honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

المُعالجَات بالمناورَة والمعتمدة على الجسد

حسب

Steven Rosenzweig

, MD, Drexel University College of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1430| آخر تعديل للمحتوى شوال 1434

تهدف المُعالجَاتُ بالمناورَة والمُعالجات المعتمدة على الجسد manipulative and body-based therapies إلى مُعالَجَة مختلف الحالات من خلال المناورَة الجسديَّة. وتشتمل هذه المُعالجَاتُ على العلاج بتقويم العمود الفقري، والتدليك، وطب المنعكسات، والعلاج الرولفي rolfing، وإعادة التأهيل الوضعي.

العلاجُ بتقويم العمود الفقري Chiropractic

في العلاج بتقويم العمود الفقري، ينظر إلى العلاقة بين بنية العمود الفقري ووظيفة الجهاز العصبي باعتبارها المفتاح للحفاظ على الصحة أو استعادتها. والطريقة الرئيسية لتصحيح هذه العلاقة هي منابلة او مناورة العمود الفقري. كما يمكن أن يقومَ مقوِّمو العمود الفقري بالمُعالجَات الفيزيائية (مثل استعمال الحرارة والبرد، والتحفيز الكهربائي، واستراتيجيات إعادة التأهيل)، أو التدليك، أو العلاج بالابر أو التوصية بتدريبات معيَّنة أو تغيير نمط الحياة.

ويجري دراسة تقويم العمود الفقري بنشاط. وتشتمل المشاكلُ التي يعالجها تقويم العمود الفقري على ألم أسفَل الظَّهر، واضطرابات الصُّدَاع المختلفة (على الرغم من أن الفعالية ليست واضحة دائمًا)، وآلام الرقبة، والألم الناجم عن الأعصاب المضغوطة.

وقد أظهرت التجاربُ السريرية الماضية أن العلاجَ بتقويم العمود الفقري فعّال مثل العلاج الطبي التقليدي في تخفيف ألم أسفَل الظَّهر على المدى القصير. وتشمل المبادئُ التوجيهية للممارسة الطبية التقليدية العلاج بتقويم العمود الفقري كخيار علاجي لألم أسفَل الظَّهر المفاجئ، الذي لا يزول على الرغم من التدابير التي يتخذها المرضى من تلقاء أنفسهم. ولكنَّ المُعالجَات ما بعد 3 أشهر قد لا توفر فائدة إضافية. لم يَجرِ تحديدُ فائدة المناورة في حالات لا تتصل مباشرة بالجهاز العضلي الهيكلي.

وتعد المُضَاعَفاتُ الخطيرة الناجمة عن مناورة العمود الفقري، مثل ألم أسفَل الظَّهر والضرر في أعصاب العنق والأضرار التي تلحق بالشرايين في الرقبة، نادرة. وقد تشتمل الآثار الجانبية الأخرى على الانِزعَاج والصُّدَاع والتعب، والتي تختفي في غضون 24 ساعة عادة. لا يُنصَح بمناورة العمود الفقري لدى الأشخاص الذين لديهم أيّ مما يلي:

  • تخلخل العِظام osteoporosis

  • أعراض الاعتلال العصبي (على سَبيل المثال، فقدان الإحساس أو القوة في واحد أو أكثر من الأطراف)

  • جراحة سابقة في العمود الفقري

  • السكتة الدماغية Stroke

  • اضطرابات الأوعية الدمويَّة

العلاج بالتدليك Massage Therapy

العلاجُ بالتدليك هو مُناورَة في أنسجة الجسم لتعزيز العافية، وتقليل الألم والإجهاد. وهو يتضمَّن مجموعة متنوعة من التقنيات التي تعمل باللمس الخفيف والعميق، من التمسيد والعجن (كما هو مستخدم في التدليك السويدي) إلى تطبيق الضغط على نقاط محددة (كما هو مستخدم في شياتسو، والعلاج بالابر، والتدليك العصبي العضلي). ويدَّعي المعالجون بالتدليك انهم يساعدون الجهاز العضلي الهيكلي، والعصبي، والدورة الدموية في الجسم. تشتمل آثار الشفاء الأخرى للتدليك على مَنَافِع الرعاية واللمس البشري، والاحتياجات الأساسية التي لم تُلبَ في حياة كثير من المرضى.

وقد تبيَّن أنَّ التدليك مفيد في ما يلي:

  • تخفيف الألم، مثل ذلك الناجم عن إصابات الظهر، ووجع العضلات، والألم العَضَلي اللِّيفي، والقلق

  • علاج التعب والألم والغثيان والتقيُّؤ لدى مرضى السَّرطان

  • مساعدة الدماغ، والأعصاب، ودفع سلوك الرضع منخفضي الوزن عند الولادة إلى التطوّر بشكلٍ طبيعي

  • منع إصابة الأعضاء التناسلية للأم في أثناء الولادة

  • تخفيف الإمساك المُزمن

  • السيطرة على الرَّبو

قد يقلّل التدليك من التوتّر والقلق.

وتشتمل الاحتياطاتُ بالنسبة للعلاج بالتدليك والمُعالجَات الأخرى، التي تنطوي على المُناورَة بالقوة، على ما يلي:

  • لا ينبغي أن يَجرِي تدليكُ الجلد العاري في الأشخاص الذين يعانون من الأمراض المُعدِية أو السَّاريَة، أو الجروح المفتوحة، أو الحروق، أو ارتفاع في درجة الحرارة، أو الأورام.

  • يمكن أن يُسبب التدليك كدمات ونزفًا في الأشخاص الذين لديهم عدد قليل من الصُّفَيحات الدَّمويَّة أو اضطراب من الاضطرابات النَّزفية.

  • يجب ألا يثقل التدليك على العظام المتضرّرة من هشاشة العظام أو السرطان الذي انتشر إلى العظام (السَّرطان النقيلي metastatic cancer)).

التكاملُ الهيكلي أو البنيوي Structural Integration

يستند التكاملُ الهيكلي إلى نظرية ترى أنّ الصحة الجيدة تعتمد على محاذاة أو ترصيف الجسم الصحيح. وهو شكل من أشكال تدليك الأنسجة العميقة التي يَجرِي على سلسلة من الجلسات عادة. يتم تحقيقُ محاذاة صحيحة للعظام والعضلات عن طريق مُناورَة وتمطيط الأنسجة الليفية التي تحيط ببعض أعضاء الجسم (اللفافة)، مثل العضلات. ولكن، لم تثبت فعالية التكامل الهيكلي علميًا.

عِلمُ المُنعَكَسات Reflexology

في علم المُنعَكَسات، يَجرِي تطبيقُ الضغط اليدوي على مناطق معيَّنة من القدم، والتي يُعتقد أنها تتوافق مع أجهزة أو أعضاء مختلفة من الجسم. ويعتقد أن تحفيزَ هذه المناطق يؤدي إلى إزالة انسداد الطاقة المسؤولة عن الألم أو المرض في الجزء المقابل من الجسم. قد يساعد علم المُنعَكَسات في تخفيف القلق لدى الأشخاص الذين يعانون من السرطان.

إعادة التأهيل الوضعي Postural Reeducation

تستخدم إعادة التأهيل الوضعي الحركة واللمس لمساعدة المرضى على تعلم الوضعية الصحية، والتحرك بسهولة أكبر، وأن يصبحوا أكثرَ وعيًا بجسدهم. وتسعى المُعالجَات المعنية إلى تحرير الطرق المعتادة الضارة لوضعيات الجسم، من خلال التركيز على الوعي من خلال الحركة. ولكنّ فعالية إعادة التأهيل الوضعي ليست واضحة.

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة