honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

العدوى بـ Klebsiella ، Enterobacter ، و Serratia

حسب

Larry M. Bush

, MD, FACP, Charles E. Schmidt College of Medicine, Florida Atlantic University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1436| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1436

تُعد كل من Klebsiella، وEnterobacter، وSerratia من أنواع البكتيريا سلبية الغرام المتشابهة بشكل كبير، وكثيرًا ما تصيب المرضى في المستشفيات أو دور الرعاية طويلة الأمد.

  • يمكن لهذه البكتيريا أن تُصيب المجاري التنفسية أو البولية، أو القثاطر الوريدية المُستخدمة لإعطاء الأدوية أو السوائل، أو الحروق، أو القطوع الجراحية، أو المجرى الدموي.

  • يجري تأكيد التشخيص من خلال العثور على البكتيريا في عينة من الدم أو الأنسجة المُصابة.

  • إذا التقط المريض العدوى من المجتمع أو الوسط المحيط، فيمكن للمضادات الحيوية أن تُعالجها، أما إذا جرى التقاط العدوى من إحدى مراكز الرعاية الصحية أو المستشفيات، فغالبًا ما يكون من الصعب علاجها لأن البكتيريا تميل لأن تكون مقاومة للمضادات الحيوية.

تتواجد بكتيريا Klebsiella، وEnterobacter، وSerratia في أمعاء الكثير من المرضى الأصحاء، ونادرًا ما تسبب العدوى لديهم. غالبًا ما يجري التقاط العدوى العدوى بهذه البكتيريا من المستشفيات ودور الرعاية طويلة الأجل. وعادةً ما تُصيب المرضى الذين يعانون من ضعف في مقاومة العدوى و/أو المرضى الذين يحملون في أجسامهم أجهزة طبية (مثل القَثاطَر، أو أدوات تصريف القيح، أو أنابيب التنفس).

يمكن لهذه البكتيريا أن تصيب مناطق مختلفة من الجسم، مثل:

  • الجهاز البولي أو الجهاز التنفُّسي (مُسببة الالتهاب الرئوي، أو عدوى المثانة، أو التهابات الكلى)

  • القثاطر الوريدية، المُستخدمة لإعطاء الأدوية أو السوائل

  • الحروق

  • القطوع الجراحية التي تُجرى في سياق العمليات الجراحية

  • المجرى الدموي (مُسببةً تجرثم الدَّم أو الإنتان)

يمكن في حالات نادرة أن تُسبب Klebsiella الالتهاب الرئوي عند الأشخاص خارج مراكز الرعاية الصحية (ضمن المجتمع)، وعادة المدمنين على الكحول، أو كبار السن أو مرضى السكَّري، أو المرضى الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي. عادة ما تسبب هذه العدوى السعال الشديد، وخروج القشع اللزج ذو اللون البني أو الأحمر الداكن، وحدوث تجمعات قيحية في الرئة أو الغشاء بين الرئتين وجدار الصدر (دُبيلة empyema).

يمكن لأحد أنواع Klebsiella أن يسبب التهاب القولون colitis بعد تناول المضادَّات الحيوية. ويسمى هذا الاضطراب بالتهاب القولون المرتبط بالمضادَّات الحيوية. ويُفسر ذلك بأن المضادَّات الحيوية تقتل البكتيريا التي تتواجد بشكل طبيعي في الأمعاء. فتصبح بكتيريا Klebsiella قادرة أكثر على التكاثر والتسبب بالمشاكل. ولكن غالبًا ما ينجم التهاب القولون المرتبط بالمضادَّات الحيوية عن السموم التي تنتجها Clostridium difficile (انظر التِهاب القَولُون المُحدَث بالمطثيَّة العسيرة Clostridium difficile).

التَّشخيص

  • فحص عَيِّنَة من الأنسجة المصابة وزرعها مخبريًا

يشتبه الطبيب بأحد أنواع هذه العدوى عند الأشخاص من ذوي الخطر المرتفع للإصابة بها، مثل المرضى الذين يعيشون في دور الرعاية طويلة الأجل، أو في مجتمعات تنتشر الإصابة بها.

لتأكيد التَّشخيص، يقوم الطبيب بأخذ عَيِّنَة من البلغم، أو المُفرَزات الرئوية (المأخوذة بالتنظير القصبي)، أو الدم، أو البول، أو الأنسجة المصابة. يجري صبغ العينة بواسطة صبغة غرام، وتُزرع ضمن وسط مخبري ليُصار إلى فحصها تحت المجهر. يمكن التعرف على هذه البكتيريا بسهولة.

يمكن إجراء اختبارات أخرى بحسب نوع العدوى. يشمل ذلك اختبارات التصوير، مثل التصوير بتخطيط الصدى، والتصوير بالأشعَّة السِّينية، والتصوير المقطعي المحوسب (CT).

بعد تحديد نوع البكتيريا، يُجرى اختبار لتحديد حساسيتها للمضادَّات الحيوية التي من المرجح أن تكون فعالة (اختبار الحساسية للمضادات الحيوية susceptibility testing).

المُعالجَة

  • المضادَّات الحيوية عن طريق الوريد

إذا التقط المريض عدوى الالتهاب الرئوي بـKlebsiella من الوسط المحيط، فيمكن للمضادَّات الحيوية من زمرة السيفالوسبورينات (مثل سيفترياكسون ceftriaxone) أو الفلوروكينولون fluoroquinolone (مثل ليفوفلوكساسين levofloxacin) المُقدمة عن طريق الوريد، أن تعالجها.

أما إذا جَرَى التقاط العدوى بأي من هذه البكتيريا الثلاثة في أحد المراكز الصحية أو المستشفيات، فغالبًا ما تكون صعبة العلاج، لأن البكتيريا المُنتقلة من أحد هذه المرافق غالبًا ما تكون مقاومة للعديد من المضادَّات الحيوية.

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة