أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

أنفلونزا الطيور

(أنفلونزا الطيور؛ الأنفلونزا الطيرية)

حسب

Brenda L. Tesini

, MD, University of Rochester School of Medicine and Dentistry

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الأولى 1442| آخر تعديل للمحتوى جمادى الأولى 1442

أنفلونزا الطيور هي عدوى فيروسية بسلالات من فيروسات الأنفلونزا التي تُصيبُ عادةً الطيور البرية والدواجن الأهلية.

  • ينتقل فيروسُ إنفلونزا الطيور، الذي نادرًا ما ينتقل من الحيوانات إلى البشر، إلى البشر بشكل رئيسي عندما تتحوَّر المادة الوراثية للفيروس.

  • ويُعتقد أن جميع الأشخاص المصابين بعدوى فيروس أنفلونزا الطيور تقريبًا قد خالطوا طيورًا مصابًة بالعدوى (حيث إن العدوى لا تنتقل أبدًا من إنسان لآخر).

  • قد يُعاني المرضى من صعوبة بالغة في التنفُّس وأعراض تشبه الأنفلونزا.

  • لتشخيص أنفلونزا الطيور، يقوم الأطباء بفحص عينة من المُفرَزات من الأنف أو الحلق.

  • تُعالج أنفلونزا الطيور بالأدوية المُضادَّة للفيروسات.

(انظر أيضًا الأنفلونزا.)

تنجم أنفلونزا الطيور عن العدوى بالكثير من سلالات فيروس الأنفلونزا (A) التي تصيب الطيور البرية عادةً.ويمكن أن تنتشرَ العدوى بسهولة إلى الطيور الدَّاجنة.ولكنَّها نادرًا ما تنتشر من الحيوانات إلى الأشخاص.تنتشر العدوى إلى الأشخاص بشكلٍ رئيسي عندما تتغير المادة الوراثية للفيروس (طفرات)، ممَّا يُمكّن الفيروس من الارتباط بالخلايا في السبيل التنفسي للإنسان.يُعتقد بأن جميع الأشخاص المصابين بعدوى فيروس أنفلونزا الطيور تقريبًا قد خالطوا طيورًا مصابة بالعدوى.يمكن القول بأن عدوى أنفلونزا الطيور لا تنتقل إطلاقًا من شخصٍ إلى آخر.إلَّا أنَّ الخبراء يشعرون بالقلق من أنَّ الطفرات الإضافية قد تُمَكِّن الفيروس من الانتقال بسهولةٍ أكبر من شخصٍ إلى آخر.وبذلك، يمكن أن تنتشرَ أنفلونزا الطيور بسرعة وعلى نطاق واسع، ممَّا يُسبب حدوث وباءٍ عالميٍّ كبير (جائحة).

ظهرت العدوى البشرية بإنفلونزا الطيور H5N1 (انظر أنواع وسلالات الأنفلونزا ) لأول مرة في هونغ كونغ في عام 1997 ثم انتشرت إلى فيتنام ، ثم إلى إندونيسيا، وكمبوديا، والصين، وتايلاند، وتركيا، وأذربيجان، وجيبوتي، ومصر، والعراق.ومنذ عام 2003، سُجلت أكثر من 860 حالة إصابة بشرية بفيروس H5N1، مع 454 حالة وفاة، في 16 دولة في آسيا، وأفريقيا، والمحيط الهادئ، وأوروبا، والشرق الأدنى.جرى تأكيد إصابة واحدة بالعدوى البشرية في عام 2019، وكان ذلك في النيبال.

في عام 2013، بدأ تفشي المرض في جنوب شرق الصين.وكانت سلالة فيروسات الأنلفونزا المنتشرة حينها هي H7N9.جرى إبلاغ منظمة الصحة العالمية عن أكثر من 1500 حالة إصابة بشرية وما لا يقل عن 615 حالة وفاة في جميع أنحاء العالم منذ عام 2013.وقد حدثت العدوى بشكلٍ رئيسي في المجتمعات التي تستهلك الدواجن من أسواق الدواجن الحيَّة.وتأكدت حالة واحدة في البر الصيني الرئيسي في عام 2019.

تقوم الصين بتطعيم الدواجن بلقاح للوقاية من فيروسات إنفلونزا H5 و H7.يمكن لبرنامج التطعيم هذا أن يساعد على الوقاية من انتشار فيروس أنفلونزا الطيور من الطيور البرية إلى الطيور الداجنة.تكون الطيور الداجنة أكثر ميلاً لأن تختلط مع البشر وأن تنشر الفيروس إليهم.

تسبّبت سلالاتٌ أخرى أيضًا من فيروسات أنفلونزا الطيور في حالات تفشي متفرقة للعدوى عند البشر.ولكن، في هذه الفاشيات لم ينتشر الفيروس من شخصٍ إلى آخر.

الأعراض

يكون للسلالتين H5N1 و H7N9، اللتين تُسببان معظم حالات أنفلونزا الطيور عند البشر، تأثيراتٌ مُتشابهة.

قد يُعاني المرضى من صعوبة بالغة في التنفُّس وأعراض تشبه الأنفلونزا (مثل الحُمَّى، والسعال، والتهاب الحلق، وأوجاع العضلات).ويُعاني بعضُهم من التهاب الملتحمة أو الالتهاب الرئوي.

يكون معدل الوفيات مرتفعًا عند المرضى الذين يعانون من أعراض شديدة.

التَّشخيص

  • فحص عيِّنة مأخوذة من الأنف أو الحلق

يجب على المريض الاتصال بالطبيب إذا كان يعاني من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، بالإضافة إلى واحد مما يلي:

  • في حال مخالطة طيور في منطقة يُعرف بأنَّ طيورها تحمل العدوى.

  • في حال مخالطة أحد المصابين بأنفلونزا الطيور.

يمكن للطبيب إرسال عيِّنةٍ تُؤخذ عن طريق مسحة من الأنف أو الحلق لفحصها.

الوقاية

تتمُّ مكافحة الانتشار عن طريق تحديد مجموعات الطيور المصابة بالعدوى والتَّخلُّص منها.

تقوم حكومة الولايات المتحدة بتخزين لقاح أنفلونزا الطيور H5N1 تحسبًا لحدوث وباء.لا يمكن للقاحات الأنفلونزا التقليدية أن تقي من أنفلونزا الطيور.

المُعالجَة

  • الأدوية المُضادَّة للفيروسات

يعطى المصابون بالعدوى دواء أوسيلتاميفير oseltamivir أو زاناميفير zanamivir (وهي مضادات فيروسية تستخدم في علاج الأنفلونزا).عادة ما تحسن هذه الأدوية من معدل البقاء على قيد الحياة.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة