أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

التَّدخين

حسب

Douglas E. Jorenby

, PhD, University of Wisconsin School of Medicine and Public Health

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1434| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1434
  • يُؤدِّي تدخين التَّبغ إلى أضرارٍ لجميع أعضاء الجسم تقريبًا،

  • فهُو يزيدُ من خطر نوبات القلب وسرطان الرِّئة والدَّاء الرِّئويّ الانسِداديّ المُزمِن chronic obstructive pulmonary disease واضطرابات أخرى.

  • النيكوتين هو مادة تُسبِّبُ الإدمان موجودة في التَّبغ.

  • قد يُعاني الأشخاص الذين يتوقَّفون عن استخدام النيكوتين من التهيُّج والقَلق والحُزن والتملمُل.

النيكوتين هو المادَّة في التَّبغ (الموجودة في السجائر والسِّيجار والغليون والتَّبغ الممضُوغ chewing tobacco) التي يُدمن عليها المُستخدِمين، وهو أيضًا المُكوِّن النشيط في بعض المُنتجات الدوائيَّة التي يجري استخدامها لمُساعدة الأشخاص على الإقلاع عن التَّدخين.

يأتي معظم التعرض إلى النيكوتين من تدخين التَّبغ، على الرغم من أن الأطفال قد يتناولونه عن طريق الخطأ (عادةً السجائر أو أعقاب السجائر التي يجري تركها في منافض السجائر أو أحيانًا علكة أو لصاقات النيكوتين)، ويستخدِمُ بعض الأشخاص التَّبغ عديم الدخان. يستخدِمُ جميع المُدخِّنين تقريبًا السجائر، وتستخدِمُ نسبة قليلة منهم السيجار أو الغليون.

يصِلُ عدد المُدخِّنين في الولايات المُتَّحدة إلى حَوالى 45 مليون بالغٍ (20% من جميع البالغين)، وسوف يقضي نحوَ نصف عدد المدخنين الحاليين نحبهم مُبكِّراً بسبب اضطرابٍ ينجُم عن التَّدخين. التدخين قاتل إلى درجة كبيرةٍ لأنَّ المُدخِّنين يستنشقُون المئات من موادّ أخرى، بما فيها المواد التي يُمكن أن تُسبِّب السَّرطان، ولكن تحتوي جميع منتجات التبغ على السموم والمُسرطِنات carcinogens المُحتَملة، وحتى منتجات التبغ عديمة الرائحة ليست بدائل آمنة عن التَّدخين. كما يُعدُّ التدخين السبب الأكثر شُيُوعًا لحرائق المنازل غير المتعمَّدة في الولايات المتحدة، وتقضي الحرائق المرتبطة بالتَّدخين على حياة أكثر من 350 شخصاً وتُؤدِّي إلى إصابات عند أكثر من 900 شخصٍ في كل عام.

الأعراض

التأثيرات الفوريَّة

يكون للنيكوتين عندما يحصل عليه الشخص عن طريق التدخين القليل من التأثيرات الواضحة عادةً، على الرغم من أنَّ البعض يُلاحِظون زيادة في الطاقة والقُدرة على التركيز وضعف الشهيَّة. قد يُعاني الأشخاص غيرُ المعتادين على النيكوتين من الغثيان والتبيُّغ flushing أو كليهما.

بالنسبة إلى الأشخاص الذين يعملون في مجال زراعة التَّبغ أو تصنيعه ويتعرَّضون إلى كمياتٍ كبيرةٍ من أوراق التَّبغ، قد يمتصّون النيكوتين عبر الجلد ويُصابون بالغثيان والتقيُّؤ والإسهال والتعرُّق والضَّعف، ويُسمَّى هذا المرض داء التَّبغ الأخضَر green tobacco sickness. يُمكن أن تظهر أعراض مُشابهة عند الأطفال الذين يأكلون مُنتجات التَّبغ، بالإضافة إلى الهياج agitation والتخليط الذهنيّ، ويحدث هذا أحيانًا من مُجرَّد أكل سيجارةٍ واحدةٍ، ولكن السميَّة الخطيرة أو القاتلة عند الأطفال ليست شائعة، ويعود هذا جزئياً إلى أنَّ التقيُّؤ يُؤدِّي إلى إفراغ محتويات المعدة.

التأثيرات طويلة الأمَد

نظرًا إلى أنَّ التدخين ينطوي على استنشاق العديد من المواد الضارة، هناك العديد من العواقِب الخطيرة لهذه العادة، فالتَّدخين يُسبِّب الضرر لكل عضو في الجسم تقريبًا، وتنطوي المشاكل الصحيَّة الرئيسيَّة المرتبطة بالتَّدخين على الآتي:

  • مرض الشرايين التاجيَّة coronary artery disease (نوبات القلب والذبحة الصدرية بشكلٍ رئيسيّ)

  • سرطان الرئة

  • الدَّاء الرئويّ الانسِداديّ المُزمن (COPD)

كما يزيد التدخين من خطر السَّكتة والأنواع الأخرى للسرطان (مثل المثانة والمريء والكلى والحلق والمعدة)، والالتهاب الرئوي وحالات أخرى من العدوى التنفُّسية والربو وهشاشة أو تخلخُل العظام والتهاب دواعِم الأسنان periodontitis (مرض اللثة)، وداء القرحة الهضمية peptic ulcer disease والسادّ (المياه البيضاء cataracts). وبشكلٍ عام، تُؤدِّي الاضطرابات المُرتبِطة بالتَّدخين إلى حَوالى 435 ألف حالة وفاة في العام، أو إلى حَوالى 20% من جميعِ حالات الوفاة، وفي المتوسط، يفقد المدخنون ما يتراوَح بين 10 إلى 14 عامًا من الحياة (7 دقائق لكل سيجارة).

بالنسبة إلى الأشخاص من غير المدخنين ولكنهم يتعرَّضون إلى الدخان من قبل الغير (التدخين السلبيّ)، يُمكن أن يُصابوا بالعديد من نفس الاضطرابات التي تُصيبُ المُدخِّنين على الرغم من أن الخطر يكون أقلّ. يُمكن أن يُؤدِّي التدخين في أثناء الحمل إلى مشاكل مثل مشاكل الولادة قبل الأوان وانخفاض الوزن عند الولادة ومُتلازِمة موت الرضيع الفُجائيّ sudden infant death syndrome والاضطرابات التنفُّسية مثل الربو عند الأطفال. يتغيَّب الأطفال الذين يتعرَّضون إلى الدخان عن المدرسة لأيام أكثر بسبب المرض وذلك بالمُقارنة مع الأطفال الذين لا يتعرَّضون إلى الدخان.

يُمكن أن تختلِف سُمِّية التبغ عديم الدخان من نوعٍ إلى آخر، وتنطوي المخاطر على اضطرابات القلب والأوعية الدموية واضطرابات الفم (مثل أنواع السرطان وتراجع اللثَّة gum recession والتِهاب اللثَّة gingivitis ومرض دواعم الأسنان periodontal disease وعواقبه)، والأورام.

يُمكن أن يُؤثِّرُ النيكوتين في فعَّالية العديد من الأدوية، كما يُؤدِّي التدخين أيضًا إلى جفاف الجلد وظهور تجاعيد وترقُّق الشَّعر وإلى أن تُصبِح الأسنان صفراء اللون. يميل المدخنون إلى أن يكون وزن الجسم لديهم أقلّ بحوالي 4.5 كيلوغرامات بالمُقارنة مع وزن الجسم من دون تدخين.

أعرَاض الانسِحاب

قد يُؤدِّي الانسِحاب عن النيكوتين (انظر الإقلاع عن التدخين : الانسِحاب) إلى العديد من الأَعرَاض المُزعِجة، مثل التَّوق الشَّديد للنيكوتين والتهيُّج والقلق وضعف التركيز والتملمُل والارتِعاش والاكتئاب والصُّداع والنُّعاس وتوعُّك المعِدة. يكتسب الكثير من الأشخاص زيادة في الوزن عند مُحاولتهم التوقُّف عن التَّدخين. يُسبِّب الانسحاب أعلى درجات الانزعاج عند الأشخاص الذين أدمنوا على التدخين بشدَّة.

التَّشخيص

يُحاول الأطباء سُؤال جميع مرضاهم عما إذا كانوا يدخنون، وإذا كان الأمر كذلك، يسألون عن كمية التدخين، ويُساعدهم هذا على شرح أخطار التدخين ومن ثمَّ البدء في مناقشة مسألة الإقلاع عن التدخين. لا يُعدُّ الاختبار ضرورياً، وينبغي على المُدخنين بسبب دوافع مُعيَّنة السؤال عن طُرقٍ للإقلاع عن التَّدخين.

يُمكن أن يجري إغفال التسمُّم بالنيكُوتين، فعلى سبيل المثال، قد يقوم الأطفال بابتِلاع السَّجائر أو علكة النيكوتين من دُون أن يُشاهدهم أحد، وحتى عندما يُشاهَدُون والتَّبغ في أفواههم، يُمكن أن يكُون من الصَّعب معرفة الكميَّة الحقيقيَّة التي ابتلعُوها. قد لا يقُوم مرضى داء التَّبغ الأخضر بالرَّبط بين الأعراض التي تظهرُ لديهم وتعاملهم مع التَّبغ.

المُعالجَة

من النَّادر أن تكُون هناك حاجة إلى مُعالجة إسعافيَّة باستثناء حالات الأطفال الذين تناولوا مُنتجاتٍ تحتوي على النيكوتين، ويقوم الأطباء بإعطاء الأطفال أقراص الفحم المُفعَّلة عن طريق الفم لامتِصاص أيّ دواء باقٍ في القناة الهضميَّة. بالنسبة إلى الأطفال الذين لديهم هياج شديد، قد يُعطيهم الأطباءُ مُهدِّئات مثل لورازيبام lorazepam.

تنطوي جميع المسائل المُتعلِّقة باستخدام النيكوتين على بذل الجُهود للإمتناع عن التَّدخين (انظر الإقلاع عن التدخين).

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
التَّصويرُ المقطعي المحوسب
Components.Widgets.Video
التَّصويرُ المقطعي المحوسب
يستخدم التصوير المقطعي للتَّحرِّي عن وجود ضررٍ في العظام والأنسجة الرَّخوة. وفي أثناء هذا الإجراء، يَجرِي...
تصوير الأوعية الدماغية: إدخال القثطار
Components.Widgets.Video
تصوير الأوعية الدماغية: إدخال القثطار
يُستَعمل تصوير الأوعية للحصول على معلومات تشخيصية حول الأوعية الدموية التي تحمل الدَّم إلى أجزاء مختلفة...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة