أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

مشاكل بسبب الراحة في السرير

حسب

Oren Traub

, MD, PhD, Pacific Medical Centers

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1436| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1436

يُمكن أن يُؤدِّي البقاء في السرير لمدة طويلة من دون نشاط بدني عاديّ، مثلما قد يحدث في المستشفى (انظر المشاكل بسبب دخول المستشفى)، إلى حدوث مشاكل عديدة.

جَلطات الدم

قد تحول إصابة في الساق أو جراحة في الساق أو الراحة في السرير دُون استخدام المرضى لسيقانهم، وعندما لا يجري استخدام الساق، يتحرك الدم بشكلٍ أبطأ من أوردة الساق إلى القلب، وتكون جلطات الدَّم أكثر ميلاً لأن تتشكَّل في هذا الدم الذي يتحرك ببطء (انظر خُثارُ الوريد العميق : الوقايَة). تنتقل جلطات الدَّم في بعض الأحيان من الأوردة في الساق إلى الرئتين وتسد أحد الأوعية الدموية هناك (تُسمَّى الحالة الانصمام الرئويّ)، ويُمكن أن تُهدِّد هذه الجلطات حياة المريض.

قَد يجري استخدام جوارب الانضغاط الهوائيّ للوقاية من جلطات الدَّم، ويجري تشغيل هذه الجوارب بمضخة كهربائية لتقوم بالضغط بشكلٍ متكرر على ربلتي الساقين وتنقل الدم إلى داخل وعبر الأوردة.

قَد يجري إعطاء المرضى الذين يواجهون خطر الإصابة بجلطات الدَّم دواءً مُضادَّاً للتخثُّر (مثل الهيبارين heparin)، وذلك عن طريق حقنه تحت جلد البطن أو الذراع. تُساعِدُ مضادَّات التخثُّر على الوقاية من تجلُّط الدم.

هَل تَعلَم...

  • يجري إعطاء معظم المرضى في المستشفى مُضاداً للتخثُّر عن طريق الحقن تحت الجلد، وذلك للوقاية من تشكُّل جلطات الدم في الساقين ومن ثمُّ احتمال انتقالها إلى الرئتين حيث قد تؤدي إلى انسداد الأوعية الدموية هناك.

الإمسَاك

عندما يبقى المرضى في السرير أو يكونون في حالة نشاط أقلّ، يتحرك البراز ببطءٍ عبر المِعَى والمُستَقيم إلى خارج الجسم، ولذلك يكون الإمساك أكثر ميلاً للحدوث. كما أن المرضى المقيمين في المستشفى قد يأخذون أدويةً (مثل مسكنات مُعيَّنة الألم) تُسبب الإمساكَ أيضًا.

للوقاية من الإمساك، يقوم موظفو المستشفى بتشجيع المرضى على شرب الكثير من السوائل، ويَجرِي تضمين المزيد من الألياف كجزء من وجبات الطعام أو كمكملات، وقد يجري وصف مُليِّنَات.

الاكتئاب

يحدث الاكتئاب عند العديد من المرضى الذين يُعانون من مرض خطير ويمكثون في السرير لفترةٍ طويلةٍ، كما قَد تُسهِمُ قلَّة التواصل مع الآخرين والشعور بالعجز في حدوث الاكتئاب أيضًا.

قرحات الضغط

يُؤدِّي البقاء في وضع واحد في السرير ولفترة طويلة إلى تشكُّل الضغط على مناطق الجلد التي تلامس السرير، ويُؤدِّي الضغط إلى الحيلولة دون وصول الدم إلى تلك المناطق، وإذا انقطع تدفق الدم لفترة طويلةٍ جدًّا، تتفكَّك النسج ممَّا يُؤدِّي إلى قرحة الضغط (تُسمَّى أيضًا قرحة السرير). يمكن أن تبدأ قرحات الضغط بالتشكُّل بسرعة خلال ساعتين،

وهي أكثر ميلاً للحدوث عند المرضى الذين لديهم:

  • نقص في التغذية

  • سلس بوليّ

يجعل نقص التغذية الجلدَ رقيقاً وجافاً وغير مرن وأكثر ميلاً للتمزُّق أو التشقق. يُعرِّضُ سلس البول الجلدَ إلى البول ممَّا يجعله طرياً ويُؤدِّي إلى تشققه.

تحدث قرحات الضغط عادةً على أسفل الظهر والعصعص والكعبين والمرفقين والوركين، ويُمكن أن تكون خطيرة وتُؤدِّي إلى عَدوى تنتقل إلى مَجرَى الدَّم (الإنتان).

إذا كان المريض يُعاني من صعوبة في الحركة، يقوم موظفو المستشفى بتغيير وضعية المريض في السرير بشكلٍ دوريّ للمساعدة على الوقاية من تشكُّل قرحات الضغط. يجري تفحُّص الجلد للتحري عن أيَّة علامة لقرحات الضغط، وقد يجري وضع وسادات Pads على أجزاء الجسم التي تلامس السرير، مثل الكعبين، لحمايتها. إذا كان لدى المريض قرحة ضغط، قد يجري استخدام سرير خاصّ يحتوي على هواء لإعادة توزيع الضغط بحيث لا يبقى الضغط على منطقةٍ واحدةٍ لفترةٍ طويلة جداً.

ضعف العظام

عندما لا تتحمل العظام الوزن بشكلٍ منتظم (أي عندما لا يُمضي المرضي ما يكفي من الوقت في الوقوف أو المشي)، تُصبِحُ ضعيفةً وأكثر عرضةً للكسور.

ضعف العضلات وتيبُّس المَفاصِل

تُصبِحُ العضلات ضعيفةً عندما لا يجري استخدامها، ويُمكن أن يجعل البقاء في السرير المَفاصِلَ والعضلات والنسج المحيطة فيها (الأربطة والأوتار) ضعيفةً. مع مرور الزمن، يمكن أن تصبح العضلات قصيرةً بشكلٍ دائمٍ، ويُمكن أن تصبِح المَفاصِل المتيبسة منحنيةً بشكلٍ دائمٍ (تُسمَّى الحالة التقفُّع contracture).

قد تنجم حلقة مَعِيبة عن هذا الأمر: يبقى المرضى في السرير بسبب اضطراب أو جراحة، مما يُؤدِّي إلى ضعف العضلات وتيبس المَفاصِل، مما يجعل الحركة (بما في ذلك الوقوف والمشي) أكثر صعوبةً.

الوقاية من المشاكل الناجمة عن الراحة في السرير

قد تبدو الخطوات المتخذة للوقاية من المشاكل المرتبطة بالراحة في السرير مزعجة أو متطلِّبة جدًّا، ولكنها ضرورية للشفاء بشكلٍ جيِّدٍ.

يُمكن أن تُساعد الحركة في أقرب وقت ممكن على الوقاية من معظم المشاكل، بما فيها الإمساك، ويجري تشجيع المرضى على الخروج من السرير في أقرب وقت ممكن، وإذا لم يكن في مقدورهم فعل هذا، ينبغي عليهم الجلوس باستقامة أو الحركة أو ممارسة التمارين في السرير. يُمكن أن يُساعد ثني وإرخاء العضلات في السرير على الوقاية من ضعفها،

وبالنسبة إلى المرضى الذين لا يستطيعون ممارسة الرياضة من دون مساعدة، يقوم اختصاصي العلاج الطبيعي أو موظف آخر بتحريك أطرافهم. يُمكن أن تجعل التجهيزات مثل الدرابزين والمقابض في الحمَّام ومقاعد المرحاض المرفوعة والأسرَّة المنخفضة والسجاد من الحركة أكثر سهولة.

بالنسبة إلى الأطفال، من الشائع أن تحتوي المستشفيات على غرف للألعاب للتشجيع على النشاط والوقاية من الملل أو الاكتئاب.

آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

نظرة عامة على اختبارات التصوير
أي من اختبارات التصوير التالية لا تستخدم الإشعاع؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة