أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

عدوى المكورات الرئوية

حسب

Larry M. Bush

, MD, FACP, Charles E. Schmidt College of Medicine, Florida Atlantic University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1436| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1436

تنجم عدوى المكورات الرئوية pneumococcal infections عن بكتيريا Streptococcus pneumoniae إيجابية الغرام.

  • تنتشر البكتيريا في الهواء عندما يقوم المرضى المصابون بالسعال أو العطاس.

  • أنواع العدوى الأكثر شُيُوعًا هي الالتهاب الرئوي pneumonia، والتهاب السحايا meningitis، والتهاب الجيوب sinusitis، والتهاب الأذن الوسطى otitis media.

  • عادةً ما تُسبب هذه الإصابات الحُمَّى، والشعور العام بالتوعك، مع أعراض أخرى بحسب جزء الجسم المصاب.

  • قد يعتمد التَّشخيص على الأَعرَاض، أو العثور على البكتريا في عينات من المواد المصابة.

  • يجري تطعيم الأطفال بشكل روتيني ضد هذه الأنواع من العدوى، ويُنصح بإعطاء اللقاح أيضًا لجميع الأشخاص المعرضين للإصابة.

  • عادةً ما يكون البنسلين أو غيره من المُضادّات الحَيَويّة فعالاً.

هناك أكثر من 90 نوعًا من المكورات الرئوية. ولكن معظم الإصابات الخطيرة تنجم عن عدد قليل من أنواعها فقط.

توجد المكورات الرئوية بشكل شائع في المجاري التنفسية العليا للأشخاص الأصحاء، وخاصة في فصل الشتاء وبدايات الربيع. يمكن للعدوى أن تنتقل في الحالات التالية:

  • استنشاق قطرات تحتوي على العدوى بعد أن تنتشر عن طريق العطاس أو السعال

  • الاقتراب من شخص مصاب أو الاحتكاك به

يزداد احتمال انتشار العدوى ضمن التجمعات البشرية الصغيرة، مثل الأشخاص الذين يعيشون أو يقيمون أو يعملون في دور الرعايَة، أو السجون، أو القواعد العسكرية، أو ملاجئ المشردين، أو مراكز الرعاية النهارية.

كما تزيد حالات معينة من خطر الإصابة بهذه العدوى. تميل أعراض ومضاعفات عدوى المكورات الرئوية لأن تكون أكثر شدة عند المُسنين، حتى وإن كانوا يتمتعون بصحة جيدة. ولذلك، يُوصى بإعطاء اللقاح لهؤلاء الأشخاص.

تحدث معظم حالات العدوى الرئوية في

  • الرئتين (الالتهاب الرئوي)

  • الأذن الوسطى (التهاب الأذن الوسطى، وهي حالة شائعة عند الأطفال)

  • الجيوب الأنفية (التهاب الجيوب الأنفية)

قد يتطور الالتهاب الرئوي بعد الإنفلونزا، مما يُلحق الضرر ببطانة الجهاز التنفُّسي.

قد تنتقل عدوى البكتيريا إلى مجرى الدَّم وتنتشر من خلاله إلى أعضاء أخرى (تجرثم الدم bacteremia). قد تحدث العدوى في الأنسجة التي تغطي الدماغ والحبل الشوكي (التهاب السحايا)، أو في حالات أقل في صمامات القلب، أو العظام، أو المَفاصِل، أو تجويف البطن.

الأَعرَاض والتَّشخيص

وتختلف أعراض عدوى المكورات الرئوية تبعًا لموقع العدوى.

الالتهاب الرئوي بالمكورات الرئوية Pneumococcal pneumonia

كثيرًا ما تبدأ أعراض الالتهاب الرئوي بالمكورات الرئوية بشكل مفاجئتبدأ فجأة. قد يعاني المرضى من حمى، وقشعريرة، وإحساس عام بالتوعك، وضيق تنفس، وسعال. يكون السعال مُنتجًا للبلغم الذي يصبح ذا لونٍ صدئ.

ومن الشائع أن يعاني المريض من ألم حاد وطاعن على أحد جانبي الصدر. يزيد التنفس العميق والسعال من شدة الألم. تتراكم السوائل عند 40% من المرضى بين طبقتي الأنسجة اللتين تغطيان الرئتين (انصباب جنبي pleural effusion). قد يُساهم الانصباب الجنبي في حدوث ألم الصدر وزيادة صعوبة التنفُّس.

يجري أخذ صور بالأشعَّة السِّينية للصدر لتحري علامات الالتهاب الرئوي. يأخذ الأطباء عَيِّنَة من البلغم ليُصار إلى فحصها تحت المجهر. قد يَجرِي إرسال عَيِّنَة من البلغم، أو القيح، أو الدَّم إلى المختبر لزرعها وتحري البكتيريا الموجودة فيها. من السهل تحري بكتيريا المكورات الرئوية. كما يقوم الطبيب أيضًا بإجراء اختبار لحساسية البكتيريا تجاه المضادات الحيوية (اختبار الحساسية susceptibility testing).

التهاب السحايا بالمكورات الرئوية Pneumococcal meningitis

يعاني مرضى التهاب السحايا بالمكورات الرئوية من حمى، وصُّدَاع، وشعور العام بالتوعك. كما يعانون أيضًا من تيبس في الرقبة تجعل من الصعب والمؤلم خفض الذقن إلى الصدر، ولكن هذه المشكلة لا تكون واضحة دائمًا في وقت مبكر من المرض.

أما الأطفال الرضع، فغالبًا ما لا يعانون من تيبس الرقبة. وقد يُظهرون فقط عدم رغبة في تناول الطعام، مع تهيج وخمول.

يستلزم التَّشخيص إجراء بَزل شَّوكي للحصول على عَيِّنَة من السَّائِل المحيط بالدماغ والحبل الشوكي (السائل النخاعي الشوكي cerebrospinal fluid. يجري فحص العينة لتحري علامات العدوى، مثل الكريَّات البيض والبكتيريا.

التهاب الأذن الوسطى بالمكورات الرئوية Pneumococcal otitis media

يُسبب التهاب الأذن الوسطى بالمكورات الرئوية ألمًا واحمرارًا في الأذن، أو انتفاخًا في طبلة الأذن، أو تجمعًا للقيح خلف طبلة الأذن. يمكن لهذه الحالة أن تسبب فقدان السمع، ومشاكل في التوازن، وتمزق طبلة الأذن، وعدوى في عظام الجمجمة.

تكون بكتريا المكورات الرئوية مسؤولة عن حوالى 30-40٪ من إجمالي حالات التهاب الأذن الوسطى لدى الأطفال.

يستند التَّشخيص عادة إلى أعراض المريض ونتائج الفَحص السَّريري. قلّما يلجأ الطبيب إلى إجراء زرع مخبري أو غيره من الاختبارات التشخيصية.

الوقاية

يتوفر نوعان من لقاحات المكورات الرئوية.

  • يقي اللقاح المقترن conjugate vaccine (PCV13) من 13 نوعًا من المكورات الرئوية

  • في حين يقي لقاح السكاريد المتعدد غير المقترن A nonconjugate polysaccharide vaccine (PPSV23) من 23 نوعًا من المكورات الرئوية

إذا كان الطفل المريض الذي لم يتجاوز الخامسة من العمر لا يمتلك طحالًا، أو إذا كان الطحال لديه لا يعمل، فقد تعطى المضادَّات الحيوية (مثل البنسلين) بالإضافة إلى اللقاح. في مثل هذه الحالات، يمكن أن يستمر إعطاء المضادَّات الحيوية طوال مرحلة الطفولة وكذلك في أثناء البلوغ.

اللقاح المقترن Conjugate vaccine (PCV13)

يوصى بإعطاء اللقاح المقترن PCV13 بشكل روتيني للفئات التالية:

  • جميع الأطفال

  • جميع البالغين الذين يبلغون من العمر 65 عامًا وأكثر

ويوصى أيضًا بإعطاء لقاح PCV13 للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 64 عامًا ويعانون من إحدى الحالات التالية التي تزيد من خطر العدوى:

  • أيّة إصابة أو اضطراب تسبب تسرب السَّائِل النخاعي الشوكي

  • اضطراب فقر الدَّم المنجلي أو أيّة اضطرابات مماثلة في كريات الدَّم الحمراء

  • ضعف الجِهَاز المَناعَي (بسبب اضطراب خلقي، أو بعض اضطرابات الكلى المزمنة، أو عدوى فيروس العوز المناعي البشري، أو سرطان الدم، أو الأورام اللمفاوية، أو سرطانات أخرى، أو استخدام الأدوية التي تثبِّط الجِهاز المَناعيّ)

  • زرع الأعضاء

اللقاح غير المقترن Nonconjugate vaccine (PPSV23)

يوصى بإعطاء اللقاح غير المقترن PPSV23 للفئات التالية:

  • جميع البالغين الذين يبلغون من العمر 65 عامًا وأكثر

ويوصى بإعطاء اللقاح المقترن PPSV23 أيضًا للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 6-64 عامًا ويعانون من أي مما يلي:

  • أي من الحالات ذات الخطورة العالية المذكورة أعلاه

  • اضطراب رئوي مزمن (بما في ذلك الربو)

  • اضطراب قلبي مزمن

  • داء السكري

  • اضطراب كبدي لمزمن

  • تعاطي الكحول المزمن

  • تدخين السجائر

  • الإقامة طويلة الأمد في أحد دور الرعاية

المُعالجَة

  • البنسلين أو مُضادّ حَيَويّ آخر

يستخدم البنسلين (أو المضادات الحيوية ذات الصلة، مثل الأمبيسلين والأموكسيسيلين) لمعظم حالات عدوى المكورات الرئوية. عادة ما يُعطى عن طريق الفم، ولكن إذا كانت العدوى شديدة، فقد يُعطى عن طريق الوريد.

أصبحت المكورات الرئوية المقاومة للبنسلين أكثر شيوعًا في الآونة الأخيرة. ولذلك ازداد استخدام الأنواع الأخرى من المضادَّات الحيوية، مثل سيفترياكسون ceftriaxone، أو سيفوتاكسيم cefotaxime، أو الفلوروكينولونات (مثل ليفوفلوكساسين levofloxacin)، أو فانكومايسين vancomycin. ولكن الفانكومايسين لا يكون فعالًا دائمًا ضد التهاب السحايا الناجم عن المكورات الرئوية. ولذلك عادةً ما يُعطى المرضى المُصابون بالتهاب السحايا المضاد الحيوي سيفترياكسون أو سيفوتاكسيم أو ريفامبين، بالإضافة إلى فانكومايسين.

للمزيد من المعلومات

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الأنفلونزا
Components.Widgets.Video
الأنفلونزا
تنجم الأنفلونزا influenza أو النزلة الوافدة flu عن العدوى بنوعٍ أو أكثر من الفيروسات التي يمكن أن تنتشر...
نماذج ثلاثيّة الأبعاد
استعراض الكل
فيروس كوفيد-19
نموذج ثلاثيّ الأبعاد
فيروس كوفيد-19

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة