honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

داء البريميّات

حسب

Larry M. Bush

, MD, FACP, Charles E. Schmidt College of Medicine, Florida Atlantic University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1436| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1436

داء البريميات leptospirosis هو اضطراب خطير ينجم عن العدوى ببكتيريا Leptospira .

  • تنتقل العدوى إلى معظم المرضى عن طريق الاحتكاك بالتربة الملوثة أو المياه خلال ممارسة الأنشطة الخارجية.

  • تحدث الحمى والصداع على مرحلتين يفصل بينهما أيام قليلة.

  • ويمكن لأحد أشكال المرض المميتة أن تُلحق الضرر بالعديد من الأعضاء، بما في ذلك الكبد والكليتين.

  • يجري تأكيد التشخيص عند العثور على الأجسام المضادة للبكتيريا في عينة من الدم، أو العثور على البكتيريا في عينة من الأنسجة المُصابة.

  • تُعطى المُضادات الحيوية وأحيانًا السوائل الملحية، أما في الحالات الشديدة فقد يكون من الضروري إعطاء المريض السوائل بالطريق الوريدي وإجراء غسيل للكلى.

يحدث داء البريميات في العديد من الحيوانات البرية والأهلية، بما في ذلك الجرذان والكلاب. تقوم بعض الحيوانات بدور الحامل الذي ينقل البكتيريا من خلال البول. في حين قد تموت حيوانات أخرى نتيجة العدوى. تنتقل العدوى إلى البشر من الحيوانات المُصابة بشكل مباشر، أو بشكل غير مباشر عن طريق التربة أو المياه الملوثة ببول حيوانات مُصابة.

داء البريميات هو أحد الأمراض المهنية التي تُصيب المزارعين وعمال المجاري والمسالخ. ولكن غالبًا ما تنتقل العدوى في أثناء ممارسة النشاطات خارج المنزل عند التماس مع التربة أو المياه الملوثة، وخاصةً في أثناء السباحة أو الخوض ضمن المستنقعات.

تُسجل حوالى 40-100 حالة عدوى سنويًا في الولايات المتحدة الأمريكية، وتحدث معظمها في أواخر الصيف وأوائل الخريف. وبما أن حالات العدوى الخفيفة بالبريميات تترك أعراضًا مبهمة شبيهة بأعراض الأنفلونزا وتتعافى من تلقاء نفسها، فتبقى العديد من الحالات بدون تشخيص.

أعراض داء البريميات

تكون أعراض داء البريميات غير خطيرة في حوالى 90% من الحالات. أما في النسبة المتبقية فقد تؤثر العدوى في العديد من الأعضاء في الجسم. يُدعى هذا الشكل الخطير من داء البريميات بمتلازمة وايل Weil syndrome.

تحدث الإصابة بداء وايل على مرحلتين:

  • المرحلة الأولى: تظهر الأعراض بعد 2-20 يوم من التقاط العدوى، وتتجلى بحمى، وصداع، وألم في الحلق، وألم عضلي شديد في الساقين والظهر، وقشعريرة تحدث بشكل مفاجئ. تحمر العينان بشكل شديد في اليوم الثالث أو الرابع من التقاط العدوى. يعاني بعض المرضى من السعال، والتقيؤ الدموي، والألم الصدري. يتعافى معظم المرضى في غضون أسبوع واحد.

  • المرحلة الثانية (المناعية): تتكرر الأعراض لدى بعض المرضى بعد بضعة أيام من تلاشيها. تنجم هذه الأعراض عن الالتهاب الناجم عن تفاعل الجهاز المناعي مع البكتيريا لطردها من الجسم. تعود الحرارة، وتلتهب النسج المُغطية للدماغ والنخاع الشوكي (السحايا). يؤدي هذا الالتهاب (التهاب السحايا) إلى الصداع وتصلب الرقبة.

في حال إصابة الأم الحامل بداء البريميات في مرحلة مبكرة من الحمل، فإن ذلك يزيد من خطر الإجهاض لديها.

مُتلازمة وايل Weil syndrome

يمكن أن يحدث هذا النوع من داء البريميات في أثناء المرحلة الثانية. تُسبب متلازمة وايل اليرقان (وهو اصفرار لون البشرة وبياض العينين نتيجة تضرر الكبد)، وفشل كلوي، وزيادة الميل للنزف. قد يعاني المريض من نزف أنفي وقيء مُدمّى، أو نزف ضمن أنسجة الجلد والرئتين، وبدرجة أقل السبيل الهضمي. قد يُصاب المريض بفقر الدم. قد تتعطل وظائف العديد من أجهزة الجسم، مثل القلب، والرئتين، والكلى.

يتعافى المرضى الذين لا يُصابون باليرقان. يموت حوالى 5-10% من المرضى المصابين باليرقان، ونسبة أعلى من المرضى الذين تجاوزوا 60 سنة. يزداد خطر الوفاة إذا حدثت تغيرات في القدرات الذهنية، أو أصيب المريض بفشل كلوي، أو فشل تنفسي، أو حدث نزف داخلي.

تشخيص داء البريميات

  • زراعة وتحليل عينات من الدم والبول، أو في بعض الأحيان السائل الدماغي الشوكي (عن طريق إجراء بزل شوكي spinal tab)

ولتأكيد التَّشخيص، يقوم الطبيب بأخذ عَيِّنَة من الدَّم والبول. يجري تحليل هذه العينات. إذا كان المريض يعاني من أعراض التهاب السحايا، فسوف يُجري الطبيب بَزلاً شوكيًا للحصول على عَيِّنَة من السَّائِل المُحيط بالدماغ والحبل الشوكي (السائل النخاعي الشوكي). عادةً ما يجري أخذ عدة عينات على مدى عدة أسابيع. يجري إرسال هذه العينات إلى المختبر لتحري نوع البكتيريا الموجودة فيها.

يجري تأكيد التشخيص عند العثور على البكتيريا في العينات، أو بشكل أكثر شيوعًا، عند العثور على الأجسام المضادة للبكتيريا في عينة الدم.

الوقاية من داء البريميات

يمكن للمضاد الحيوي دوكسيسايكلين أن يقي من داء البريميات. يجري إعطاء المضاد الحيوي عن طريق الفم بمعدل مرة واحدة في الأسبوع عند الأشخاص الذي يُحتمل تعرضهم للبكتيريا، مثل الأشخاص الذين يعيشون أو يسافرون إلى منطقة تتفشى فيها الإصابة بداء البريميات.

مُعالجَة داء البريميات

  • المُضادات الحيوية

  • بالنسبة لمتلازمة وايل، نقل وغسيل الدم أحيانًا

تُعالج حالات العدوى البسيطة باستخدام المضادات الحيوية، مثل الأموكسيسيللين أو الدوكسيسايكلين، التي تُعطى عن طريق الفم. أما حالات العدوى الشديدة، فتعالج بالبنسلين أو الأمبيسلين عن طريق الوريد. كما يمكن أيضًا إعطاء السوائل الملحية.

ليس من الضروري عزل المرضى المصابين، ولكن ينبغي توخي الحذر عند سحب عينات البول أو التخلص منها.

قد يحتاج المرضى المصابين بمتلازمة وايل إلى نقل دم وغسل دم.

للمزيد من المعلومات

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة