honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

نقص النوم بسبب الإقامة في المستشفى

حسب

Oren Traub

, MD, PhD, Pacific Medical Centers

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1436| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1436

يُمكن أن يكون النوم في المستشفى (انظر المشاكل بسبب دخول المستشفى) صعباً وذلك لأسبابٍ عديدةٍ منها:

  • سرير المستشفى غير مريح

  • المرض بحدّ ذاته

  • الشدَّة الانفعالية والقلق حول المرض

  • الألم من بعد الجراحة أو بسبب حالات أخرى

  • الضوضاء في المستشفى (مثل أصوات صفير أجهزة الإنذار أو أصوات الحديث لموظفي المستشفى في الممرات أو الأصوات التي تصدر عن نقل المعدَّات أو صوت الشخير من شريكٍ في الغرفة)

  • مُقاطعة المريض في أثناء الليل لقياس العلامات الحيوية (مثل درجة حرارة الجسم وضغط الدَّم) أو لأخذ عينة من الدَّم أو تغيير الخطوط الوريدية أو إعطاء دواء

نتيجة لذلك، يجري إخراج العديد من المرضى من المستشفى وهم يشعرون بتعبٍ أكثر مما كانوا عليه عند دُخولهم المستشفى.

الوقاية

ينبغي أن يخبر المرضى الطبيبَ أو الممرضة بأنَّهم يُواجهون مشاكل في النَّوم،

وقد تنطوي الحُلول على:

  • تعديل أصوات صفير أجهزة الإنذار على المعدات الطبية

  • نقل المرضى إلى غرفة أخرى إذا كان شريكهم فيها يشخُر

  • إعطاء المرضى أدوية لضبط الألم أو تعزيز النوم أو تخفيف القلق

  • استخدام سدادات الأذن

إذا كانت حالات المرضى في تحسُّن، يستطيعون سؤال الطبيب حول ما إذا كان من الضروري إيقاظهم في الليل لقياس العلامات الحيوية.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة