أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الجينسنغ

حسب

Ara DerMarderosian

, PhD, University of the Sciences

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1430| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1434

يُشتقُّ الجينسنغ Ginseng عادةً من نوعين مختلفين من النباتات: الجينسنغ الأمريكي والجينسنغ الآسيوي. يكون الجينسنغ الأمريكي أخفّ من الجينسنغ الآسيوي. يتوفَّر الجنسنغ بعدد من الأشكال، مثل الجذور الطازجة والمجففة والخلاصات والمَحَالِيل والمَحافِظ والأقراص ومستحضرات التجميل والمشروبات الغازيَّة وأنواع الشاي. المُكَوِّنات الفعَّالة هي الباناكسوزيدات panaxosides في الجينسنغ الأمريكي والجنسينوزيدات ginsenosides في الجينسنغ الآسيوي.

الجينسنغ السيبيري ليس من الأنواع الحقيقيَّة للجنسنغ، ويحتوي على مُكَوِّنات فعَّالة مختلفة، لكنَّ له تأثيرًا مُضادًّا للإجهاد مشابهًا لتأثير الجنسنغ الأمريكي والجنسنغ الآسيوي.

تختلف جودة منتجات الجينسنغ بشكلٍ كبيرٍ نتيجة احتواء الكثير منها على كمية قليلة من العنصر الفعَّال أو خلوِّها منه بشكلٍ كامل. وفي حالات قليلة جدًّا، تم خلط بعض منتجات الجينسنغ من آسيا بشكل هادف مع جَذر اليَبروح وذلك بهدف استعمالها للتَّحريض على القيء، أو مع فينيل بوتازون أو أمينوبرين - الأدوية التي تمَّ سحبها من السوق في الولايات المتحدة بسبب الآثار الجانبية غير المقبولة.

الادِّعاءاتُ الطبِّية أو العِلاجيَّة

يُستَعملُ الجنسنغ غالبًا لتعزيز الأداء البدني والفكري وزيادة الطاقة والمقاومة للآثار الضارة للإجهاد والتَّقدُّم في العمر. ويستعمله الكثيرون لتعزيز الأداء الجنسي، بما في ذلك مُعالَجَة ضَعف الانتصاب. يبدو أنَّ الجينسنغ يُخفِّض مستويات السكر في الدَّم، ويزيد من مستويات البروتين الشَّحمي عالي الكثافة (HDL) - الكوليسترول الجيد. كما أنَّه قد يزيد مستويات الهيمُوغلُوبين والبروتين في الدَّم.

يَصعُبُ تقييمُ بعض تأثيرات الجينسنغ لأنَّه يصعُبُ قياس الزيادة في الطاقة وغيرها من التأثيرات في نوعية الحياة. وفي إحدى الدراسات الصغيرة التي أُجريَت على أشخاصٍ مصابين بداء السُّكَّري، أدَّى استعمال الجنسنغ إلى خفض مستويات السكر؛ ووفقًا لتقريرٍ شخصي، أدَّى إلى تحسين المزاج والطَّاقة. وتوصَّلت دراسةٌ كبيرة وقصيرة إلى أنَّ استعمال الجنسنغ يُحسِّن نوعيَّة الحياة، وذلك وفقًا لتقريرٍ شخصي.

الآثار الجَانبية المحتملة

يتمتَّع الجينسنغ بسجلِّ سلامة جيد نسبيًّا؛ إلَّا أنَّ بعض السلطات توصي بتحديد استعمال الجينسنغ لمدة 3 أشهر بسبب احتمال حدوث الآثار الجانبية. الآثار الجانبية الأكثر شُيُوعًا هي العصبية والاستثارة، والتي تتراجع بعد الأيام القليلة الأولى عادةً. يمكن أن تنخفضَ القدرة على التركيز، وقد ينقص سكرُ الدَّم إلى مستويات منخفضة بشكل غير طبيعي (مُسبِّبًا حدوث نقص سكر الدَّم). وقد تنطوي الآثارُ الجانبية الأخرى على الصُّدَاع وحدوث ردَّات فعل تحسُّسيَّة والنوم ومشاكل في الجهاز الهضمي والشعور بإيلام في الصدر وعدم انتظام الدورة الشهرية. ينبغي على النساء الحوامل أو اللاتي تقمن بالإرضاع الطبيعي والأطفال عدم استعمال الجنسنغ، لأنَّ له تأثيرًا مشابهًا للإِسترُوجين. كانت تُسجَّل في بعض الأحيان تقاريرٌ عن ظهور آثار جانبيَّة أشدُّ خطورة، مثل نوبات الرَّبو وزيادة ضغط الدَّم والخفقان ومعاناة النساء بعد انقطاع الحيض من نزفٍ في الرَّحم. يكون طعم الجنسنغ مزعجًا للكثير من الأشخاص.

يمكن أن يتداخل الجينسنغ مع الأدوية التي تمنع تجلُّط الدَّم والأسبرين ومضادَّات الالتهاب غير الستيرويديَّة الأخرى والستيرويدات القشريَّة والديجوكسين والمعالجة بالإستروجين ومثبطات أُكسيداز أُحادِيِّ الأَمين (المُستخدمة في معالجة الاكتئاب) والأدوية التي تخفض مستويات السكر في الدَّم (الأدوية الخافضة لسكر الدَّم التي تُستَعمل في معالجة داء السكّري).

آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

تميم الإنزيم ‎Q10‏
قد يساعد تناول مكمّل يحتوي على تميم الإنزيم ‎Q10‏ (أوبيكوينون) على حماية القلب من المخاطر السامّة التي يسببها أيّ من الأدوية التالية؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة