Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الغَرغَرينَة الغازيّة

(التنخر العضلي المطثي Clostridial Myonecrosis)

حسب

Larry M. Bush

, MD, FACP, Charles E. Schmidt College of Medicine, Florida Atlantic University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1436| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1436

الغَرغَرينَة الغازيّة gas gangrene هي عدوى مهددة للحياة تُصيب الأنسجة العضلية، تنجم بشكل رئيسي عن عدوى ببكتيريا Clostridium perfringens اللاهوائية، والعديد من الأنواع الأخرى من البكتيريا المطثية clostridia.

  • قد تحدث العدوى بالغَرغَرينَة الغازيّة بعد عمليات جراحية أو إصابات مُحددة.

  • تتشكل بثور تحتوي على فقاعات غازية بالقرب من المنطقة المصابة، وتتسرع ضربات القلب ومُعدل التنفس.

  • غالبًا ما تشير الأَعرَاض إلى التَّشخيص، ويُمكن إجراء اختبارات تصوير أو زرع مخبري لعينات مأخوذة من النسج المُصابة.

  • تُعالج الحالة بجرعات عالية من المضادَّات الحيوية، والاستئصال الجراحي للأنسجة المتموتة أو المصابة.

الغَرغَرينَة الغازيّة هي عدوى المطثية سريعة في الأنسجة العضلية، وقد تؤدي إلى الموت بسرعة في حال عدم علاجها. تقوم البكتيريا بإنتاج غازات تنحبس في النسج المُصابة. تحدث بضعة آلاف من حالات العدوى بالغرغرينة الغازيّة سنويًا.

عادةً ما تتطور الغنغرينا الغازيّة بعد الإصابات أو الجراحة. ووتتضمن الإصابات التي تزيد من خطر الإصابة بهذه العدوى كلاً من:

  • الجروح العميقة والشديدة

  • الجروح التي تصل إلى العضلات

  • الجروح الملوثة بالفضلات، والخضراوات المُتحللة، والبراز البشري

  • الجروح الملوثة بنسج متموتة أو مهروسة

أما العمليات الجراحية التي تزيد من خطر الإصابة بهذه العدوى فتتضمن:

  • العمليات الجراحية في القولون أو المرارة

قد تحدث الغرغرينة الغازيّة بمعزل عن أي إصابة أو عملية جراحية، وذلك عند مرضى سرطان القولون عادةً. كما يكون المرضى المصابون بكسور مفتوحة وعضات صقية عُرضة للإصابة بالغرغرينة الغازيّة أيضًا. قد تتطور الغَرغَرينَة الغازية عندما يجري استخدام إبرة عضلية ملوثة في سياق تعاطي المخدرات.

الأعراض

تسبب الغنغرينا الغازية ألمًا شديدًا في المنطقة المصابة. في البداية تكون المنطقة متورمة وشاحبة، ثم تُصبح حمراء، ومن ثم برونزية، وفي النهاية خضراء مسودة. غالبًا ما تتشكل بثرات كبيرة الحجم. قد تكون الفقاعات الغازية مرئية ضمن البثرة، أو يمكن جسها تحت الجلد، وعادةً ما يكون ذلك بعد تفاقم وتقدم العدوى. تكون رائحة السوائل التي تُصرف من الجرح نتنة.

يزداد تعرّق المرض ويُصبح قلقًا جدًا. قد يتقيأ المريض. غالبًا ما يزداد معدل ضربات القلب والتنفُّس. قد يتحول لون الجلد إلى الأصفر، مما يُشير إلى الإصابة باليرقان. تنجم هذه التأثيرات عن السموم التي تنتجها البكتيريا.

ويبقى المريض متنبهًا حتى وقت متأخر من مرضه، عندما ينخفض ضغط دمه بشكل خطير (صدمة)، ويُصاب بالسبات. يتبع ذلك بسرعة حدوث فشل كلوي ومن ثم الوفاة.

تحدث الوفاة في غضون 48 ساعة في حال عدم العلاج. وحتى مع العلاج، فإن حوالى نَحو 12.5% من المرضى المصابين بعدوى في أحد الأطراف، وحوالي 66% من المرضى المصابين بعدوى في جذع الجسم يتوفون.

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

  • الفحص السريري وزراعة عينة من سوائل الجرح

  • الجراحة الاستكشافية أو الخزعة للحصول على عينة من النسج في بعض الأحيان

ويستند التَّشخيص الأولي إلى أعراض ونتائج الفَحص السَّريري.

يجري أخذ صور بالأشعَّة السِّينية للتحقق من وجود الفقاعات الغازيّة في نسج العضلات، أو تُجرى صور بالأشعَّة المقطعية CT أو الرنين المغناطيسي MRI للتحقق من مساحات نسج العضلات المتموتة. تدعم نتائج هذه الاختبارات التَّشخيص. ولكن، قد تحدث فقاعات الغاز أيضًا في حالات أخرى من العدوى اللاهوائية.

يتم فحص سوائل الجرح تحت المجهر للتحقق من وجود بكتيريا المطثية clostridia، ويَجرِي زرعها مخبريًا لتأكيد وجودها. ولكن، ليس من الضروري أن يُعاني جميع المرضى المصابين بعدوى المطثية من الغَرغَرينَة الغازيّة. غالبًا ما يتطلب تأكيد التشخيص إجراء جراحة استكشافية أو استئصال عينة من نسج الجرح لفحصها تحت المجهر والتحقق من التغيرات النموذجية في العضلات.

الوقاية

يتخذ الأطباء الخطوات التالية للوقاية من الغرغرينة الغازيّة:

  • تنظيف الجروح بشكل كامل

  • إزالة الأجسام الغريبة والأنسجة المتموتة من الجروح

  • إعطاء المضادَّات الحيوية عن طريق الوريد قبل وأثناء وبعد العمليات الجراحية في البطن للوقاية من العَدوَى

لا يتوفر لقاح ضد عدوى المطثية

المُعالجَة

  • المضادَّات الحيوية

  • الجراحة لإزالة جميع الأنسجة المتموتة والمصابة

ينبغي البدء بالمعالجة بشكل فوري عند الاشتباه بالغرغرينة الغازيّة. تعطى جرعات عالية من المضادَّات الحيوية (البنسلين والكليندامايسين عادةً)، وتجرِي إزالة جميع الأنسجة المتموتة والمصابة بشكل جراحي. في حال إصابة أحد الأطراف بالغرغينة الغازية، فقد تستدعي الحالة بتر ذلك الطرف في 20% من الحالات.

قد يكون من المفيد أيضًا العلاج بالأُكسِجين عالي الضغط hyperbaric oxygen، إلا أن مثل هذه المعالجة قد لا تتوفر دائمًا.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الأنفلونزا
Components.Widgets.Video
الأنفلونزا
تنجم الأنفلونزا influenza أو النزلة الوافدة flu عن العدوى بنوعٍ أو أكثر من الفيروسات التي يمكن أن تنتشر...
نماذج ثلاثيّة الأبعاد
استعراض الكل
الزُّكام
نموذج ثلاثيّ الأبعاد
الزُّكام

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة