أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الأجزاءُ البديلة

حسب

James Baird

, CPO, Hanger Clinic

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة محرم 1437| آخر تعديل للمحتوى صفر 1437

يتكوَّن الطرف البديل من ثلاثة أجزاء رئيسية:

  • السطح الفاصل

  • المُكَوِّنَات

  • الغلاف

السطحُ الفاصل بين الطرف المُتَبَقِّي والطرف البديل

يرتبط الطَّرف البديل بالجسم عند السطح الفاصل. ويتكوَّن السطح الفاصل من جيبٍ (مسكن) وإطارٍ صلب. يتمُّ وصل الجيب أو المسكن المصنوع من مادَّة بلاستيكيَّة أو مُصفَّحة من جهة الأجزاء العاملة من الطرف البديل (المُكوِّنات) بالشَّخص. يوفِّر الإطار المصنوع من الجرافيت أو من مواد مشابهة دعامةً بنيويَّة للجيب والمُكَوِّنات.

وتوضَع بطانة بين الطرف المتبقي والجيب لتوفير التوسيد والتثبيت بشكلٍ مناسب. تُصنَع البطانة من مادة البولي يوريثين الليِّنة أو السيليكون، والتي تعلق بالجلد دون أن تتسبَّب في حدوث احتكاك. من الناحية المثالية، ينبغي أن توجد عند الأشخاص بطانتان لكلِّ طرفٍ بديل. يمكن أن يؤدي تبديل البطانة كلَّ يومين إلى المحافظة عليها لفترةٍ أطول؛ حيث إنَّها تحافظ على مرونتها وشكلها بشكلٍ أفضل عندما لا تُستَعملُ في أيام متتابعة.

يمكن استعمال الجوارب البديلة بدلًا من البطانة أو بالتزامن معها. تُصنَع الجوارب من الصوف أو النايلون أو الأقمشة الاصطناعية، وأحيانًا مع هلامة محصورة بين طبقات القماش. تتوفَّر الجوارب بسماكاتٍ مختلفة (طيَّات). يمكن للشخص من خلال وضع الطرف البديل على عدَّة جوارب أو على جوارب ذات سماكات مختلفة أو من خلال نزع الجوارب أن يجعله مناسبًا بشكل أفضل مع تغيير حجم الطرف المتبقي، والذي يحدث بشكلٍ طبيعي طوالَ اليوم عند تغيُّر الأنشطة والطقس وعوامل أخرى.

قد يشتمل السطح الفاصل على أدوات تساعد على تثبيت الطرف البديل بشكلٍ دقيق (يسمّى جهاز تعليق suspension system). ومن الشائع استعمال أنظمة أو أجهزة التعليق التالية:

  • صِمام الشَّفط suction valve: عندما يجري وضع الطرف المتبقي في الجيب، يتمُّ إخراج الهواء من خلال فتحة في الجزء السفلي من الجيب. يقوم صمام الشفط أحادي الاتجاه الموجود على الجيب بإغلاق الفتحة ويُشكِّل سِدادة أو ختم يثبِّت الطرف البديل في مكانه.

  • بطانات مع دبوس قافل liners with a locking pin: يجري تثبيت معظم البطانات في الجزء السفلي من الجيب بواسطة دبوس مُثلَّم. ونتيجة الشَّدِّ أو الضغط المُحكم للدَّبوس في الطرف المُتبقِّي، يمكن أن تصبح الأجزاء القريبة من الطرف المتبقي متهيِّجة وملتهبة؛ وقد تتجمَّع السوائل، ويمكن أن تتشكَّل قرحاتٌ جلديَّة.

  • الأحزمة والأسلاك belts and harnesses: يجري تثبيت الطرف البديل في بعض الأحيان بواسطة حزامٍ أو سلك. يمكن استعمال هذه الأجهزة من قبل الأشخاص الذين يجدون صعوبة في الحفاظ على الطرف البديل باستخدام صمام الشَّفط أو الدبُّوس القافل أو الذين لا يمكنهم تحمُّل الدبوس؛ إلَّا أنَّ السلك قد يكون قاسيًا نسبيًّا، وبذلك يمكن أن يكون مزعجًا ومرهقًا. كما أنَّه قد يقوم بتقييد الحركة.

مُكَوِّناتُ الطّرف أو الجزء البديل

المُكَوِّنات هي الأجزاء العَاملة في الطرف البديل؛ وتشتمل على الأجهزة الطَّرفيَّة أو النهائية (أصابع اليدين واليدين والأقدام وأصابع الأقدام الاصطناعيَّة) والمَفاصِل (المعصمين والمرفقين والوركين والركبتين)، وكذلك الأجزاء الليفيَّة أو الكربونيَّة التي تقوم بعمل العظام.

تحلُّ المُكَوِّنات التي يجري التَّحكُّم فيها بواسطة المعالجات الدقيقة، وتعمل بالكهربائية العضلية مَحِلَّ النماذج الهيدروليكية القديمة التي تعمل بطاقة الجسم. تقوم الأطراف البديلة ذاتية الحركة بخلق حركة باستخدام الشحنات الكهربائية التي يتمُّ إنتاجها بشكل طبيعي عندما تتقلَّص العضلة. يتم إرسال الشحنات الكهربائية إلى محرك كهربائي يقوم بتحريك الطرف. وهذه المُكَوِّنات الجديدة أشدُّ فعالية، وتسبِّبُ إجهادًا أقل للمستخدمين.

يمكن لمُكوِّنات الأعضاء الآليَّة والتي أصبحت متوفِّرة حاليًّا أن تدعم حركة المرضى بشكلٍ أفضل. قد تتحرَّك مُكوِّنات الأعضاء الآليَّة تبعًا لما يُفكِّر به الشخص بشكلٍ مشابهٍ للأطراف الطبيعيَّة. وقد أصبحت هذه الحركة ممكنة من خلال إعادة توجيه الأعصاب التي كانت تُعصِّبُ الطرف المبتور، وربطها بعضلة سليمة في الجسم (إلى عضلات الصدر القريبة من الذراع المبتور على سبيل المثال). توجِّه هذه الأعصاب الإشارات، بمجرد إرسالها إلى الطرف المبتور، من خلال الأقطاب الكهربائية على سطح الجلد إلى المعالِجات الدقيقة في الطرف البديل، وبذلك تُمكِّن المستخدم من تحريك الطرف.

الغلاف أو الغطاء

يختار بعضُ الأشخاص الذين يستعملون طرفًا بديلًا أن تكون مُكوِّناته مُغطَّاة بغلاف. تتكون أغلفة الأطراف البديلة من رغوة مرنة على شكل الطرف البديل، وذلك حتى يبدو شبيهًا بالطرف المفقود. وتكون الرغوة مُغطَّاةً غالبًا بغلافٍ واقٍ نابضٍ بالحياة. يختلف مظهرُ الأغلفة الحيوي من حيث كانت جاهزة أو مُصمَّمة بشكلٍ خاص لهذا الطرف تحديدًا، وذلك من قِبَل حرفيين حتى تتناسب بشكلٍ كاملٍ مع جلد الشخص. ويُفضِّل بعض الأشخاص - لاسيَّما الرياضيُّون في أثناء المنافسة - إزالة الغطاء مع ترك المُكَوِّنات مكشوفة.

اختبر معرفتك

نظرة عامة على اختبارات التصوير
أي من اختبارات التصوير التالية لا تستخدم الإشعاع؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة