أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الحُمَّى الصَّفراء Yellow Fever

حسب

Craig R. Pringle

, BSc, PhD, University of Warwick

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1436| آخر تعديل للمحتوى صفر 1436

الحُمَّى الصَّفراء yellow fever مرض فيروسي ينتقل عن طريق البعوض، ويحدث بشكل رئيسي في المناطق المدارية.

تنجم الحُمَّى الصَّفراء عن العدوى بالفَيروسَة المُصَفِّرَة flavivirus (جِنس مِنَ الفَيروسات) البعوض هو المسؤول عن انتشار الحُمَّى الصَّفراء.

الحُمَّى الصَّفراء هي واحدةٌ من أكثر حالات العدوى الفيروسيَّة أهميَّةً عبر التاريخ، والتي يمكن تمييزها بسهولة. حدثت في الماضي حالات وباء كبيرة بالحُمَّى الصفراء أدَّت إلى حدوث عشرات الآلاف من الوفيَّات. كان هذا المرض شائعًا في المناطق المدارية والمعتدلة حول العالم سابقًا، أما الآن فهو مُقتصرٌ على المناطق الاستوائية في وسطي أفريقيا وأمريكا الوسطى والجنوبية. ومن الشَّائع حدوث العدوى خلال الأشهر الحارة والممطرة والرطبة في أمريكا الجنوبية وخلال موسم الأمطار المتأخر والمواسم الجافة في أفريقيا.

الأعراض

لا يُعاني بعض المصابين بالعدوى من أيَّة أعراض. بينما يعاني آخرون من أعراضٍ خفيفة، ويعاني بعضُهم من مرضٍ خطير مُهدِّدٍ للحياة.

تبدأ الأعراض بعد مرور 3-6 أيَّام من التعرُّض للسع من قِبَل بعوضة مصابةٍ بالعدوى عادةً؛ حيث تبدأ الأعراض بالصُّدَاع والدوخة وأوجاع العضلات والقشعريرة وحدوث حُمَّى خفيفة، تبدأ بشكلٍ مفاجئ. ومن الشَّائع حدوث الغثيان والقيء والإمساك والتعب الشديد والتَّهيُّج والتَّململ. ويكون الوجه مُتورِّدًا.

تزول جميعُ هذه الأَعرَاض بعد بضعة أيام؛ ثمَّ يتعافى بعض المرضى، إلَّا أنَّه تحدث عند الآخرين حُمَّى شديدة وغثيان وقيء وألم شديد معمم بعد بضع ساعات أو أيام من اختفاء الأَعرَاض الأوَّلية. يتحوَّل لون الجلد إلى الأصفر (اليرقان) بسبب إصابة الكبد بالعدوى. ويحدُث نزفٌ من الأنف والفم والسبيل الهضمي في كثير من الأحيان. قد يتقيَّأ المرضى دمًا. ويمكن أن يُصابوا بالتخليط الذهني واللامُبالاة. يعاني بعض المرضى من هبوط ضغط الدَّم (الصدمة). قد تتسبَّب العدوى الشديدة في حدوث اختلاجاتٍ وخللٍ وظيفيٍّ في عددٍ من الأعضاء وغيبوبة. تصل نسبة الوفيَّات إلى 50٪ من المرضى الذين يعانون من نزفٍ شديدٍ وحُمَّى.

التَّشخيص

  • زرع أو اختبارات الدَّم

يشتبه الأطباء في الحمى الصفراء عندما تظهر عند الأشخاص الذين يعيشون في منطقةٍ تنتشر فيها العدوى أعراضٌ نموذجيَّة. يتمُّ تشخيصها عن طريق نموِّ (زرع) الفيروس أو من خلال التَّحرِّي عن أضداد الفيروس في الدَّم.

الوقاية

تشتمل الوقاية على ما يلي:

  • تجنُّب لسعات البعوض

  • التطعيم

  • العَزل

يُعدُّ تجنُّب لسعات البعوض أساسَ الوقاية. يمكن للأشخاص الذين يعيشون أو يزورون المناطق التي تنتشر فيها الحمى الصفراء القيام بما يلي:

  • تطبيق (ديت DEET، ثُنائي إيثيل تولواميد) طارد الحشرات على الجلد

  • استخدام شبكة البعوض

  • ارتداء قمصان طويلة الأكمام وسراويل طويلة

يتوفر لقاح فعال بنسبة 95٪ للوقاية من الحمى الصفراء. في الولايات المتحدة، يقتصر استعمالُ اللقاح على عيادات التطعيم ضد الحُمَّى الصفراء المvo~Qw بها من قبل سلطات الولايات المتحدة. خدمة الصحة العامةP إلَّا أنَّه يوجد الكثير من هذه المراكز (انظرمَراكِز مُكافَحَةِ الأَمراض: عيادات التطعيم ضد الحمى الصفراء CDC: Yellow Fever Vaccination Clinics). تطلب الكثير من البلدان أن يكون الأشخاص القادم,ن إليها من مناطق تحدث فيها الإصابة بالحُمَّى الصفراء قد حصلوا على لقاح لهذه الحُمَّى. يجب تطعيم الأشخاص الذين يسافرون إلى المناطق التي تكون فيها الحُمَّى الصفراء شائعة.

ينبغي عدم استعمال اللقاح في الحالات التالية:

  • النساء الحوامل

  • الأطفال الذين لم يتجاوزوا شهرهم السادس

  • الأشخاص الذين يُعانون من ضُعف الجهاز المناعي (مثل المصابين بمتلازمة العوز المناعي المُكتَسب)

إذا تمَّ الاشتباه في الإصابة بالعدوى أو تشخيصها، فيجب عزلُ المرضى في غرفٍ يجري فحصَها ورشَّها بالمبيدات الحشرية لمنع انتشار المزيد من الفيروسات عن طريق البعوض.

المُعالجَة

  • الرِّعاية الدَّاعمة

تشتمل المعالجة على الرِّعاية الدَّاعمة التي تنطوي على استعمال الأدوية لعلاج أو منع حدوث النَّزف، بما في ذلك حقن فيتامين (ك) (الذي يمكن أن يساعد على تجلُّط الدَّم).

ولا توجد مُعالَجَة نوعيَّة للعدوى.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة