Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

داءُ البِلهارسِيَّات

(داءُ البِلهارسِيَّات Bilharziasis)

حسب

Richard D. Pearson

, MD, University of Virginia School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الأولى 1436| آخر تعديل للمحتوى جمادى الأولى 1436
موارد الموضوعات

داءُ البِلهارسِيَّات schistosomiasis هو عدوى ناجمة عن ديدان مسطَّحة (الدِّيدان المَثقوبَة)، تُسمَّى البلهارسيَّات schistosomes.

  • ويُصاب البشر بالعدوى عن طريق السباحة أو الاستحمام في المياه العذبة الملوَّثة بالديدان المسطحة.

  • قد تسبِّب هذه العدوى طفحًا حاكًّا، ثم حمَّى وقشعريرة وآلامًا في العضلات وتعبًا وغثيانًا وألَماً في البَطن بعدَ عدة أسابيع؛ وفي وقت لاحق، تحدث أعراضٌ أخرى اعتمادًا على العضو الذي يُصاب.

  • ويؤكِّد الأطباء التَّشخيص عن طريق كشف البيُوض في عَيِّنَة من البراز أو البول.

  • وتُعَالَج العدوى بدواء برازيكوانتيل praziquantel.

داءُ البِلهارسِيَّات هو النوعُ الاكثر شُيُوعًا من عدوى الديدان المثقوبة. وهو يُصيب أكثر من 200 مليون شخص في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، في أمريكا الجنوبية وأفريقيا وآسيا. تسبِّب خمسة أنواع من البلهارسيَّة معظمَ حالات داء البِلهارسِيَّات في البشر:

  • تصيب البِلهارسيَّة الدَّمَوِيَّة المَسالك البولية (بما في ذلك المثانة)؛

  • بينما تصيب البِلهارسِيَّةُ المَنسونِيَّة والبِلهارسِيَّةُ اليابانِيَّة والبِلهارسِيَّةُ الميكُونغِيَّة والبِلهارسِيَّةُ المُقحَمَة الأمعاء والكبد. ونتشر البِلهارسِيَّةُ المَنسونِيَّة على نطاق واسع في أفريقيا، وهي البِلهارسيَّة الوحيدَة في نصف الكرة الغربي. وتوجد البِلهارسِيَّةُ اليابانِيَّة والبِلهارسِيَّةُ الميكُونغِيَّة في آسيا وجنوب شرقي آسيا.

ينجم داءُ البِلهارسِيَّات عن طريق السباحة أو الخوض أو الاستحمام في المياه العذبة الملوَّثة بمرحلة السباحة الحرَّة للطفيلي. تتكاثر البلهارسيات داخل أنواع محدَّدة من القواقع التي تعيش في المياه، وتنطلق منها لتسبح حرَّةً في الماء. وعندما تواجه جلدَ شخصٍ ما، فإنها تحفر فيه وتتحرَّك من خلال مجرى الدَّم إلى الكبد، حيث تنضج إلى دودة مثقوبة بالغة. تسير الديدانُ البالغة إلى موضعها أو مقرِّها النهائي في الأوردة الصغيرة في المثانة أو الأمعاء (اعتمادًا على النوع)، حيث إنَّها قد تبقى لسنوات. وتضع الديدانُ المثقوبة البالغة أعدادًا كبيرة من البيُوض في جدران الأمعاء أو المثانة. تسبِّب البيُوض تضَرُّرَ الأنسجة الموضعيَّة والالتهاب، ممَّا قد يؤدِّي إلى قرحات ونزف وتشكُّل ندبات. كما تمرُّ بعضُ البيُوض إلى البراز أو البول. إذا وصلَ البول أو البراز لدى الشخص المصاب إلى المياه العذبة، تفقس البيوض، ويدخل الطفيلي القواقعَ لبدء الدورة مرةً أخرى.

تنحشر البِلهارسِيَّةُ المَنسونِيَّة Schistosoma mansoni والبِلهارسِيَّةُ اليابانِيَّة Schistosoma japonicum في الأوردة الصغيرة للأمعاء عادة. وتتحرَّك بعضُ البيُوض من هناك عبرَ مجرى الدَّم إلى الكبد. ويمكن أن يؤدي التهابُ الكبد الناتج الى التندُّب وزيادة الضغط في الوريد الذي ينقل الدَّم بين الأمعاء والكبد (الوريد البابي portal vein). وقد يسبِّب ارتفاعُ ضغط الدَّم في الوريد البابي (ارتفاع الضغط البابي portal hypertension) تضخُّمَ الطحال والنزف من الأوردة في المريء.

دورة حيَاة البِلهارسِيَّة Schistosoma

  • 1. في البشر، تُفرَغ بيُوضُ البِلهارسيَّة في البراز أو البول وتتجه نحو الماء.

  • 2. وفي الماء، تفقس البيُوض وتُطلِق يرقات البِلهارسيَّة غير الناضجة (تسمى الطُفَيلاَت miracidia).

  • 3. تسبح الطُفَيلاَت وتدخل الحلزون.

  • 4–5. وداخل الحلزون، تتطوَّر الطُفَيلاَت إلى كِيسَات الأَبوَاغ sporocysts، ثم إلى شكل (يسمى الذَّوانِب cercariae) لديه ذيل متشعِّب، ويمكنه أن يسبح في الماء. تُطلَق الذَّوانِب من الحلزون نحوَ الماء، وتخترق جلدَ الأشخاص الذين يدخلون الماء.

  • 6. عندما تخترق الذَّوانِب الجلد، فإنها تفقد ذيلها وتصبح طَلائع البِلهارسِيَّة schistosomula. ثم تسير طَلائع البِلهارسيَّة هذه إلى الكبد، حيث تنضج إلى ديدان بالغة.

  • 7. تترافق الديدان الذكور والديدان الإناث معًا وتتزاوج، وتهاجر إلى الأوردة في الأمعاء أو المثانة (اعتمادًا على أنواعها). وهناك، حيث تبقى، تبدأ الإناث في وضع البيوض.

دورة حيَاة البِلهارسِيَّة  <i>Schistosoma</i>

تنحشر بيوضُ البِلهارسِيَّة الدَّمَوِيَّة Schistosoma hematobium في المثانة عادة، ممَّا يسبِّب قرحات ونزفًا في البول وتنُّدبًا أحيانًا. تزيد عدوى البِلهارسِيَّة الدَّمَوِيَّة Schistosoma hematobium من خطر الإصابة بسرطان المثانة.

ويمكن أن تصيب جميعُ أنواع البِلهارسيَّة الأعضاء الأخرى (مثل الرئتين والحبل الشوكي والدماغ)؛ فالبيوضُ التي تصل إلى الرئتين يمكن أن تؤدِّي إلى التهاب وزيادة في ضغط الدَّم في شرايين الرئتين (ارتفاع ضغط الدَّم الرئوي)، والذي يمكن أن يؤدِّي إلى نوع من فشل القلب يُسمَّى القلب الرِّئوي.

حِكَّة السبَّاح Swimmer's itch

تصيب بعضُ أنواع البِلهارسيَّة Schistosoma الطيورَ والثدييات عادة، وليس البشر. ولكن، في بعض الأحيان، تخترق ذَّوانِب هذه الأنواع جلدَ الإنسان. وبما أنَّ هذه البِلهارسيَّات لا تقطن وتتخلَّق في البشر عادة، لذلك لا يمكن أن تنتقل من الجلد إلى أعضاء أخرى وتنضج. وبهذا، فإنَّها تصيب الجلدَ فقط، ممَّا يتسبَّب في حكة شَديدة (تُسمَّى حكة السبَّاحين أحيانًا).

أعراض داء البِلهارسيَّات

عندما تخترق البِلهارسيَّات الجلدَ أوَّلاً، قد يظهر طفحٌ جلدي حاك في موقع الاختراق. وبعدَ نَحو 2-4 أسابيع (عندما تبدأ المثقوبات البالغة بوضع البيوض)، يُصاب بعضُ المَرضَى بالحمَّى والقشعريرة والسُّعال وآلام العضلات والتعب الوالانِزعَاج الغامض (التوعُّك) والغثيان وألَم البَطن. كما قد تتضخَّم العُقَدُ اللِّمفِية مؤقَّتًا، ثم تعود إلى طبيعتها. وتُسمَّى هذه المجموعة من الأعراض حمَّى كاتاياما Katayama fever.

إذا استمرَّت العدوى لفترة طويلة، فإنَّ الجسم يبدي استجابةً التهابية للبيوض، ممَّا يسبِّب أعراضًا أخرى وتندُّبًا. تعتمد الأَعرَاضُ على الأعضاء المصابة:

  • إذا حدثت الإصابةُ المزمنة بالعدوى في الأوعية الدموية للأمعاء: الانزعاج البطني والألم والنزف (يٌشاهَد في البراز)، والذي قد يؤدي إلى فقر الدم

  • عندَ إصابة الكبد وارتفاع الضغط في الوريد البابي: يتضخَّم الكبد والطحال أو يحدث تقيُّؤ لكمياتٍ كبيرة من الدم

  • إذا كانت الإصابة المزمنة في المثانة: يحدث تبوُّل مؤلم ومتكرِّر ويظهر دم في البول، مع زيادة خطر الإصابة بسرطان المثانة

  • إذا أُصيب المسالك البولية بعدوى مزمنة: يحدث الالتهاب وتندُّب في نهاية المطاف، يمكن أن يسدَّ الأنبوب الممتدّ من الكلى إلى المثانة (الحالب)، ممَّا يَتسبَّب في بعض الأحيان بعودة أو ارتجاع البول وتضرُّر الكلى

  • عندَ إصابة الدماغ أو الحبل الشوكي إصابة مزمنة (في حالات نادرة): تحدث الاختِلاجَات أو ضعف العضلات أو الشلل

  • في حال إصابة الأعضاء التناسلية (في الرجال والنساء): يحدث العُقم

تشخيص داء البِلهارسِيَّات

  • فحص عيِّنات من البراز، أو البول، أو الأنسجة من الأمعاء أو المثانة في بعض الأحيان

  • اختبارات للدم أحيَانًا

يشتبه الطبيبُ في داء البِلهارسيَّات إذا اشتكى المسافرون والمهاجرون من المناطق التي يشيع فيها المرض من أعراضه المعروفة، وكانوا قد سبحوا أو خاضوا في المياه العذبة.

ويمكن للطبيب أن يؤكِّد تشخيص داء البلهارسيَّات من خلال فحص عيِّنات من البراز أو البول بحثًا عن البيوض. ولكن، تكون هناك حاجة إلى عدَّة عيِّنات عادة. إذا لم يَجرِ العثور على البيُوض في البراز أو البول، يأخذ الطبيبُ في بعض الأحيان عَيِّنَةً من أنسجة الأمعاء أو المثانة لفحصها تحت المجهر بحثًا عن البيوض. لا يمكن مُشاهدةُ البيُوض في البراز أو البول في وقت مبكِّر من العدوى ــ وذلك بعدَ وقت قصير من اختراق الطفيليَّات للجلد أو في أثناء حمَّى كاتاياما.

ويمكن أن إجراءُ اختبارات للدَّم لتحديد ما إذا كان الشخصُ قد أصيب بالبِلهارسِيَّة المَنسونِيَّة Schistosoma mansoni أو نوع آخر؛ ولكن الاختبارات لا تشير إلى شدة الإصابة، أو منذ متى بدأت، أو ما إذا كانت الديدان البالغة الحيَّة موجودة.

وغالبًا ما يُستخدم التصويرُ بالموجات فوق الصوتية لتقييم شدَّة داء البِلهارسيَّات في المسالك البولية أو الكبد. وبدلاً من ذلك، يمكن أن يُجرَى التصويرُ المقطعي (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

الوقايَة من داء البِلهارسِيَّات

أفضل ما تكون الوقايةُ من داء البِلهارسيَّات من خلال:

  • تجنُّب السباحة، أو الاستحمام، أو الخوض في المياه العذبة في المناطق المعروفة باحتوائها على البلهارسيَّات

  • استخدام المراحيض أو الحمَّامات للتبوُّل والتغوط

يجب غليُ المياه العذبة المستخدَمة للاستحمام لمدة دقيقة واحدة على الأقل، ثم تُبرَّد قبلَ الاستحمام. ولكن، ينبغي أن يكون الماء الذي بقيَ في خزان التخزين ما لا يقلّ عن يوم إلى يومين آمنًا من دون غلي.

وبالنسبة للأشخاص الذين يتعرَّضون عن طريق الخطأ لميَاه ربما تكون ملوَّثة (على سبيل المثال، عن طريق الوقوع في نهر)، يجب أن يجفِّفوا أنفسَهم جيِّدًا بمنشفة لمحاولة إزالة أي طفيليَّات قبل أن تخترق الجلد.

معالجةُ داء البِلهارسِيَّات

  • برازيكوانتيل Praziquantel (دواء مضادّ للطفيليات)

لعلاج داء البِلهارسِيَّات، تؤخذ جُرعَتان أو 3 جرعات من برازيكوانتيل عن طريق الفم خلال يوم واحد.

وإذا كان عدد البيُوض التي تُفرَغ لم تنخفض إلى حدٍّ كبير بعدَ 3 أشهر، يُكرَّر العلاجُ مَرَّةً أخرى. ويجري تحرِّي المَرضَى مَرَّةً أخرى بعدَ 3 أشهر أخرى أيضًا، ويُعالَجون من جَديد إذا لزم الأمر. إذا كانت أعراضُ حمَّى كاتاياما شَديدة، قد تفيد الستيرويدات القشرية (أدوية الكورتيزون).

لا يحتاج المَرضَى الذين يعانون من حكَّة السبَّاح إلى تناول الأدويَة لقتل البلهارسيات. ولكن، إذا لزم الأمر، يمكن أن تستخدم الكمادات الباردة أو الكريمات أو المراهم الكورتيكوستيرويديَّة للمساعدة على تخفيف الحكَّة الشديدة.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الأنفلونزا
Components.Widgets.Video
الأنفلونزا
تنجم الأنفلونزا influenza أو النزلة الوافدة flu عن العدوى بنوعٍ أو أكثر من الفيروسات التي يمكن أن تنتشر...
نماذج ثلاثيّة الأبعاد
استعراض الكل
الزُّكام
نموذج ثلاثيّ الأبعاد
الزُّكام

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة