أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الوقايَة من العدوى

حسب

Allan R. Tunkel

, MD, PhD, Warren Alpert Medical School of Brown University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو الحجة 1437| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1437

هناك عدَّة تدابير تساعد على حماية المرضى من العدوى.

غسل اليدين هو وسيلة فعَّالة لمنع انتشار الكائنات الحية الدقيقة المعدية من شخصٍ إلى آخر. ولغسل اليدين أهمية خاصَّة بالنسبة للأشخاص الذين يتعاملون مع الطعام أو الذين لديهم اتصال جسدي متكرِّر مع الأشخاص الآخرين. يجب على الأشخاص الذين يزورون المرضى في المستشفيات، الذين يعانون من أمراض خطيرة، أن يغسلوا أيديهم؛ ويمكن أن يُطلَب منهم لبس رداء وقناع وقفازات قبلَ دخول غرفة المريض. كما توفِّر العديدُ من المستشفيات موادّ هلامية أو رغوة تحتوي على الكحول. ويمكن أن يساعدَ استخدام هذه العوامل على الأيدي، قبل وبعد لمس المرضى، في منع انتشار العدوى.

وفي بعض الأحيان، تُعطى المضادَّات الحيوية للأشخاص الذين ليس لديهم عدوى بعد لوقايتهم من الإصابة بها؛ ويُسمَّى هذا التدبيرُ الوقائي الوقايَة prophylaxis. يحتاج العديدُ من الأشخاص الأصحاء الذين يخضعون لأنواع معيَّنة من الجراحة - وخاصة جراحة البطن وزرع الأعضاء - إلى المضادَّات الحيوية الوقائيَّة.

ويعدُّ التلقيح واحدًا من أكثر الطرائق فعَّالية للوقايَة من العَدوَى. وينبغي أن يتلقى الأشخاص الذين يتزايد خطرُ إصابتهم بالعدوى (وخاصَّة الرضَّع والأطفال وكبار السن والأشخاص المصابين بالإيدز) جميع اللقاحات اللازمة للحدِّ من هذا الخطر.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الأنفلونزا
Components.Widgets.Video
الأنفلونزا
تنجم الأنفلونزا influenza أو النزلة الوافدة flu عن العدوى بنوعٍ أو أكثر من الفيروسات التي يمكن أن تنتشر...
نماذج ثلاثيّة الأبعاد
استعراض الكل
فيروس كوفيد-19
نموذج ثلاثيّ الأبعاد
فيروس كوفيد-19

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة