Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

داء خدش القطة

حسب

Larry M. Bush

, MD, FACP, Charles E. Schmidt College of Medicine, Florida Atlantic University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1436| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1436

داء خدش القطة cat-scratch disease هو عدوى ناجمة عن بكتيريا Bartonella henselae، وينتقل عن طريق خدش أو عضة من قط مصاب.

  • يعاني المرضى المصابين بداء خدش القطة من كتلة حمراء في موقع العضة أو الخدش، وقد يعانون أحيانًا من حمى، أو صداع، أو ضعف شهية، أو تورم في العُقَد اللِّمفية.

  • قد تنتشر العدوى عند المرضى الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي في جميع أنحاء الجسم، وقد يؤدي عدم علاجها إلى الموت.

  • يقوم الطبيب بإجراء فحص دموي لتحري نوع البكتيريا المُسبب للعدوى.

  • غالبًا ما يكون من الكافي تطبيق الحرارة على المنطقة المصابة وأخذ مسكنات الألم، أما إذا كان المريض يعاني من ضعف في الجهاز المناعي، فسيقوم الطبيب بوصف المضادات الحيوية له.

ولعل جميع القطط المنزلية في أنحاء العالم تحمل هذه العدوى، ولكن معظمها لا تظهر أية علامات على المرض.

الأعراض

قد تتطور كتلة حمراء في موقع خدش القطة. عادةً ما تكون الكتلة ذات قشرة، وقد تحتوي على قيح بداخلها. تلتئم الكتلة في غضون أسبوعين (وأحيانًا بعد تعافي الخدش)، وقد تتورم العقدة اللمفية المجاورة وتصبح مؤلمة بالجس وممتلئة بالقيح. قد يعاني المريض من حمى، أو صداع، أو فقدان شهية. قد يتصرف القيح أحيانًا من العقدة اللمفية المتورمة.

عادةً ما لا يشتكي المرضى من أية أعراض أخرى، ويتعافى داء خدش القطة من تلقاء نفسه. ولكن إذا كان الجهاز المناعي ضعيفًا، كما هيَ الحال عند الأشخاص المصابين بفيروس العَوَز المَناعي البَشَري المُكتَسَب (الإيدز)، فقد تنتشر العدوى في جميع أنحاء الجسم، وتؤدي إلى الوفاة في حال عدم علاجها.

التَّشخيص

  • الاختبارات الدموية

  • خزعة العُقدَة اللِّمفَية في بعض الأحيان

لتشخيص داء خدش القطة، يقوم الطبيب بقياس مستوى الأجسام المُضادَّة للبكتيريا في الدم.

قد يقوم الطبيب بأخذ عَيِّنَة من الأنسجة المتورمة في العُقدَة اللِّمفيَّة وتحليلها (خزعة العُقدَة اللِّمفَية).

المُعالجَة

  • مسكنات الحرارة والألم

  • المُضادّات الحَيَويّة أحيانًا

بالنسبة للمرضى الذين يتمتعون بجهاز مناعي صحي، فإن تطبيق الحرارة على المنطقة المصابة وتناول مسكنات الألم عادةً ما يكون كافيًا. وقد يصف الأطباء في بعض الأحيان المضادات الحيوية مثل أزيثرومايسين لمنع المرض من الانتشار. أما المرضى الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي، فقد ينتشر المرض إلى مواقع أخرى في الجسم ما لم يتناولوا مضادات حيوية. تشمل المضادَّات الحيوية التي يمكن استخدامها كلًا من سيبروفلوكساسين، وجنتاميسين، و دوكسيسيكلين. ينبغي أخذ هذه المضادَّات الحيوية لمدة تتراوح بين بضعة أسابيع إلى بضعة أشهر

يمكن للمرضى الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي تجنب تلك العدوى عن طريق تجنب القطط المنزلية.

للمزيد من المعلومات

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الأدويَة المُضادَّة للفَيروسات
Components.Widgets.Video
الأدويَة المُضادَّة للفَيروسات
الفيروسات هي عَوامِل مُعدية تدخل وتتكاثر داخل الخلايا السليمة. وحتى يرتبط الفيروس، يجب أن ترتبط المستقبلات...
نماذج ثلاثيّة الأبعاد
استعراض الكل
فيروس كوفيد-19
نموذج ثلاثيّ الأبعاد
فيروس كوفيد-19

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة