أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الفُطار البرعميّ

(داء غيلكريست؛ الفُطار البرعميّ الأمريكيّ الشماليّ)

حسب

Sanjay G. Revankar

, MD, Wayne State University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة محرم 1441| آخر تعديل للمحتوى محرم 1441
موارد الموضوعات

الفُطار البرعميّ هُوَ عَدوى تُصيِبُ الرئتين بشكلٍ رئيسيّ وتنجُم عن فطر البرعميَّة المُلهِبَة للجلد Blastomyces dermatitidis.

  • يُعاني المرضى من الحُمَّى والقشعريرة والتعرُّق الشديد ومن ألمٍ في الصدر أحيانًا وصُعوبة التنفُّس والسُّعَال.

  • قد تنتقل العدوى إلى الجلد والعظام والسبيل التناسليّ والبوليّ والنُّسج التي تُغطِّي الدِّمَاغ، وتُسبِّب تورماً وألماً وأعراضًا أخرى.

  • يقوم الأطباء بإزالة عَيِّنَة من البلغم أو النُّسج المُصابة ويرسلونها إلى المختبر لاستنباتها، ويقومون بتصوير الصدر بالأشعة السينيَّة.

  • ينبغي على المرضى أخذ الأدوية المُضادَّة للفطريات لأشهُر.

تدخُل أبواغ البُرعميَّة Blastomyces الجسمَ من خلال المسالك الهوائيَّة عندما يجري استنشاق هذه الأبوَاغ،ولذلك يُصِيبُ الفطار البرعميّ الرئتين بشكلٍ رئيسيٍّ، ولكن ينتقل الفطر أحيانًا عبر مجرى الدَّم إلى مناطق أخرى من الجسم، ويُعدُّ الجلد أكثر هذه المناطق شُيُوعًا.

وقَد يكُون أكثر شُيوعًا وأكثر شدَّةً عند بعض المرضى الذين يُعانون من ضعفٍ في الجهاز المناعيّ،ولكن على النقيض من مُعظِم حالات العَدوى الفطريَّة، لا يُعدُّ الفُطار البرعميّ أكثر شُيوعًا عند مرضى الإيدز،ولكنَّه يميلُ إلى أن يكُون أكثر شدَّة عند هؤلاء المرضى.

تحدُث مُعظم حالات الفُطار البرعميّ في مناطق من أمريكا الشماليَّة حيث تعيشُ الفطريات في التربة بالقُرب من مجرى النَّهر:

  • وديان أوهايو ونهر الميسيسيبي (تمتدُّ إلى ولايات الإقليم الأطلسيّ الأوسط والولايات الجنوبية الشرقيَّة)

  • الغرب الأوسَط الشماليّ

  • شمالي ولاية نيويورك

  • مناطق جنوب كندا التي تحد البحيرات العظمى ونهر سانت لورانس

تحدُث العَدوى في حالاتٍ نادرةٍ في مناطق الشرق الأوسَط وأفريقيا.

الأعراض

لا يُسبِّبُ الفطار البرعميّ أيَّة أعراض أحيانًا أو يُسبِّبُ أعراضًا تختفي بسرعة ولا يجري التعرُّف إليها،

وعندما تظهر الأعراض، يُمكن أن تبدأ فجأةً أو بشكلٍ تدريجيّ،وتنطوي على الحمَّى والقشعريرة والتعرُّق الشديد.كما قد يحدُث أيضًا ألم في الصدر وصعوبة في التنفُّس وسُعال سطحيّ مُتقطِّع hacking cough قد يخرج معه أو لا يخرج البلغم.تستفحل عَدوى الرئة ببطء عادةً، ولكن تتحسن حالات المرضى أحيانًا من دُون مُعالَجةٍ.بالنسبة إلى بَعض المرضى، تستفحل العَدوى بشكلٍ سريعٍ

عندما ينتشر الفُطار البرعميّ، يُمكن أن يُصِيب العديد من مناطق الجسم، ولكن تنطوي أكثر هذه المناطق شُيُوعاً على:

  • الجلد

  • العظام

  • السبيل التناسليّ والسبيل البوليّ (بما في ذلك غدَّة البروستَات)

  • الدماغ والنُّسج التي تُغطِّيه

تبدأ العدوى الجلديَّة على شكل عُقيداتٍ بارزة صغيرة جدًا (حَطاطات papules) قد تحتوي على القيح،ثُمَّ تظهر بُقع بارزة ثُؤلوليَّة تُحيط بها مجموعات صغيرة جدًا من القيح لا تُسبِّب الألم (خرّاجات).

قد تتورَّم النسج فوق العظام المُصابة وتُصبِح دافئة وتُسبِّب الألمَ.

بالنسبة إلى الرِّجَال، قد يتورَّم البربخ epididymis (أنبوب ملتفّ في أعلى الخصية)، ممَّا يُسبِّبُ الألمَ، أو قد تُسبب العدوى في غدَّة البروستات (التهاب البروستات) الانزعاج للمريض.

تستطيع الفطريات الانتشار إلى النُّسُج التي تُغطِّي الدِّماغ والحبل الشوكيّ (السَّحايا)، وتُؤدِّي إلى التهاب السحايا الفطريّ fungal meningitis،قَد تحدُث خُرَاجات خُراج الدِّماغ خُراج الدماغ هو جَيبٌ قَيحِيّ فيه. قد يتشكَّل خراجٌ في الدماغ عندما تدخل الجراثيم من عدوى في مكان آخر في الرأس أو في مجرى الدَّم أو من جرحٍ إلى داخل الدماغ. قد ينجم صداعٌ أو نعاسٌ أو غثيانٌ... قراءة المزيد في الدِّماغ.ويُمكن أن تُسبِّب هذه العَدوى الصُّداعَ والتخليط الذهنيّ.

التشخيص

  • فحص واستنبات عيِّنةٍ من المادة المُصابة

  • تصوير الصَّدر بالأشعَّة السِّينيَّة

يقوم الطبيب بتشخيص الفُطار البرعميّ عن طريق إرسال عيِّنةٍ من البلغَم أو النسيج المُصاب إلى المُختبر لتفحُّصها تحت المجهَر واستنباتها،ويجري تصوير الصدر بالأشعَّة السينيَّة للتحرِّي عن عَلامات العدوى في الرئتين.

قد يستخدِمُ الأطباءُ اختبارات تتحرَّى عن مادَّة وراثيَّة في المكروبات، مثل التفاعل التسلسلي للبوليميراز polymerase chain reaction (PCR).يُستخدم التفاعل التسلسلي للبوليميراز (PCR) لإنتاج نسخ عديدة من الجين من مكروب، مما يجعل التعرف إلى المكروبات أسهل بشكل كثير.

المُعالَجة

  • الأدوية المُضادَّة للفطريات

تجري مُعالجة الفُطار البرعميّ إذا كان شَديدًا بدواء أمفوتيريسين ب عن طريق الوريد،وإذا كانت الحالة تتراوَح بين الخفيفة إلى المتوسِّطة، يُعطى دواء إيتراكونازول عن طريق الفم.

مع المُعالَجة، يبدأ المرضى في الشعور بالتحسن بسرعة إلى حد ما، ولكن ينبغي عليهم الاستمرار في أخذ الأدوية لمدة 6 إلى 12 شهرًا.يتفاقم الفُطار البرعميّ ببطء إذا لم تجرِ مُعالجته، ويُمكن أن يُؤدِّي إلى الوفاةِ في حالاتٍ نادرةٍ.

أعلى الصفحة