Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

لَمحَةٌ عامَّة عن حالات العدوى بالرِّيكتِسِيَّات

حسب

William A. Petri, Jr

, MD, PhD, University of Virginia School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1437| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1437
موارد الموضوعات

تنجم حالاتُ العدوى بالرِّيكتِسِيَّات والعوامل ذات الصلة (مثل داء الأنابلازميَّات anaplasmosis، داء الإيرليخِيَّات ehrlichiosis، وحمَّى Q) عن نوع غير مألوف من البكتيريا التي يمكن أن تعيش داخل خلايا كائن حي آخر فقط.

  • وتنتشر معظمُ هذه الإصابات بالعدوى من خلال القراد أو السُّوس أو البراغيث أو القمل.

  • الحمى، والصداع الشديد، وعادة ما يحدث الطفح الجلدي، ويشعر المرضى بالتوعك عمومًا.

  • تشير الأَعرَاضُ إلى التَّشخيص؛ ولكن، للتأكُّد من ذلك، يقوم الأطباء بإجراء اختبارات خاصَّة تستخدم عَيِّنَة من الطفح الجلدي أو الدم.

  • يَجرِي إِعطاءُ المضادَّات الحيوية بمجرَّد أن يشكَّ الأطباء بإحدى هذه الحالات من العدوى.

وتعدُّ الريكتسيَّات والبكتيريا الشبيهة بالريكتسيَّات (مثل بكتيريا الإيرليخيَّة Ehrlichia, والأنابلازميَّة Anaplasma والكُوكسِيلَّةُ البُورنيتِيَّة Coxiella burnetii) نوعًا غير مألوف من البكتيريا التي تسبِّب العديدَ من الأمراض التماثلة، بما في ذلك ما يلي:

تختلف هذه البكتيريا أو الجراثيم عن معظم البكتيريا الأخرى في أنها يمكن أن تعيشَ وتتكاثر داخل خلايا كائن حيّ آخر (المضيف) فقط، ولا يمكنها البقاء على قيد الحياة من تلقاء نفسها في البيئة.

وبالنسبة لكثير من أنواع هذه البكتيريا، تعدُّ الحيواناتُ الصغيرة (مثل الفئران والجرذان) هي المضيف المعتاد. أمَّا الأبقار أو الأغنام أو الماعز فهي مُضيف الكُوكسِيلَّة البُورنيتِيَّة Coxiella burnetii، والتي تسبِّب حمَّى كيو Q. وأمَّا البشر فهم المضيف المعتاد للرِّيكِتسِيَّةُ البرُوفاتسيكِيَّة Rickettsia prowazekii، والتي تسبِّب التيفوس الوبائيَّة. وتُسمَّى هذه الحيوانات والبشر - الحياء المضيفة - خزَّان أو مستودع العدوى. وقد تكون الحيوانات المضيفة أو لا تكون مريضة بالعدوى. تنتقل الريكتسيَّات والبكتيريا الشَّبيهة بالريكتسيَّات إلى المرضى عادة من خلال لدغات القراد أو السُّوس أو البراغيث أو القمل الذي يتغذَّى على حيوان مصاب. ويُسمَّى القراد والسُّوس والبراغيث والقمل النَّواقِل vectors، لأنَّها تنقل (تحمل) الكائنات التي تسبِّب المرض. يمكن أن تنتشر حمَّى Q، التي تسبِّبها الكُوكسِيلَّةُ البُورنيتِيَّة Coxiella burnetii، عن طريق الهواء أو في الطعام والمياه الملوثة، ولا تتطلَّب النواقل. ولكل نوع من أنواع من الريكتسيَّات والبكتيريا الشَّبيهة بالريكتسيَّات مضيفها الخاص وناقله عادة.

وبعضُ هذه البكتيريا (والأمراض التي تسبِّبها) تحدث في جميع أنحاء العالم؛ بينما توجد الأخرى في مناطق جغرافية معيَّنة فقط.

تصيب بعضُ هذه البكتيريا بالعدوى الخَلايا المبطِّنة الأوعية الدموية الصغيرة، ممَّا يَتسبَّب في أن تصبحَ هذه الأوعية الدموية ملتهبة أو مسدودة، أو أن تنزف في الأنسجة المحيطة بها؛ بينما تدخل البكتيريا الأخرى (الإيرليخيَّة Ehrlichia والكشميَّة "الأنابلازميَّة" Anaplasma) خلايا الدَّم البيضاء؛

حيث يحدث الضرر، وتحدِّد كيفيةُ استجابة الجسم الأَعرَاض التي تظهر.

الأعراض

تميل حالاتُ العدوى المختلفة بالريكيتسيَّات إلى أن تسبِّب أعراضًا متماثلة:

  • حُمَّى

  • صداع شَديد

  • طفح مميَّز

  • الشعور العام بالمرض (الشعور بالتوعُّك)

قد تتشكَّل قرحة مغطَّاة بقشرة سوداء (خُشَارَة eschar) في موقع اللدغة. وبما أنَّ الطفحَ الجلدي لا يظهر قبل عدة أيام في كثير من الأحيان، لذلك تلتبس العدوى المبكِّرة بالرِيكِتسِيَّات بعدوى فيروسية شائعة غالبًا، مثل الأنفلونزا. وقد يكون لدى المرضى تضخُّم في العُقَد اللِّمفِية.

ولكن، مع تقدُّم العدوى، يُعاني المرضى عادة من التَّخليط الذهنِي والضعف الشَّديد ــ مع السعال وصعوبة التنفُّس في كثير من الأحيان، والتقيؤ في بعض الأحيان.

وعندما تتقدَّم العدوى، قد تحدث غَنغَرينة، ويمكن أن يتضخَّم الكبد أو الطحال، وتضطرب وظيفةُ الكلى، وقد ينخفض ضغطُ الدَّم بشكل خطير (يسبِّب الصدمة). ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الموت.

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

  • اختبارات الدَّم وخزعة من الطفح

وبما أنَّ الريكتسيَّات والبكتيريا الشَّبيهة بالريكتسيَّات تنتقل عن طريق القراد والسُّوس والبراغيث والقمل، لذلك يستفسر الأطبَّاء من المرضى عن:

  • ما إذا كانوا قد تعرَّضوا للدغة من قبل القراد أو النواقِل الأخرى

  • أو ما إذا كانوا قد سافروا إلى منطقة تكون فيها هذه الإصابات بالعدوى شائعة

ويعدُّ التعرُّض للدغة مؤشِّرًا مفيدًا - لا سيما في المناطق الجغرافية التي تكون فيها الإصابة بالريكتسيَّات أو العدوى ذات الصلة بها شائعة. ولكنَّ كثيرًا من المرضى لا يتذكرون مثل هذه اللدغة.

عندما يشتبه الأطباء بحمَّى Q، قد يسألون أيضًا عمَّا إذا كان المرضى في أو بالقرب من مزرعة (لأنَّ الأبقار والأغنام والماعز هي المضيفة للبكتيريا التي تسبِّب هذا المرض).

كما تساعد الأَعرَاض الأطباء أيضًا على تشخيص هذه الحالات. يسأل الأطباءُ المرضى:

  • كم من الوقت استغرق الطفح الجلدي ليظهرَ بعدَ اللدغة (إذا كانت معروفة)

  • وما إذا كان لديهم أعراضٌ أخرى.

يُجرَى الفحصُ البدني لتحديد أي الأجزاء المصابة من الجسم، وكيف يبدو الطفح الجلدي. كما يبحث الأطباء أيضًا عن الخُشارَة التي قد تكون لدى المرضى ولم يلاحظوها، وعن تضخُّم العُقَد اللِّمفِية.

الاختبارات

لابدَّ عادة من إجراء اختبارات للتأكُّد من التَّشخيص. في كثير من الأحيان، لا يمكن للأطباء تأكيد العدوى بالريكيتسيات أو البكتيريا الشَّبيهة بها بسرعة، لأن هذه البكتيريا لا يمكن تحديدها باستخدام الفحوصات المخبرية المتاحة بشكلٍ عام. لا تكون اختباراتُ الدَّم الخاصة بهذه البكتيريا متاحة بشكلٍ روتيني، كما تستغرق وقتًا طويلاً بحيث يحتاج المرضى عادة إلى المعالجة قبل ظهور نتائج الاختبار. ولذلك، يعتمد قرارُ الأطبَّاء في العِلاج على الأعراض لدى الشخص، وعلى احتمال التعرُّض.

وتشتمل الاختبارات المفيدة على:

  • اختبارات الدَّم التي تكشف الأجسامَ المُضادَّة للريكتسيَّات أو البكتيريا الشبيهة بها

  • إذا كان لدى المرضى طفحٌ جلدي، تُؤخَذ عَيِّنَة صغيرة من الجلد المصاب للاختبار (خزعة)

يستخدم الأطباء اثنين من التقنيات لجعل البكتيريا أسهل في الكشف والتحديد:

  • في المُقايَسات المناعية التألُّقية immunofluorescence assays، تُوسَم الموادّ الأجنبية التي تنتجها البكتيريا (المستضدَّات) بصبغة تألُّقية.

  • تُستخدَم تقنية تفاعل البوليمراز المتسلسل polymerase chain reaction (PCR) لزيادة كمِّية الحمض النووي الوراثي للبكتيريا، لذلك يمكن كشفُ البكتيريا بسرعة أكبر.

المُعالجَة

  • مضادَّات حيويَّة

تستجيب عدوى الريكتسيَّة فورًا للعلاج المبكِّر بدواء دوكسيسيكلين doxycycline (المفضَّل) أو الكلورامفينيكول (من المضادَّات الحيويَّة). يَجرِي إِعطاءُ هذه المضادَّات الحيوية عن طريق الفم، إلا إذا كان المرضى متوعِّكين جدًّا. وفي مثل هذه الحالات، تُعطَى المضادَّات الحيوية عن طريق الوريد. يبدي معظمُ المرضى تحسُّنًا ملحوظًا خلال يوم أو يومين، وتختفي الحمَّى في 2-3 أيام عادة. يأخذ المرضى المضادَّات الحيوية لمدَّة لا تقلُّ عن أسبوع؛ ولفترة أطول إذا استمرَّت الحمى. ولكن، عندما يبدأ العلاجُ في وقت متأخِّر، يكون التحسُّن أبطأً، وتدوم الحمَّى لفترة أطول. إذا لم تُعالج العدوى أو إذا بدأ العلاج متأخرًا جدًّا، قد يموت المرضى، خاصَّة إذا كان لديهم التيفوس الوبائيَّة epidemic typhus أو التَّيفوس الأُكاليَّة scrub typhus أو حُمَّى الجِبالِ الصَّخرِيَّةِ المُبَقَّعَة Rocky Mountain spotted fever.

يمكن استخدامُ سيبروفلوكساسين Ciprofloxacin والمضادَّات الحيوية الأخرى المماثلة في عِلاج حُمَّى الجِبالِ الصَّخرِيَّةِ المُبَقَّعَة، ولكنَّها لا تستخدم لعِلاج حالات العدوى الأخرى بالرِّيكتِسِيَّات والعوامل ذات الصلة.

الجدول
icon

بعض حالات العدوى بالرِّيكتِسِيَّات والعوامل ذات الصلة

عدوى

كائن حيّ مُعدٍ

مضيف أو ثوي Host

المناطق التي تحدث فيها العدوى

وصف

تيفوس

التيفوس الوبائيَّة (التيفوس المنقولة بالقمل)

داء بريل زينسر (نُكس التيفوس الوبائيَّة، وأحيَانًا بعد العدوى الأولى بسنوات)

تنتقل الرِّيكِتسِيَّةُ البرُوفاتسيكِيَّة Rickettsia prowazekii عن طريق القمل، أو بطرُق غير معروفة عندما تكون السناجِب الطائرة هي الحيوانات المضيفة

البشر والسناجِب الطائرة

في جميع أنحاء العالم (غير مألوف في الولايات المتحدة، ولكن في بعض الأحيان يحدث في أشخاص كانوا على اتصال مع السناجب الطائرة)

بعد نَحو 7-14 أيام، تدخل البكتيريا الجسم، وتبدأ الأَعرَاض فجأة، بالحُمَّى والصداع والتعب الشديد (الإعياء). كما يظهر طفح جلدي في اليوم الرابع إلى السادس. وفي حال بقيت الحالةُ من دون عِلاج، قد تكون العدوى مميتة، وخاصة في الأشخاص الأكبر عمرًا من 50 سنة.

التيفوس الفأريَّة Murine typhus

الرِّيكِتسِيَّةُ التِّيفِيَّة Rickettsia typhi أو الرِّيكِتسِيَّةُ الهِرِّيَّة Rickettsia felis تنتقلان عن طريق البراغيث

القطط والقوارض والأوبوسُومات opossums

في كلِّ أنحاء العالم

بعدَ نَحو 8-16 أيام، تدخل البكتيريا الجسم، وتبدأ الأَعرَاضُ، وتكون مماثلة لتلك التي تظهر في التيفوس الوبائية، ولكنَّها أقل شدَّة.

التَّيفوسُ الأُكاليَّة Scrub typhus

التَّيفوسُ الأُكاليَّة

الرِّيكِتسِيَّةُ التسُّوتسُّوغامُوشِيَّة الشرقيَّة Orientia tsutsugamushi (كانت تُدعى سابقًا الرِّيكِتسِيَّةُ التسُّوتسُّوغامُوشِيَّة Rickettsia tsutsugamushi)، تنتقل عن طريق يرقات السُّوس (القُذَذ chiggers)

السُّوس (السُّوس هو الناقِل والمضيف على حدٍّ سواء)

منطقة آسيا والمحيط الهادئ، ويحدُّها اليابان وكوريا والصين والهند وشمالي أستراليا

بعدَ نَحو 6-21 يومًا، تدخل البكتيريا الجسم، وتبدأ الأَعرَاض فجأة، بحمى وقشعريرة وصداع وتضخم في العُقَد اللِّمفِية. قد تظهر قشرةٌ سوداء في موضع لدغة القُذَذ. ويظهر طفحٌ جلدي في اليوم الخامس إلى الثامن.

حمى مبقَّعة

الرِّيكِتسِيَّة الرِّيكِتسِيَّة R. rickettsii، تنتقل عن طريق القراد

القَوارِض

نصف الكرة الغربي، بما في ذلك معظمُ الولايات المتحدة (باستثناء ماين وهاواي وألاسكا) وأمريكا الوسطى والجنوبية

بعدَ نَحو 2-14 أيام تدخل البكتيريا في الجسم، وتبدأ الأَعرَاض.

الرِّيكِتسِيَّة الأَفريقِيّة Rickettsia africae، تنتقل عن طريق القراد

الأبقار

جنوب الصحراء الأفريقية الكبرى، جزر الهند الغربية

بعدَ نَحو 4-10 أيام، تدخل البكتيريا الجسم، وتبدأ الأَعرَاض. وتظهر قشرة سوداء في موضع لدغة القراد عادة.

حمى البحر الأبيض المتوسط المبقَّعة (الحُمَّى البُرعُمِيَّة boutonneuse fever)

الرِّيكِتسِيَّةُ الكُونُورِيَّة Rickettsia conorii، تنتقل عن طريق قُراد الكلب

الكلاب

أفريقيا، والهند، وجنوبي أوروبا، ومنطقة الشرق الأوسط حولَ البحر الأبيض المتوسِّط، والبحر الأسود، وبحر قزوين

بعدَ نَحو 5-7 أيام، تدخل البكتيريا الجسم، وتبدأ الأَعرَاض. قد تظهر قشرة سوداء في موضع لدغة القراد.

الرِّيكِتسِيَّةُ السِّيبيرِيَّة Rickettsia sibirica، تنتقل عن طريق القراد

القوارض

أرمينيا، وآسيا الوسطى، وسيبيريا، ومنغوليا، والصين

قد تظهر قشرة سوداء في موضع لدغة القراد.

الرِّيكِتسِيَّةُ الأُسترالِيَّة Rickettsia australis، تنتقل عن طريق القراد

القَوارِض

أستراليا

قد تظهر قشرةٌ سوداء في موضع لدغة القراد.

الرِّيكِتسِيَّة الباركِرِيَّة Rickettsia parkeri، تنتقل عن طريق القراد

القوارض

جنوبي الولايات المتحدة

بعدَ نَحو 2-10 أيَّام، تدخل البكتيريا في الجسم، وتبدأ الأَعرَاض. تظهر قشرةٌ سوداء في موضع لدغة القراد عادة.

الرِّيكِتسِيَّةُ الحَلَمِيَّة Rickettsia akari، تنتقل عن طريق السُّوس

فئران المنازل

لوحظ لأول مرَّة في مدينة نيويورك

مناطق أخرى من الولايات المتحدة وروسيا وكوريا وأفريقيا

قبلَ نَحو أسبوع من الحمَّى، يحدث صُداع وآلام في العضلات وطفح جلدي منتشر؛ وتظهر قرحة (قَرح) صَغيرة شبيهة بالبرعم buttonlike، ذات مركز أسود، على الجلد في موضع لدغة السُّوس.

داء الإيرليخِيَّات الوَحيديَّة Monocytic ehrlichiosis

الإيرليخِيَّةُ التشَافينيَّة Ehrlichia chaffeensis، تنتقل عن طريق القراد، لاسيَّما قُراد لون ستار (اليَغمُوش الأَمريكِيّ) lone star tick

الغزلان ذات الذيل الأبيض White tail deer والثدييات الأخرى

جنوب شرقي وجنوب وسط الولايات المتَّحدة

بعدَ نحو 12 يومًا من لدغة القراد، تبدأ الأَعرَاض عادة. وهي تشتمل على الحُمَّى والقشعريرة وآلام العضلات والضعف والغثيان أو التقيؤ والسُّعال والصداع والشعور العام بالتوعُّك. طفح جلدي قد يظهر على الجذع والذراعين والساقين

داء الأنابلازميَّات المحبَّبة Granulocytic anaplasmosis

الأنوبلازميَّة البلعميَّة Anaplasma phagocytophilum، تنتقل عن طريق القراد

الفئران والقوارض الصغيرة الأخرى بشكلٍ رئيسي

في الولايات المتحدة، في الشمال الشرقي، ووسط المحيط الأطلسي، والغرب الأوسط الأعلى، والساحل الغربي

أوروبا

بعدَ نحو 12 يومًا من لدغة القراد، تبدأ الأَعرَاض عادة. وهي تشتمل على الحُمَّى والقشعريرة وآلام العضلات والضعف والغثيان أو القيء والسُّعال والصداع، والشعور بالتوعُّك.

حُمَّى كيو

الكُوكسِيلَّةُ البُورنيتِيَّة Coxiella burnetii، تنتقل عن طريق استنشاق الرذاذ المُعدِي المحمول بالهواء والذي يحتوي على البكتيريا، أو عن طريق تناول الحليب الطازج الملوَّث

الأغنام، والماشية، والماعز

في كلِّ العالم

بعدَ نَحو 9-28 يومًا، تدخل البكتيريا الجسم، وتبدأ الأَعرَاض فجأة. وهي تشتمل على الحُمَّى والصداع الشديد والقشعريرة والضعف الشديد وآلام العضلات ونَقص الشَّهية والتعرُّق والسُّعال غير المنتِج وألم الصدر وضيق التنفُّس (الناجم عن الالتهاب الرئوي)، ولكن لا يحدث طفحٌ جلدي.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الأنفلونزا
Components.Widgets.Video
الأنفلونزا
تنجم الأنفلونزا influenza أو النزلة الوافدة flu عن العدوى بنوعٍ أو أكثر من الفيروسات التي يمكن أن تنتشر...
نماذج ثلاثيّة الأبعاد
استعراض الكل
فيروس كوفيد-19
نموذج ثلاثيّ الأبعاد
فيروس كوفيد-19

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة