Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

التَّخليط الذهنِي وضعف الوظيفة الذهنية بسبب الإقامة في المستشفى

حسب

Oren Traub

, MD, PhD, Pacific Medical Centers

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1436| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1436

يُمكن أن يُؤدِّي المرض وخُصوصاً عندما ينطوي على أخذ أدوية لمعالجة الألم أو القلق إلى حدوث التخليط الذهنيّ عندَ أيّ مريض، وتُسهِمُ بيئة المستشفى في هذه المشكلة (انظر المشاكل بسبب دخول المستشفى)، حيث يتخلَّى المرضى في المستشفى عن أغراضهم وملابسهم الشخصية (أي العلامات التي تُشير إلى الهوية) ليحل محلها رداء المستشفى. يجد المرضى أنفسهم في مكانٍ غريبٍ من دُون معالم مألوفة وروتين اعتياديّ، في كثير من الأحيان، توفر المستشفيات القليل من التحفيز (مثل المشاهد والأصوات والتفاعل مع الآخرين)، وقد يكون المرضى بمفردهم أو مع شريك غرفة مُتكتِّم وفي غرفة ذات جدران بيضاء فارغة لا تبعث على البهجة وذات أساس تقليديّ؛ وفي معظم الوقت، قد لا يجد المريض شخصاً يتحدث إليه، وقد يكون الصوت الصادر عن التلفاز هُو الشيء الوحيد الذي يسمعه.

يمكن أن تُسبب إجراءات وجداول المستشفى التوهانَ، فعلى سبيل المثال، قد يستيقظ المرضى بشكل متكرر في أثناء الليل، مما يحرمهم من النوم بشكلٍ كافٍ، وقد لا يتمكنون من تحديد اتجاهاتهم في غرفة غير مألوفة وذات إضاءةٍ خافتةٍ، وقد يصعب على المرضى التعامل مع الفحوصات العديدة والمعدات المعقَّدة.

يُمكن أن تُسبب وحدات العناية المركزة الكثير من الارتباك للمرضى، حيث يكونون فيها بمفردهم وأحيانًا من دون نوافذ أو ساعات حائط تُساعدهم على توجيه انفسهم. قد تُؤدِّي أصوات الصفير التي تصدر عن الشاشات الإلكترونية أو الضوء الساطع المستمر أو المُقاطعات المتكررة لأخذ عيّنات الدَّم أو لتغيير الخطوط الوريدية أو لإعطاء الأدوية، إلى عرقلة نوم المرضى. يكون المرضى الذين يشعرون بالتَّعب أكثر سهولة للتعرُّض إلى التخليط الذهني والتَّوهان، وأحيانًا يكون التخليط الذهنيّ شديدًا إلى درجة أنَّ المرضى يُصابون بنوعٍ من الهذيان يُسمَّى ذُهَان وحدة العناية المركَّزة ICU psychosis.

إذا أُصيب المرضى بالتخليط الذهنيّ بشكلٍ غير مألوف في أثناء إقامتهم في المستشفى، ينبغي على أفراد العائلة إخبار موظفي المستشفى. يمكن الشفاء من الهذيان عادةً إذا جَرَى تصحيح سببه (اضطراب أو دواء أو حالة من الشدَّة).

في حالاتٍ معيَّنة، يُمكن أن يكون التخليط الذهنيّ شديدًا إلى درجة لا يفهم فيها المرضى سبب وجودهم في المستشفى، ويُمكن أن يُصبِحوا مُهتاجينَ ويُحاولون مغادرة السرير وانتزاع الخطوط الوريدية أو أنابيب أخرى أو القيام بأشياء أخرى قد تُسبب الضرر لأنفسهم أو للآخرين؛ وقد يُسيؤون تفسير سلوك شخص آخر على أنه تهديد ويستجيبون من خلال أن يُصبحوا مهددين لأنفسهم بدنياً. في مثل هذه الحالات، قد يساعد وجود صديق أو أحد أفراد الأسرة على تهدئتهم. أحيَانًا يبقى أحد موظفي المستشفى مع المرضى لمدة 24 ساعة في اليوم وذلك لمنعهم من القيام بأي شيءٍ خطيرٍ، وفي حالاتٍ نادرةٍ، يَجرِي تقييد حركة المرضى أو يجري استخدام جرعات صغيرة من دواء مضاد للذهان إلى أن يزول التخليط الذهنيّ.

الوقاية من التَّخليط الذهنِي وضعف الوظيفة الذهنية في المستشفى

يستطيع موظفو المستشفى وأفراد العائلة المُساعدة على عدم تعرُّض المرضى إلى التوهان من خلال القيام بالأمور التالية:

  • التأكُّد من أنَّ الإضاءة في الغرفة مناسبة

  • تشجيع المرضى على الخروج من السرير والمشي بانتظام والقيام بأكبر عدد ممكن من النشاطات اليومية الاعتيادية

  • التحدُّث مع المرضى حول ما يجري خارج المستشفى للحفاظ على نشاط العقل لديهم

  • شرح الاختبارات والمُعالجَات لمساعدة المرضى على فهم ما الذي يجري ولماذا

  • التأكد من أنَّ المرضى الذين يستخدمون النظارات أو مُساعِدات السمع قد أحضروها معهم وأنَّهم يستخدمونها فعلاً

  • التأكد من أن المرضى يستهلكون كميات كافية من السوائل والطعام (يُمكن أن يُسبب التجفاف الهذيان)

  • ترك المرضى ينامون من دون مقاطعة قدر الإمكان في أثناء الليل

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الأشعة السينية
Components.Widgets.Video
الأشعة السينية
تستعملُ تقنية الأشعة السينيَّة أشعةً عالية الطاقة يمكنها المرور عبر أنسجة معينة في الجسم، وتشكيل صورٍ...
تصوير الأوعية الدماغية: إدخال القثطار
Components.Widgets.Video
تصوير الأوعية الدماغية: إدخال القثطار
يُستَعمل تصوير الأوعية للحصول على معلومات تشخيصية حول الأوعية الدموية التي تحمل الدَّم إلى أجزاء مختلفة...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة