أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

داء المُقَوَّسَات

حسب

Richard D. Pearson

, MD, University of Virginia School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الأولى 1436| آخر تعديل للمحتوى جمادى الأولى 1436
موارد الموضوعات

داء المُقَوَّسَات هو مرض يسبِّبه طفيلي وحيد الخلية يُدعى المُقَوَّسَة الغُوندِيَّة Toxoplasma gondii. لا تسبِّب العدوى أعراضًا في العادة، ولكنَّ بعضَ المَرضَى يكون لديهم توُّرم في العُقَد اللِّمفِية وحمَّى وتوعُّك غامض، وفي بعض الأحيَان يحدث التهابٌ في الحلق وعدم وضوح في الرؤية وألم في العين.

  • يُصَاب المَرضَى بالعَدوى عن طريق انتقال بيوض الطفيليَّات من جسم ملوَّث إلى الفم أو عن طريق تناول الطعام الملوَّث.

  • وفي معظم حالات العدوى، لا تُوجَد أيُّ أعراض أو يظهر عددٌ قليل منها.

  • قد تنقل النساءُ المصابات بالعدوى في أثناء الحمل الطفيليَّ إلى الجنين، ممَّا يَتسبَّب في بعض الأحيان بالإجهاض أو ولادة جنين ميِّت أو بمشاكل خطيرة في الجنين.

  • لا تحدث أعراضٌ شديدة إلاَّ عندَ الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي عادة، وينجم ذلك عن التهاب الدماغ عادة، حيث قد يسبِّب ضعفًا على جانبٍ واحد من الجسم أو تخليطًا ذهنِيًا أو غيبوبة.

  • وفي حالاتٍ أقل شيوعًا، تُصَاب أعضَاء أخرى في الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي.

  • يضع الأطباءُ تشخيصَ العدوى عادة عن طريق القيام اختبارات للدَّم تكشف الأجسامَ المُضادَّة للطفيليَّات.

  • وممَّا يساعد على منع انتشار العدوى طهيُ اللحوم جيِّدًا أو تجميدها، وغسل اليدين جيدًا بعدَ التعامل مع اللحوم النيِّئة أو التربة أو القطط.

  • لا يحتاج معظمُ الأشخاص الأصحَّاء إلى العلاج، ولكن يُعالج البالغون الذين يعانون من أعراض والأطفال حديثو الولادة والرضَّع المصابين بالعدوى بدواء سلفاديازين sulfadiazine، بالإضافة إلى بيريميثامين ولوكوفورين.

تُوجَد المُقَوَّسَة الغُوندِيَّة في جميع أنحاء العالم أينما كانَ هناك قطط. كما يصيب الطفيليُّ عددًا كبيرًا من الحيوانات، وكذلك البشر. وهناك العديدُ من المَرضَى المصابين بالعدوى في الولايات المتحدة، على الرغم من قلَّة من تظهر لديهم أعراض. ولكن، لا تحدث عدوى شَديدة إلاَّ في الأجنة والأشخاص الذين لديهم ضعف في الجهاز المناعي عادة، بسبب الإيدز أو والسرطان أو الأدوية المستخدَمة لتَثبيط رفض الأعضاء المزروعة (مثبِّطات المناعَة).

هل تعلم...

  • يُنتِج طفيلي داء المُقَوَّسَات البيُوضَ في أمعاء القطط فقط.

وعلى الرغم من أنَّ الطفيلي يمكن أن ينمو في أنسجة العديد من الحيوانات، لكنَّه يُنتِج البيُوض (الكيسات البيضية oocysts) في خَلايا بطانة الأمعاء لدى القطط فقط. تمرُّ البيُوض في براز القطط، وتصبح قادرةً على التسبُّب بالعدوى بعد يوم إلى 5 أيام. وقد تبتلع الطيورُ البرِّية والقوارض والغزلان والعديد من الحيوانات الأليفة (وخاصَّة الخنازير والأغنام) البيُوضَ في الطَّعَام أو التربة الملوَّثة ببراز القطط. وتُطلِق البيُوضُ أشكالاً من الطفيلي تُدعى الحيوانات السَّريعة (السَّوارِع) tachyzoites. تنتشر الحيوانات السَّريعة (السَّوارِع) في أنسجة الحيوان، وتشكل في نهاية المطاف الكيسَات.

دورة حياة المُقَوَّسَةُ الغُوندِيَّة Toxoplasma gondii

  • 1 أ. تمرُّ البيُوض في براز القطط؛ حيث يجري تمريرُ العديد من البيُوض، ولكن لمدة أسبوع إلى أسبوعين فقط عادة. وبعدَ 1 إلى 5 أيام في البيئة، تصبح البيُوض قادرةً على التسبُّب بالعدوى.

  • 1ب. يمكن أن تُصابَ القطط بالعدوى من جديد نتيجة استهلاك مواد غذائية أو غيرها من المواد الملوَّثة بالبيض.

  • 2. كما أنَّ الحيوانات الأخرى (مثل الطيور البرِّية والقوارض والغزلان والخنازير والأغنام) قد تبتلع البيُوض الموجودة في التربة والمياه الملوَّثة أو المواد النباتية أو براز القطط.

  • 3. وبعدَ فترة وجيزة من ابتلاع البيوض، تُطلِق أشكالاً من الطفيليَّات يمكن ان تتحرَّك (وتسمَّى السَّوارِع tachyzoites).

  • 4. تنتشر السَّوارِع في جميع أنحاء جسم الحيوان، وتشكِّل كيسَاتٍ في الأنسجة العصبية والعضلية.

  • 5. تصبح القطط مصابة بالعدوى بعدَ تناول الحيوانات التي تحتوي على هذه الكيسَات.

  • 6أ. كما يمكن أن يُصابَ المَرضَى بالعدوى عن طريق تناول اللحوم غير المطبوخة التي تحتوي على هذه الكيسَات.

  • 6ب. وقد يُصابون بالعدوى أيضًا عندما يأكلون الطعام أو الماء أو المواد الأخرى (مثل التربة) الملَّوثة ببراز القطط، أو عندما يتعاملون مع فضلاتها، ثم يلمسون أفواهَهم.

  • 7. ولكن، نادرًا ما يصاب البشر عندَ نقل الدَّم أو زرع الأعضاء التي تحتوي على الطفيليات.

  • 8. كما أنَ انتشار العدوى من الأم إلى الجنين نادرة أيضًا.

  • 9. في البشر، تشكِّل الطفيليَّات كيسَاتٍ في الأنسجة، ويكون ذلك عادة في العضلات والقلب والدماغ والعينين.

دورة حياة المُقَوَّسَةُ الغُوندِيَّة <i>Toxoplasma gondii</i>

انتقالُ داء المُقَوَّسَات

قد يكتسب المَرضَى العدوى بعدة طرائق:

  • تناول الطَّعَام أو الماء أو المواد الأخرى (مثل التربة) التي تلوثت ببراز القطط الذي يحتوي على بيوض المُقَوَّسَة Toxoplasma

  • تناول اللحوم التي تحتوي على كيسَات المُقَوَّسَة Toxoplasma

  • الانتشار من الأم المصابة حديثًا إلى الجنين

قد يبتلع الأشخاصُ بيُوضَ المُقَوَّسَة Toxoplasma بعد أن يلمسوا فضلات القطط الملوَّثة أو التربة أو غير ذلك من الأشياء، ومن ثم يلمسون الفم، أو يتعاملون مع ويتناولون الطعامَ دون غسل أيديهم. قد يبتلع الناسُ الكيسَات عندما يأكلون اللحوم النيِّئة أو غير المطبوخة (لحم الخنزير أو لحم الضأن عادة ) من الحيوانات المصابة بالعدوى. وفي حالاتٍ نادرة، ينتقل الطفيلي عن طريق نقل الدَّم أو عن طريق العضو المزروع من شخصٍ مصاب.

داء المُقَوَّسَات خلال فترة الحمل

يمكن أن تنقلَ المرأة، التي تكتسب العدوى في أثناء الحمل، المُقَوَّسَة الغُوندِيَّة Toxoplasma gondii إلى جنينها عبرَ المشيمة. وقد تكون نتيجة ذلك حدوث إجهاض، أو ولادة جنين ميِّت، أو طفل مصاب بعيوب خلقية أو داء المُقَوَّسَات الخلقي بعضُ حالات العدوى عندَ حديثي الولادة الإنتان هو عدوى جرثوميَّة في الدَّم. يُعاني حديثو الولادة المُصابون بالإنتان من الخمول، ولا يرضعون بشكلٍ جيِّد، وغالبًا ما تكون درجة حرارة أجسامهم منخفضة. يعتمد التَّشخيص على الأَعرَاض وعلى... قراءة المزيد .

أمَّا المرأةُ التي أُصيبَت قبل الحمل، فلا تمرِّر الطفيلي إلى جنينها إلا إذا ضعف جهازُها المناعي (على سبيل المثال، عن طريق العدوى بفيروس العَوَز المَناعي البَشَري المكتسب)، مما يؤدِّي إلى إعادة تنشيط العدوى لديها.

داء المُقَوَّسَات في المَرضَى الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي

يعدُّ الأشخاصُ الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي، لاسيَّما أولئك الذين لديهم مرض الإيدز أو السرطان أو الذين يتناولون عقاقير لكبت رفض الأعضاء المزروعة بشكلٍ رَئيسيَ، في خطر من داء المُقَوَّسَات. وإذا كانوا قد أصيبوا في الماضي، فإنَّ حدوثَ اضطراب يُضعِف الجِهاز المَناعيّ لديهم أو أخذ دواء يثبِّطه (كابتات المَناعة) قد يسبِّب إعادةَ تنشيط العدوى.

وتسبِّب العدوى المنشَّطة أَعرَاضًا عادة. أمَّا العدوى الأوَّلية فلا تسبِّب أيَّ أعراض غالبًا. تصيب العدوى التي أعيدَ تنشيطها الدماغ عادة، ولكنها قد تصيب العين، أو تنتشر في جميع أنحاء الجسم.

وفي الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي، يعدُّ داءُ المُقَوَّسَات خطرًا جدًّا، وقد يكون قاتلاً إذا لم يُعالَج.

أعراضُ داء المُقَوَّسَات

في معظم المَرضَى الذين لديهم جهازٌ مناعيّ سَليم، لا يظهر سوى عددٍ قليل من أعراض داء المُقَوَّسَات، كما يشفى تمامًا.

أمَّا الأطفالُ الذين يولدون مصابين بداء المُقَوَّسَات الخلقي فقد يكونون مرضى للغايَة، ويموتون بعدَ فترة وجيزة من الولادة، أو قد لا تظهر عليهم أعراض إلاَّ بعدَ أشهر أو سنوات. ولكنَّ بعضَهم لا يصابون بالمرض. يمكن أن تشتمل الأعراضُ النموذجية لدى الأطفال حديثي الولادة على التهاب العينين (التهاب المشيميَّة والشبكية)، ممَّا قد يؤدي إلى العمى، فضلاً عن تضخُّم الكبد والطحال واليرقان والطفح الجلدي وسهولة ظهور الكدمات والاختِلاجَات وكِبَر أو صِغَر الرأس والإعاقة الذهنية. وفي بعض الأحيَان، يظهر التهابُ المشيمية والشبكية في وقت لاحق في الحياة عندما يَجرِي تنشيط داء المُقَوَّسَات الخلقي. ويكون لدى هؤلاء اضطرابٌ في الرؤية وألم في العين وحساسيَّة للضوء.

يسبِّب داء المُقَوَّسَات المكتسب بعدَ الولادة أَعرَاضًا في 10 إلى 20٪ فقط من الأشخاص الذين لديهم جهاز مناعة سليم. وعندما تحدث أعراضُ داء المُقَوَّسَات، فإنها تكون خفيفة عادة، وتشتمل على تورُّم العقد اللِّمفيَّة غير المؤلم والحمَّى المتقطعة المنخفضَة والشعور بالتوعُّك الغامض، والتهاب الحلق أحيَانًا. تختفي الأَعرَاضُ من تلقاء نفسها، بعدَ عدة أسابيع عادة، على الرغم من أنَّها تستمر في بعض الأحيان لأشهر.

تعتمد أعراضُ داء المُقَوَّسَات في الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي على موقع العدوى، كما يلي:

  • داء المُقَوَّسَات في الدماغ (التهاب الدماغ): تظهر أعراض مثل الضعف على جانب واحد من الجسم، واضطراب في الكلام، فضلاً عن الصداع والتَّخليط الذهنِي والاختِلاجَات والغيبوبة

  • داء المُقَوَّسَات الذي انتشرَ في جميع أنحاء الجسم (داء المُقَوَّسَات الحادّ المنتشر): طفح جلدي، وارتفاع في درجة الحرارة، وقشعريرة، وصعوبة في التنفُّس، وتعب

وفي بَعض المرضى، تسبِّب العدوى التهابَ الكبد أو الرئتين أو القلب (التهاب عضلة القلب). وقد يتوقف العضو المصاب عن العمل بشكلٍ مناسب (يسمى ذلك فشل العضو). ويمكن أن تكون هذه الأنواعُ من داء المُقَوَّسَات مهدِّدة للحياة.

تشخيصُ داء المُقَوَّسَات

  • اختبارات الدَّم لكشف الأجسام المُضادَّة للطفيلي

  • وإذا كان الدماغ قد أُصيب، يمكن إجراءُ التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي، ثم بزل النخاع الشوكي

ويستند التَّشخيص عادة إلى فحوصات الدَّم التي تكشف الأجسام المُضادَّة للطفيلي. (الأجسام المُضادَّة الأجسام المضادة (انظُر لمحة عامة عن الجهاز المناعي أيضًا). لا تكون المناعة المُكتسبة (التكيفية أو النوعية) موجودة عند الولادة. وإنما يجري تعلمها واكتسابها في مراحل الحياة اللاحقة. تبدأ عملية التعلم عندما يواجه... قراءة المزيد الأجسام المضادة أو الأضداد هي بروتيناتٌ يُنتِجُها الجهازُ المَناعي للمساعدة في الدفاع عن الجسم ضد أيِّ هجوم، بما في ذلك الطفيليات). يمكن أن تستخدم اختباراتُ الدَّم لتشخيص عدوى جديدة.

كما يمكن للطبيب أن يقُوم بهذه الاختبارات الدَّموية في الأشخاص الذين لديهم ضعف في الجهاز المناعي، ولكن ليس لديهم أعراض داء المُقَوَّسَات. تُجرى الاختبارات للبحث عن دليل على عدوى سابقة، والتي يمكن أن تتنشَّط عندما يضعف الجهازُ المناعي أكثر من ذلك. ولكن، إذا ضعفَ الجهازُ المناعي لدى الشخص بسبب الإيدز، قد تشير اختباراتُ الدَّم إلى عدم وجود عدوى رغم وُجودِها (نتائج سلبيَّة كاذبة).

إذا ذكرَ المَرضَى حدوثَ مشاكل في العين لديهم، يقوم الأطباء بفحص العينين بحثًا عن الأضرار الناجمة عن داء المُقَوَّسَات عادة.

ولتحديد ما إذا كان الجنين مصابًا بالعدوى، يمكن للطبيب أخذ عَيِّنَة من السائل حول الجنين (السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين) لتحليلها (إجراء يسمى بزل السائل الأمنيوسي بزل السلى (انظر أيضًا لمحة عامة عن الاضطرابات الوراثية). يمكن لقياس مستويات بعض المواد في دم الأم الحامل بالإضافة إلى التصوير بتخطيط الصدى أن يساعد على تقدير خطر الإصابة بشذوذات جينية عند الجنين. يمكن... قراءة المزيد ) للتحقُّق من وجود المادة الوراثية للطفيلي (DNA). ويَجرِي هذ الاختبارُ بعد الأسبوع 18 من الحمل عادة.

وعندَ الاشتباه بداء المُقَوَّسَات في الدماغ، يُجرَى التصويرُ المقطعي (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للدماغ، ثم يُتبَع بالبَزل النُّخاعي البَزلُ الشَّوكي أو النُّخاعي Spinal Tap قد يكون من الضروري القيام بإجراءات تشخيصية لتأكيد التشخيص الذي أشار إليه التاريخ الطبي والفحص العصبي. تنطوي اختباراتُ التصوير المستخدمة عادةً لوضع تشخيص اضطرابات الجهاز العصبي على ما يلي: التصوير... قراءة المزيد البَزلُ الشَّوكي أو النُّخاعي Spinal Tap (البزل القطني) عادة. ويمكن، بدرجة أقل شيوعًا، أخذ قطعة من نسيج الدماغ المصاب وفحصها تحت المجهر (خزعة) لتحديد الطفيليَّات والبروتينات المميزة (المستضدات) الصادرة عن الطفيلي، أو المادة الوراثية للطفيلي.

الوقايَةُ من داء المُقَوَّسَات

يجب على النساء الحوامل تجنُّب مخالطة القطط. وإذا كانت المخالطةُ لا مفرَّ منها، يجب على النساء الحوامل تجنُّب تنظيف صناديق فضلات القطط أو ارتداء قفازات عندَ القيام بذلك على الأقل.

كما يجب طهيُ اللحوم جيِّدًا، لدرجة حرارة تتراوح من 165 إلى 170 درجة فهرنهايت (74 إلى 77 درجة مئوية)، ويجب غسلُ اليدين جيدًا بعد التعامل مع اللحوم النيِّئة أو التربة أو القطط. ويُخرِّب التجميد إلى درجة حرارة من 9 ° فهرنهايت (13 درجة مئويَّة) أو أقلّ الطفيليات أيضًا.

وينبغي اختبارُ المتبرِّعين المحتملين للأعضاء لمنع انتشار الطفيليّ من خلال الأعضاء المزروعة.

ويمكن استخدامُ تريمثوبريم - سلفاميثوكسازول Trimethoprim-sulfamethoxazole (مُضادّ حَيَويّ) لمنع إعادة تنشيط داء المُقَوَّسَات في بعض الأشخاص المصابين بالإيدز أو غيره من الحالات التي تتسبَّب في إضعاف جهاز المناعة. والأشخاص الذين لا يستطيعون تناولَ هذا الدواء يمكن أن يُعطوا بيريميثامين pyrimethamine (الذي يُستخدم لعلاج الملاريا)، بالإضافة إلى سلفاديازين أو كليندامَيسين (من المضادَّات الحيوية). وهناك خياراتٌ أخرى هي أتوفاكون atovaquone (دواء مضادّ للأوالي) مع أو من دون بيريميثامين والدابسون مع بيريميثامين. ولكن بما أنَّ بيريميثامين يمكن أن يقلِّل من إنتاج الخلايا في نقِي العِظام، لذلك يُعطَى لوكوفورين (يُسمى حمض الفولينيك أيضًا) معه للمساعدة على الوقية من هذا التأثير الجانبي.

كما يُعطى الأشخاصُ المصابون بمرض الإيدز العقاقير المُضادَّة للفيروسات، أيضًا، ممَّا يساعد على تقوية الجِهاز المَناعيّ لديهم، وتقليل مخاطر عودة تنشيط داء المُقَوَّسَات.

مُعالجَةُ داء المُقَوَّسَات

  • السلفاديازين Sulfadiazine (مُضادّ حَيَويّ) بالإضافة إلى بيريميثامين و لوكوفورين

  • كليندامايسين (مُضادّ حَيَويّ) أو أتوفاكون بالإضافة إلى بيريميثامين

  • في عدوى العين، الأدوية فعَّالة تجاه داء المُقَوَّسَات وأحد الكورتيكوستيرويدات

لا يحتاج معظمُ المَرضَى المصابين بالعدوى من دون أعراض، ومع جهاز مناعي سليم، إلى العِلاج.

أمَّا الأشخاص الذين يُعانون من أعراض فيمكن علاجُهم بالسلفاديازين بالإضافة إلى بيريميثامين ولوكوفورين. وإذا كان جهاز المناعة لديهم طبيعيًا، يُعالجون لبضعة أسابيع عادة. يعَالَج الأشخاصُ المصابون بمرض الإيدز أو غيره من الحالات التي تضعف الجِهاز المَناعيّ لفترة أطول (لمدة 6 أسابيع عادة)، مع الاستمرار بالأدوية حتى يتحسن جهاز المناعة لديهم. إذا كان المَرضَى لا يستطيعون استعمالَ سلفاديازين، يمكن استخدامُ الكليندامايسين أو أتوفاكون atovaquone مع بيريميثامين بدلاً من ذلك.

كما يمكن إعطاء الأشخاص، الذين يعانون من عدوى العين، دواء بيريميثامين، بالإضافة إلى السلفاديازين (أو الكليندامايسين) ولوكوفورين. ويُعطى البريدنيزون أو كورتيكوستيرويد آخر في الوقت نفسه عادة، لتخفيف الالتهاب.

يجب على النساء اللواتي يُصَبنَ بداء المُقَوَّسَات في أثناء الحمل أن يراجعنَ طبيبًا متخصِّصًا في داء المُقَوَّسَات خلال الحمل. ويكون اختيارُ الأدوية معقدًا، ويعتمد على الوقت الذي أُصيبَت فيه المرأة الحامل بالعدوى (اأي ثلث منه)، وما إذا كان الجنين قد أُصيبَ بالفعل.

ولكن، في العادة، يُعطى حديثو الولادة الذين أصيبوا قبل الولادة بيريميثامين وسلفاديازين ولوكوفورين لمدة عام بعدَ الولادة.

هل تعلم...

  • يجب على النساء اللواتي يُصبنَ بداء المُقَوَّسَات في أثناء الحمل أن يراجعنَ طبيبًا متخصِّصًا في داء المُقَوَّسَات خلال الحمل.

في الأشخاص المصابين بمرض الإيدز، يميل داءُ المُقَوَّسَات إلى النُّكس، لذلك نستمرُّ بالأدوية للسيطرة على داء المُقَوَّسَات حتى يتحسَّن الجهاز المناعي (يُستدلُّ على ذلك من خلال الزيادة في عدد الخلايا المناعيَّة CD4 العدوى بفيروس عوز المناعة البشرية المكتسبة human immunodeficiency virus (HIV) هي عدوى فيروسية تؤدي إلى تخريب تدريجي لكريات الدم البيضاء، ويمكنها أن تسبب الإصابة بمتلازمة نقص المناعة المكتسبة... قراءة المزيد )) وتراجع الأعراض. كما يتأكَّد الأطباء أيضًا من استخدام العقاقير المُضادَّة للفيروسات الأكثر فعَّالية.

الموضوعات الأخرى في هذا الفصل

حالات العَدوَى الطفيليَّة
لمحَة عامَّة عن العدوى الطُّفَيليَّة
داء النَّوم الأفريقي
داء الأميبات (الزُّحَار)
حالات العدوى الأميبيَّة الناجمة عن الأميبات حرَّة المعيشَة
التهاب السَّحايا والدماغ الأميبي الأوَّلي
التهاب الدِّماغ الحُبَيبي الأمبيي
التهاب القرنيَّة الأميبي
داء الصَّفَر (داء الأَسكاريس)
داءُ البابِسِيَّات
داء شَاغَاس
داءُ خَفِيَّاتِ الأَبواغ
داءُ التُّنَينات
لمحَة عامَّة عن عدوى دودة الفيلاريَّة
عدوى الدُّودَة القَلبِيَّة الكلبيَّة
داء اللوائِيَّات
داء الفيلاريَّات اللِّمفي
لمحة عامَّة عن عَدوَى الدودَة المَثقوبَة
عدوى الدودَة المثقوبَة في الأمعاء
عَدوَى الدُّودَة المثقوبَة في الكبد
عَدوَى الدُّودَة المثقوبَة في الرئتين
داء الجياردِيَّات
عدوى الدُّودَة الشِّصِّيَّة
داء الليشمَانِيَّات
المَلاريا
داء مِكرَوِيَّات الأَبواغ
داءُ كُلاَّبِيَّةِ الذَّنَب
عَدوَى الأُقصُورَة (الدُّودَة الدَّبُّوسِيَّة)
داءُ البِلهارسِيَّات
دودة الشَّريطِيَّة
عَدوَى شَريطِيَّة الكِلاب
داءُ الأُسطُوانِيَّات
داءُ السَّهمِيَّات
داء المُقَوَّسَات
داءُ الشَّعرينات
عدوى السَّوطَاء (المُسَلَّكَة الشعرية الرأس)
آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

داء الأميبات
داء الأميبات هو التهاب في الأمعاء الغليظة وأحيانًا الكبد والأعضاء الأخرى التي يسببها الطُفَيلِيٌّ الأوالي Entamoeba hystolytica، وهو نوع من الأميبا. ينتشر داء الأميبات عن طريق الاتصال مع أي منتج جسدي من شخص مصاب؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة