أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

عدوى المكورات العقدية

حسب

Larry M. Bush

, MD, FACP, Charles E. Schmidt College of Medicine, Florida Atlantic University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1436| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1436
موارد الموضوعات

تنجم الإصابة بعدوى المكورات العقدية streptococcal infections (عدوى العقديات streptococcal infections) عن واحدة من عدة أنواع من Streptococcus.

  • يمكن لأنواع عديدة من هذه البكتيريا أن تنتشر بعدة طرق، على سبيل المثال عن طريق السعال أو العطاس، أو من خلال التماس المباشر بجرح أو قرحة تحتوي على البكتيريا، أو في أثناء الولادة الطبيعية (من الأم إلى الطفل).

  • تؤثر هذه العدوى في مناطق مختلفة من الجسم، بما في ذلك الحلق، والأذن الوسطى، والجيوب، والرئتين، والجلد، والأنسجة تحت الجلد، والصمامات القلبية، ومجرى الدم.

  • قد تشتمل الأعراض على تورم واحمرار في النسج، وقرحات متقشرة scabby sores، والتهاب حلق، وطفح جلدي، وذلك بحسب منطقة الجسم المصابة بالعدوى.

  • قد يتمكن الطبيب من تشخيص العدوى بناءً على الأعراض التي يشتكي منها المريض، أما تأكيد التشخيص فيكون من خلال العثور على البكتيريا في عينة من النسج المصابة، ودعم ذلك بالصور الشعاعية.

  • تُعالج الحالة بالمضادات الحيوية التي تُعطى عن طريق الفم، أو عن طريق الوريد في الحالات الخطيرة.

يمكن للعديد من أنواع المكورات العقدية أن تعيش في الجسم دون أن تُسبب له أي أذى. كما يمكن لبعض أنواعها المسببة للأمراض أن تعيش في أجسام بعض الأشخاص الأصحاء دون أن تسبب لهم أية أعراض. ولكن يُطلق على هؤلاء الأشخاص اسم حاملي العدوى carriers.

أنواع المكورات العقدية

تُقسم أنواع المكورات العقدية المُسببة للأمراض إلى مجموعتين، وذلك بناءً على مظهرها عند زراعتها في المختبر، ومكوناتها الكيميائية المختلفة. تميل كل مجموعة للتسبب بأنواع عدوى محددة. والمجموعتين هما:

  • المجموعة A

  • المجموعة B

  • المخضرة Viridans

الجدول
icon

المكورات العقدية وبعض الاضطرابات التي تُسببها

النوع

الظروف

الاضطرابات

المجموعة A

Streptococcus pyogenes

الأذن، والأنف، والحلق

التهاب الأذن الوسطى

إلتهاب الجيوب sinusitis

التهاب الحلق sore throat (ويُدعى أيضًا التهاب البلعوم أو التهاب الحلق بالمكورات العقدية strep throat)

الجلد

التهاب النسيج الخلوي cellulitis (عدوى النسج الواقعة تحت الجلد مباشرة)

الحُمرة erysipelas (حالة سطحية من التهاب النسيج الخلوي)

القوباء impetigo (عدوى جلدية)

عدوى الجروح

أخرى

عدوى صمامات القلب (التهاب الشغاف endocarditis)

التهاب اللفافة الناخر necrotizing fasciitis

التهاب الجنبة Pleurisy

الالتهاب الرئوي (ذات الرئة pneumonia)

الحمى القرمزية scarlet fever (لم تعد شائعة)

مُتلازمة الصدمة التسممية بالمكورات العقدية Streptococcal toxic shock syndrome

الاضطرابات التي تحدث بعد الإصابة بعدوى المكورات العقدية

التهاب كبيبات الكلى glomerulonephritis (التهاب الكلى)

الحمى الروماتيزمية rheumatic fever

المجموعة B

Streptococcus agalactiae

عند البالغين، وخاصة أولئك الذين يعانون من مرض السكّري

الخراجات

التهاب النسيج الخلوي cellulitis

عدوى الجروح

عند حديثي الولادة

عدوى مجرى الدَّم (الإنتان sepsis)

التهاب السحايا meningitis

الالتهاب الرئوي (ذات الرئة) pneumonia

عند النساء بعد الولادة

عدوى مجرى الدم

عدوى الرحم (التهاب بطانة الرحم endometritis)

المخضرة Viridans

أنواع مختلفة

نخور الأسنان

عدوى الصمامات القلبية (التهاب الشغاف endocarditis) التي تضررت بسبب اضطراب معين، مثل اضطراب القلب الخلقي أو الحُمَّى الروماتيزمية

Streptococcus pneumoniae

التهاب السحايا meningitis

عدوى الأذن الوسطى (التهاب الأذن الوسطى otitis media)

الالتهاب الرئوي المكتسب خارج مرافق الرعاية الصحية (في المجتمع)

إلتهاب الجيوب sinusitis

انتشار العدوى بالمكورات العقدية

تنتشر المجموعة A من المكورات العقدية، كما هيَ الحال بالنسبة لـStreptococcus pneumoniae، عن طريق استنشاق قطرات أو مفرزات الأنف أو الحلق المتناثرة في أثناء السعال أو العطاس، أو من خلال التماس مع الجروح أو القرحات على الجلد. عادةً ما لا تنتشر البكتيريا من خلال التماس الاعتيادي، ولكن قد تنتشر في الأماكن المكتظة، مثل أبنية السكن الجماعي، والمدارس، والمهاجع العسكرية. بعد 24 ساعة من العلاج بالمضادات الحيوية، فإن المريض يتوقف عن نشر العدوى إلى الآخرين.

تنتشر المجموعة B من المكورات العقدية إلى حديثي الولادة من خلال المفرزات المهبلية في أثناء الولادة الطبيعية.

تتواجد المكورات العقدية المخضرة في أفواه الأشخاص الأصحاء، ولكنها قد تغزو المجرى الدموي، وخاصة عند الأشخاص المصابين بالتهاب النسج الداعمة للأسنان periodontitis، وتُصيب الصمامات القلبية (مُسببة التهاب الشغاف endocarditis).

هل تعلم...

  • تُوصف البكتيريا المسببة لالتهاب اللفافة الناخر necrotizing fasciitis (عدوى بكتيرية خطيرة) بأنها آكلة للحم.

الأعراض

تتباين الأعراض بحسب موقع العدوى في الجسم:

  • التهاب النسيج الخلوي: يُصبح الجلد بلون أحمر، وتتورم النسج الواقعة دونه، مسببًا الألم.

  • القوباء impetigo: عادةً ما تكون بشكل قرحات متقشرة-صفراء.

  • التهاب اللفافة الناخر necrotizing fasciitis: تُصيب العدوى النسج الضامة التي تغلف العضلات (اللفافة fascia). يعاني المريض من قشعريرة مفاجئة، وحمى، وألم شديد عفوي، وألم بالجس في المنطقة المصابة. قد تبدو البشرة طبيعية ما لم تكن العدوى شديدة.

  • التهاب الحلق (التهاب البلعوم): تحدث هذه العدوى عادةً عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-15 عامًا. نادرًا ما يُصاب الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات بالتهاب الحلق. غالبًا ما تظهر الأعراض بشكل مفاجئ. يُصبح الحلق مؤلمًا. قد يعاني الطفل المصاب أيضًا من قشعريرة، وحمى، وصداع، وغثيان، وتقيؤ، وإحساس عام بالتوعك. يأخذ الحلق لونًا أحمر قانٍ، وتتورم اللوزتان، مع أو بدون ظهور بقع من القيح عليهما. غالبًا ما تتورم العقد اللمفية في الرقبة وتُصبح مؤلمة بالجس. قد لا يعاني الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات من هذه الأعراض. وقد لا يعاني هؤلاء الأطفال سوى من سيلان أنفي. إذا اشتكى المريض المصاب بالتهاب الحلق من سعال، أو احمرار في العينين، أو بحة في الصوت، أو إسهال، أو سيلان أنفي، فغالبًا ما يكون سبب العدوى فيروسيًا، وليس ناجمًا عن المكورات العقدية.

  • الحمى القرمزية: يظهر أولًا طفح جلدي على الوجه، ثم ينتشر إلى الجذع والأطراف. يبدو الطفح الجلدي مثل ورق الصنفرة الخشن. يكون هذا الطفح الجلدي أكثر سوءًا في الطيات الجلدية، مثل الثنية بين الفخذ والجذع. ومع تلاشي الطفح الجلدي، تتقشر البشرة. تظهر انتفاخات حمراء على اللسان، وتكون مغطاة بطبقة رقيقة بيضاء مصفرة. تتقشر هذه الطبقة لاحقًا، ويبدو اللسان بلون أحمر.

مضاعفات العدوىة بالمكورات العقدية

قد يؤدي عدم علاج العدوى بالمكورات العقدية إلى حدوث مضاعفات. تنجم بعض تلك المضاعفات عن انتشار العدوى إلى النسج المجاورة. فعلى سبيل المثال، يمكن لعدوى الأذن أن تنتشر إلى الجيوب، مسببة التهاب الجيوب، أو إلى العظم الخشائي mastoid bone (العظم البارز خلف الأذن)، مُسببةً التهاب الخشاء matoiditis.

قد تحدث مضاعفات أخرى في الأعضاء البعيدة. على سبيل المثال، قد يعاني بعض المرضى من التهاب كلوي (التهاب كُبيبات الكلى أو الحمى الروماتويدية rheumatic fever).

التشخيص

  • بالنسبة لالتهاب الحلق، تُجرى اختبارات سريعة و/أو زرع عينة مأخوذة من الحلق في المختبر

  • بالنسبة لالتهاب النسيج الخلوي والقوباء، غالبًا ما يكفي تقييم الطبيب

  • بالنسبة لالتهاب اللفافة الناخر necrotizing fasciitis، يُجرى اختبار تصوير (مثل التصوير بالأشعة السينية)، وزراعة عينة في المختبر، وجراحة استكشافية غالبًا

تُشخص اضطرابات المكورات العقدية المختلفة بطرق متباينة.

التهاب الحلق

يشتبه الطبيب بإصابة المريض بالتهاب الحلق بناءً على مايلي:

  • الحمى

  • تضخم العقد اللمفية وشعور المريض بالألم عند جسها

  • ملاحظة قيح على اللوزيتن أو داخلهما

  • غياب السعال

يكون السبب الرئيسي لتشخيص التهاب الحلق هو تقليل خطر ظهور مضاعفات ناجمة عن استخدام المضادات الحيوية. وبما أن أعراض التهاب الحلق الناجم عن المجموعة A من المكورات العقدية غالبًا ما تكون مشابهة لأعراض العدوى الناجمة عن الفيروسات (التي ينبغي عدم علاجها بالمضادات الحيوية)، فإن إجراء زرع مخبري لعينة من الحلق أو إجراء اختبار آخر يكون ضروريًا لتأكيد التشخيص، وتحديد مدى الحاجة لعلاج العدوى.

يمكن إجراء العديد من الاختبارات التشخيصية (يُطلق عليها اسم الاختبارات السريعة) في غضون دقائق. ولعمل ذلك، يقوم الطبيب بأخذ عينة من حلق المريض. إذا أشارت نتائج هذه الاختبارات إلى وجود عدوى، يتأكد تشخيص التهاب الحلق، ولا يكون من الضروري إجراء زرع مخبري عينة من الحلق، والذي قد يكون عملية طويلة. ولكن، قد تشير نتائج الاختبارات السريعة أحيانًا إلى وجود عدم عدوى في الوقت الذي تكون فيه موجودة (نتيجة كاذبة). إذا أظهر الاختبار نتيجة سلبية عند الأطفال والمراهقين، فينبغي إجراء اختبار الزرع. تؤخذ عينة من الحلق بواسطة مسحة وتُرسل إلى المختبر، حيث يمكن زرعها وملاحظة تكاثر المورات العقدية من المجموعة A في أثناء الليل، في حال وجودها. أما عند البالغين، فلا تتطلب النتيجة السلبية للاختبار تأكيدًا عن طريق اختبار الزرع، وذلك لأن خطر الإصابة بعدوى المكورات العقدية والحمى الروماتويدية عند البالغين ضئيل للغاية.

في حال العثور على مكورات عقدية من المجموعة A، فقد يُجرى اختبار آخر لمعرفة أي المضادَّات الحيوية تكون فعالة ضدها (اختبار الحساسية susceptibility testing).

هل تعلم...

  • لا يمكن للطبيب التفريق بين التهاب الحلق الناجم عن العدوى الفيروسية أو العدوى بالمكورات العقدية بمجرد معاينته بالنظر.

التهاب النسيج الخلوي والقوباء Cellulitis and impetigo

غالبًا ما يمكن تشخيص القوباء والتهاب النسيج الخلوي بناءً على الأعراض، على الرغم من أن زراعة عينة مأخوذة من قرحات القوباء قد يساعد الطبيب على تحري الكائنات الدقيقة الأخرى التي قد تكون مسؤولة عن الحالة، مثل Staphylococcus aureus.

التهاب اللفافة الناخر

لتشخيص التهاب اللفافة الناخر، يلجأ الطبيب إلى استخدام التصوير بالأشعة السينية، والتصوير المقطعي المحوسب CT، والتصوير بالرنين المغناطيسي MRI، والزرع المخبري. غالبًا ما يستدعي الأمر إجراء جراحة استكشافية لتأكيد التشخيص.

العلاج

  • المضادات الحيوية (البنسلين غالبًا)

  • الجراحة، بهدف استئصال النسج المتموتة في التهاب اللفافة الناخر

التهاب الحلق

غالبًا ما يتعافى التهاب الحلق من تلقاء نفسه في غضون 1-2 أسبوع من دون علاج.

تساعد المضادات الحيوية على تقصير مدة الأعراض عند الأطفال الصغار، إلا أن تأثيرها يكون محدودًا على الأعراض عند المراهقين والبالغين. بغض النظر عن ذلك، تُعطى المُضادات الحيوية للمساعدة على منع انتشار العدوى إلى الأذن الوسطى، أو الجيوب، أو العظم الخشائي mastoid bone، بالإضافة إلى الوقاية من انتشار العدوى إلى أشخاص آخرين. كما تُساعد المعالجة بالمضادات الحيوية على الوقاية من الحمى الروماتويدية، على الرغم من أنها قد لا تقي من الالتهاب الكلوي (التهاب كبيبات الكلى glomerulonephritis) ليس من الضروري عادةً البدء بتناول المضادات الحيوية بشكل فوري. حيث إن الانتظار لمدة 1-2 يوم ريثما تظهر نتائج اختبار الزرع البكتيري لا يزيد من خطر الإصابة بالحمى الروماتويدية. ولعل الاستثناء من ذلك هو وجود أحد أفراد العائلة المصابين بحمى روماتويدية. في هذه الحالة، ينبغي علاج كل حالة عدوى بالمكورات العقدية عند أي من أفراد العائلة بأقصى سرعة ممكنة.

يَجرِي عادةً إعطاء البنسلين أو الأموكسيسيلين عن طريق الفم لمدة 10 أيام. يمكن إعطاء حقنة واحدة طويلة الأمد من البنسلين (بينزاثين) بدلًا عن ذلك. إذا كان المريض لا يستطيع أخذ البنسلين، فيمكن الاستعاضة عنه بالإريثرومايسين، أو الكلاريثرومايسين، أو الكلينداميسين عن طريق الفم لمدة 10 أيام، أو الإزيثرومايسين لمدة 5 أيام. لم تكن البكتيريا المُسببة لالتهاب الحلق مقاومة للبنسلين يومًا ما. في المقابل، فإن 5-10% من هذه البكتيريا تكون مقاومة للإريثرومايسين والأدوية من زمرته (مثل أزيثرومايسين، والكلاريثرومايسين)، وقد ترتفع النسبة لأكثر من 10% في بعض البلدان.

يمكن علاج الحمى، والصداع، والتهاب الحلق باستخدام الأسيتامينوفين أو الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs)، والتي تُقلل من الألم والحمى. ولكن، ينبغي عدم إعطاء الأطفال دواء الإسبرين، لأنه يزيد من خطر الإصابة بـمتلازمة راي Reye syndrome. ليس من الضروري عزل المريض أو الطلب منه الاستراحة في السرير.

الأنواع الأخرى من عدوى المكورات العقدية

يمكن للأشكال الخطيرة من عدوى المكورات العقدية (مثل التهاب اللفافة الناخر necrotizing fasciitis، والتهاب شغاف القلب endocarditis، والحالات الشديدة من التهاب النسيج الخلوي cellutitis) أن تستدعي العلاج بالبنسلين عن طريق الوريد، وأحيانًا بالمشاركة مع أنواع أخرى من المضادات الحيوية.

يُعالج مرضى التهاب اللفافة الناخر في وحدة العناية المركزة في المشفى. ينبغي إجراء استئصال جراحي للنسج المُصابة بالعدوى والمتموتة في سياق علاج التهاب اللفافة الناخر.

للمزيد من المعلومات

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة