أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الجنكة

حسب

Ara DerMarderosian

, PhD, University of the Sciences

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1430| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1434

تُستَخلَص الجنكة ginkgo من أوراق شجرة الجنكة (التي تُزرَع لأغراض الزينة عادةً). تحتوي الأوراق على الكثير من المواد الفعَّالة بيولوجيًّا. الجنكة هي أحد المكملات العشبية الأكثر استخدامًا.

ولكن، لا تُستَعملُ ثمرة شجرة الجنكة في منتجات الجنكة. يمكن أن يؤدي لمس لبِّ الثمرة الذي قد يصادَف تحت أشجار الجنكة إلى حدوث التهابٍ شديدٍ في الجلد. تكون بذور الثمرة سامَّةً، وقد تُسبِّبُ اختِلاجَات، ويمكن أن تتسبَّبَ في حدوث الوفاة إذا استُعمِلَت بكميَّاتٍ كبيرة.

الادِّعاءاتُ الطبِّية أو العِلاجيَّة

تَحُدُّ الجنكة من الميل إلى التجلط في الجزيئات الموجودة في الدَّم، والتي تساعد على إيقاف النزف (الصُّفَيحات الدَّمويَّة)، وتُوسِّع الأوعية الدَّمويَّة (وبذلك تُحسِّن جريان الدَّم)، وتُخفِّفُ شدَّة الالتهاب. تُستَعمل الجنكة لأسبابٍ كثيرة، مثل تحسين جريان الدَّم إلى الجزء السفلي من الساقين عند الأشخاص المُصابين بالداء الوِعائِيّ التَّصَلُّبِيَّ العَصيدِيَّ في شرايين الساقين (الداء الشَّرَياني المُحيطِيّ) ومُعالَجَةٌ الخَرَف (كما هي الحال في داء ألزهايمر). تُظهر الدراسات العلمية بشكلٍ واضح أنَّ الجنكة تُفيد الأشخاص المصابين بالدَّاء الشَّرَياني المُحيطِيّ. أدَّى استعمال الجنكة إلى زيادة المسافة التي يمكن أن يتجاوزها الأشخاص المصابون دون أن يشعروا بألم. ويبدو أنَّه من المستبعد أن يحصل الأشخاص المُصابون بالخرف على فائدة من استعمال الجنكة وفقًا لنتائج تجربة سريريَّة كبيرة؛ ففي هذه التجربة السريريَّة، لم تكن الجنكة فعَّالةً في الحدِّ من تقدُّم الخرف وداء ألزهايمر عند كبار السن. ولكن، أشارت تجارب سريرية كبيرة سابقة في الولايات المتحدة إلى أنَّ استعمال الجنكة أدَّى إلى حدوث ثبات مؤقت في الوظائف العقلية والاجتماعية عند الأشخاص المصابين بالخرف الخفيف إلى المتوسِّط.

وتُظهِرُ الدراسات أنَّ الجنكة لا يبدو أنَّها تُخفِّف شدَّة نقص الذاكرة أو طنين الأذنين أو داء المرتفعات. قد تمنع الجنكة تضَرُّر الكلى النَّاجم عن استعمال السيكلوسبورين المُثبِّط لجهاز المناعة.

الآثارُ الجَانبية المحتملة

رغم أنَّ استعمال خُلاصات أوراق الجنكة لا يؤدي إلى ظهور آثارٍ جانبيَّة عادةً باستثناء حدوث اضطرابٍ هضميٍّ خفيف، إلَّا أنَّ استعمال الجنكة ينبغي أن يكون تحت إشرافٍ طبِّي لأنَّه من غير المناسب أن يستعملها الشخص من تلقاء نفسه. قد تتداخل الجنكة مع الأدوية التي تمنع تجلط الدَّم والأسبرين وغيره من مضادَّات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs). وقد تزيد من خطر النَّزف، رغم أن التجربة السريرية الكبيرة لم تجد أيَّ دليل على زيادة خطر النزف بين الأشخاص الذين يستعملون الجنكة. كما قد تَحُدُّ الجنكة من فعاليَّة مضادَّات الاختلاج.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
ضغطُ الأذن
Components.Widgets.Video
ضغطُ الأذن
يمكن تقسيمُ الأذن إلى ثلاثة أقسام: الأذن الخارجيَّة والأذن الوسطى والأذن الداخليَّة. الأذنُ الوسطى هي...
تصوير الأوعية الدماغية: إدخال القثطار
Components.Widgets.Video
تصوير الأوعية الدماغية: إدخال القثطار
يُستَعمل تصوير الأوعية للحصول على معلومات تشخيصية حول الأوعية الدموية التي تحمل الدَّم إلى أجزاء مختلفة...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة