honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

التَّخريج من المستشفى

حسب

Oren Traub

, MD, PhD, Pacific Medical Centers

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1436| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1436

عندما يتعافى المرضى بشكلٍ ملائمٍ أو يُمكنهم الخضوع إلى مُعالجة مناسبة في مكانٍ آخر، يجري تخريجهم من المستشفى،

ولتحديد متى ينبغي تخريج المرضى، يُوازِنُ الطبيب بين خطر حدوث مشكلة بسبب البقاء في المستشفى (مثل الإصابة بِعَدوى) ومَنَافِع الخُضوع إلى المُعالجة فيها.

إذا كانت هناك إمكانية للمعالجة المناسبة خارج المستشفى، من الأفضل للمرضى عادةً أن يكونوا في المنزل حتى إذا لم يجرِ الشفاء بشكلٍ كاملٍ من المرض الذي كان السبب في إدخالهم إلى المستشفى.

يمكن مُعالَجَة المرضى خارج المستشفى إذا:

  • كانوا قادرين على الأكل والشرب وأخذ الأدوية عن طريق الفم.

  • كانوا قادرين على الحُصول على الأدوية الموصوفة.

  • جرى التقليل من الألم لديهم إلى مستويات يُمكن تحمُّلها (ولكن ليس من الضروري أن يجري التخفيف منه بشكلٍ كاملٍ) عن طريق الأدويَة.

  • كانوا قادرين على التجول في مكان إقامتهم وعلى العناية بأنفسهم أو لديهم المساعدة التي يحتاجون إليها للقيام بهذه الأشياء.

  • لم تعد حالاتهم تتطلب مراقبة يومية متقدمة عن طريق معدات المستشفى.

  • جرى ترتيب مواعيد المتابعة مع الأطباء الذين يُشرفون على حالاتهم.

قبل التخريج من المستشفى، قد يقوم موظفو المستشفى بتقييم قُدرة المرضى على التجول في المكان بشكلٍ آمنٍ ويطرحون أسئلةً لتحديد ما إذا كان هناك احتمال في أن يحتاج المرضى إلى مساعدة إضافية من بعد التخريج. يُمكن أن يتوقَّع مُنظِّمُ التخريج أو عامل اجتماعيّ في المستشفى بأيَّة من المشاكل التي يحتمل حدوثها، ثم يُقدِّم اقتراحات وترتيبات بالنسبة إلى خدماتالرعاية الصحية المنزلية التي يحتاج إليها المرضى، والتي قد تنطوي على ممرضة زائرة واختصاصي علاج طبيعيّ زائر وواحدة من المعدات الطبية مثل الكرسي المتحرِّك أو مقعد الاستحمام، ولكن ينبغي أن يُمارس المرضى وأفراد عائلاتهم دورًا في هذه الخطط وذلك للتأكُّد من أنها مُناسبة.

إذا كانت هناك حاجة إلى المزيد من الرعاية بشكلٍ مؤقت أو دائمٍ من بعد الإقامة في المستشفى، يجري غالبًا إرسال المرضى إلى مرفق طبِّي آخر، وقد يجري إرسالهم إلى منشأةٍ لإعادة التأهيل أو إلى دارٍ للرعاية (مرفق للرعاية التمريضية المتخصصة).

قبل مغادرة المستشفى، ينبغي على المرضى أو أفراد عائلاتهم التأكُّد من أنهم تلقَّوا تعليمات مُفصَّلة حول رعاية المتابعة وأنَّهم يفهمون هذه التعليمات، وينبغي أن يحصلوا على جدول مكتوب لاستخدام جميع أدويتهم ويحتوي على مواعيد المتابعة. إذا جرى تخريج المرضى إلى مرفق طبِّي آخر، ينبغي أن يأخذوا معهم تقرير موجز مكتوب بتقييم المستشفى وخطة المُعالجة (يُسمَّى سجلّ الرعاية عند الانتقال transition care record) مع نسخة أخرى يجري إرسالها إلى المرفق عن طريق الفاكس.

بغض النظر عمَّا إذا كان سيجري تخريج المرضى إلى مرفق طبي آخر أو إلى المنزل، ينبغي أن يحصلوا على ورقة مكتوية تنطوي على الآتي:

  • سبب إدخالهم إلى المستشفى

  • الإجراءات الرئيسية أو الاختبارات التي خضعوا إليها

  • التَّشخيص الرئيسي عند التخريج

  • أيَّة أنواع من الطعام ينبغي تجنبها في النظام الغذائيّ او أيَّة تعديلات في النظام الغذائيّ

  • أيَّة قيود على النشاط (مثل المشي وممارسة التمارين أو قيادة السيارة) أو الحركة

  • الحاجة إلى الأجهزة المُساعِدَة، مثل الكرسيّ المتحرك أو المشَّاية أو العكازات أو جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمرّ أو الأكسجين

  • تعليمات الرعاية لأية شقوق جراحية أو جروح

  • إذا كانت قابلةً للتطبيق، تعليمات حول كيفية ومتى يقوم المرضى بقياس درجة حرارة الجسم وضغط الدَّم ومستويات السكر في الدَّم أو وزن الجسم في المنزل

  • قائمة بأية أعراض تتطلب من المرضى الاتصال بالطبيب أو العودة إلى قسم الطوارئ

  • تواريخ وأوقات مواعيد المتابعة مع الأطباء

  • قائمة بالأدوية الحالية، بما في ذلك الجرعات التي ينبغي أخذها وعدد مرات أخذ الجرعات في اليوم وما هي المدة التي ينبغي فيها أخذ الأدوية

أحيَانًا بعد أن يَجرِي تخريج المرضى، تتفاقم حالاتهم وينبغي أن يعودوا إلى المستشفى للحصول على رعاية إضافية.

الحُصول على الأدوية

يجري إعطاء مُعظم المرضى وصفات طبية تحتوي على أدوية جديدة عندما يجري إخراجهم من المستشفى، وفي بعض الأحيان يجد المرضى صعوبة في الحصول على هذه الأدوية، فعلى سبيل المثال، قد لا يكون الدواء متوفراً في الصيدلية التي يُفضلونها، أو قد لا يُغطِّي التأمين لديهم هذه التكاليف ولا يستطيعون تحمُّلها.

يحصل المرضى على أدويتهم أحيانًا عن طريق الصيدليات التي ترسل الأدوية بالبريد، ويحتاج استلام الأدوية إلى عدَّة أيام أو أسبوع، ويُمكن أن يكون هذا التأخير خطيراً وذلك لأنَّ بعض الأدوية (مثل المضادَّات الحيوية أو مضادَّات التخثُّر التي تحول دُون تخثُّر الدم) ينبغي البدء بأخذها من بعد الخروج من المستشفى بفترةٍ قصيرةٍ، وينبغي على المرضى عدم إغفال جرعة وذلك للوقاية من المضاعفات الخطيرة. لتجنب أي تأخير، ينبغي على المرضى أن يطلبوا من الطبيب إرسال بريد إلكتروني أو فاكس بالوصفة الطبية إلى الصيدلية المحلية، وينبغي أن يتصلوا بهذه الصيدلية قبل مغادرة المستشفى للتأكُّد من إمكانية حصولهم على الدواء مباشرةً. يُمكن أن يُساعد أحد العاملين الاجتماعيين على فعل هذا، ويُمكنه أن يُساعد المرضى على إيجاد الحلول إذا كان من الصعب عليهم تحمُّل نفقات الأدوية.

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة