honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

العدوى في المرضى المصابين بضعف وسائل الدِّفاع

حسب

Allan R. Tunkel

, MD, PhD, Warren Alpert Medical School of Brown University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو الحجة 1437| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1437
موارد الموضوعات

يمكن للعديد من الاضطرابات والأدوية وغيرها من المُعالجَات، أن يسبِّب انهيارًا في الدفاعات الطبيعية للجسم. ومثلُ هذا الانهيار قد يؤدِّي إلى العدوى، والتي يمكن أن يكون سببها الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش عادة بشكل غير مؤذ على الجسم أو فيه. ويمكن أن ينتجَ عن ذلك ما يلي:

  • الحروق الواسعة: يَزداد خطرُ العدوى، لأنَّ الجلد التالف لا يمكن أن يمنع الغزو من قبل الكائنات الدقيقة الضارَّة.

  • الإجراءات الطبِّية: في أثناء الإجراء، يمكن إدخال مواد أجنبية في الجسم، ممَّا يزيد من خطر العدوى. وتشتمل هذه المواد على القثاطير الموضوعة في المسالك البولية أو الأوعية الدموية، والأنابيب الموضوعة في القصبة الهوائية، والغُرَز الوضوعة تحت الجلد.

  • الأدوية التي تثبِّط الجِهاز المَناعيّ: وتشمل هذه الأدوية عقاقير المُعالجة الكِيميائيَّة للسرطان، والأدوية المستخدمة لمنع الرفض بعدَ زرع الأعضاء (مثل الآزوثيوبرين، والميثوتريكسات، والسيكلوسبورين)، والكورتيكوستيرويدات (مثل بريدنيزون).

  • المُعالجَات الإشعاعية: هذه المُعالجَات قد تثبِّط الجهازَ المناعي، ولاسيَّما عندما يتعرَّض نقِي العِظام للإشعاع.

  • الإيدز: تقلّ القدرة على مكافحة بعض حالات العدوى بشكل كبير لدى المصابين بالإيدز، وخاصَّة في وقت متأخِّر من المرض. الأشخاص المصابون بالإيدز معرَّضون بشكل خاص لخطر العدوى الانتهازية (عدوى الكائنات الحية الدقيقة التي لا تسبِّب العدوى في الأشخاص الذين لديهم نظام مناعي سَليم). كما أنَّ العديدَ من حالات العدوى الشائعة تسبِّب إصابة الأشخاص المصابين بالإيدز بمرضٍ شديد.

icon

أضواء على الشيخوخة: العَدوى

تكون العدوى أكثرَ احتمالاً، كما تكون أكثر شدَّة، لدى كبار السن منها لدى الشباب لعدة أسباب عادة:

  • الشيخوخة تقلل من فعَّالية الجِهاز المَناعيّ (انظر تأثيرات الشيخوخة على الجهاز المناعي).

  • العديد من الاضطرابات طويلة الأمد (المزمنة) الشائعة بين كبار السن، مثل داء الانسداد الرئوي المزمن والسرطان وداء السكري، تزيد من خطر العدوى أيضًا.

  • وكثيرًا ما يكون المسنون في مستشفى أو دار رعاية، حيث يكون خطر الإصابة بالعدوى الخطيرة أكبر. وفي المستشفيات، يتيح الاستخدامُ الواسِع للمضادَّات الحيوية للكائنات الحية الدقيقة المقاومة للمضادَّات الحيوية أن تنمو، وغالبًا ما تصعب مُعالَجَة العدوى بهذه الكائنات الدقيقة أكثر من حالات العدوى المكتسَبة في المنزل أو في المجتمع (انظر العدوى المكتسبة في المستشفى).

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة