honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

كثرةُ الوحيدات العدوائيَّة

(عدوى فيروس إيبِشتاين- بار EBV)

حسب

Craig R. Pringle

, BSc, PhD, University of Warwick

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1436| آخر تعديل للمحتوى صفر 1436

تُسبِّبُ العدوى بفيروس إبشتاين- بار Epstein-Barr virus عددًا من الأمراض، بما في ذلك كَثرَة الوَحيدات العَدوائِيَّة.

  • تنتشر العدوى من خلال التقبيل أو المخالطة الوثيقة بشكل آخر مع مريض مصاب بالعدوى.

  • تكون الأعراضُ متفاوتة، ولكن أكثرها شيوعًا هو التعب الشديد والحُمَّى والتهاب الحلق وتورُّم العقد اللَّمفيَّة.

  • يُجرى اختبارٌ دموي لتأكيد التَّشخيص.

  • يمكن للأسيتامينوفين Acetaminophen أو لمضادَّات الالتهاب غير الستيرويدية أن تُخفِّض شدَّة الحُمَّى والألم.

تُعدُّ العدوى بفيروس إبشتاين- بار (EBV) من الحالات الشديدة الشيوع. فيروس إبشتاين-بار هو أحد أنواع فيروسات الهربس، ويسمى النوع الرابع من فيروسات الهربس (انظر لمحة عامَّة عن العدوى بفيروس الهربس). في الولايات المتحدة، لقد أُصيبَ حوالى 50٪ من الأطفال في عمر 5 سنوات وما يقرب من 95٪ من البالغين بعدوى فيروس إبشتاين- بار.

تُسبِّبُ معظمُ حالات العدوى هذه ظهور أعراضٍ مشابهةٍ لأعراض الزكام أو حالات العدوى الفيروسيَّة الخفيفة الأخرى. وتظهر عند المراهقين والشباب أعراضٌ مختلفة وأكثر شدّة من أعراض عدوى فيروس إبشتاين- بار EBV في بعض الأحيان. ويُسمَّى هذا المرض كَثرَةُ الوَحيداتِ العَدوائِيَّة. تُسمى كَثرَةُ الوَحيداتِ العَدوائِيَّة بهذه التسمية نتيجة وجود أعداد كبيرة من خلايا الدَّم البيضاء (خلايا وحيدة النواة mononuclear cells) في مجرى الدَّم. يلتقط المراهقون والشباب عدوى كَثرَة الوَحيداتِ العَدوائِيَّة عادةً من خلال التقبيل أو المُخالَطَة الصَّميمِيَّة مع مريض مصاب بعدوى فيروس إبشتاين- بار.

وبعدَ الإصابة الأوَّلية بالعدوى، يبقى فيروس إبشتاين- بار في الجسم طوال العمر، مثل فيروسات الهربس الأخرى، وخصوصًا في كريات الدَّم البيضاء. يطرح الأشخاص المصابون بالعدوى الفيروس بشكلٍ دوري من خلال لعابهم. تزداد فرصة نقلهم للعدوى في أثناء طرح الفيروس، والذي لا يُسبِّب ظهور أيَّة أعراضٍ عادةً.

وفي حالاتٍ نادرة، يُسهم فيروس إبشتاين- بار في الإصابة بعدة أنواع غير شائعة من السرطان، مثل لِمفُومةُ بِيركِيت Burkitt وبعض أنواع السرطان في الأنف والحلق. يُعتقد أن جينات فيروسية محددة تُغيِّرُ دورة نموِّ الخلايا المصابة بالعدوى، وتَتسبَّبُ في تحوُّلها إلى سرطانيَّة. لا يتسبَّبُ فيروس إبشتاين- بار في حدوث مُتلازمة التعب المزمن (انظر للمزيد من المعلومات) كما كان يُعتَقدُ سابقًا.

الأَعرَاضُ والمُضَاعَفات

يمكن أن تُسبِّبَ العدوى بفيروس إبشتاين- بار ظهور عددٍ من الأعراض المختلفة، وذلك وفقًا لسلالة الفيروس وعددٍ من العوامل الأخرى غير المفهومة بشكلٍ جيد. لا تؤدِّي العدوى إلى ظهور أيَّة أعراض عند معظم الأطفال الذين تقلُّ أعمارهم عن 5 سنوات. ولكن، يُحتَملُ أن تتسبَّبَ في ظهور أعراض عند المراهقين والبالغين.

ويُعتقد أن الفترة الفاصلة الطبيعيَّة بين التقاط العدوى وظهور الأعراض تتراوح بين 30-50 يومًا. تُسمَّى هذه الفترة الفاصلة بدَورِ الحَضانَة incubation period.

الأعراض الرئيسية الأربعة للإصابة بعدوى كَثرَة الوَحيداتِ العَدوائِيَّة هي:

  • التَّعب الشديد

  • الحُمَّى

  • التهاب الحلق

  • تورُّم العُقَد اللِّمفية

ولكن، لا يُعاني جميعُ المرضى من كلِّ هذه الأعراض. تبدأ العدوى بشعورٍ عامٍّ بالمرض (التَّوعُّك) والإرهاق عادةً، والذي تزداد شدَّته عادةً خلال الأسبوعين إلى الثلاثة أسابيع الأولى، ولكنَّه قد يستمرُّ فترةً أطول. ويتبع هذه الأَعرَاضَ المُبهمة حدوثُ الحُمَّى والتهاب الحلق وتورم العُقَد اللِّمفية. تصل درجة الحرارة إلى حوالى 39.5 درجة مئوية في فترة ما بعد الظهر أو بداية المساء. ويكون التهابُ الحلق شديدًا غالبًا، وقد تكون مادة شبيهة بالقيح موجودةً في الجزء الخلفي من الحلق. وفي الحالات الأكثر شيوعًا، تكون العقد اللمفية الموجودة في الرقبة متورمة، إلَّا أنَّه يمكن لأيَّة عقدةٍ لمفيَّة أن تتورَّم. يكون العَرَضُ الوحيد هو تورُّم العقد اللمفيَّة عند بَعض المرضى.

ويتضخَّم الطحال عند حوالى 50٪ من المرضى المُصابين بكَثرَة الوَحيداتِ العَدوائِيَّة. وعندَ معظم المرضى المصابين بالعدوى، يُسبِّبُ الطحال المتضخم أعراضًا قليلة إن وجدت، ولكنه قد يتمزَّق، وخصوصًا عند التعرُّض للإصابة. كما قد يحدث تضخُّمٌ بسيطٌ في الكبد. وفي حالاتٍ نادرة، تحدث إصابةٌ باليرقان وتتورَّم المنطقة المُحيطة بالعينين في بعض الأحيان.

يظهر الطفحُ الجلدي بشكلٍ غير شائع؛ لكنَّه يحدث عادةً عندَ المرضى المصابين بعدوى فيروس إبشتاين- بار EBV، والذين يستعملون الأمبيسيلين ampicillin كمضادٍ حيوي.

وتحدث مضاعفات أخرى شديدة النُّدرة، تنطوي على حدوث اختلاجات وتضرُّر الأعصاب وشذوذات سلوكية، والتهاب الدماغ (encephalitis) أو الأنسجة التي تغطي الدماغ (التهاب السحايا) وفقر الدَّم وانسداد المسالك الهوائية بالعقد اللمفية المُتورِّمة.

تختلف فترة استمرار الأَعرَاض. تزول الأعراض بعد حوالى أسبوعين، ويمكن لمعظم الأشخاص استئناف أنشطتهم المعتادة؛ إلَّا أنَّ الشعور بالتَّعب قد يستمرُّ عدةَ أسابيع أخرى، وأحيانًا عدة أشهر. يُتوفَّى أقل من 1٪ من المُصابين بالعدوى عادةً نتيجة حدوث مضاعفات، مثل التهاب الدماغ أو تمزُّق الطحال أو انسداد المسالك الهوائية.

التَّشخيص

  • اختبار الدَّم

تظهر أعراضُ كَثرَة الوَحيداتِ العَدوائِيَّة أيضًا في عددٍ من حالات العدوى الجرثوميَّة والفيروسيَّة الأخرى. وبذلك، لا يجري تمييز الإصابة بكَثرَة الوَحيداتِ العَدوائِيَّة غالبًا. إلَّا أنَّ تورُّم العقد، ولاسيَّما في الرقبة، يُشير بقوَّةٍ إلى الإصابة بكَثرَة الوَحيداتِ العَدوائِيَّة.

يُجرِى اختبار دمٍ بسيط يعرف باختبار الضِّدِّ الغَيرَوِيّ أو اختبار البقعة الأحادية لتأكيد التَّشخيص. يكون اختبار البقعة الأحادية monospot test سلبيًّا في مرحلة مبكرة من العدوى أو عند الأطفال الصغار؛ ولكن، إذا كان اشتباه الأطباء بالعدوى كبيرًا، فإنَّهم فيقومونَ بإعادة إجراء الاختبار. وإذا استمرَّت نتيجة الاختبار سلبيَّةً، فإنَّهم يُجرون اختبارات دمٍ أخرى نوعيَّة لأضداد فيروس إبشتاين- بار، وذلك لتأكيد التشخيص.

كما يُجرى اختبار تعداد الدَّم الكامل في كثيرٍ من الأحيان. قد يكون العثور على الكثير من خلايا الدَّم البيضاء وحيدة النواة المميزة (اللِمفاوِيَّات اللَانَمُوذَجِيَّة) أولَ دليلٍ على أنَّ التشخيص هو داء كَثرَة الوَحيدات العَدوائِيَّة.

المُعالجَة

  • الراحة بالدَّرجة الأولى

  • مسكنات الألم

  • الستيرويدات القشرية في بعض الأحيان

لا توجد مُعالَجَة محدّدة.

يتمُّ تشجيع المرضى المُصابين بكَثرَة الوَحيداتِ العَدوائِيَّة على الراحة خلال أول أسبوعٍ أو أسبوعين، ما دامت الأعراض شديدة. وبعدَ حوالى أسبوعين، قد يعود إليهم نشاطهم كما يرغبون. ولكنَّه، وبسبب خطر تمزق الطحال، فإنَّه ينبغي تجنُّب ممارسة رياضة رفع الأثقال ورياضات التَّماس لشهرٍ واحد، حتى يقوم الأطباء من خلال الفحص أو في بعض الأحيان بمساعدة التصوير بتخطيط الصدى بتأكيد عودة الطحال إلى حجمه الطبيعي.

يمكن للأسيتامينوفين أو مضادَّات الالتهاب غير الستيرويدية (مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين) أن تُخفِّفَ شدَّة الحمى والألم. ولكن، ينبغي عدم استعمال الأسبرين عند الأطفال بسبب خطر الإصابة بمُتلازمة راي التي قد تؤدي إلى الوفاة (انظر مُتلازمة راي).

يمكن معالجةُ بعض المُضَاعَفات مثل تورُّم المَسالِك الهَوائيَّة الشديد باستعمال الستيرويدات القشرية.

يكون للأدوية المضادة للفيروسات المُتوفِّرة حاليًا تأثيرٌ ضئيلٌ في أعراض كَثرَة الوَحيداتِ العَدوائِيَّة، ولذلك ينبغي عدم استعمالها.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة