذه العدوى أكثر انتشارًا بين الرجال وأعراضها تكون أكثر شدة عند كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة مثل السكري أو أمراض القلب والكلى. وقد أدت العدوى لوفاة ثلث من أصيبوا بها تقريبًا.

ينتقل فيروس متلازمة MERS عن طريق مخالطة المصابين به عن قرب أو عن طريق استنشاق الرذاذ المتناثر في الهواء عند سعال أو عطس شخص مصاب بالعدوى. ويعتقد العلماء أن حامل الفيروس لا ينقل العدوى إلا بعد ظهور الأعراض عليه. ومعظم حالات انتقال العدوى بين البشر حدثت بين العاملين في مجال الرعاية الصحية والذين كانوا يتولون رعاية المصابين.

تظهر الأعراض عادة في خلال 5 أيام (ولكنها قد تظهر بعد يومين إلى 14 يومًا) من الإصابة بالعدوى. ويعاني معظم المصابين من حمى وقشعريرة وآلام في العضلات وسعال. كما تُصاب ثلث الحالات تقريبًا بإسهال وقيئ وآلام في البطن.

التشخيص

  • فحص الإفرازات السائلة للجهاز التنفسي

  • تحاليل الدم

يشتبه الأطباء في الإصابة بمتلازمة MERS عند ظهور أعراض عدوى الجهاز التنفسي السفلي على شخص سافر أو يعيش في مكان من المحتمل أن يكون قد تعرض فيه للفيروس، أو على شخص تعامل عن قرب مع شخص آخر ربما يكون مصابًا بمتلازمة MERS.

ولتشخيص متلازمة MERS، يأخذ الطبيب عينة من الإفرازات من أكثر من مكان من الجهاز التنفسي في أوقات مختلفة ويرسلها لتحليلها للكشف عن الفيروس. كما يمكن أن يطلب تحاليل دم تكشف عن الفيروس أو الأجسام المضادة له. وتُجرى تحاليل الدم لكل من تعامل عن قرب مع شخص يُشتبه في إصابته بمتلازمة MERS.

العلاج

  • الأدوية لخفض درجة الحرارة وتسكين آلام العضلات

  • العزل

لا يوجد علاج محدد لمتلازمة MERS. ويصف الأطباء تناول الأسيتامينوفين وأحد مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAID)، مثل الإيبوبروفين، لخفض درجة الحرارة وتسكين آلام العضلات.

وهناك احتياطات للوقاية من انتشار الفيروس. ومن هذه الاحتياطات عزل الشخص المصاب في غرفة مزودة بنظام تهوية معين لتقليل انتشار الميكروبات في الهواء. ويجب على من يدخلون الغرفة إليه ارتداء كمامة خاصة، وواقي للعين، ورداء يشبه الروب، وقبعة، وقفازات. وينبغي أن تظل الأبواب مغلقة باستمرار إلا لدخول أو خروج الأشخاص من الغرفة، مع مراعاة تقليل الدخول والخروج لأدنى حد ممكن.

ينبغي على من يخطط للسفر إلى الشرق الأوسط مراجعة موقع منظمة الصحة العالمية للاطلاع على إشعارات السفر (انظر إشعار منظمة الصحة العالمية للمسافرين لأداء الحج بخصوص فيروس كورونا المسبب لمتلازمة MERS)

المتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (سارس)

المتلازمة التنفسية الحادة الشديدة هي عدوى بأحد فيروسات كورونا وتسبب أعراضًا شبيهة بالأنفلونزا.

  • ولم تُسجل أي حالات على مستوى العالم منذ عام 2004.

  • وتشبه أعراض سارس أعراض عدوى الجهاز التنفسي الفيروسية الأخرى الأكثر انتشارًا (مثل الحمى والصداع والقشعريرة وآلام العضلات) ولكنها تكون أكثر شدة.

  • ولا يشتبه الأطباء في الإصابة بسارس إلا في حالة احتمال مخالطة المريض لشخص مصاب بالعدوى.

  • وفي حالة اشتباه الأطباء في إصابة شخص بسارس، فإنه يُعزل في غرفة مزودة بنظام تهوية معين لتقليل انتشار الميكروبات في الهواء.

اُكتشفت المتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (سارس) لأول مرة في الصين في أواخر عام 2002. وقد حدثت موجة انتشار على مستوى العالم، أدت لإصابة أكثر من 8 آلاف شخص على مستوى العالم، بما في ذلك كندا والولايات المتحدة، وأكثر من 800 حالة وفاة حتى منتصف 2003. ولم تُسجل أي حالات سارس على مستوى العالم منذ عام 2004، ويُعد سارس (المرض وليس الفيروس) من الأمراض التي تم القضاء عليها تمامًا.

وقد افترض المتخصصون أن المصدر المباشر للعدوى كان قط الزباد، وهو حيوان يشبه القط، الذي يُباع في أسواق الحيوانات الحية على أنه من الأطعمة الغربية. وطريقة انتقال العدوى إلى الزباد غير واضحة، ولكن المتخصصون يعتقدون أن الخفافيش هي العائل الأساسي لفيروس سارس في الطبيعة.

تحدث الإصابة بمتلازمة سارس بسبب أحد فيروسات كورونا، ولكن عدوى سارس أكثر شدة بكثير من معظم أنواع عدوى فيروسات كورونا الأخرى والتي لا تسبب عادةً إلا أعراضًا شبيهة بالزُّكام، وإن كانت متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) من الأمراض الشديدة ويسببها أحد فيروسات كورونا.

ينتقل سارس بين البشر عن طريق مخالطة المصابين به عن قرب أو عن طريق استنشاق الرذاذ المتناثر في الهواء عند سعال أو عطس شخص مصاب بالعدوى.

الأعراض

تشبه أعراض سارس أعراض عدوى الجهاز التنفسي الفيروسية الأخرى الأكثر انتشارًا ولكنها تكون أكثر شدة. وتشمل الأعراض الحمى والصداع والقشعريرة وآلام العضلات، ثم يظهر بعد ذلك سعال جاف وتصحبه صعوبة في التنفس في بعض الحالات.

وتعافى معظم المصابين في خلال أسبوع إلى أسبوعين، ولكن بعضهم أصيبوا بصعوبة في التنفس وبلغت نسبة الوفيات 10% تقريبًا.

التشخيص

  • تقييم الطبيب

  • فحوص الكشف عن الفيروس

لا يشتبه الأطباء في الإصابة بسارس إلا عند ظهور حمى مصحوبة بسعال أو صعوبة في التنفس على مريض ربما يكون قد تعرض لشخص مصاب بالعدوى.

ويمكن إجراء فحوص للكشف عن الفيروس.

العلاج

  • العزل

  • الأكسجين، عند الحاجة

  • التوصيل بجهاز تنفس في بعض الحالات للمساعدة في التنفس

وفي حالة اشتباه الأطباء في إصابة شخص بسارس، فإنه يُعزل في غرفة مزودة بنظام تهوية معين لتقليل انتشار الميكروبات في الهواء. وفي الموجة الأولى والوحيدة لانتشار سارس، ساعد العزل على عدم انتشار الفيروس والقضاء عليه في النهاية.

لا يحتاج المرضى الذين تظهر عليهم أعراض بسيطة إلى علاج معين. أما من يعانون من صعوبة متوسطة في التنفس، فقد يحتاجون للحصول على الأكسجين، بينما قد تستدعي الصعوبة الشديدة في التنفس توصيل المريض بجهاز تنفس صناعي لمساعدته على التنفس.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الجمرة الخبيثة Anthrax
Components.Widgets.Video
الجمرة الخبيثة Anthrax
خلال الظروف القاسية، تتطور الجراثيم الكبيرة ذات الشكل القضيبي التي تؤدِّي إلى تحوُّل الجمرة الخبيثة...
نماذج ثلاثيّة الأبعاد
استعراض الكل
الزُّكام
نموذج ثلاثيّ الأبعاد
الزُّكام

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة