أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

حالات السقوط بسبب الإقامة في المستشفى

حسب

Oren Traub

, MD, PhD, Pacific Medical Centers

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1436| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1436

يُمكن أن تزيد الظروف في المستشفى من خطر السقوط، خُصوصًا بالنسبة إلى كِبار السنّ (انظر المشاكل بسبب دخول المستشفى)، فبعد البقاء في السرير لفترةٍ طويلةٍ (الراحة في السرير)، يُمكن أن تُصبِح عضلات الساق ضعيفةً وأقلّ قدرة على ضغط الأوردة في الساق بحيث يتوجه الدم نحو القلب، ولذلك يتجمَّع الدَّم في الساقين عندما ينهض المرضى، ممَّا يَتسبَّب في انخفاض ضغط الدَّم وجعل المرضى يشعرون بالدَّوخة أو خفَّة الرأس (اضطراب يسمى نقص ضغط الدَّم الانتصابي orthostatic hypotension).

كما أنَّه قد يجري إعطاء المرضى أدويةً تجعلهم يشعرون بالدوخة أو النعاس أو التخليط الذهنيّ أيضًا. قد يكون سرير المستشفى مرتفعاً جدًّا أو يحتوي على قضبان، مما يجعل الخروج من السرير أكثر صعوبة. قد تكون الإضاءة خافتةً، ولذلك قَد لا يتمكَّن المرضى من رؤية العوائق أمامهم. يكون المرضى الذين لديهم تخليط ذهنيّ أو تَوَهان أكثر ميلاً إلى السقُوط،

ونظرًا إلى أنَّ الإقامة في المستشفى تُشكِّل عائقاً أمام ممارسة الروتين الاعتيادي، قد ينسى الآباء الذين يبقون في المستشفى لرعاية رضيعٍ مريضٍ أو طفلٍ صغيرٍ احتياطاتهم الاعتيادية، مثل رفع قضبان السرير عندما يكون الرضيع في داخله.

الوقاية من حالات السقوط في المستشفى

إذا أدرك المرضى المقيمون في المستشفى أو أفراد عائلاتهم ما الذي يُمكن أن يُسبب حالات السقوط في المستشفى، يُمكنهم اتخاذ خطوات للوقاية منها، فعلى سبيل المثال، يمكن الوقاية من ضعف العضلات عن طريق الخروج من السرير في أقرب وقت ممكن وممارسة التمارين. يستطيع أفراد العائلة أو موظفو المستشفى مُرافَقة المرضى عند المشي في ممرات المستشفى إلى أن تجري استعادة قوَّة العضلات.

تحدث معظم حالات السقوط عندما يخرج المرضى من السرير، ولذلك يستطيع أفراد العائلة أو موظفو المستشفى المُساعدة عن طريق القيام بالأمور التالية:

  • إذا كان السرير يحتوي على قضبان أو كان مرتفعاً جدًّا، يمكنهم السؤال حول ما إذا كانت هناك حاجة إلى القضبان وعن إمكانية جعل السرير منخفضاً

  • التأكد من أنَّ المرضى يعرفون مدى ارتفاع السرير المستشفى

  • تشجيع المرضى على توخي الحذر والتحرك ببطء عند الخروج من السرير

  • التأكُّد من أنَّ المرضى يستخدمون النِّعال أو الأحذية المُضادة للانزلاق

  • توجيه المرضى إلى مكان المرحاض وكيفية الوصول إليه (للوقاية من الخطوات الخاطئة والاصطدام بالأثاث)

  • تعليم المرضى كيفية الاتصال لطلب المساعدة

  • بالنسبة إلى الرضَّع والأطفال الصغار، التأكُّد من أنَّ قضبان السرير مرفوعة

يُحاول موظفو المستشفى غالبًا التعرف إلى المرضى الذين لديهم ميل للسقوط وتقديم مساعدة إضافية إليهم، وقد يقومون بتفقّدهم على فترات منتظمة أو يضعونهم في غُرَفٍ قريبة من قسم التمريض.

إذا بدا أن المرضى غير قادرين على الخروج من السرير بأمان ومن دُون مساعدة، يطلب منهم موظفو المستشفى استخدام جرس النِّدَاء للحصول على مُساعدة. إذا كان المرضى لا يدركون أو لا يوافقون على مسألة أنهم لا يستطيعون الخروج من السرير بأمان بمفردهم، قد يجري استخدَام جرس إنذار في السرير، وهو يُصدر صوت صفير مرتفع لاستِدعاء المساعدة إذا حاول المرضى الخروج من السرير بمفردهم.

يستطيع أفراد العائلة الطلب من الطبيب أن يتحقق من الأدويَة التي يأخذها المرضى والتعرُّف إلى أيّ دواء يُمكن أن يزيد من خطر السقوط، وإذا كان يجري استخدام مثل هذا الدواء، يستطيع أفراد العائلة سؤال الطبيب حول إمكانية تغييره أو تقليل الجرعة.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة